ما هي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين .. والمناسبة بين سورتي النمل والشعراء

كتابة أحمد محمد خلف - آخر تحديث: 21 أكتوبر 2020 , 20:10
ما هي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين .. والمناسبة بين سورتي النمل والشعراء

ما هي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين من التساؤلات التي يبحث عنها الكثير من الناس، وخاصّةً طلّاب العلم الشرعيّ، وبالأخص طلّاب علوم القرآن؛ حتى يستطيعوا أن يُبيينوا عن الأسرار الكامنة في تلك السّورة، وما السرّ في اختصاصها بهذا الأمر دون غيرها، وما مناسبتها لما قبلها، وفيما يلي سنتعرّف على ما هي السورة التي تكرّر فيها ذكر البسملة مرتين.

التعريف بالبسملة

البسملة هي لفظٌ منحوت من بسم الله الرحمن الرحيم، وقيل: إن البسملة مِفتاح القرآن، وأول ماجرى به القلم في اللوح المحفوظ، وقد كان أول ما ينزل على النبي- صلى الله عليه وسلّم- هو:” اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ”[1] ؛ فكان أول أمر له هو اقرأ باسم ربك، وتُفتتح سُور القرآن الكريم بالبسملة ما عدا سورة التوبة، فإنها لا تبدأ بالبسملة.

وذُكر في ذلك العديد من الآراء منها: إنها نزلت بالسيف، أو ابتدأت بالأمر بالقتال، ومعنى بسم الله، أي: ابتدائي باسم الله، أو بسم الله أبدأ قراءتي، وقد عُدّت البسملة عند بعض العلماء في سورة الفاتحة آية، ولم يعُدّها البعض الآخر، واختلفوا أيضًا في الجهر بها أو في الإصرار بها عند القراءة، ويجوز في قراءة أي آية من آيات سورة التوبة ما عدا أول آية الإتيان بالبسملة، والله تعالى أعلى وأعلم.[2]

ما هي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين

السورة التي ذُكرت فيها البسملة مرتين هي سورة النّمل، وسورة النمل من السور المكية، والسور المكية – على أرجح الاقوال- هي التي نزلت قبل هجرة النبي- صلى الله عليه وسلم- ولو بغير مكّة، وتُعدّ من السّور المثاني، ويبلغ عدد آياتها ثلاث وتسعون آيةً، وتحتلّ المرتبة السابعة والعشرين في ترتيب سور القرآن.

وتقع بعد سورة الشّعراء، وقبل سورة القَصَص، ويقع جزء منها، وهو المتمثّل في آيات السورة حتى آية:” فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ”[3] في جزء: “وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا”[4] ، وهو الجزء التاسع عشر، والجزء الآخر منها هو بداية الجزء العشرين، وابتدأ بحروف مقطّعة، فابتداؤها: ” طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ”[5] ، والحروف المقطّعة من العلم الذي استأثر به في علم الغيب عنده، وبالسّورو سجدة تلاوة تحديدًا في الآية السادسة والعشرين، وضُمّنت الكثير من القصص أهمها: قصة سيدنا سُليمان وبلقيس ملكة سبأ.[6]

مناسبة سورة النمل لسورة الشعراء

القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على رسوله- صلى الله عليه وسلم- المتعدد بتلاوته المنقول إلينا بالتّواتُر، وقد أحكمت آياته، وفُصّلت من لدن حكيم خبير، فكل كلمة بل كل حرفٍ من القرآن في موضعه الأخصّ الأشكال به، ونظام القرآن نظام دقيق تتناسب فيه آيات السورة الواحدة مع بعضها، وتتناسب فيه السور مع سابقتها ولاحقتها، ومن صور التّناسُب بين السُّورتين:[7]

  • ذُكر في سورة النمل قصص سيدنا صالح، وداوود، وسُليمان، وموسى – عليهم السّلام-، وقد ذُكرت في سورة الشّعراء؛ فذكرها في النمل بمثابة التتممة لما ورد ذكره في الشعراء، وفي ذلك دليل على التّرابُط بينهما.
  • تُعدّ سورة النّمل مفصلاً لما جاء مُجملًا في سورة الشعراء، حيث تُفصّل ما أجمل أن الشعراء.
  • جاءت سور الشعراء، والنمل، والقصص في ترتيب سور القرآن متتاليةً، وكذلك ترتيبها من حيث النزول جاء مُتعاقبًا، وهذا دليلٌ على ارتباطهنّ ارتباطًا وثيقًا.
  • ذُكرت القصص القرآنية في سورتي الشعراء والنمل، وهو نوع من أنواع التّلاقي، والقصص القرآنيّ نوع من أنواع التسلية للنبي- صلى الله عليه وسلّم- عن ما كان يلاقاه من إيذاء قومه.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على ما هي السورة التي ذكرت فيها البسملة مرتين ، وأهم المعلومات عن سورة النمل من حيث مكيتها، ومدنيتها، وعدد آياتها، وما هو ترتيبها بين سور القرآن، وترتيبها في النزول، والمناسبة بين سورتي الشعراء والنمل، واشتمالهما على القصص المترابطة من حيث المضمون، والتفصيل بعد الإجمال.

المراجع

  1. ^ سورة العلق , الآية:1 , 21/10/2020
  2. ^ نهاية القول المفيد في علم التجويد , محمد مكي نصر (1930م). نهاية القول المفيد في علم التجويد (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر. مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده صفحة 219 - 220 , 21/10/2020
  3. ^ سورة النمل , الآية 56 , 21/10/2020
  4. ^ سورة الشعراء , الآية 21 , 21/10/2020
  5. ^ سورة النمل , الآية1 , 21/10/2020
  6. ^ خصائص السور , جعفر شرف الدين (1420)، الموسوعة القرآنية خصائص السور (الطبعة الأولى)، بيروت: دار التقريب بين المذاهب الإسلامية، صفحة 171-174، جزء 6، بتصرّف , 21/10/2020
  7. ^ التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج , د وهبة بن مصطفى الزحيلي (1418)،التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج (الطبعة الثانية)، سوريا: دار الفكر المعاصر، صفحة 252، 253، جزء 19، بتصرّف. , 21/10/2020
487 مشاهدة