كفارة افطار يوم من رمضان للمريض والحامل وكيف يتم حسابها

كتابة بتول المنصور - تاريخ الكتابة: 13 مايو 2021 , 00:05 - آخر تحديث : 13 مايو 2021 , 00:05
كفارة افطار يوم من رمضان للمريض والحامل وكيف يتم حسابها

كفارة افطار يوم من رمضان معظم الناس تنتظر جواب لهذا السؤال حيث تختلف بالنسبة لحالة الشخص مريض أو امرأة حامل والتي يتوجب على الشخص الذي لم يستطع الصيام لكل يوم من أيام شهر رمضان الفضيل، وسوف نجيبكم من خلال هذا المقال على كافة استفساراتكم حول هذا الموضوع.

كيف يتم حساب كفارة افطار يوم من رمضان

إن مضمون حساب الكفارة حسب الحديث الشريف بمكيال صاع أو مد من القمح أي ما يقارب (٢ كيلو ونصف من القمح أو ما يعادلها من المال) لكل دولة على حدة لمن يملك عذر شرعي كالمرض أو الحمل أو السفر حسب قوله تعالى: ( فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) أي إن المسافر والمريض يمتلكان عذر شرعي لعدم صيامهم في رمضان شريطة دفع الكفارة عن كل يوم من أيام شهر رمضان المبارك الذي أفطر به هذا الشخص.

شاهد أيضاً: حكم نسيان زكاة الفطر

كفارة افطار يوم من رمضان

ورد في حديث للنبي صلى الله عليه وسلم عن موضوع دفع كفارة عدم الصيام في رمضان للأشخاص الذين لديهم عذر شرعي عندما قال: “من أدركه الكبر فلم يستطع أن يصوم رمضان فعليه لكل يوم مد من قمح”.

أي أن الكفارة تحسب عن طريق سعر المد أو الصاع من القمح في كل دولة على حدة فعلى سبيل المثال في مصر سعر كيلو القمح ٨جنيهات والصاع (٢كيلو ونصف) أي يدفع الشخص كفارة افطار يوم في رمضان ٢٠ جنيهاً وعلى هذه الحال يحتسب ثمن الكفارة للدول الأخرى.

كفارة إفطار يوم في رمضان بدون عذر

في الحقيقة لا يوجد كفارة الافطار في شهر رمضان بدون عذر بل ويعتبر ذنباً كبيراً ويتوجب على صاحبه الاستغفار والتوبة لله عز وجل؛ وهذا القول اجتمع عليه علماء الدين حيث سميت بالكفارة العظمى.

والكفارة العظمى تكون لمن تعمد الإفطار في شهر رمضان الكريم بصوم شهرين متتابعين، وفي حال لم يستطيع أن يصوم فعليه إطعام ستين مسكين وهذا ما يخص الكفارة العظمى سواء كان بجماع أو غيره.

شاهد أيضاً: هل يجوز الإفطار للمسافر بعد وصوله

كفارة إفطار رمضان للحامل

بالنسبة للكفارة التي تخص المرأة الحامل حيث إن عليها قضاء الصيام بعد انقضاء فترة الحمل أو دفع الكفارة حسب الحديث الشريف الذي ذكرناه أعلاه من القمح أو ما يعادلها من المال؛ ومن هذا صرح من خلال دار الإفتاء المصري ففي حال لا يوجد ضرر أو خطر على الأنثى أو على جنينها فلتصوم ولها الأجر والثواب من الله أما في حال كان في الصيام تعب ومشقة على الحامل وجنينها فتقوم بدفع كفارة عدم الصيام لكل يوم على حدة والعلم عند الله.

وهكذا نرى إن كفارة افطار يوم من رمضان تحسب  بمقدار صاع أو مد القمح على أن يقدر ثمنها للدولة التي يقطن فيها الشخص الذي يتوجب عليه دفع الكفارة.

177 مشاهدة