كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي

كتابة مفيدة محمد -
كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي

كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي، وما هي أهم العلامات التي تدل على وجود مشاكل في الرحم، فالرحم أحد أجزاء الجهاز التناسلي لدى المرأة وهو عضو هام جدًا للحمل والإنجاب، وإن أية مشاكل في الرحم يمكن أن تعيق حدوث الحمل بشكل طبيعي، وهذه المشاكل يمكن أن تكون بسيطة، كما يمكن أن تكون خطيرة، وفي موقع محتويات سيتم التعرف إلى كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي، بالإضافة لبعض المعلومات الهامة عن الرحم.

ما هو الرحم

الرحم عبارة عن أحد أجزاء الجهاز التناسلي لدى المرأة، يأخذ شكل فاكهة الكمثرى حيث يتوضع هذا العضو بشكل أفقي فوق المثانة، ويميل الرحم باتجاه الأمام عند عنق الرحم متجهًا نحو البطن، ويسمى هذا الموقع الطبيعي للرحم بالوضع المضاد، وهذا الوضع الطبيعي للرحم غير موجود لدى جميع النساء، بل يمكن أن يكون ضمن نصف النساء حول العالم فقط، وباقي الإناث لهن وضعيات مختلفة للرحم، والرحم هو العضو الذي تنغرس فيه البويضة المخصبة بعد تلقيحها، وينمو داخله الجنين حتى ولادته، والرحم مسؤول عن الدورة الشهرية وعن المخاض والولادة لدى المرأة وعن الخصوبة لدى المرأة.[1][2]

كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي

يمكن معرفة أن الرحم في مكانه الطبيعي من خلال مجموعة من الفحوصات والاختبارات الخاصة ومنها:[1]

  • فحص الحوض: حيث يقوم الطبيب المختص بالتحقق من مكان الرحم وعنق الرحم والمهبل والمبايض والأعضاء التناسلية الأخرى باستخدام الأشعة السينية أو أشعة الصبغة.
  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم أجهزة موجات الراديو أو الموجات فوق الصوتية لتشخيص ومعرفة شكل ووضعية الرحم من الداخل.
  • تنظير الرحم: يتم تنظير الرحم من خلال إدخال أنبوب رفيع يحمل ضوء في نهايته من خلال فتحة المهبل، حيث يتم أخذ صور للأجزاء الداخلية للرحم ولقناتي فالوب أيضًا.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: تستخدم هذه الطريقة لإعطاء صورة دقيقة للرحم وباقي أعضاء الجهاز التناسلي الموجودة في الحوض.

شاهد أيضًا: طريقة إرجاع الرحم إلى مكانه

مكان الرحم الطبيعي

يُعرف المكان الطبيعي للرحم في جسم الأنثى بالوضع المضاد، حيث يتجه الرحم إلى الأمام ابتداءً من عنق الرحم، كما يقع الرحم ضمن تجويف عظم الحوض بين المثانة والمستقيم، وتدعم الرحم عضلات قاع الحوض والجسم العجاني، كما تساعد الأربطة الموجودة في الحوض وأسفل الظهر والوركين أيضًا على تثبيت الرحم في مكانه.[1]

ما هي الوضعيات الأخرى للرحم

يمكن أن يكون الرحم في أوضاع مختلفة والتي قد تكون غير طبيعية في بعض الحالات مثل:[1][2]

وضعية الرحم المرتد

قد يكون الرحم بشكل رأسي على مستوى المهبل ويميل نحو عظم المؤخرة، وهذه الوضعية موجودة لدى 25% من النساء، وفي معظم الحالات يترافق الرحم المرتد مع انحراف المبيضان وقناتا فالوب إلى الجزء الخلفي أيضًا، وبشكل عام لا يسبب الرحم المائل أو المرتد، أية أعراض لدى معظم النساء، ولكن في بعض الحالات يمكن للرحم المرتد أن يسبب الأعراض التالية:

  • ألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • آلام شديدة أثناء الدورة الشهرية

وضعية الرحم المضاد بشدة

يقع الرحم في تجويف الحوض ويميل نحو البطن، ولكن في هذه الحالة ينعكس الرحم بشدة عند عنق الرحم في منطقة البطن نحو التجويف البطني، مما يسبب ضغطًا على المثانة والأعضاء الموجودة في المنطقة، مما قد يعيق مرور الحيوانات المنوية كما تعاني السيدات في هذه الحالة من ضغط شديد في منطقة البطن والحوض، كما تعاني السيدات في هذه الحالة من المضاعفات التالية:

  • ألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • آلام شديدة أثناء الدورة الشهرية.
  • صعوبة في إدخال السدادات القطنية.
  • زيادة احتمال الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • نتوء في منطقة أسفل البطن.

