ما المقصود بالعملية القيصرية وما مخاطرها اومتى تستدعي الحاجة اليها

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 18 فبراير 2021 , 16:02
ما المقصود بالعملية القيصرية وما مخاطرها اومتى تستدعي الحاجة اليها

ما المقصود بالعملية القيصرية ؟، حيث يتم اللجوء إلى الولادة القيصريّة أو الجراحة القيصريّة بهدف المساعدة على ولادة الجنين في بعض الحالات التي تستدعي ذلك، ومثل أيّ عمليّة جراحيّة أخرى يصاحب هذه العمليّة بعض الأعراض العامّة مثل الألم بعد العملية، كما تحتاج ت الولادة القيصريّة مدّة تعافي أطول مقارنةً بالولادة الطبيعيّة، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح ما المقصود بالعملية القيصرية، والتطرق كذلك إلى بيان مخاطر الولادة القيصرية، وبيان حالات التي تسدعي الجوء إليها، كذلك أعراض ما بعد العملية القيصرية، وبعض النصائح لعلاج الأعراض التي تنتج عنها.

ما المقصود بالعملية القيصرية ؟

ما المقصود بالعملية القيصرية ؟ هي عملية يتم فيها عمل شق في بطانة البطن والرحم لإكمال عملية الولادة، وعادة ما يتم إجراؤها في الحالات التي لا تستطيع فيها الأم الولادة الطبيعية عن طريق المهبل، ومن بين الحالات التي تتطلب ذلك: موضع الجنين الذي يمنع الولادة الطبيعية، مثل خفض الأرداف أو القدم بدلاً من الرأس، أو الوضع العرضي أو الجانبي في الرحم، وبعض التشوهات الخلقية للجنين مثل الاستسقاء الدماغي الشديد، وبعض المشاكل الصحية التي تصيب الأم مثل انخفاض المشيمة في الرحم، وإصابة الأم بأمراض معينة مثل فيروس الإيدز أو لديها حالة نشطة من الهربس التناسلي، وبعض حالات الحمل المتعددة، وبشكل عام ترتبط الولادة القيصرية بمخاطر أعلى مقارنة بالولادة المهبلية، وسرعة الشفاء العملية بعد العملية القيصرية تكون أبطأ من الولادة الطبيعية، وهكذا تمّ الإجابة حول التساؤل المطروح ما المقصود بالعملية القيصرية.[1]

شاهد أيضًا: ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل .. تقدير موعد الولادة

مخاطر الولادة القيصرية

مخاطر العملية القيصرية هي أنها عملية جراحية كبرى، لذا فإن مخاطرها مماثلة لتلك الناتجة عن أي عملية أخرى، وهناك نوعان من المخاطر، المخاطر التي تصيب الطفل والأخرى تصيب الأم، وتتضمن المخاطر المرتبطة بالرضيع ما يلي:[2]

  • اضطرابات الجهاز التنفسي: قد يعاني الطفل المولود بعملية قيصرية من مشاكل في التنفس، أو ما يسمى التنفس السريع والعابر، وهي مشكلة تتميز بالتنفس غير الطبيعي وسرعة التنفس خلال الأيام القليلة الأولى بعد الولادة.
  • الإصابة الجراحية: نادرًا ما يحدث هذا ويصاب الجنين أثناء الجراحة.

أما مخاطر الولادة القيصرية التي قد تتعرض لها الأم فهي كالآتي:[2]

  • العدوى: قد تصبح الأم عرضة للإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي.
  • نزيف ما بعد الولادة: يمكن أن تسبب هذه العملية نزيفًا حادًا وغزيرًا أثناء الولادة وبعدها.
  • رد فعل للتخدير: قد يكون لجسم الأم رد فعل سلبي للتخدير المستخدم أثناء العملية القيصرية.
  • جلطات الدم: قد تصبح الأم أكثر عرضة للإصابة بالجلطة الوريدية – تجلط الأوردة العميقة – والتي تحدث بشكل خاص في الساقين، وهي حالة قاتلة ، خاصة إذا انتقلت الجلطة إلى الرئتين.
  • عدوى الجرح: قد تصاب الأم بعدوى الجرح بعد الولادة.
  • الإصابة الجراحية: يمكن أن تحدث إصابات جراحية في المثانة أو الأمعاء أثناء الجراحة، وبالتالي قد تتطلب حالة الأم جراحة إضافية.
  • زيادة المخاطر في الحمل التالي: قد تزداد احتمالية حدوث مخاطر صحية في الحمل التالي في المستقبل، مثل إصابة المشيمة وتمزق في البطن.

