كم جرام بروتين في الدجاج

كتابة هبة محمد -
كم جرام بروتين في الدجاج

كم جرام بروتين في الدجاج ؟ وهل تختلف هذه الكمية مع اختلاف أجزاء الدجاج أم لا ؟ حيث أن من المعروف أن الدجاج هو أكثر أنواع البروتينات التي يستهلكها البشر حول العالم، وذلك لعدة أسباب مثل سعرها المناسب، وكمية البروتين التي تحتوي عليها والتي تمد الجسم بالطاقة وتساعد في بناء العضلات، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من العناصر الغذائية المفيدة.

كم جرام بروتين في الدجاج

كل جزء من الدجاجة يحتوي على كمية معينة خاصة به من البروتين وتختلف عن غيره من باقي الأجزاء وفيما يلي سوف نوضح المقدار الخاص بكل مكان في الدجاج:

أولاً صدور الدجاج

يحتوي صدر الدجاج على:

  • نبدأ بصدر الدجاجة الذي يحتوي على أكبر كمية من اللحم، ويمكن أن يحضر منه العديد من الأطباق، ويحتوي على حوالي 30 جرام من البروتين لكل مائة جرام من اللحم الخالي من الجلد.
  • كمية السعرات الحرارية في صدور الدجاج تبلغ حوالي 165 سعر حراري لكل مائة جرام.
  • صدور الدجاج من الأطعمة التي ينصح بها للأشخاص الذي يتبعون حمية غذائية لإنقاص الوزن، بالإضافة إلى لاعبي كمال الأجسام لكونه يحتوي على بروتينات كثيرة بالإضافة إلى قلة سعراته الحرارية.

ثانيا فخذ الدجاج

يحتوي فخذ الدجاج عدد من السعرات مقسم كما يلي:

  • يباع فخذ الدجاج بسعر أقل من الصدور ويحتوي على حوالي 26 جرام من البروتين لكل مائة جرام، وعدد السعرات الحرارية فيه تبلغ حوالي 209 سعر للمائة جرام.
  • يتميز لون فخذ الدجاج بالغمقان قليلاً مقارنة بالصدور، ويرجع السبب في ذلك إلى كثرة الحركة بهذا المكان مما يعمل على إنتاج المزيد من الهيموجلوبين الذي يمد الدجاجة بالأكسجين وبالتالي يصبح لونها أحمر قليلاً.
  • يتميز لحم فخذ الدجاج بأنه أكثر طراوة مقارنة بالصدور، وهذا سعر إعجاب العديد من الأشخاص به.

شاهد أيضًا: كيف احسب احتياجي من البروتين

ثالثا ساق الدجاج

البروتين الموجود في ساق الدجاج مقسم إلى جزئين وهم:

  • ينقسم ساق الدجاج إلى جزئين الأول الفخذ، الثاني عصا الطبل أو العجل كما يطلق عليه، ويحتوي السابق المخلي من الجلد والعظم على حوالي 29 جرام بروتين لكل مائة جرام.
  • فخذ الدجاجة لوحدها يوجد بها 172 سعر حراري لكل مائة جرام، ويفضل الكثير من الأشخاص تناول الجلد الموجود أعلى عصا الطبل.

رابعاً أجنحة الدجاج

تحتوي أجنحة الدجاج على نسبة وبروتين وهي:

  • أكثر أجزاء الدجاجة التي يحبها الأطفال الصغار، وهي عبارة عن ثلاث أجزاء هم طرف الجناح الخارجي، الأسطوانة، الجناح نفسه، يقدم أغلب الأوقات كطبق جانبي على المائدة.
  • تحتوي أجنحة الدجاج على حوالي 31 جرام بروتين في كل مائة جرام، ونفس الكمية تمد الجسم بنحو 203 سعر حراري.
  • يفضل الأشخاص تناول الجلد الموجود على الأجنحة.

