لماذا يسبح رواد الفضاء في الفضاء

كتابة ربا عبدالله - تاريخ الكتابة: 6 يونيو 2021 , 13:06
لماذا يسبح رواد الفضاء في الفضاء

لماذا يسبح رواد الفضاء في الفضاء ؟ وما أهم الحقائق المثيرة عن رواد الفضاء ؟ كل ذلك سنتطرق له لاحقًا، حيث رواد الفضاء هم أشخاص يرتادون الفضاء بصحبة معدات خاصة تساعدهم على التأقلم على العيش في الفضاء، وتساعدهم على السباحة في الفضاء.

من هم رواد الفضاء

رائد الفضاء هو شخص مدرب بشكل خاص للسفر إلى الفضاء الخارجي، وتأتي كلمة رائد فضاء من الكلمات اليونانية “فضاء ناوتس”  والتي تعني “بحار نجم”، وقد يكون لرواد الفضاء على متن مركبة فضائية مسؤوليات مختلفة، وعادة ما يكون هناك قائد يقود المهمة وطيار وقد تشمل المناصب الأخرى مهندس طيران وقائد حمولة وأخصائي مهمة وطيار علمي، كما ويجب أن يخضع رواد الفضاء لتدريبات واختبارات مكثفة قبل أن يتمكنوا من المشاركة في رحلة فضائية ويجب أن يظهروا أنهم قادرون على التعامل مع القسوة في رحلات الفضائية من الجاذبية العالية للإطلاق إلى انعدام الوزن في المدار، كما يجب أن يكونوا على دراية فنية وقدرة على التعامل مع المواقف العصيبة التي قد تنشأ أثناء المهمة.

ويمتلك رواد الفضاء معدات خاصة تسمى بدلة الفضاء التي يستخدمونها عندما يتعين عليهم مغادرة مركباتهم الفضائية بأمان، حيث توفر لهم بدلات الفضاء الاكسجين للتنفس، وتحميهم من درجات الحرارة العالية في الفضاء وتحميهم من إشعاع الشمس، وفي بعض الأحيان يتم ربط بدلات الفضاء بالمركبة الفضائية حتى لا يطفو رائد الفضاء بعيدًا، وفي أوقات أخرى يتم تجهيز بدلة الفضاء بدفاعات صاروخية صغيرة للسماح لرائد الفضاء بالتنقل حول المركبة الفضائية بسهولة. [1]

اقرأ أيضًا: ما العلاقة بين رواد الفضاء وقبائل الاسكيمو في القطب الشمالي

أشهر رواد الفضاء

علي مدى سنوات طويلة استطاع عدد من رواد الفضاء تسطير أسمائهم في تاريخ الفضاء نظرًا لما قدموه من أعمال ساعدت في اكتشاف عالم الفضاء والنجوم والكواكب، وفي ما يأتي تعداد لابرز رواد الفضاء: [1]

  • باز ألدرين (1930): كان باز ألدرين ثاني شخص يمشي على سطح القمر، وكان قائد المركبة القمرية أبولو 11.
  • نيل أرمسترونج (1930-2012): كان نيل أرمسترونج أول شخص يمشي على سطح القمر، وعندما صعد إلى القمر أدلى بتصريح مشهور “هذه خطوة صغيرة للإنسان وقفزة عملاقة للبشرية”، كما وكان نيل أيضًا جزءًا من مهمة Gemini VIII التي كانت المرة الأولى التي ترسو فيها مركبتين في الفضاء بنجاح.
  • يوري غاغارين (1934-1968): كان يوري غاغارين رائد فضاء روسيًا، وكان أول إنسان يسافر إلى الفضاء الخارجي ويدور حول الأرض، كما وكان على متن مركبة فوستوك الفضائية عندما حلقت بنجاح حول الأرض في عام 1961.
  • جوس غريسوم (1926-1967): كان جوس غريسوم ثاني أمريكي يسافر إلى الفضاء على متن سفينة ليبرتي بيل 7، كما وكان قائدًا لمركبة الجوزاء الثانية التي دارت حول الأرض ثلاث مرات، وتوفي جوس في حريق أثناء اختبار ما قبل الرحلة لمهمة أبولو 1.
  • جون جلين (1921 – 2016): أصبح جون جلين أول رائد فضاء أمريكي يدور حول الأرض في عام 1962م، وكان ثالث أمريكي في الفضاء. في عام 1998 م، وسافر جلين مرة أخرى إلى الفضاء على متن مكوك الفضاء ديسكفري. في سن 77، وكان أكبر رجل يطير في الفضاء.