شاهد ايضًا: اعراض الولادة بالشهر التاسع واهم التطورات التي يمر بها الجسم

الشفاء بعد عملية الولادة قيصرية

يجب أن تبقى الأم والطفل في المستشفى لمدة يومين إلى أربعة أيام بعد الولادة، وقد تعاني الأم الجديدة من ألم في موقع الشق مع تقلصات ونزيف لمدة 4 إلى 6 أسابيع، وستتفاوت شدة هذه الأعراض بين مختلف النساء اللواتي خضعن للعملية، ولكن هذا يجب أن يتحسن بسرعة إلى حد ما بمرور الوقت، ويوصي الطبيب بتقليل النشاط البدني عند العودة إلى المنزل، إلى أقل من 4-6 أسابيع بعد الجراحة، ويوصي الطبيب أيضًا بتجنب التمارين الرياضية المتعبة أو بشكل منهجي حمل الأشياء الثقيلة أو ممارسة الجنس خلال هذه الفترة خلال فترة التعافي، يمكن للأم القيام بالخطوات التالية:[3]

  • اشرب الكثير من الماء لتحافظ على رطوبتك.
  • استخدم الأدوية الموصوفة حسب توجيهات الطبيب أو الصيدلي.
  • استرح إذا لزم الأمر.
  • ارتدي حزام الحمل الذي يدعم فتحة الولادة.

متى تحتاج المرأة إلى الولادة القيصرية ؟

السؤال عن موعد الولادة القيصرية هو من الأسئلة التي تصيب المرأة بشكل عام، وعادة ما يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية عند حدوث مضاعفات أثناء الحمل، مما يجعل الولادة الطبيعية صعبة المنال ويؤجل الأم والطفل في خطر، وأحيانًا يتم التخطيط والتحضير للولادة القيصرية خلال المراحل المبكرة من الحمل الأول، ولكن غالبًا ما يستخدم عندما تكون هناك مضاعفات تقلل من فرص الولادة الطبيعية الآمنة. السلامة،[1] فيما يلي إجابة السؤال عن موعد الولادة القيصرية:[2]

  • لديك تاريخ مرضي من الولادات القيصرية المتعددة: نظرًا لأن النساء اللائي خضعن لعملية قيصرية سابقة، تزداد فرص تمزق الرحم حيث تزداد نسبة التعرض حتى تمزق الرحم وتكون في أقصى حد لها إذا كانت المرأة قد خضعت لثلاث عمليات قيصرية.
  • قلة النمو أثناء الولادة الطبيعية: إذا كانت المرأة تعاني من تقلصات الرحم ولكنها تفتقر إلى التغيرات والتوسع في عنق الرحم لأكثر من ثلاثة سنتيمترات ، أو إذا كانت المرأة غير قادرة على الولادة بالرغم من تمدد عنق الرحم لأكثر من ساعتين، يتم إجراء عملية قيصرية يستخدم.
  • عدم وجود الجنين في الوضع الطبيعي: كما هو الحال في الولادة الطبيعية يتم إنزال رأس الجنين، حيث يكون الجزء الأول الذي يخرج عند الولادة، لأنه كلما كان رأس الجنين أصغر، فإن فرص حدوث التسليم أعلى من ذلك بكثير.
  • الطوارئ: إذا كانت الأم في حالة مرض خطير أو إصابة تهدد حياتها وتؤثر على معدل ضربات القلب وتؤثر على وظائف الرئة، يتم نقلها إلى الولادة القيصرية، أو إذا أجريت العملية في غضون 6-10 دقائق من البداية من السكتة القلبية للأم، فإن العملية القيصرية ستنقذ المولود الجديد وتزيد من فرص الأم في البقاء على قيد الحياة.

