ما هو معدل ضربات القلب الطبيعي

كتابة amnasaleh - تاريخ الكتابة: 29 يونيو 2021 , 11:06
ما هو معدل ضربات القلب الطبيعي

ما هو معدل ضربات القلب الطبيعي ؟ القلب هو عضو عضلي بحجم قبضة اليد، يقع خلف عظم الصدر مباشرة إلى اليسار قليلاً، وهو يضخ القلب الدم عبر شبكة الشرايين والأوردة تسمى نظام القلب والأوعية الدموية، وفي هذا المقال سنُجيب عن سؤال ما هو معدل ضربات القلب الطبيعي، كما سنذكر أنواع أمراض القلب، وطريقة علاجها، وأهم الطرق والاستراتيجيات التي يجب اتباعها للحفاظ على صحة القلب.

ما هو معدل ضربات القلب الطبيعي

يتراوح معدل ضربات القلب الطبيعي عند البالغين من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة، وبشكل عام  يعني انخفاض معدل ضربات القلب أثناء الراحة أنّ وظيفة القلب أكثر كفاءة وصحة، وأفضل للقلب والأوعية الدموية، فعلى سبيل المثال قد يكون للرياضي المدرب جيدًا معدل ضربات قلب طبيعي أثناء الراحة تقترب من 40 نبضة في الدقيقة.

ولقياس معدل ضربات قلبك، ما عليك سوى فحص نبضك، وذلك بوضع إصبعيك السبابة والثالثة على رقبتك على جانب القصبة الهوائية، أو فحص نبضك عند معصمك، وذلك بوضع إصبعين بين العظم والأوتار فوق الشريان الكعبري – الموجود على جانب الإبهام من معصمك، وعندما تشعر بنبض،، احسب عدد النبضات في 15 ثانية. اضرب هذا الرقم في أربعة لحساب معدل النبضات في الدقيقة[1].

العوامل المؤثرة على معدل ضربات القلب

ضع في اعتبارك أن العديد من العوامل يمكن أن تؤثر على معدل ضربات القلب، بما في ذلك[1]:

  • السن.
  • مستويات اللياقة والنشاط.
  • أن تكون مدخنًا.
  • الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو ارتفاع الكوليسترول أو مرض السكري.
  • درجة حرارة الهواء.
  • وضعية الجسم (الوقوف أو الاستلقاء على سبيل المثال).
  • العواطف.
  • مقاس الجسم.
  • الأدوية.

على الرغم من وجود نطاق واسع من المعدل الطبيعي، إلا أن معدل ضربات القلب المرتفع أو المنخفض بشكل غير عادي قد يشير إلى وجود مشكلة كامنة، لذلك استشر طبيبك إذا كان معدل ضربات قلبك أثناء الراحة يزيد باستمرار عن 100 نبضة في الدقيقة (عدم انتظام دقات القلب) أو إذا لم تكن رياضيًا مدربًا وكان معدل ضربات قلبك أثناء الراحة أقل من 60 نبضة في الدقيقة (بطء القلب) – خاصة إذا كانت لديك علامات أو أعراض أخرى مثل الإغماء أو الدوخة أو ضيق التنفس.

شاهد أيضًامن اين يتلقى القلب الدم المحمل بالاكسجين

نصائح للحفاظ على صحة القلب

يوجد العديد من الطرق والاستراتيجيات للحفاظ على صحة القلب، ومن أبرزها ما يأتي[2]:

التوقف عن التدخين

هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في حماية صحتك والأوعية الدموية، ويعد تجنب التبغ هو أحد أفضل هذه الأمور، فالتدخين أحد أهم عوامل الخطر التي يمكن السيطرة عليها لأمراض القلب، فإذا كنت تدخن أو تستخدم منتجات التبغ الأخرى، فإن جمعية القلب الأمريكية (AHA) والمعهد القومي للقلب والرئة والدم (NHLBI) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) كلها تشجعك على الإقلاع عن التدخين، ويمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا ليس فقط لقلبك، ولكن لصحتك العامة أيضًا.

