كل طعام، أو شراب نجس؛ فهو محرم، ومن أمثلته ما يلي

كتابة نور محمد - تاريخ الكتابة: 22 سبتمبر 2021 , 11:09
كل طعام، أو شراب نجس؛ فهو محرم، ومن أمثلته ما يلي

كل طعام، أو شراب نجس؛ فهو محرم، ومن أمثلته ما يلي سؤال يتساءله الكثير من الأشخاص حيث يوجد في العقيدة الإسلامية عدة أطعمة، وأشربة محرم أكلها إلا للضرورة، وذلك لتعفيف المسلم والحفاظ عليه، ولكن سمح الله سبحانه وتعالى بأكل تلك الأطعمة، واللجوء لتلك الأشربة في حالات الضرورة فقط، كالخوف من الموت بسبب الجوع الشديد، أو الموت بسبب العطش الشديد، فمن المتاح للمسلم أكل الأطعمة المحرمة، وشرب الأشربة المحرمة في تلك الحالات.

كل طعام، أو شراب نجس؛ فهو محرم، ومن أمثلته ما يلي

يوجد أمثلة متعددة للطعام النجس، من ضمن تلك الأمثلة، ما يلي:

  • لحم الخنزير.
  • لحم المصعوقة بالكهرباء.
  • لحق النطيحة.
  • لحم الشاة الساقطة من دور مرتفع مما تسبب في وفاتها
  • الخمر.
  • المنخنقة.
  • الموقوذة.
  • المتردية.
  • ما أكل لحمها السبع.
  • لحم الميتة عمومًا.
  • المخدرات، والمسكرات في العموم.
  • لحم ما تربى على نجس، كأكل روث الحيوانات.
  • أكل ما أدخل فيه الخمور.

شاهد أيضًا: جاءت الشريعة بالحث على الإكرام، وإطعام الطعام

آيات تحريم الأكل النجس

هناك عدد كبير جدًا من الآيات القرآنية التي تحرم الطعام للنجس في القرآن الكريم، من ضمن تلك الآيات، ما يلي:

  • قال الله سبحانه وتعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ * إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ”
  • قال الله عز وجل “حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ۚ ذَٰلِكُمْ فِسْقٌ ۗ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ ۚ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ۚ فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ ۙ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ “.

وفي النهاية نكون قد أجبنا على تساؤل كل طعام، أو شراب نجس؛ فهو محرم، ومن أمثلته ما يلي حيث حرم الله عز وجل على المسلم بعض الأطعمة والأشربة النجسة، وذلك من أجل الحفاظ على صحة المسلم، ووقاية من الأمراض، والمخاطر، ومن ضمن تلك الأطعمة ما جاء في قوله تعالي ” حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ”.

58 مشاهدة