شاهد أيضًا: افضل مشد بعد الولادة … نصائح للحصول على بطن مسطحة

أعراض ما بعد الولادة القيصرية

  • أعراض التخدير: قد تعاني المرأة من حكة أو إرهاق أو غثيان نتيجة التخدير والجراحة ، وفي حالة التخدير الكامل، وتشمل الأعراض أيضًا: الارتباك والدوخة والقشعريرة، ويمكن تقليل هذه الأعراض عن طريق وصف بعض الأدوية التي تتكيف مع حالة المرأة.[4]
  • أعراض الأيام الأولى: خلال الأيام القليلة الأولى بعد ولادة قيصرية ، أو حتى الأسابيع الأولى في بعض الحالات، قد تعاني المرأة مما يلي:[4]
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • صعوبة التنقل في المنزل أو حمل طفل.
  • الانتفاخ والإمساك.
  • الألم حول مكان الشق أو الجرح، ويمكن تخفيف الألم في هذه الحالة بزيارة الطبيب ليصف مسكنات الألم الآمنة أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • إفرازات مهبلية: عادة ما تستمر الإفرازات المهبلية لعدة أسابيع بعد العملية القيصرية، وهي من نتائج الجسم الطبيعية في التخلص من الأنسجة الزائدة والدم بعد الولادة، وعادة ما تكون هذه الإفرازات خفيفة بالدم، فتصبح أقل أو أخف، ويتحول لونها تدريجيًا للون الوردي، ثم البني إلى الأصفر، ثم إلى اللون الشفاف قبل أن تتوقف الإفرازات.[5]
  • ألم بالثدي وتورم: يفرز اللبأ يفرز من الثدي بعد الولادة وحتى 3-4 أيام، وهو سائل غني بالمغذيات يساعد على تقوية مناعة الرضيع، ومن ثم يبدأ إنتاج الحليب من الثدي، وقد تشعر المرأة بالألم، ويمكن تخفيف هذا الألم عن طريق الرضاعة الطبيعية للجنين، أو شفط الحليب من الثدي باستخدام مضخة الحليب، بالإضافة إلى إمكانية ارتداء حمالة صدر داعمة مناسبة ووضع كمادات على الثدي بين ساعات الرضاعة لتخفيف الألم، وكما يُوصى بتجنب فرك الثدي لتفادي إفراز المزيد من الحليب.[5]
  • التقلصات: يُعرف أيضًا بألم ما بعد الولادة وهو مشابه لتقلصات الدورة الشهرية، وتساعد هذه التقلصات أو الانقباضات على تقليل النزيف الغزير عن طريق الضغط على الأوعية الدموية في الرحم، وخطر المعاناة من ذلك ويزداد الألم في حالة الثدي- الإرضاع نتيجة إفراز هرمون الأوكسيتوسين، وقد يصف الطبيب أحد أنواع مسكنات الآلام لتخفيف هذه الأعراض.[6]
  • مشاكل الجلد والشعر: تبدأ مشاكل الجلد التي تظهر أثناء الحمل بالتلاشي تدريجياً بعد الولادة، مثل البقع السوداء على الوجه، لكن بالنسبة لعلامات تضخم الجلد، فهي لا تزول نهائياً، بل تتغير مع الوقت من الأحمر إلى الفضي أو الأبيض، حيث مع الشعر بعد زيادة كثافته أثناء الحمل نتيجة ارتفاع مستويات بعض الهرمونات. يدخل في مرحلة إفراز يمكن أن تستمر حتى خمسة أشهر.[6]
  • تقلب المزاج: تحفز الولادة قدرًا كبيرًا من المشاعر، والتي يمكن أن تؤدي إلى تقلبات مزاجية عديدة، ومشاعر القلق النفسي، وعدم الكفاءة والإحباط ، والمعروفة باسم اكتئاب ما بعد الولادة، وقد تكون مصحوبة أيضًا باضطرابات.نوبات النوم والبكاء، وعادة ما تختفي هذه الأعراض في غضون أسبوعين من الولادة. خلال هذا الوقت، يمكن مشاركة المشاعر مع الأشخاص المقربين، وعدم الشعور بالحرج من طلب المساعدة، والقلق بشأن الراحة الشخصية للتخفيف من هذه الأعراض.[6]
  • اكتئاب ما بعد الولادة: قد تعاني بعض النساء من اكتئاب ما بعد الولادة، وهو تقلبات مزاجية حادة مصحوبة بالتعب والإرهاق وفقدان الشعور بالسعادة وفقدان الشهية والنشوة وهذا يختلف عن اكتئاب ما بعد الولادة، وهو مرض يتطلب العلاج ويمكن الاستدلال عليه إذا حدث إذا استمر ظهور الأعراض لأكثر من أسبوعين؛ ثم يجب زيارة الطبيب لمعرفة السبب الكامن وراء ذلك.[7][6]
  • خسارة الوزن: قد لا تتخلص المرأة بسهولة من الوزن الذي اكتسبته أثناء الحمل بعد الولادة، فقد فقدت حوالي 6 كيلوغرامات عند الولادة نتيجة ولادة الطفل والمشيمة والسائل الأمنيوسي، ثم تفقد المرأة وزنها تدريجياً مع التخلص من السوائل الزائدة ولكن تحتاج إلى اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، وهي الطريقة الصحيحة للعودة إلى الوزن الطبيعي قبل الحمل.[6]

شاهد أيضًا:  ما الاعراض المنذرة بالولادة للام الحامل .. تقدير موعد الولادة

حالات تستدعي زيارة الطبيب

ظهور أعراض معينة يتطلب زيارة الطبيب ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • زيادة الألم.[8]
  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.[8]
  • هناك بعض الأسئلة حول هذه العملية.[8]
  • ألم بالثدي مصحوب بحمى أو احمرار.[8]
  • صعوبة في التبرز.[4]
  • حمى.[8]
  • علامات العدوى في منطقة الجرح ، مثل الاحمرار والدفء والقيح والتورم[4]
  • الشعور بالاكتئاب.[4]
    ألم أو احمرار أو تورم في الساق.[4]
  • التفكير في إيذاء نفسك أو نفسك أو إيذاء طفل.[4]
  • ألم أثناء التبول أو سلس البول.[9]
  • ضيق في التنفس وألم في الصدر وسعال.[9]
  • الشك في سلامة الإفرازات المهبلية، أو إذا كانت مصحوبة برائحة غريبة.[9]
  • زيادة معدل ضربات القلب.[9]
  • صداع مصحوب بتشوش الرؤية أو غثيان وقيء.[9]
  • آلام شديدة في البطن وشعور بالغثيان.[9]