إزالة دهون الوسط

يجب التركيز على إزالة دهون وسطك، حيث ربط بحث في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب بين الدهون الزائدة في البطن وارتفاع ضغط الدم ومستويات الدهون غير الصحية في الدم، لذلك إذا كان لديك دهونًا زائدة حول منطقة الوسط، فقد حان الوقت للتنحيف، وتناول سعرات حرارية أقل وممارسة الرياضة يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا.

النشاط الجنسي

إنّ ممارسة الجنس يمكن أن تكون مفيدة لقلبك، فقد يضيف النشاط الجنسي أكثر من مجرد المتعة إلى حياتك، فهو يمكن أن يساعد أيضًا في خفض ضغط الدم وخطر الإصابة بأمراض القلب، وتظهر الأبحاث المنشورة في المجلة الأمريكية لأمراض القلب أن انخفاض معدل النشاط الجنسي يرتبط بارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

السيطرة على التوتر

يعد التوتر والإجهاد من أبرز مسبّبات أمراض القلب، ويساعد الاسترخاء، وممارسة بعض الأنشطة مثل حل أُحجية، أو الطهي أو الخياطة، أو أي نشاط ممتع آخر في التخلص من التوتر.

تناول الأطعمة الغنية بالألياف

يمكن أن يساعد النظام الغذائي الغني بالألياف القابلة للذوبان في خفض مستوى البروتين الدهني منخفض الكثاف أو “الكوليسترول الضار”، تشمل المصادر الغنية بالألياف القابلة للذوبان الشوفان والشعير والتفاح والكمثرى والأفوكادو والفاصوليا.

تناول السمك

يمكن أن يساعد تناول نظام غذائي غني بأحماض أوميغا 3 الدهنية أيضًا في درء أمراض القلب، وتعد العديد من الأسماك مثل السلمون والتونة والسردين والرنجة، مصادر غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية، لذلك حاول أن تأكل السمك مرتين على الأقل في الأسبوع.

الضحك

يقلل الضحك من هرمونات التوتر، ويقلل من الالتهاب في الشرايين، ويرفع مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة (HLD)، المعروف أيضًا باسم “الكوليسترول الجيد”، لذلك اضحك في حياتك اليومية، سواء عن طريق مشاهدة الأفلام المضحكة أو إلقاء النكات مع أصدقائك، فقد يكون الضحك مفيدًا لقلبك.

ممارسة اليوجا

يمكن أن تساعدك اليوجا على تحسين توازنك ومرونتك وقوتك، كما يمكن أن تساعدك على الاسترخاء وتخفيف التوتر، ولإضافةً إلى ذلك فإنّ لليوجا أيضًا دورًا في تحسين صحة القلب، مما يقلل من  إمكانية التعرض لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

التقليل من الملح

يعد الملح هو أحد المحركات الرئيسية لأمراض القلب، وتميل الأطعمة المصنعة والمجهزة في المطاعم إلى أن تكون غنية بالملح بشكل خاص، لذا فكر مليًا قبل تناول الوجبات السريعة المفضلة لديك، وضع في اعتبارك استخدام بديل الملح، إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو قصور القلب.

النشاط الحركي

بغض النظر عن وزنك، فإن الجلوس لفترات طويلة من الوقت قد يقصر من العمر الافتراضي، إذ أن أسلوب الحياة المكتبي، وتناول الأطعمة السريعة على الأريكة لها تأثير غير صحي على دهون الدم وسكر الدم، لذلك إذا كنت تعمل على مكتب، تذكر أن تأخذ فترات راحة منتظمة للتنقل والحركة، فمثلًا اذهب في نزهة خلال استراحة الغداء واستمتع بممارسة التمارين الرياضية بانتظام في أوقات فراغك.

مراقبة مستويات الضغط والسكر والدهون باستمرار

يعد الحفاظ على ضغط الدم وسكر الدم والكوليسترول والدهون الثلاثية تحت السيطرة أمرًا مهمًا لصحة القلب الجيدة، لذلك يجب التعرف على المستويات المثلى لجنسك وفئتك العمرية، واتخاذ خطوات للوصول إلى هذه المستويات والحفاظ عليها، وتذكر أن تحدد موعدًا لإجراء فحوصات منتظمة مع طبيبك.

