ما حكم الاكل بملعقة من ذهب مع ذكر الدليل

ما حكم الاكل بملعقة من ذهب مع ذكر الدليل

ما حكم الاكل بملعقة من ذهب مع ذكر الدليل؟ معلومٌ أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- قد أباح للمسلمين استعمال الذهب والفضةِ للزينةِ، لكن هل يجوز استعمالهما في الأكلِ والشربِ؟ في هذا المقال الذي يطرحه موقع محتويات، سيجد القارئ بيان الأحكام الشرعية المتعلقة باستعمال أواني الذهب والفضةِ، مع ذكر الأدلة الشرعية على ذلك.

ما حكم الاكل بملعقة من ذهب مع ذكر الدليل

لقد ذهب أهل العلم إلى تحريمِ الأكل بمعلقةٍ من ذهبٍ، مستدلينَ على ذلك بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (لا تَلْبَسُوا الحَرِيرَ ولَا الدِّيبَاجَ، ولَا تَشْرَبُوا في آنِيَةِ الذَّهَبِ والفِضَّةِ، ولَا تَأْكُلُوا في صِحَافِهَا؛ فإنَّهَا لهمْ في الدُّنْيَا، ولَنَا في الآخِرَةِ[1] وقد عدَّ أهل العلم ذلك من كبائر الذنوبِ؛ إذا أنَّ النبيَّ قد توعد من فعل ذلك بالعذابِ يوم القيامة،[2] حيث قال: (الَّذِي يَشْرَبُ في إناءِ الفِضَّةِ إنَّما يُجَرْجِرُ في بَطْنِهِ نارَ جَهَنَّمَ).[3]

شاهد أيضًا: يجوز للمسلم الأكل بالشوكة، والملعقة إذا كان يستعملها بيمينه

ما حكم الأكل بمعلقة من فضة

إنَّ حكم الأكل بمعلقةٍ من فضةٍ كحكمِ الأكلِ بمعلقة من ذهب، فكلاهما حرام، وقد بيَّن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذلك في الحديث الشريف السابق،[2] والذي متنه: (لا تَلْبَسُوا الحَرِيرَ ولَا الدِّيبَاجَ، ولَا تَشْرَبُوا في آنِيَةِ الذَّهَبِ والفِضَّةِ، ولَا تَأْكُلُوا في صِحَافِهَا؛ فإنَّهَا لهمْ في الدُّنْيَا، ولَنَا في الآخِرَةِ).[1]

شاهد أيضًا: كم مرة ورد ذكر الذهب في القرآن الكريم

ما حكم الأكل بمعلقة مطلية باللون الذهبي

إذا كان اللون الذهبي مجردُ لونٍ ناتجٍ عن موادٍ كيماوية، وليس عبارة عن ذهبٍ حقيقيٍ، فلا بأس بالأكلِ بمعلقةٍ مطليةٍ باللونِ الذهبي، والله تعالى أعلى وأعلم، وكذلك ما كانت مطليةً بلونٍ فضيٍ، يجوزُ الأكلُ فيها والله تعالى أعلى وأعلم.[2]

شاهد أيضًا: حكم استعمال انية الذهب والفضة في الاكل والشرب

ما حكم استعمال أواني الذهب والفضة في غير الأكل والشرب

إنَّ الراجح من أقوال أهل العلمِ هو حرمة استعمال أواني الذهب والفضة في غيرِ الأكل والشربِ كحرمة استعمالهما في الأكلِ والشربِ، مستدلينَ على ذلك بالنهي الوارد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والذي تمَّ بيانه في الفقرات السابقة، ووجه الدلالة من هذا النهيِ، أنَّه إن كان قد نُهي عن الأكلِ والشربِ بهما لما في ذلك من التشبه بالكفار، يكون استعمالهما في غيرِ الأكل والشربِ أيضًا حرامٌ، وقد خصَّ النبيُّ ذكر الأكل والشرب في الحديث من باب التغليب لا من باب التخصيص.[4]

وقد ذهب بعض أهل العلم إلى جوازِ استعمال أواني الذهب والفضة في غير الأكل والشرب، وقد استدلَّ هذا الفريق بأنَّ أمَّ سلمة كان عندها جلجلٌ من فضةٍ، وكانت تضع فيه شعراتٌ من شعر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد كان الناس يستشفون بها، فيشفيهم الله -عزَّ وجلَّ- والله تعالى أعلى وأعلم.[2]

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان ما حكم الاكل بملعقة من ذهب مع ذكر الدليل، وفيه تمَّ بيان حرمة ذلك، بدليل نهي النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- وترتيب عقوبةٍ على هذا الفعل، كما تمَّ طرح بعض المسائل المتعلقة بهذه المسألة وبيان الأحكام الشرعية الخاصة بها.

المراجع

  1. ^صحيح البخاري , البخاري، حذيفة بن اليمان، 5426، صحيح
  2. ^islamweb.net , الأكل والشرب في آنية الذهب والفضة واستعمالهما , 8/9/2022
  3. ^صحيح البخاري , البخاري، أم سلمة، 5634، صحيح