وضعية الرحم المنعكس

في هذه الوضعية يكون الرحم منحرفًا نحو الخلف باتجاه معاكس للاتجاه الطبيعي نحو العمود الفقري، وهذه الوضعية الانعكاسية تسبب شد وتوتر في العضلات والأربطة الداعمة للرحم في منطقة أسفل الظهر، مما يسبب ضغط كبير وشد في أسفل الظهر وتعاني المرأة في هذه الحالة من المضاعفات التالية:

  • آلام شديدة في المهبل ألم يتوضع في منطقة أسفل الظهر أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • آلام وتقلصات شديدة أثناء نزول الدورة الشهرية.
  • صعوبة إدخال السدادات القطنية
  • التهابات متكررة في المسالك البولية
  • التعرض للسلس البولي الخفيف بسبب ضعف في عضلات المثانة.
  • نتوء في منطقة أسفل البطن

شاهد أيضًا: ألم أسفل الظهر له علاقة بالرحم

هل يؤثر الرحم المائل على الحمل

عادة لا يؤثر شكل الرحم المائل أو المرتد على الحمل، فربع السيدات لديهن رحم مائل ومع ذلك يمكنهن الحمل بطريقة طبيعية، حيث لا يؤثر وضع الرحم على إمكانية مرور الحيوانات المنوية عبر الرحم وصولًا إلى البويضة وتخصيبها، ولكن في بعض الحالات عندما يكون انحناء الرحم شديد جدًا، مما يعيق ويؤثر على مرور الحيوانات المنوية، كما أن الرحم المائل لا يؤثر على الولادة الطبيعية وعملية المخاض، وفي بعض الحالات يسبب الحمل ميلان الرحم إلى الخلف.[2]

ما هي أسباب ميول الرحم

معظم حالات الرحم المائل تكون خلقية، ولكن في بعض الحالات يحدث انحناء الرحم بعد الولادة نتيجة بعض الحالات الصحية مثل:[2]

  • سن اليأس: فقد يسبب تقدم العمر ضعف العضلات والأربطة التي تدعم الرحم، مما يسبب ميلان الرحم وتغيير الوضعية الطبيعية له.
  • بطانة الرحم الهاجرة: بطانة الرحم الهاجرة هي الحالة التي تنمو فيها خلايا الرحم خارج الرحم، حيث يمكن أن تلتصق هذه الخلايا وتربط بأعضاء أخرى، مما يسبب ميلان الرحم وتغيير وضعيته.
  • العمليات الجراحية في الحوض: يمكن أن تؤدي العمليات الجراحية في منطقة الحوض إلى توليد مجموعة من الأنسجة الندبية التي تلصق بالأعضاء المجاورة للرحم مما يسبب ميلان الرحم.
  • الأورام الليفية: الأورام الليفية هي أورام حميدة في منطقة الرحم يمكن أن تسبب ميلان الرحم نحو الخلف باتجاه معاكس للطبيعي.
  • الوراثة: يمكن أن تساهم العوامل الوراثية في تغيير وضعية الرحم، فإذا كانت الأم لديها رحم مائل فإن ذلك يزيد من احتمال إنجاب فتيات برحم مائل.

ما هي وظيفة الرحم

يلعب رحمك دورًا رئيسيًا وهامًا في قدرة المرأة على الإنجاب، وللرحم وظائف ثلاثة أساسية هي:[2]

  • الحمل: يلعب الرحم دورًا هامًا في الحمل، فهو العضو الذي يتمدد ليتسع الجنين أثناء نموه، كما أن تقلصات الرحم أثناء الولادة تساعد في إخراج الطفل خارج الرحم وولادته من المهبل.
  • الخصوبة: فالرحم هو العضو الذي تنغرس فيه البويضة المخصبة بعد تخصيبها وتنمو مكونة الجنين، وفي الرحم تتكون المشيمة المسؤولة عن تغذية الجنين ونموه.
  • الدورة الشهرية: بطانة الرحم هي الجزء المسؤول عن وجود الدم والأنسجة التي توجد في الرحم وتنزل مع الدورة الشهرية، وخلال الدورة الشهرية تصبح بطانة الرحم أكثر سماكة وتصبح غنية بالأوعية الدموية، مع اقتراب موعد الإباضة، وإذا تم إطلاق البويضة من المبيض ولم يتم تخصيبها، عندها تهبط الهرمونات مسببة تمزق البطانة الدموية ونزول الدورة الشهرية.

