كيف اعتني بصحتي، ولماذا افشل كثيرا في العناية بصحتي

كتابة شريف محمد - تاريخ الكتابة: 7 سبتمبر 2021 , 15:09
كيف اعتني بصحتي، ولماذا افشل كثيرا في العناية بصحتي

كيف اعتني بصحتي ؟، يمكن أن يؤدي ضعف الصحة العامة إلى زيادة صعوبة التعافي، لذا يساعدك العثور على طرق للعناية بصحتك على التعافي، ويساعدك على الشعور بالتحسن، فقط قم بإجراء فحوصات روتينية وقم بزيارة طبيبك عندما تشعر أنك لست على ما يرام، ففي بعض الأحيان، يكون من الصعب معرفة ما إذا كان الشعور بعدم الراحة ناتجًا عن أحد الآثار الجانبية لدوائك، أو أحد أعراض اضطراب صحتك العقلية أو مشكلة صحية مختلفة.

لماذا كثيرًا ما نفشل في العناية الذاتية

ممارسة العناية الذاتية ليست دائمًا سهلة، فمعظمنا لديه وظائف مرهقة، أو مستهلك للتكنولوجيا بحيث لا نخصص وقتًا لأنفسنا، والأسوأ من ذلك أننا قد نشعر أحيانًا بالذنب بشأن تخصيص الوقت اللازم للاعتناء بأنفسنا، لذا فإن البدء في الرعاية الذاتية قد يكون أمرًا صعبًا.[2]

كيفية الانخراط في العناية الذاتية

لحسن الحظ، هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للإنخراط في الرعاية الذاتية، وللبدء، يمكنك القراءة عن استراتيجيات الرعاية الذاتية أو الانضمام إلى برامج الرعاية الذاتية أو العمل مع مدرب أو معالج يمكنه المساعدة في دعم تقدمك.

بغض النظر عن النهج الذي تختاره، فإن الهدف هو معرفة استراتيجيات العناية الذاتية التي تناسبك بشكل أفضل، وتعلم كيفية استخدام هذه الاستراتيجيات وتنفيذها في روتينك المعتاد حتى تتمكن من تعزيز رفاهيتك ليس فقط اليوم، ولكن إلى الأبد.[2]

شاهد أيضًا: لماذا تزداد ضربات القلب عند النوم

كيف اعتني بصحتي

كيف اعتني بصحتي؟، إذا كنت تريد الاعتناء بصحتك بشكل جيد، عليك اتباع التوصيات التالية:[1]

كل بطريقة مناسبة

في بعض الأحيان، يمكن أن يتسبب الدواء في زيادة الوزن، وفي أوقات أخرى، يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة غير الصحية إلى زيادة الوزن، كما يمكن للأطعمة عالية السعرات الحرارية والدهون المشبعة أن ترفع ضغط الدم والكوليسترول، ومن الممكن أن يزيد ذلك من فرصك في اكتساب الوزن ووجود مشاكل صحية أخرى، مثل أمراض القلب والسكري.

لا أحد يعرف بالضبط الأطعمة التي تعزز الصحة العقلية، ولكن اتباع بعض الاقتراحات الأساسية يمكن أن يعزز طاقتك ومزاجك وعافيتك بشكل عام:

  • تأكد من وجود الحبوب الكاملة في الخبز أو البسكويت أو الأرز أو المعكرونة.
  • تناول مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات، وخصوصًا الخضراوات ذات اللون الأخضر الداكن والبرتقالي والفاصوليا الجافة والبازلاء.
  • احصل على الكالسيوم (غالبًا من الحليب).
  • تناول اللحوم والدواجن الخالية من الدهون أو قليلة الدسم، وكذلك مجموعة متنوعة من الأسماك والفاصوليا والبازلاء والمكسرات والبذور.

قم بالالتزام بالآتي أيضًا:

  • لا تفوت وجبات الطعام، حيث أن تناول الطعام باستمرار طوال اليوم يوفر لعقلك وجسمك إمدادًا ثابتًا من الوقود، كما أنه يمنع انخفاض نسبة السكر في الدم، مما قد يسبب العصبية والتهيج ومشاكل أخرى.
  • تناول وجبة خفيفة جيدًا، وحافظ على طاقتك عن طريق تناول وجبات خفيفة صحية، كذلك حاول أن تأكل بعض المكسرات أو الفاكهة الكاملة أو المجففة.
  • اعمل على توازنك، فربما تعلم أن جسمك يحتاج إلى نظام غذائي متنوع، ولكن هل فكرت في عقلك؟، إنه يحتاج إلى إمداد صحي من الكربوهيدرات والدهون والبروتينات.
  • لا تفرط في اتباع نظام غذائي، وتناول الطعام لتكون بصحة جيدة ولياقة، ولا تقارن بأي شخص آخر، فعادة ما تأتي القواعد الغذائية الصارمة بنتائج عكسية، ويمكن أن يكون اتباع نظام غذائي مفرط خطيرًا، لذا إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه معرضًا لخطر الإصابة باضطراب الأكل، فيمكن أن تساعدك الاستشارة المتخصصة.

