ما الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم .. اداب حفظ القران

كتابة أيوب شامية - آخر تحديث: 15 سبتمبر 2020 , 21:09
ما الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم .. اداب حفظ القران

ما الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم مقالٌ فيه سيتمّ تناول مفهوم القرآن الكريم وذكر الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم ، فإنّ تلاوة القرآن الكريم وتعلمه وحفظه فيه الخير الكثير والجزاء الوفير، ويعدّ حفظ القرآن الكريم وتدبر معانيه أفضل من مجرّد تلاوته، وقد رُويَ عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: “خَيْرُكُمْ مَن تَعَلَّمَ القُرْآنَ وعَلَّمَهُ“،[1] فما هو القرآن؟[2]

القرآن الكريم

قبل الخوض في الحديث عن الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم لا بدّ من التعريف بماهيّة القرآن الكريم، فالقرآن الكريم هو كلام الخالق سبحانه وتعالى، والذي أنزله على سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وذلك عن طريق أمين الوحي جبريل عليه السّلام، وكان إنزال القرآن الكريم هديّة لأمّة الإسلام، لإخراج الناس من الظلمات إلى النور.

قال تعالى في سورة الحديد: {هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَىٰ عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ۚ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ}،[3] والقرآن الكريم هو أحد الكتب السماويّة السبعة التي أنزلها الله سبحانه على العالمين، والإيمان به من أركان الإيمان الرئيسة، قال تعالى في سورة البقرة: {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ}،[4] وعلى المؤمن أن يُحسن تلاوته وتدبره، وأن يحفظ منه ما استطاع إلى ذلك سبيلًا، فما هي الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم.[5]

ما الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم

إنّ الإجابة على السؤال الذي يطرحه عنوان المقال ” ما الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم ” تتلخّص في أنّ حفظ القرآن الكريم هو من أعظم ما يكون في طلب العلم، وفيما يأتي بعض الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم:[6]

  • اتّباع هدي النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- وسنّته، وقد جاء في الحديث الصحيح المطوّل، عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: “إنَّه كانَ حدَّثَني أنَّ جِبْرِيلَ كانَ يُعَارِضُهُ بالقُرْآنِ كُلَّ عَامٍ مَرَّةً، وإنَّه عَارَضَهُ به في العَامِ مَرَّتَيْنِ”.[7]
  • النجاة من عذاب النار، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث الحسن: “لو جُمِعَ القرآنُ في إِهابٍ ، ما أحرقه اللهُ بالنَّارِ“.[8]
  • حافظ القرآن الكريم ينال الشفاعة، فقد رُوي في الحديث الصحيح عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ” اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإنَّه يَأْتي يَومَ القِيامَةِ شَفِيعًا لأَصْحابِهِ“.[9]
  • القرآن الكريم يرفع حافظه درجاتٍ في جنّات النعيم، وهو ما جاء في الحديث الصّحيح: ” يُقالُ لصاحبِ القُرآنِ يومَ القيامةِاقرَأْ [وارْقَورتِّلْ كما كُنْتَ تُرتِّلُ في دارِ الدُّنيا فإنَّ منزلتَك عندَ آخِرِ آيةٍ كُنْتَ تقرَؤُها”.[10]
  • إنّ حفظة القرآن الكريم من أهل الله وخاصّته، وذلك ما جاء في الحديث الصحيح: “إنَّ للهِ أهلين من النَّاسِ قالوا من هم يا رسولَ اللهِ قال أهلُ القرآنِ هم أهلُ اللهِ وخاصَّتُه”.[11]
  • حفظ القرآن الكريم يرفع شأن المؤمن في الحياة الدّنيا والحياة الآخرة، كما يستوجب تقديم حفظة القرآن ليكونوا أئمّةً في صلاة الجماعة.
  • حفظ القرآن الكريم فيه الخير الوفير والكثير، فعن عقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: “أَفلا يَغْدُو أَحَدُكُمْ إلى المَسْجِدِ فَيَعْلَمُ، أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِن كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، خَيْرٌ له مِن نَاقَتَيْنِ، وَثَلَاثٌ خَيْرٌ له مِن ثَلَاثٍ، وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ له مِن أَرْبَعٍ، وَمِنْ أَعْدَادِهِنَّ مِنَ الإبِلِ”.[12]

أهمية القرآن الكريم

إن الخوض في الحديث حول الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم يقتضي الحديث حول أهمية هذا الكتاب السماويّ، حيث تكمن أهميته فيما اشتمل عليه من العبادات والأخلاق والعقائد والتشريعات، بالإضافة إلى تعاليم بناء المجتمع الفاضل وتنظيم الحياة، فكلّ ما يخصّ حياة المسلم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بهذا الكتاب.