شاهد أيضًا: اين يحدث هضم البروتينات

أي جزء من الدجاجة يحتوي على أعلى فائدة

بعد أن أوضحنا كم جرام بروتين في الدجاج مع مختلف أجزائها يأتي الدور على توضيح كيف يمكن الحصول على أعلى فائدة من تناول الدجاج وذلك يتم حسابه كما يلي:

  • يجب عليك معرفة الهدف وراء أكل الدجاج، إذا كان من أجل الشبع فقط فيمكنك تناول أي اتباع منها، لكن في حالة اتباع حمية غذائية لإنقاص أو زيادة الوزن، أو أن لديك هدف رياضي وتريد زيادة اللياقة البدنية لديك عليك اختيار أجزاء محددة منها.
  • الأشخاص الذين يريدون خسارة بعض الوزن ينصح لهم بتناول صدور الدجاج لكونها أقل سعرات حرارية مقارنة بغيرها من باقي الأجزاء.
  • أصحاب اللياقة البدنية العالية مثل لاعبي كمال الأجسام وألعاب القوى يفضل لهم صدور الدجاج خاصة عند الدخول في مباريات أو بطولات وذلك لاحتوائها على مقدار بسيط من الدهون.
  • يراعى إذا كنت تتبع حمية الكيتو دايت أن تقوم بتناول أجزاء دجاج أخرى غير الصدر تكون تحتوي على مقدار أعلى من الدهون.
  • الشخص الذي يتناول الدجاج من أجل اكتساب بعض الوزن عن طريق زيادة كمية العضلات في جسمه بطريقة صحية ينصح له بتناول الأجزاء عالية السعرات مثل الأجنحة أو الأوراك، حتى يستفيد جسمه بفرق السعرات الحرارية.

العناصر الغذائية الموجودة في الدجاج

أثناء حديثنا عن كم جرام بروتين في الدجاج أوضحنا كمية السعرات الحرارية الموجودة فيه، لكن ليست هذه هي المواد الغذائية التي يحتوي عليها الدجاج فقط، لكونه يوجد فيه العديد من المواد الأخرى مثل ما يلي:

  • المغنيسيوم: يحتاج الجسم هذا العنصر من أجل التفاعلات الكيميائية التي تحدث به، كما أن له دور فعال في التخلص من حالات الاكتئاب والوقاية من حدوثها، ويمنع الإصابة بالالتهابات ويساعد في التخلص من ضغط الدم المرتفع، بالإضافة إلى تنظيمه مستوى السكر في الدم.
  • الزنك: أهم المعادن التي يحتاجها الجسم خاصة في مراحل النمو والبلوغ، حيث يعتبر عامل أساسي في تكوين خمسين إنزيم في جسم الإنسان، وهذه الإنزيمات اللازمة لقيام الجسم بأعماله الحيوية بكل كفاءة.
  • الحديد: أهم العناصر التي يحتوي عليها الدجاج وتعمل على الوقاية من مرض فقر الدم، وتساعد في تكوين هيموجلوبين الجسم، وقلة ذلك العنصر تمنع وصول الأكسجين المحمل بالغذاء إلى أنسجة الجسم المختلفة بالأخص الدماغ وبالتالي تؤثر على القدرات العقلية والانتباه والتركيز.
  • مجموعة فيتامين ب: يحتاج الجسم هذه المجموعة من الفيتامينات في زيادة صحة الأعصاب، وتقوية البشرة والجلد، كما أن لهذه العناصر دور فعال في جعل النشويات تتحول إلى طاقة وهذا يساعد على الحد من الكوليسترول السيء الذي يمنع مشاكل القلب وداء السكري.

شاهد أيضًا: كم السعرات الحرارية في البطاطس المشوية

فوائد تناول الدجاج

لا يمكن التحدث عن كم جرام بروتين في الدجاج دون ذكر المنافع التي تعود على الجسم بشكل عام عند تناول الدجاج والتي تتمثل فيما يلي:

  • يعمل على التحكم في مستوى السكر في الدم، ويحافظ على الوزن من الزيادة بسبب قلة سعراته بشرط عدم تناول الجلد.
  • يعزز من صحة العظام ويعمل على وقايته من الإصابة بالهشاشة، كما أنه يمد العضلات بالغذاء اللازمة لبنائها وزيادة قوتها.
  • يلعب الدجاج دور كبير في الحفاظ على الحالة النفسية للشخص، ويرجع ذلك إلى احتوائه على حمض التريبتوفان الأميني الذي يساعد على إنتاج هرمون الرضا في المخ.
  • يشعر الأشخاص بالسعادة بعد تناول الدجاج لأنه يزيد من مستوى السيروتونين.
  • يعد الدجاج هو أحد أهم وأفضل الأطعمة للأطفال لكونه يساعد على نمو الدماغ وزيادة القدرات العقلية، بالإضافة إلى تعزيز قدرات الجهاز العصبي حتى يعمل بشكل أكثر كفاءة.
  • يساعد الدجاج على الشعور بالشبع لفترات أطول من الوقت وهذا يعمل على التحكم في الوزن بشكل أكبر.
  • يمنع من زيادة مستوى الدهون الثلاثية في الجسم وبالتالي لا يصاب الشخص الذي يتناول الدجاج بارتفاع ضغط الدم.
  • يمنح الجسم العديد من الفيتامينات والعناصر المهمة التي تقوم بدورها في زيادة كفاءة القلب وجعله يعمل بشكل أفضل وبالتالي تؤثر على معدل الكوليسترول.
  • يمد الجسم بالأحماض الأمينية التي تلزم لبناء الخلايا والأنسجة العضلية، كما أنه يحتفظ بـكثافة المعادن في العظام ويزيد من تحملها.
  • يعمل الدجاج على تكوين بعض الأجسام المضادة التي ترفع كفاءة الجهاز المناعي وتساعد في وقاية الجسم من الأمراض المختلفة.
  • يحد من الشعور بالتعب والإجهاد لاحتوائه على فيتامين ب6.

أضرار تناول الدجاج

بالرغم من كثرة فوائد الدجاج إلا أنه مثله مثل أي عنصر آخر عند الإفراط في تناوله قد يتسبب في حدوث عدة آثار جانبية غير مستحبة مثل ما يلي:

  • التسمم الغذائي: هو أحد المشاكل الصحية التي تحدث عند تناول كميات كبيرة من الدجاج، ويرجع السبب في ذلك إلى احتوائه على كمية من السالمونيلا بالإضافة إلى بعض البكتيريا التي تزيد أحياناً خاصة عند عدم تنظيف وطهي الدجاج جيدًا.
  • ارتفاع معدل الكوليسترول: الأشخاص الذين يعانون من زيادة في معدل الكوليسترول يحذر عليهم تناول الدجاج، واستبداله بالبروتينات النباتية المتنوعة.
  • التهاب المسالك البولية: يحتوي الدجاج على بكتيريا تسمى الكولاي وهي المسؤولة عن الإصابة بالعديد من الأمراض مثل الإسهال، التهاب المسالك البولية وغيرها.
  • أمراض أخرى: يتسبب الدجاج في الإصابة بالعديد من الأمراض مثل مشاكل الجهاز التنفسي والرئوي وهذا بسبب عدم تنظيف الدجاج جيدًا، وهذه الأنواع من البكتيريا تؤثر بشكل سلبي على الصحة وتجعل الجسم يقاوم المضادات الحيوية وتفقد عملها.
  • زيادة نسبة الإصابة بالسرطان: الأشخاص الذين يهتمون بتناول البروتينات الحيوانية بشكل عام دون الحرص على أخذ حصص يومية من الفاكهة والخضار يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالسرطان، ولتجنب ذلك يراعى أن يتم الطهي بشكل صحي ويكون جيد حتى يصل إلى كل الأجزاء ويقضى على البكتيريا.

شاهد أيضًا: تعرف على الفرق بين البروتين النباتي والحيواني بالتفصيل

عرفنا كم جرام بروتين في الدجاج مع مختلف القطع أو الأجزاء، والشخص الذي يريد الحفاظ على كتلته العضلية كما هي دون زيادة عليه بتناول منطقة الصدر لأنها تعطيه أفضل نتيجة، أما الشخص النحيف الذي يريد زيادة الوزن يفضل أن يتناول الأوراك دون نزع الجلد للحصول على معدل أعلى من السعرات.

256 مشاهدة