النظام الغذائي والاكتئاب

تربط بعض الأدلة بين الاكتئاب والتغذية، على الرغم من أن بعض الأبحاث لا تزال قيد المناقشة، وقد تشمل العناصر الغذائية التي قد تلعب دورًا في مكافحة الاكتئاب ما يلي:

  • فيتامين ب 12 وحمض الفوليك، فالمصادر الجيدة لفيتامين ب 12 هي الأسماك، مثل السلمون والسلمون المرقط والحبوب المدعمة، كما يوجد حمض الفوليك في الخضراوات ذات الأوراق الداكنة واللوز ومنتجات الألبان.
  • الأحماض الدهنية أوميغا 3، وأفضل مصدره هي الأسماك الدهنية، مثل السلمون، وقد تشمل المصادر الأخرى بذور الكتان المطحونة والجوز وصفار البيض.

لذا إذا كنت تشعر بالاكتئاب، فمن المحتمل ألا يكون النظام الغذائي وحده هو الحل، وبالتالي، ضع في اعتبارك الاتصال بأخصائي الصحة العقلية للحصول على المساعدة.

كن نشيطًا ومارس الرياضة

هذه أحد أجوبة سؤال”كيف اعتني بصحتي؟”: بجانب اتباع نظام غذائي صحي، يمكن أن تحسن التمارين من صحتك وعافيتك، ويمكن أن تؤدي ممارسة الرياضة بانتظام إلى زيادة احترامك لذاتك وثقتك بنفسك، وتقليل شعورك بالتوتر والقلق والاكتئاب، وتحسين نومك وتساعدك في الحفاظ على وزن صحي، فالحصول على النشاط هو الترياق.

هناك العديد من الطرق للبدء في أن تصبح أكثر نشاطًا، اذهب إلى المكتبة أو اخرج إلى المركز التجاري، مارس هوايتك المفضلة، اذهب إلى حدث موسيقي، بينما يكلف بعضها نقودًا، والبعض الآخر مجاني.

تحقق من الأنشطة المجانية أو منخفضة التكلفة في مراكز الترفيه العامة والمتنزهات وبرامج تعليم الكبار، وإذا كانت هناك رسوم دراسية أو رسوم قبول، فقد تكون هناك خصومات للأشخاص ذوي الإعاقة أو كبار السن.

من أجل صحتك العامة، توصي جمعية القلب الأمريكية بما يلي:

  • ما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط الهوائي المعتدل (فكر في المشي أو ركوب الدراجة على مهل) خمسة أيام في الأسبوع، بالإضافة إلى تدريب القوة مرتين في الأسبوع.
  • ما لا يقل عن 20 دقيقة من الأنشطة الهوائية القوية، مثل الركض أو ركوب الدراجة، ثلاثة أيام في الأسبوع، بالإضافة إلى تدريب القوة مرتين في الأسبوع.

احصل على قسط كافٍ من الراحة

يمكن أن يؤثر النوم على حالتك المزاجية، وكذلك على جسمك، فهو مهم للتعافي، كما يمكن أن يؤدي عدم الحصول على القدر المناسب من النوم إلى زيادة صعوبة العمل اليومي والتعافي.

يفقد الكثير من الناس النوم بسبب الإجهاد، وهذا أمر مؤسف بشكل خاص؛ لأن النوم يحارب بعض تداعيات التوتر، وقد تم ربط قلة النوم بمشاكل كبيرة، بما في ذلك:

  • زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.
  • ضعف الذاكرة.
  • انخفاض أداء الجهاز المناعي.
  • زيادة الوزن.
  • احتمالية أكبر للحوادث.