نصائح لعلاج أعراض ما بعد الولادة القيصرية

فيما يلي بعض النصائح لعلاج أعراض ما بعد الولادة:[8][9]

  • تسكين الآلام: يجب على المرأة تناول المسكنات التي يصفها الطبيب لتسكين الألم بعد العملية القيصرية، وفي حالة عدم فعالية هذه الأدوية في تسكين الألم أو زيادة شدته، فقد ينصح الطبيب بذلك يتم التشاور معها لوصف الأنواع الأخرى، وللحصول على المشورة المناسبة لإدارة الألم.
  • علاج الإمساك: بعد الولادة القيصرية، هناك العديد من العوامل التي تساهم في حدوث الإمساك، مثل ضعف عضلات البطن، والإطالة لفترات طويلة، والتقلبات الهرمونية، وبسبب الألم المصاحب للإمساك الشديد ، واحتمالية حدوث نوبات من التوتر والضغط المصاحب للإمساك يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة لعلاج ومنع الإمساك عن طريق تناول كمية كافية من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضار والفواكه، وشرب كميات كافية من الماء واستخدام الملينات بعد ذلك استشر الطبيب إذا لزم الأمر.
  • المشي بانتظام: من المفيد تجنب التمارين الهوائية التي تشمل حمل الوزن والتمارين الشاقة في الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة القيصرية. أخرى، بالإضافة إلى المساعدة في استعادة الشكل البدني للجسم وتحسين الصحة النفسية، ويمكن اختيار المشي مع الأشخاص المقربين ، أو بشكل فردي، أو مع مجموعات من الجيران، أو الأمهات الأخريات.
  • الراحة: للراحة الكافية دور مهم في الشفاء من الولادة القيصرية، ويجب الحرص على تجنب صعود السلالم قدر الإمكان ، وينصح باستشارة شخص مقرب خلال هذا الوقت، وتجنب حمل الأثقال يفوق وزن الرضيع، وينصح بالحفاظ على جميع احتياجات المرأة القريبة منه لتجنب الاستيقاظ المتكرر مثل الطعام وحفاضات الأطفال.
  • عملية حماية الجروح: يجب الحرص على إمساك البطن وحماية منطقة الجرح عند السعال والعطس.
  • اتباع نظام غذائي صحي: الحصول على جميع العناصر الغذائية الضرورية له أهمية كبيرة في فترة ما بعد الولادة لأنها مهمة أثناء الحمل خاصة في حالة الرضاعة الطبيعية، كذلك ضمان حصول الطفل الذي يرضع من الثدي على جميع العناصر الغذائية الضرورية لصحته ونموه، حيث أن لبن الأم هو المصدر الرئيسي للعناصر الغذائية للطفل خلال الفترة الأولى بعد الولادة.

شاهد ايضًا: هل الاسهال من علامات الولادة

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح ما المقصود بالعملية القيصرية، وتمّ كذلك بيان مخاطر الولادة القيصرية، وبيان الحالات التي تستدعي اللجوء إليها، كذلك أعراض ما بعد العملية القيصرية، وبعض النصائح لعلاج الأعراض المترتبة عليها.

المراجع

  1. ^ healthline.com , C-Section (Cesarean Section) , 2/18/2020
  2. ^ emedicinehealth.com , Cesarean Childbirth (C-Section) Procedure, Side Effects, Prep, and Recovery , 2/18/2020
  3. ^ mayoclinic.org , C-section , 2/18/2020
  4. ^ kidshealth.org , Cesarean Sections (C-Sections) , 2/18/2020
  5. ^ webmd.com , C-Section Recovery , 2/18/2020
  6. ^ nchmd.org , C-section recovery: What to expect , 2/18/2020
  7. ^ mayoclinic.org , Labor and delivery, postpartum care , 2/18/2020
  8. ^ medicalnewstoday.com , What is a C-section? , 2/18/2020
  9. ^ tommys.org , Recovering at home after a c-section , 2/18/2020
  10. ^ medicalnewstoday.com , How to speed up recovery from a cesarean delivery , 2/18/2020
  11. ^ healthline.com , C-Section: Tips for a Fast Recovery , 2/18/2020
550 مشاهدة