شاهد أيضًا: هل لحمية الرحم تنزل مع الدورة

مما يتكون الرحم الطبيعي

شكل الرحم الطبيعي يشبه المصباح أو ثمرة الإجاص، لكن لها شكل مقلوب، وفي الجزء العلوي من الرحم يوجد عضوان في يشبهان القرنين، وهذان العضوان هما قناتي فالوب، ويتصل الرحم بعنق الرحم، ويتصل عنق الرحم في الجزء السفلي بالمهبل وهو عضلة مرنة تتمدد وتتقلص أثناء الولادة الطبيعية، ويتكون الرحم من الأجزاء الثلاثة التالية:[2]

  • قاع الرحم: وهو القسم العلوي من الرحم وهو أوسع جزء من الرحم، ويتصل هذا الجزء بقناتي فالوب.
  • جسم الرحم: وهو الجزء الأوسط من الرحم، وهو المكان الذي تنغرس فيه البويضة المخصبة أثناء حدوث الحمل.
  • البرزخ: وهو الجزء الموجود بين الرحم وعنق الرحم ويفصل بينهما، وهو المكان الذي يتضيق فيه الرحم ليتصل بعنق الرحم.
  • عنق الرحم: وهو القسم السفلي الأخير من الرحم، ويتصل عنق الرحم مع عضلة المهبل.

ما هي الطبقات الموجود في الرحم

الرحم الطبيعي يتكون من ثلاثة طبقات وهذه الطبقات هي:[2]

  • المحيط الخارجي: وهو الطبقة الخارجية من الرحم الواقية وتفصله عن الأعضاء الأخرى.
  • عضلة الرحم: وهي الطبقة الوسطى التي تحتوي على العضلات، وهذه العضلات تتقلص وتتمدد أثناء الولادة مما بهدف دفع الجنين للخارج.
  • بطانة الرحم: وهي الطبقة الداخلية من الرحم، وهي الطبقة التي تحتوي الدم والأنسجة التي تخرج أثناء الدورة الشهرية.

ما هو حجم الرحم الطبيعي

يبلغ حجم الرحم الطبيعي حوالي 3 بوصات أي ما يقارب 8 سم من الأعلى إلى الأسفل ويبلغ عرض الرحم حوالي 2 بوصة أي ما يعادل 5 سم في الجزء العلوي الأوسع، بينما تبلغ سماكة الرحم حوالي 1 بوصة أي 2.54 سم، بينما يبلغ وزن الرحم حوالي 1 أونصة، ويعتبر الرحم من أكثر الأعضاء في الجسم التي يمكن أن يتغير حجمها بسهولة، فحجم الرحم يمكن أن يتمدد من حجم ليمونة إلى حجم ثمرة البطيخ أثناء الحمل، حيث يمكن أن يصل وزنه إلى 2 رطل أثناء الحمل، وبعد الولادة يتقلص الرحم ويعود إلى حجمه الطبيعي بعد ستة أسابيع من الولادة.[1]

شاهد أيضًا: هل تظهر التصاقات الرحم بالسونار

ما هي الاضطرابات الشائعة في الرحم

هنالك مجموعة من الاضطرابات التي تصيب الرحم وتسبب العقم وتأخر الحمل، ومنها:[2]

اضطرابات الرحم المكتسبة

وهذه الاضطرابات تحدث بعد الولادة ومنها:

  • الأورام الليفية الرحمية: وهي أورام مختلفة في حجمها وهي حميدة غير سرطانية تكون في مناطق من الرحم.
  • السلائل الرحمية: وهي أورام تتواجد خاصة في بطانة الرحم.
  • سرطان الرحم.
  • بطانة الرحم الهاجرة: وهي حالة تنمو فيها بطانة الرحم خارج الرحم.
  • التهاب الحوض: وهو التهاب في الأعضاء التناسلية.
  • تدلي الرحم: وهي حالة ترتخي فيها الأربطة الداعمة للرحم مما يسبب انزلاقه عن موضعه الصحيح ويصبح فوق المهبل مباشرة.

اضطرابات الرحم الخلقية

تحدث هذه الاضطرابات في المرحلة الجنينية، حيث لا تلتحم قناتي مولر معًا بشكل صحيح لتشكيل رحم طبيعي، فيكون شكل الرحم مختلف عن الطبيعي، ويأخذ أحد الأشكال التالية:

  • الرحم ذو القرنين: عندما يكون شكل الرحم على شكل قلب.
  • الرحم المقوس: يشبه الرحم ذو القرنين لكن مع تقوس.
  • الرحم المنفصل: عندما يكون هنالك غشاء فاصل يشكل جزأين من تجويف الرحم.
  • الرحم أحادي القرن: يتميز هذا الشكل بوجود قناة فالوب واحدة وغياب الأخرى بالإضافة إلى شكل غير طبيعي للرحم.
  • الرحم المضاعف: عندما يكون لدى المرأة رحمين.

شاهد أيضًا: كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

وفي الختام تم التعرف إلى إجابة السؤال كيف اعرف أن الرحم في مكانه الطبيعي، وقد تبين أن هنالك مجموعة من الأدوات التشخيصية التي تساعد في التحقق من صحة الرحم وشكله الطبيعي، كما تم التعرف إلى وضعية الرحم الطبيعية، وأهم اضطرابات ومشاكل الرحم، بالإضافة إلى أجزاء الرحم.

المراجع

  1. ^ my.clevelandclinic.org , Uterus , 22/5/2022
  2. ^ medicinenet.com , What Is the Normal Uterus Position? , 22/5/2022
129 مشاهدة