للنوم لفترة أطول وأفضل، ضع في اعتبارك هذه الاقتراحات:

  • حدد موعد نوم منتظم.
  • تخلص من الكافيين بنفسك، حيث يمكن لشرب الكافيين للبقاء مستيقظًا أثناء النهار أن يبقيك مستيقظًا في الليل، لذا جرب مقاومة القهوة والمشروبات الغازية بدءًا من ست إلى ثماني ساعات قبل النوم.
  • تخلص من التوتر عن نفسك، واسترخ عن طريق أخذ حمام ساخن أو التأمل أو تخيل مشهدًا مهدئًا أثناء الاستلقاء في السرير، كذلك أوقف مخاوفك أثناء النهار عن طريق إنهاء أي استعدادات في اليوم التالي قبل النوم بساعة تقريبًا.
  • يمكن أن يؤدي التمرين إلى تحسين النوم بعدة طرق، بما في ذلك تخفيف توتر العضلات، ولا تتمرن قبل النوم مباشرة؛ لأن التمرين قد يجعلك أكثر يقظة، وإذا كنت ترغب في ذلك، جرب تمارين الإطالة اللطيفة للجزء العلوي من الجسم للمساعدة في الانتقال إلى النوم.
  • اجعل سريرك ملاذًا للنوم، فإذا لم تستطع النوم بعد 15 دقيقة، يمكنك تجربة بعض الموسيقى الهادئة، ولكن إذا بقيت متيقظًا، يوصي الخبراء بالاستيقاظ حتى تشعر بمزيد من التعب.

تجنب التدخين والمخدرات

إذا وجدت نفسك تشرب أو تتعاطى المخدرات للتأقلم، فقد حان الوقت لطلب المساعدة، وعلى الرغم من أن تعاطي المخدرات والكحول قد يبدو أنه يساعدك على التكيف، إلا أنه يمكن أن يزيد الأعراض سوءًا ويؤخر علاجك ويعقد الشفاء.

إذا كنت تدخن، تحدث إلى طبيبك حول الإقلاع عن التدخين، حيث يعرضك التدخين لخطر الإصابة بمشاكل، مثل أمراض القلب والسرطان.

السيطرة على التوتر

كل شخص لديه ضغوط، إنه جزء طبيعي من الحياة، كما يمكنك أن تشعر بالتوتر في جسمك عندما يكون لديك الكثير لتفعله أو عندما لا تنام جيدًا، كذلك يمكنك أيضًا أن تشعر بالتوتر عندما تقلق بشأن وظيفتك أو أموالك أو علاقاتك أو صديق أو أحد أفراد أسرتك مريض أو في أزمة.

إن الضغط العصبي يمكن أن يجعلك تشعر بالإرهاق، ويمكن أن يتسبب أيضًا في جعل عقلك يتسابق ويجعل من الصعب التركيز على الأشياء التي تحتاج إلى القيام بها، فإذا كنت تعاني من مرض عقلي، فإن الكثير من التوتر يمكن أن يجعلك تشعر بأنك أسوأ وتجعل من الصعب عليك القيام بوظائفك.

قل لا للآخرين وقل نعم لعنايتك الذاتية

تعلم أن تقول لا أمر صعب حقًا، حيث يشعر الكثير منا بالالتزام بقول نعم عندما يسأل شخص ما عن وقتنا أو طاقتنا، ومع ذلك، إذا كنت بالفعل مرهقًا، فإن قول نعم لأحبائك أو زملائك في العمل يمكن أن يؤدي إلى الإرهاق والقلق والتهيج، وقد يستغرق الأمر قليلًا من الممارسة، ولكن بمجرد أن تتعلم كيف تقول لا بأدب، ستبدأ في الشعور بثقة أكبر بالنفس، وسيكون لديك المزيد من الوقت للعناية بنفسك.

قم برحلة عناية ذاتية

بالإضافة إلى الإجابات السابقة لسؤال كيف اعتني بصحتي؟، يمكن أن يؤدي القيام برحلة رعاية ذاتية إلى إحداث فرق كبير في حياتك، وحتى إذا كنت لا تشعر بالتوتر بشكل خاص، فإن الخروج لقضاء عطلة نهاية الأسبوع بين الحين والآخر يمكن أن يساعدك على الانفصال والاسترخاء وتجديد شبابك.

لا يجب أن تكون رحلات الرعاية الذاتية هذه مكلفة،ما عليك سوى القيادة إلى المدينة أخرى ومشاهدة المعالم السياحية أو الذهاب للتخييم في مكان قريب، فالهدف هو الابتعاد عن جدولك المعتاد وأخذ الوقت لفعل شيء ما لنفسك فقط.

