ماذا نقول بين السجدتين

كتابة نور محمد -
ماذا نقول بين السجدتين

ماذا نقول بين السجدتين من الأسئلة التي يُلقيها المصلي على علماء الدين لعدم معرفته بما يجب فعله على وجه التحديد بين السجدتين، ومن الثابت أن الجلوس بين السجدتين من الأمور الواجبة عند الصلاة، ولكن ماذا يتم قوله أثناء الجلوس، دعونا نوضح الإجابة بمزيد من التفاصيل في السطور التالية.

ماذا نقول بين السجدتين

كثرت الآراء حول ماذا نقول بين السجدتين أثناء الصلاة ولكننا سوف نحتكم للآراء القريبة من القرآن الكريم والسنة في هذا الشأن، وقد كان لنا في نبينا الكريم أسوة حسنة وعلينا أن نستند لما ورد عنه في شتى مسائل الدين، فكان عليه الصلاة والسلام يدعو ببعض الأدعية بين السجدتين وهو من الأمور المؤكدة، والدليل على ذلك ما رواه ابن ماجة والنسائي عن حذيفة رضي الله عنه بأن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم كان يقول هذا الدعاء بين السجدتين وهو:

  • “اللهم اغفر لي وارحمني وعافني واهدني وارزقني”، وقد أتى عن الترمذي نفس الدعاء ولكنه جاء بكلمة اجبرني بدلًا من عافني وكلاهما صحيح، ويجوز الدعاء أيضًا بما يشاء العبد بشرط ألا يتضمن ما به قطيعة للرحم أو معصية من المعاصي.
  • ما رواه ابن حبيب ابن أبي ثابت عن سعيد ابن الجبير عن ابن العباس أن الرسول الكريم كان يقول هذا الدعاء بين السجدتين أثناء قيام الليل  (ربِّ اغفرْ لي، وارْحَمْني، واجْبُرْني، وارزقْني، وارفعْني).
  • عن عائشةَ رضي اللَّه عنْها قولها عن قول الرسول صلى الله عليه وسلم ” سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ بِحَوْلِهِ وَقُوَّتِهِ”

حكم الدعاء بين السجدتين

وأما عن حكم الدعاء بين السجدتين فهو ليس واجبًا ولكنه من الأمور المستحبة على خلاف الحنابلة الذين قالوا بأن واجب بسبب حرص الرسول عليه الصلاة والسلام عليه، وكثرة ما ورد عنه من أحاديث شريفة تؤكد هذا الحكم، ولكنه مستحبًا بإجماع باقي الآراء الفقهية.

أقسام الجلوس بين السجدتين

ينقسم الجلوس بين السجدتين لعدة أقسام وهي:

  • الجلوس المُجزئ: وهو قيام المصلي بالجلوس وهو متربعا أو يكون مقعيًا والمقصود بذلك ثني القدمين والجلوس عليهما، وقد جاء أنها من الأمور المكروهة بين السجدتين في الصلاة.
  • الجلوس المستحب: وهو الافتراش وهو من أحد سنن الصلاة المؤكدة.
  • الجلوس بين السجدتين بعد الركوع: وذلك من خلال السجود 2 من المرات مع قول سبحان ربي الأعلى 3 من المرات، ويجب أن يحافظ المسلم خلال ذلك على استقامة ظهره وهو من الأمور الواجبة خلال الصلاة.

شاهد أيضًا: ما هو الدعاء الذي يردده المصلين بين السجدتين

وضعية اليدين بين السجدتين

نستند أيضًا إلى السنة النبوية المطهرة حول وضع اليدين بين السجدتين خلال الصلاة، ويتم ذلك بأخذ نفس وضعية اليدين عن التشهد مع رفع الإصبع للدعاء، وذلك كما جاء عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قوله، (كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا جلس في الصلاة وضع كفه اليمنى على فخذه اليمنى، وقبض أصابعه كلها وأشار بأصبعه التي تلي الإبهام، ووضع كفه اليسرى على فخذه اليسرى).

مدة الجلوس بين السجدتين

لا يعلم الكثيرون مدة الجلوس بين السجدتين ومن المستحب إطالة الجلوس بينهما، والحرص على ذكر الله سبحانه وتعالى خلال ذلك، وكان الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام حريص على الإطالة بين السجدتين كما ورد عنه في الكثير من الأحاديث النبوية ومنها ما ورد عن أنس رضي الله عنه أن الرسول الكريم كان يجلس ما بين السجدتين حتى يقولوا لقد أوهم، ويجب علينا إحياء هذه السنة الشريفة التي قد نسيها الكثيرون.

الاعتدال في السجود

يجب على المسلم أن يحرص على الاعتدال عند السجود وذلك عملًا بقول النبي عليه صلى الله عليه وسلم،  (إذا سجَد أحدُكم، فليعتدل، ولا يفترشْ ذراعيه افتراشَ الكلب)‏، جاء في سنن الترمذي، وفي حديث آخر عن أنس ابن مالك رضي الله عنه، (اعتدلوا في السجود، ولا يسجُد أحدُكم وهو باسطٌ ذراعيه كالكلب) صحيح البخاري ومسلم.

شاهد أيضًا: الجلوس بين السجدتين يعد من

التسبيح عند السجود

التسبيح عند السجود هو من الأمور المطلوبة التي حثنا عليها الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم، وما يدل على ذلك هو ما ورد عن عقبة ابن عامر الجهني قوله عندما نزلت، ﴿فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ﴾، وهي الآية 96 من سورة الواقعة قال لنا الرسول الكريم -: (اجعلوها في رُكوعكم)‏، وعندما نزلت الآية 1 من سورة الأعلى وهي، ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى﴾ قال لنا الرسول صلى الله عليه وسلم، (اجعلوها في سُجودِكم).

وكان الرسول عليه الصلاة والسلام عند ركوعه وسجوده يقول  (سبحان ربي العظيم وبَحَمْده) 3 من المرات، و (سبحان ربي الأعلى وبحمْده) 3 من المرات، كما ورد في سنن أبو داوود، وقالت عائشة رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقول أثناء الركوع والسجود، (سبحانك اللهمَّ وبحمدِك، اللهمَّ اغفرْ لي)، كما ورد في صحيح البخاري ومسلم.

وما رواه ابنِ مسعود عن قول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام،  (إذا ركَع أحدُكم، فليقل في رُكوعه، سبحان ربي العظيم ثلاثًا،  فإذا فعَل ذلك فقد تَمَّ ركوعه، وإذا سجَد أحدُكم فليقل في سجوده، سبحان ربِّي الأعلى ثلاثًا، فإذا فعَل ذلك فقدْ تَمَّ سجودُه، وذلك أدْناه).

وفي النهاية نكون قد عرفنا ماذا نقول بين السجدتين حيث أن هناك الكثير من الآراء حول ما يقال بين السجدتين وكذلك حكم الدعاء بين السجدتين وكذلك أقسام الجلوس، وكذلك التسبيح عند السجود، ومدة الجلوس بين السجدتين.

90 مشاهدة