اقرأ أيضًا: من اول امرأة سافرت الى الفضاء

لماذا يسبح رواد الفضاء في الفضاء

يسبح رواد الفضاء في الفضاء لأنه لا توجد جاذبية في الفضاء مثل الأرض، وأيضًا يكون رواد الفضاء في حالة سقوط حر في الفراغ، و تتسبب الجاذبية في سقوط جميع الأجسام بنفس المعدل ولا يهم كتلة الجسم، وإذا ألقى شخص بمطرقة وريشة فإن الهواء سيجعل الريش يسقط بشكل أبطأ، ولكن إذا لم يكن هناك هواء فسوف يسقطون بنفس السرعة؛ وتحتوي بعض المتنزهات الترفيهية على جولات ركوب في السقوط الحر حيث يتم إسقاط المقصورة على طول برج طويل؛ كما وإذا ترك شخص جسمًا ما في بداية السقوط فسيقع الشخص والجسم في نفس التسارع وبسبب ذلك سيبدو الجسم وكأنه يطفو أمام الشخص؛ وهذا ما يحدث في مركبة فضائية، وتتساقط كل من المركبة الفضائية وطاقمها وأي أجسام على متنها باتجاه الأرض، ولكن بسبب قوة الجاذبية فإن المركبة تدور حولها. نظرًا لأنهم جميعًا يسقطون معًا مما يبدو أن الطاقم والأشياء تطفو في المركبة الفضائية. [2]

اقرأ أيضًا: كيف يكتشف العلماء الفضاء من خارج الغلاف الجوي ؟

حقائق حول رواد الفضاء

يقضي رواد الفضاء اليوم بشكل روتيني شهورًا في العيش والعمل في الفضاء على متن محطات الفضاء، كما ويقضون أيامهم في صيانة المحطة والتمرين وإجراء التجارب على المعدات وزراعة النباتات ودراسة تأثيرات الفضاء على جسم الإنسان؛ ويختلف العيش في الفضاء كثيرًا عن العيش على الأرض حيث يمكن لمحطة الفضاء أن توفر كل ما يحتاجه البشر تقريبًا مثل الهواء للتنفس كما ويوفر بيئة مضغوطة ودفء وطعام وماء ومرافق للنوم والذهاب إلى المرحاض، ومع ذلك على عكس ما يحدث على الأرض لا يمكن لمحطات الفضاء الحالية محاكاة الجاذبية التي تحتاجها أجسام رواد الفضاء، وقد يبدو أن تكون عديم الوزن طوال الوقت أمرًا ممتعًا ولكنه يؤثر على أجسام رواد الفضاء.

في البداية يعاني جميع رواد الفضاء تقريبًا من نوع من “داء الفضاء”، إذ يحدث هذا بسبب قلة الجاذبية وتأثيراتها على سوائل الجسم، وغالبًا ما يكون الشعور بالغثيان و انتفاخ الوجه من الأعراض، وبعدها يعتاد رائد الفضاء على ذلك، وللمساعدة في تقليل هذا الارتباك يتم ترتيب الوحدات في محطة الفضاء الدولية (ISS) بحيث يكون هناك صعود وهبوط لمساعدة رواد الفضاء في الحفاظ على اتجاهاتهم؛ وفيما يأتي أيضًا بعض الحقائق عن رواد الفضاء: [3]

  • يصبح قلب  رائد الفضاء أصغر ويضعف لأنه لا يعمل بجد.
  • يختفي الكالسيوم في عظام الرواد لأنها لا تحتاج إلى أن تكون قوية.
  • يسبب زيادة السوائل في الرأس ويعاني البعض من مشاكل في الرؤية.
  • يجب على رواد الفضاء ممارسة الرياضة كل يوم للحفاظ على قوة أجسامهم، وهذا هو السبب في وجود جهاز الجري ومعدات التمرين على متن محطة الفضاء الدولية.
  • خلال 6 أشهر من الإقامة على متن محطة الفضاء الدولية، يمكن أن ينمو رائد الفضاء بمقدار 5 سم (2 بوصة)، وبدون الجاذبية يصبح عمود رائد الفضاء الفقري أطول في الفضاء.

وفي ختام هذه المقالة نلخص لأهم ما جاء فيها حيث تم التعرف على من هم رواد الفضاء، كما وتم التعرف على أشهر رواد الفضاء وتاريخ صعودهم إلى الفضاء، بالإضافة إلى أنه تم التعرف وبالتفصيل على إجابة سؤال لماذا يسبح رواد الفضاء في الفضاء ؟، وحقائق حول رواد الفضاء.

المراجع

  1. ^ ducksters.com , Astronomy for Kids Read more at: https://www.ducksters.com/science/physics/astronaut.php This text is Copyright © Ducksters. Do not use without permission. , 6/6/2014
  2. ^ nasa.gov , What Is Microgravity? , 6/6/2014
  3. ^ spaceopedia.com , Interesting Facts About Life In Space And It’s Effects , 6/6/2014
83 مشاهدة