خذ استراحة عن طريق الخروج

حتي تعتني بصحتك، يمكن أن يساعدك قضاء الوقت بالخارج في تقليل التوتر وخفض ضغط الدم والعيش في الوقت الحالي، فالخروج من المنزل يمكن أن يساعد في تقليل التعب، مما يجعله وسيلة رائعة للتغلب على أعراض الاكتئاب أو الإرهاق، كما يمكن أن يساعدك الخروج أيضًا على النوم بشكل أفضل في الليل، خاصةً إذا كنت تقوم ببعض النشاط البدني، مثل البستنة أو المشي لمسافات طويلة.

دع حيوانًا أليفًا يساعدك في العناية بنفسك

يمكن أن تكون الحيوانات الأليفة مفيدة للغاية لرعايتنا الذاتية، ويمكن للكلاب على وجه الخصوص أن تساعد في تقليل التوتر ومشاعر القلق ويمكن أن تخفض ضغط الدم.

اعتني بنفسك من خلال التنظيم

غالبًا ما يكون التنظيم هو الخطوة الأولى لتصبح أكثر صحة؛ لأنه يتيح لك معرفة ما عليك فعله بالضبط لتعتني بنفسك بشكل أفضل، حيث يساعدك تغيير بسيط، مثل الاحتفاظ بمخطط لتدوين جميع مسؤولياتك ومواعيدك، مع الحفاظ في الوقت نفسه على تنظيم حياتك قليلاً، كما يمكنك أيضًا إنشاء منطقة للاحتفاظ بالمفاتيح والمحافظ وحقائب الظهر والمعاطف.

اطبخ في المنزل

كثير من الناس لا يأخذون الوقت الكافي لإعداد وجباتهم، ويفضلون بدلاً من ذلك التوقف لتناول الوجبات السريعة أو تناول وجبة معدة مسبقًا في الميكروويف، ولكن هذه الوجبات السريعة لا تكفي عادةً عندما يتعلق الأمر بتغذية الجسم بالأنواع الصحيحة من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية، حتى لو كانت مرة واحدة فقط في الأسبوع.

قراءة كتاب عن الرعاية الذاتية

في عالم اليوم سريع الخطى، نميل إلى اللجوء إلى هواتفنا للترفيه أو الراحة، والتمرير عبر موجزات الأخبار التي يمكن أن تسهم في توترنا ومخاوفنا بدلاً من مساعدتها، بدلاً من ذلك، فكر في إحضار كتاب المساعدة الذاتية معك عند مغادرة المنزل، والأفضل من ذلك، إحضار كتبًا عن الرعاية الذاتية حتى تتمكن من معرفة المزيد حول كيفية الاعتناء بنفسك بينما تعتني بنفسك.

حدد وقت للاعتناء بصحتك

قد يكون من الصعب علينا جميعًا إيجاد وقت إضافي، ولكن من المهم للغاية التخطيط لوقت منتظم للعناية الذاتية، كما يمكن أن تساعدك اللحظات وحدها على التفكير في أفضل الطرق للمضي قدمًا في حياتك، كذلك تساعدك اللحظات مع الأصدقاء على الشعور بالتواصل والاسترخاء.

سواء قررت الذهاب في نزهة طويلة أو أخذ حمام ساخن أو الاستمتاع بفيلم جيد مع الأصدقاء، فإن قضاء وقت في العناية الذاتية أمر ضروري، لذا ابحث عن طرق صغيرة يمكنك من خلالها دمجها في الحياة اليومية.

على سبيل المثال، قد تستيقظ قبل 15 دقيقة لتجلس مع كوب من الشاي وتتدرب على التنفس العميق قبل أن تبدأ فوضى اليوم، أو يمكنك المشي حول المبنى في استراحة الغداء، وكلما تمكنت من تخصيص وقت العناية الذاتية في جدولك الزمني، كلما تمكنت من الاستمتاع بحياتك والازدهار بشكل أفضل.[2]

 

وفي الختام، نكون قد انتهينا من مقال كيف اعتني بصحتي الذي تحدثنا فيه عن لماذا كثيرًا ما نفشل في العناية الذاتية، كيفية الانخراط في العناية الذاتية، وأخيرًا كيفية الانخراط في العناية الذاتية.

المراجع

  1. ^ mhanational.org , Care For Your Health , 07/09/2021
  2. ^ psychologytoday.com , Self-Care: 12 Ways to Take Better Care of Yourself , 07/09/2021
16 مشاهدة