قال الله تعالى في سورة الإسراء: {إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا}،[13] فهو منهجٌ ودستورٌ للمسلم يهتدي به في حياته، وقد جعل الله سبحانه الإيمان به من أركان الإيمان التي لا يصحّ إيمان المرء دونما اكتمال إيمانه بها جميعًا، وقد جعل لهاجره حياةً تعيسةً وقاسية، قال تعالى في سورة طه: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ}،[14] والقرآن العظيم هو الذكر الحكيم.[15]

آداب حفظ القرآن الكريم

بعد الإجابة على سؤال ما الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم وذكر أهميّة هذا الكتاب العظيم، كان لا بدّ من ذكر الآداب التي ينبغي على الإنسان المسلم أن يتحلّى بها عند حفظ وتلاوة القرآن الكريم، ومنها:[16]

  • إخلاص النيّة في الأقوال والعمل لله وحده سبحانه وتعالى.
  • أن يدعو المرء لله في أن يفتح عليه ليبارك حفظه.
  • الحرص على التعلم والحفظ من الصغر وذلك لصفاء ذهن الصغير وقوّة حفظه.
  • المداومة على الحفظ والمراجعة والتي تعدّ من أعظم العبادات عند الله سبحانه.
  • الحرص على القراءة الصحيحة قبل بدء الحفظ.
  • اختيار الأوقات والأماكن المناسبة للحفظ والتحلّي بالعزيمة والإصرار اللازمان.
  • الابتعاد عن المعاصي والتي قد تعيق الذهن وتذهب الأجر.

دعاء حفظ القرآن الكريم

إنّ حفظ القرآن الكريم من الأمور العظيمة التي تفتح للمرء أبواب الخير في الدنيا والآخرة، وقد يتساءل المرء حول ما إذا كان يوجد دعاء معيّن لحفظ القرآن الكريم، ومن المعروف أنّه لم يرد في سنّة المصطفى -صلّى الله عليه وسلّم- دعاء حفظ القرآن الكريم، وإنما ورد فقط في ختم القرآن، وذلك بإجماع أهل العلم، قال تعالى في سورة القمر: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ}،[17] وبناءً على هذه الآية فإنّ المؤمن يجتهد ويخلص النيّة لله وإلى الله ترجع الأمور.[18]

ما الفوائد التي تجنيها من حفظ القران الكريم سؤالٌ تمّت الإجابة عليه فيما سلف من نصّ المقال، وذلك بعد أن تمّ  التعريف بالقرآن الكريم والخوض في ذكر أهميّته في حياة كلّ مسلمٍ، ومن ثمّ تمّ ذكر بعض الآداب الشرعية التي يجب مراعاتها في حفظ القرآن الكريم، وماورد في الأثر حول دعاء حفظ القرآن الكريم.

المراجع

  1. ^ صحيح البخاري , البخاري/عثمان بن عفان/5027/صحيح
  2. ^ islamweb.net , حفظ القرآن وتدبره.. أفضل أم مجرد تلاوته وختمه , 15/09/2020
  3. ^ سورة الحديد , الآية 9
  4. ^ سورة البقرة , الآية 285
  5. ^ islamqa.info , القرآن الكريم , 15/09/2020
  6. ^ islamweb.net , الحكمة من حفظ القرآن الكريم في الصدور , 15/09/2020
  7. ^ صحيح مسلم , مسلم/عائشة أم المؤمنين/2450/صحيح
  8. ^ صحيح الجامع , الألباني/عصمة بن مالك الخطمي/5266/حسن
  9. ^ صحيح مسلم , مسلم/أبو أمامة الباهلي/804/صحيح
  10. ^ صحيح ابن حبان , ابن حبان/عبدالله بن عمرو/766/أخرجه في صحيحه
  11. ^ الترغيب والترهيب , المنذري/أنس بن مالك/2/303/إسناده صحيح
  12. ^ صحيح مسلم , مسلم/عقبة بن عامر/803/صحيح
  13. ^ سورة الإسراء , الآية 9
  14. ^ سورة طه , الآية 124
  15. ^ islamweb.net , أهمية القرآن الكريم في حياة الأفراد والأمة , 15/09/2020
  16. ^ alukah.net , آداب معينة على حفظ القرآن الكريم , 15/09/2020
  17. ^ سورة القمر , الآية 22
  18. ^ islamqa.info , ليس هناك دعاء معين لحفظ القرآن الكريم , 15/09/2020
107 مشاهدة