تناول الشوكولاتة

الشوكولاتة الداكنة ليست فقط لذيذة المذاق، بل تحتوي أيضًا على مركبات الفلافونويد الصحية للقلب، وهذه المركبات تساعد في تقليل الالتهاب وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب عند تناولها باعتدال، ويمكن أن تكون الشوكولاتة الداكنة – وليس شوكولاتة الحليب المفرطة التحلية – مفيدة لك حقًا.

تناول المكسرات

يوفر اللوز والجوز والجوز وأنواع المكسرات الأخرى مجموعة قوية من الدهون الصحية للقلب والبروتين والألياف، ويمكن أن يساعد تضمينها في نظامك الغذائي في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ولكن تذكر أن تحافظ على حجم الحصة صغيرًا، ففي حين أن المكسرات مليئة بالأشياء الصحية، فهي أيضًا غنية بالسعرات الحرارية.،

تناول الدهون المشبعة باعتدال

إنّ تناول الدهون المشبعة إلى ما لا يزيد عن 7 في المائة من السعرات الحرارية اليومية يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، إذا كنت لا تقرأ عادةً ملصقات التغذية، ففكر في البدء اليوم، وقم بتقييم ما تأكله وتجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة.

المشي

يمكن أن يساعد المشي في التخلص من التوتر، وبالتالي خفض ضغط الدم ومستويات التوتر.، وهذا شيء سيقدره نظام القلب والأوعية الدموية لديك.

تناول الإفطار

الوجبة الأولى في اليوم مهمة، ويمكن أن يساعدك تناول وجبة إفطار مغذية كل يوم في الحفاظ على نظام غذائي ووزن صحي، ولبناء وجبة صحية للقلب، حاول تناول

تناول الحبوب الكاملة

مثل دقيق الشوفان أو الحبوب الكاملة أو خبز القمح الكامل، قهي مصادر جيدة للبروتين الخالي من الدهون، أو استبدالها بعدة خيارات منها:

  • لحم الديك الرومي المقدد.
  • حصة صغيرة من المكسرات أو زبدة الفول السوداني.
  • منتجات الألبان قليلة الدسم، مثل الحليب قليل الدسم أو الزبادي أو الجبن.
  • الفواكه والخضراوات.

الشاي

لا حاجة إلى جهد كبير لتحضير كوب من الشاي الأخضر أو ​​الأسود، فقد يساعد شرب كوب إلى ثلاثة أكواب من الشاي يوميًا في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، حيث يرتبط ذلك بانخفاض معدلات الإصابة بالذبحة الصدرية والنوبات القلبية.

غسل الأسنان بالفرشاة بانتظام

تؤدي النظافة الجيدة للفم إلى أكثر من الحفاظ على أسنانك بيضاء ولامعة، وتشير بعض الأبحاث إلى أن البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة يمكن أن تزيد أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب.

البحث عن السعادة

يمكن أن يزيد التوتر المزمن والقلق والغضب من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وقد يساعدك الحفاظ على نظرة إيجابية للحياة على البقاء بصحة أفضل لفترة أطول، لذلك ابحث عن سعادتك، وحافظ على مزاج جيد قدر الإمكان.

شاهد أيضًااسباب النوبة القلبية واعراضها وطرق تشخيصها وعلاجها والوقاية من حدوثها

الأمراض التي قد تُصيب القلب

يمكن أنْ يتعرَض قلب الإنسان إلى العديد من الأمراض، التي قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، وتشمل هذه الأمراض ما يأتي[3]:

  • مرض الشريان التاجي: على مر السنين، يمكن أن تضيق لويحات الكوليسترول الشرايين التي تزود القلب بالدم، والشرايين الضيقة أكثر عرضة لخطر الانسداد الكامل من جلطة دموية مفاجئة (يسمى هذا الانسداد نوبة قلبية).
  • الذبحة الصدرية المستقرة: تسبب الشرايين التاجية الضيقة ألمًا في الصدر يمكن التنبؤ به، ومن أبرز علاماته الشعور بالتعب الشديد عند بذل أي المجهود، يومنع الانسداد القلب من تلقي الأكسجين الإضافي اللازم للنشاط الشاق، وتتحسن الأعراض عادة مع الراحة.
  • الذبحة الصدرية غير المستقرة: ألم في الصدر أو انزعاج يزداد سوءًا وقد يحدث أثناء الراحة، وهذه حالة طارئة حيث يمكن أن تسبق نوبة قلبية أو نظم قلب غير طبيعي خطير أو سكتة قلبية.
  • احتشاء عضلة القلب (نوبة قلبية): انسداد الشريان التاجي فجأة، بسبب نقص الأكسجين، وفيه يموت جزء من عضلة القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب): عدم انتظام ضربات القلب بسبب التغيرات في توصيل النبضات الكهربائية عبر القلب، بوعض حالات عدم انتظام ضربات القلب حميدة، لكن البعض الآخر يهدد الحياة.
  • قصور القلب الاحتقاني: إما أن يكون القلب ضعيفًا جدًا أو متصلبًا جدًا لضخ الدم بشكل فعال عبر الجسم، ويعد ضيق التنفس وتورم الساق من الأعراض الشائعة.
  • اعتلال عضلة القلب: مرض يصيب عضلة القلب حيث يتضخم القلب بشكل غير طبيعي و / أو يتضخم و / أو متصلب، نتيجة لذلك تضعف قدرة القلب على ضخ الدم.
  • التهاب عضلة القلب: التهاب عضلة القلب يحدث غالبًا بسبب مرض فيروسي.
  • التهاب التامور: التهاب بطانة القلب (التامور)، وتعد العدوى الفيروسية والفشل الكلوي وأمراض المناعة الذاتية من الأسباب الشائعة.
  • الانصباب التأموري: سائل بين بطانة القلب (التامور) والقلب نفسه، وفي كثير من الأحيان يحدث هذا بسبب التهاب التامور.
  • الرجفان الأذيني: النبضات الكهربائية غير الطبيعية في الأذينين تسبب عدم انتظام ضربات القلب. الرجفان الأذيني هو أحد أكثر أنواع عدم انتظام ضربات القلب شيوعًا.
  • الانصمام الرئوي: عادةً ما تنتقل الجلطة الدموية عبر القلب إلى الرئتين.
  • أمراض صمامات القلب: هناك أربعة صمامات للقلب، ويمكن أن تتطور مشاكل كل منها إذا كان مرض الصمام شديدًا، ويمكن أن يسبب قصور القلب الاحتقاني.
  • نفخة قلبية: صوت غير طبيعي يُسمع عند الاستماع إلى القلب باستخدام سماعة الطبيب، وبعض النفخات القلبية حميدة.
  • التهاب الشغاف: التهاب البطانة الداخلية أو صمامات القلب، عادةً ما يحدث التهاب الشغاف بسبب مرض خطير في صمامات القلب.
  • تدلي الصمام التاجي: يتم دفع الصمام التاجي للخلف قليلاً بعد مرور الدم عبر الصمام.
  • الموت القلبي المفاجئ: الموت الناجم عن فقدان مفاجئ لوظيفة القلب (السكتة القلبية).
  • السكتة القلبية: فقدان مفاجئ لوظيفة القلب.

شاهد أيضًاأسباب خفقان القلب بعد الأكل

علاج أمراض القلب

من أبرز علاجات القلب ما يأتي[3]:

  • التمرين: إنّ ممارسة الرياضة بانتظام مهمة لصحة القلب ومعظم أمراض القلب، ولكن يجب على الشخص التحدث إلى طبيبه قبل البدء في برنامج تمارين إذا كنت يعاني من مشاكل في القلب.
  • القسطرة: أثناء القسطرة القلبية  يقوم الطبيب بنفخ بالون داخل الشريان التاجي الضيق أو المسدود لتوسيع الشريان، وغالبًا ما يتم وضع دعامة لإبقاء الشريان مفتوحًا.
  • التدخل التاجي عن طريق الجلد (PCI): يطلق الأطباء أحيانًا على رأب الأوعية الدموية PCI أو PTCA (رأب الأوعية التاجية عبر اللمعة عن طريق الجلد).
  • دعامة الشريان التاجي: أثناء القسطرة القلبية، يقوم الطبيب بتوسيع دعامة معدنية سلكية داخل الشريان التاجي الضيق أو المسدود لفتح المنطقة، هذا يسمح بتدفق الدم بشكل أفضل ويمكن أن يوقف النوبة القلبية أو يخفف الذبحة الصدرية (ألم الصدر).
  • تحلل الجلطات: يمكن للأدوية التي تُحقن في الأوردة “تكسير الجلطات” إذابة جلطة دموية مسببة نوبة قلبية، ويتم إجراء تحلل الخثرة بشكل عام فقط إذا كان الدعامات غير ممكنة.
  • عوامل خفض الدهون: أدوية الستاتين وغيرها من الأدوية الخافضة للكوليسترول (الدهون)، وهي تقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية لدى الأشخاص المعرضين لمخاطر عالية.
  • مدرات البول: تُعرف باسم حبوب الماء، وتزيد مدرات البول من التبول وفقدان السوائل، هذا يقلل من حجم الدم، ويحسن أعراض قصور القلب.
  • حاصرات بيتا: تقلل هذه الأدوية الضغط على القلب وتخفض معدل ضربات القلب، توصف حاصرات بيتا للعديد من أمراض القلب، بما في ذلك قصور القلب وعدم انتظام ضربات القلب.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين): تساعد أدوية ضغط الدم هذه القلب أيضًا بعد بعض النوبات القلبية أو في قصور القلب الاحتقاني.
  • الأسبرين: يساعد هذا الدواء القوي في منع تجلط الدم (سبب النوبات القلبية)، يجب أن يتناول معظم الأشخاص الذين أصيبوا بنوبات قلبية الأسبرين.
  • كلوبيدوجريل (بلافيكس): دواء يمنع تجلط الدم يمنع الصفائح الدموية من الالتصاق ببعضها البعض لتكوين جلطات، ويعتبر عقار كلوبيدوجريل مهمًا بشكل خاص للعديد من الأشخاص الذين وضعوا دعامات.
  • الأدوية المضادة لاضطراب النظم: تساعد العديد من الأدوية في التحكم في معدل ضربات القلب والإيقاع الكهربائي، وهي تساعد في منع أو السيطرة على عدم انتظام ضربات القلب.
  • AED (مزيل الرجفان الخارجي الآلي): إذا تعرض شخص ما لسكتة قلبية مفاجئ ، فيمكن استخدام AED لتقييم إيقاع القلب وإرسال صدمة كهربائية للقلب إذا لزم الأمر.
  • مزيل الرجفان القلبي المزروع (ICD): إذا اشتبه الطبيب في أنك معرض لخطر الإصابة باضطراب ضربات القلب الذي يهدد الحياة، فقد يتم زرع جهاز مزيل الرجفان القلبي القابل للزرع جراحيًا لمراقبة إيقاع قلبك وإرسال صدمة كهربائية للقلب إذا لزم الأمر.
  • منظم ضربات القلب: للحفاظ على معدل ضربات قلب مستقر، يمكن زرع جهاز تنظيم ضربات القلب يرسل جهاز تنظيم ضربات القلب إشارات كهربائية إلى القلب عند الضرورة لمساعدته على الخفقان بشكل صحيح.

شاهد أيضًاأسباب السكتة القلبية المفاجئة .. عوامل خطر النوبات القلبية

ما هو معدل ضربات القلب الطبيعي، في نهاية مقالنا نأمل أنْ مكون قد قدمنا معلومات كافية عن سؤال ما هو معدل ضربات القلب الطبيعي، كما نتمنى أنْ تكون المعلومات التي قدمناها حول أمراض القلب وعلاجها، وكيفية الحفاظ على صحة القلب مفيدة للجميع.

المراجع

  1. ^ mayoclinic.org , Fitness , 29/6/2021
  2. ^ healthline.com , 28 Healthy Heart Tips , 29/6/2021
  3. ^ webmd.com , Picture of the Heart , 29/6/2021
84 مشاهدة