تفاصيل قضية عهود وزين وقصة تبديل الطفلة عهود والطفلة زينه في مستشفى الولادة

كتابة فيصل - تاريخ الكتابة: 31 أغسطس 2021 , 12:08
تفاصيل قضية عهود وزين وقصة تبديل الطفلة عهود والطفلة زينه في مستشفى الولادة

قضية عهود وزينه التي أثارت ضجة في المجتمع حينما تم الكشف عنها وعن تفاصيلها بعد خمسة وثلاثين عامًا على وقوعها حيث إننا في هذا المقال نذكر قضية تبديل الطفله عهود مع الطفله زينه بتفاصيلها التي وردت كاملة وأسباب هذا الخطأ وكيف تعايشت عهود مع الصدمة.

قضية عهود وزينه

عهود وزينه هما طفلتان تمت ولادتهما في نفس اليوم، حيث كانت إحداهما ابنه لعائلة بيضاء البشرة، والثانية ابنه لعائلة سمراء البشرة، ورغم هذا الاختلاف الواضح في لون البشرة إلا أن الممرضة أخطأت حين وضعت الأساور في يدي الطفلتين، تلك الأساور التي تحمل اسم الطفل ومعلوماته وإلى أي أسرة يعود، وكانت نتيجة هذا الخطأ أن تأخذ كل عائلة ابنة الأخرى، بل وتم تربية كل طفلة دون اكتشاف هذا الخطأ حتى وصلوا سن الخمسة وثلاثين سنة، وتم رفع قضية من زينه الجابري حيث حكمت لها المحكمة بمليوني ريال تعوضًا لها أي ما يعادل 530 ألف دولار.

شاهد أيضًا: ما هي تفاصيل قصة فوز العتيبي كاملة

تفاصيل تبديل الطفلة عهود والطفلة زينه في المستشفى

في عام 1976 تم تبديل الطفلة عهود والطفله زينه نتيجة خطأ من الممرضة في أحد المستشفيات، مما تسبب بأن كل واحدة منهن تربت مع عائلة أخرى، غير أن الأسرة ذات البشرة السمراء والذين قاموا بأخذ الطفلة “زينه” ذات البشرة البيضاء حدسوا بالأمر، وقاموا بتربيتها أفضل تربية بالتوازي مع تهيئتها نفسيًا أنها ربما تكون ليست ابنتهم، رغم انعدام قدرتهم على إثبات ذلك، وبعد مرور سنوات طويلة على هذا الحال كانت هناك صديقه مشتركه لعهود وزينه، وتلك صدفه ربما يعود سببها لكون الشابتين في نفس العمر، حيث تعرفت عليهما هذه الصديقه في آخر سنة جامعيه لهما، وكانت هذه الصديقه تتعجب من كون هذه العائلة سمراء البشرة لديهم ابنه بيضاء، والعائلة بيضاء البشره لديهم ابنه سمراء، وعندما طرحت الأمر على صديقتها زينه التي تم تهيئتها منذ البداية من قبل أهلها وزرع الشك بداخلها أنها ليست ابنتهم، وافقت مباشرة على لقاء عهود في حفلة قامت في منزل الصديقة المشتركة وحاولت التقرب منها لكن محاولاتها فشلت كونه في ذلك الزمن كان التواصل أصعب منه الآن في وقتنا الحالي.

بعد ذلك استطاعت زينه أن تحصل على رقم أخت عهود، والتي تكون أختها الحقيقية بالأساس، باعتبارها داعية اسلاميه وواعظه تعطي دروس للكثير من الفتيات، واستمرت عملية التواصل معها لخمس سنوات قضتها زينه متردده بمصارحتها بشكوكها قبل أن تحسم زينه قرارها وتطلب من أختها الداعية أن تلتقي بها، وعندما فعلت صارحتها بما لديها من شكوك وأفكار أنها أختها وأن عهود ليست أختها بل إنما تم مبادلتها معها في طفولتها، وقامت أختها الداعية بالتواصل مع والدها وإخباره بالأمر، ورغم عدم استطاعته تقبل الأمر بداية حيث شكل صدمة كبيرة بالنسبة للرجل الذي فقد زوجته وربى عهود خمسة وثلاثين سنة معتبرًا أنها ابنته، مما جعل زينه ترفع قضيه على أسرتها الحقيقية، حيث حكمت المحكمة أن يتم إجراء فحص DNA الذي أثبت أن كل من زينه وعهود تعود إلى أسرة أخرى.

شاهد أيضًا: تفاصيل قصة محمد الشمري يهدد أخته

ابو طلال الحمراني عهود وزينه

أبو طلال الحمراني هو فيصل الحمراني صحفي كويتي، له قناة على اليوتيوب يبث من خلالها فيديوهات تدور حول الحوادي والجرائم والقصص الخليجية والعربية التي لا يعرفها الجميع والتي تثير دهشة جمهوره الكبير الذي يتابعه، وقد قام بسرد قصة الطفلتين عهود وزينه منذ سنوات طويلة في بداياته على موقع يوتيوب، ثم أعاد نشرها مؤخرًا بعد أن زاد عدد متابعيه، حيث أحب أن يشاركهم هذه القصة الغريبة والمدهشة من جديد.

شاهد أيضًا: تفاصيل قصة زوج يقتل زوجته في جده

إ لى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقال قضية عهود وزينه حيث بينا العديد من التفاصيل حول هذه القضية التي صدمت الفتاتين حين تم اكتشافها بعد خمسة وثلاثين عام.

65 مشاهدة