ما شروط الرقيه الجائزه وحكم الرقية الشرعية وكيفيتها

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 22 يناير 2021 , 14:01 - آخر تحديث : 22 يناير 2021 , 13:01
ما شروط الرقيه الجائزه وحكم الرقية الشرعية وكيفيتها

ما شروط الرقيه الجائزه ؟ من الأحكام الشرعيّة التي يرغب في معرفتها الكثير من النّاس، وذلك حتى يتحرّوا الحلال في الرُّقية؛ فيتّبعوه، والحرام؛ فيجتنبوه، وهذا الأمر قائم بالنسبة للذي يقوم بالرُّقية، والّذي يُجر له الرّقية، إذا ما أرادوا أن تُؤتي الرّقية ثمارها، وفيما يلي سنتعرّف على ما شُروط الرّقية وتعريفها.

تعريف الرقية الشرعية

الرّقية الشّرعية هي الأوراد التي يلتجأ بها الرّاقي إلى الله-عزّ وجلّ-؛ لطلب الشّفاء، وتكون تلك الرّقية بقراءة القرآن الكريم، وما ورد من صحيح الأحاديث في السُّنّة النبويّة المُطهّرة، والأذكار، والأدعية، وأن يكون الرّاقي على قناعةٍ تامّةٍ بأنّ ما يفعله هذا إنّما هو سببٌ فقط، وأن الشّفاء إنَما يكون بيد الله-تعالى-، فإن شاء؛ عفا عنه، وإن شاء؛ ابتلاه بأن يظلّ هذا المرض لفترةٍ ما.

شاهد أيضًا: الفرق بين العين والحسد

ما شروط الرقيه الجائزه

اشترط  لعُلماء بعض الشُّرُوط؛ حتى تكون الرُّقية جائزة، ولا يقع فيها من شوائب الحرام شيءٌ، ولعلّ من أبرز تلك الشّرُوط:[1]

  • أن تكون الرُّقية بلغةٍ مفهومة، وإن كانت بلغةٍ غير مفهومة؛ فقد تكون هذه الرّقية غير جائزة.
  • أن تكون باللغة العربيّة السّليمة المفهومة، ولا تكن بلغةٍ غير اللغة العربيّة؛ لأنّ الأذكار التي تُقال من القرآن الكريم، أو الأذكار، أو الأدعية تكون باللغة العربيّة، فإذا اختلفت اللغة؛ فقد تدخُل في دائرة الرقية غير الجائزة.
  • أن يقرأ فيها الرّأقي القُرآن الكريم، والصحيح من السُّنّة النبويّة، والأذكار، والأدعية، وأن لا يتواجد فيها ما يُغضب الله ورسوله، فإن داخلها شيءٌ من ذلك؛ دخلت تحت إطار الرقية غير الجائزة.
  • أن يتوكّل فيها الرّاقي على الله-تعالى-، فإن توكّل على غيره؛ فهي غير جائزة.
  • أن يكون الرّاقي على يقينٍ تامٍّ بأنّ الشّفاء من عند الله-عزّ وجلّ-، ولو اقتنع أن الرُّقية هي التي تشفي بنفسها؛ فهي رقية غير جائزة.

حكم الرقية الشرعية

قسّم العُلماء الرّقية إلى قسمين: أحدهما جائز، والآخر قد يُدخل صاحبه في شرك أصغر أو أكبر، فأما النّوع الجائز فهو الرّقية المشروعة التي يتلو فيها الرّاقي ما تيسّر من القُرآن الكريم، وما ورد من صحيح الأذكار والأدعية، وأن تكون بلسانٍ عربيّ مبين، وأن تكون بلغةٍ مفهومة، وأن تكون وأن يكون على يقينٍ تامٍّ بأن الشّفاء إنما هو من عند الله لا من عند غيره، وإذا اعتقد أنّ الشّفاء بسبب الرّقية بذاتهخا؛ فهذا يُدخله في دائرة الرّقية غير الجائزة، كما أنه لو اعتقد الذي يُرقى بأنّ الرّاقي هو السّبب في الشّفاء؛ فهذا يدُل على أنّ الذي يُرقى أشرك مع الله آلهة أُخرى، وهذا يُدخله في باب الشّرك الأكبر.

شاهد أيضًا: اذكر بعض الايات والادعية في الرقية

كيفية الرقية الشرعية

وردت الكثير من الطُّرُق الذي من خلاله يرقي الرّاقي، ومن تلك الطّرق: أن يضع الرّاقي يده اليُمنى على رأس المريض، ثم يُسمّ، ثُمّ يتوكّل على الله-تعالى-، ويقرأ ما تيسّر له من القُرآن الكريم، والأدعية، والأذكار، ومما يدُل على ذلك:”ما ذكره البُخاري عن عائشة-رضي الله عنها- أنّ النبي-صلى الله عليه وسلّم- كان يُعوّذ أهله، ويمسح بيمينه، ثم يقول:”اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ أذْهِبِ البَاسَ، اشْفِهِ وأَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَماً”

وهناك طريقةٌ أخرى بأن يضع الرّاقي يده اليُمنى على جبهته، ثم يقول: باسم الله، ثم يطلب الشّفاء من الله-تعالى-:”  فقد شكا عثمان بن أبي العاص ألماً في جسده للنبي -عليه الصلاة والسلام- فقال له النبي: (ضَعْ يَدَكَ علَى الذي تَأَلَّمَ مِن جَسَدِكَ، وَقُلْ باسْمِ اللهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ”

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرّّف على ما شروط الرقيه الجائزه ، وما هو تعريف الرّقية الشرعية، وما الضّوابط التي من أجلها يُمكن معرفة أن تلك الرّقية جائزة أو غير جائزة، وما الفرق بين الرقية الشرعية وغير الشرعية، وما هي الكيفييات التي بها يرقي الرّاقي.

المراجع

  1. ^ binbaz.org , شروط الرقية الشرعية , 21/1/2021
364 مشاهدة