ما سبب شعور المدمن على عقار كالماريجوانا بالارتياح؟

ما سبب شعور المدمن على عقار كالماريجوانا بالارتياح؟

ما سبب شعور المدمن على عقار كالماريجوانا بالارتياح؟ لعل السر في إقبال المدمنين على إدمان مادة الماريجوانا هو الشعر الفريد بالراحة والخفة حد الطيران التي يشعر بها المدمن، ولكن علميًا الأمر يختلف، فليست تلك الراحة التي يشعر بها مدمن العقار المخدر سوى حالة من الانتعاش لها دوافعها الدماغية.

ما سبب شعور المدمن على عقار كالماريجوانا بالارتياح؟

سبب شعور المدمن على عقار كالماريجوانا بالارتياح هو وجود محفزات تتمثل في أن الدماغ اعتاد على تناول تلك الكمية من العقار بشكل دوري، كما أن حب الدماغ للهرمونات التي يقوم الجسم بإفراز، ولاشك أن أكثر الهرمونات التي يعتاد الجسم على إدمانها سريعًا هو الدوبامين، وهو ما تعارف عليه الخبراء اسم هرمون السعادة، ومدمن الماريجوانا يجد الكثير من الغبطة والسعادة والرضا بسبب ما يفرزه من الدوبامين في الجسم، وهنا يجد الدماغ حافزًا قويًا نحو الشعور بالخفة والسعادة التي لا حدود لها، مما يجعله يعاود التفكير من جديد في تناول العقار كلما ذهب أثر المادة الفعالة المخدرة التي يحتويها العقار.

شاهد أيضًا: يؤدي عقار الدوبامين إلى تغير في وظائف الجسم

ما هو عقار كالماريجوانا

هو من مشتقات القنب الهندي، وهي عبارة عن عشبة مخدرة مغيبة العقل والوجدان، وهي تمثل عقارًا مدمرًا لخلايا الدماغ عندما يتم تناولها بغرض الإدمان، وتتميز الماريجوانا بلونها الأخضر، أو الرمادي المشتق من زهور وأوراق عشبة القنب، وتتناول عن طريق البايب، أو عن طريق لفها مع التبغ، وفي بعض المناطق بالمكسيك والبرازيل وكولمبيا والولايات المتحدة الأمريكية يتم تناولها عبر أداة البلانت  Blunt وهي أداة تقوم بعملية ضغط وخلط للكاريجوانا مع التبغ بشكل محكم، وتعتبرها الكثير من الدول مواد محظورة يعاقب متعاطيها لغير الأغراض الطبية.

هل الماريجوانا هو الحشيش؟

هناك أيضًا الكثير من المخدّرات التي يتم اشتقاقها من عشبة القنب الهندي، وعلى رأسها بل وأشهرها على الأطلاق الماريجوانا وغيرها من العقاقير، غير أن أقوى أنواع المخدرات المشتقة من القنب الهندي هو مخدر الحشيش، وهو نبات زيتي، وقد تتوافر تلك الأنواع من المخدرات على هيئة نبات مؤنّث غير مُخصّب.

شاهد أيضًا: ما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف التنفس

المادة الفعالة لعقار الماريجوانا

كافة الأنواع الّتي يتوافر عليها القنب الهندي هي تمامًا كما تنص أغلب القوانين في العالم عبارة عن عقاقير مُخدِّرة، أو مُغيِّبة للعقل، وكل تلك المواد  تشتمل على رُباعي  THCوهى المادة الكيمائية الفعّالة التي تتكون منها  الماريجوانا والحشيش، إلى جانب أربعمائة مادة كيمائيّة أُخرى، وكلما زاد تركيز المادة الفعالة كلما كان التأثير أعلى، وتحتوي الماريجوانا الاستهلاكية التي تتوافر بكثرة على نسبة (7%) من رباعي الهيدروكانابينول (THC).في حين أن مادة الـ (Sinsemilla) تنتج من خلال  البراعم والأزهار النباتات المؤنثة، وتشتمل على معدل (12%) من رباعي الهيدروكانابينول  (THC)، أما الحشيش فمادته الفعالة تصل إلى نسبة (10%) من رباعي الهيدروكانابينول، وذلك لأنه مشتق من الأزهار المؤنثة لنبات القنب الهندي أو الخشخاش وهي مواد عالية الجودة، وتعطي دوافع وتحفيزات دماغية أعلى لدى المدمنين، ومن ثم فالإقبال عليها أعلى من الطبقات الفقيرة والوسطى.

شاهد أيضًا: كيفية الوقاية من تعاطي المخدرات

أعراض تناول عقار الماريجوانا

هناك عدة أعراض تظهر على المتعاطي تثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنهم يتعاطون الماريجوانا:

  • حدوث دوار وفقدان للتوازن خلال المشي والسير.
  • الدخول في نوبات ضحك هيستيري بلا مبررات واضحة.
  • احمرار شديد بالجفون والعيون، بالإضافة إلى وجود تكوينات دموية بالعينين.
  • المعاناة من النسيان ووجود صعوبات على مستوى التذكر.
  • الشعور بالرغبة العارمة والشديدة في النوم.

خلال هذا المقال تعرفنا على ما سبب شعور المدمن على عقار كالماريجوانا بالارتياح؟ الإجابة هى وجود محفزات تتمثل في أن الدماغ اعتاد على تناول تلك الكمية من العقار بشكل دوري، كما أن حب الدماغ للهرمونات التي يقوم الجسم بإفراز، علاوة على بعض المعلومات الأخرى عن الماريجوانا وغيرها من المواد المخدرة.

36 مشاهدة