متى تحس الحامل بحركة الجنين

متى تحس الحامل بحركة الجنين

متى تحس الحامل بحركة الجنين؟ وما أهم العوامل التي تؤثر على هذه الحركة، يعتبر الحمل من التجارب المهمة بالنسبة للمرأة حيث تبدأ مشاعر الأمومة بالتشكل عندما تشعر الأم بوجود الجنين داخل أحشائها، فمتى تحس الحامل بحركة الجنين؟ ستتم الإجابة عن التساؤلات السابقة في هذا المقال من خلال موقع محتويات، في السطور القادمة.

متى تحس الحامل بحركة الجنين

متى تحس الحامل بحركة الجنين، ومتى يصبح الجنين قادرًا على الحركة داخل رحم أمه، تحس الحامل بحركة الجنين بين الأسبوع 16 و25 من الحمل، على الرغم من أن الجنين يصبح قادرًا على الحركة بين الأسبوع الثامن والأسبوع الثاني عشر، وتختلف هذه المدة من حالة لأخرى، إذ يتعلق ذلك بنشاط الجنين وقدرة الأم على تمييز حركة طفلها داخل أحشائها، ومن الجدير بالذكر بأن حركة الجنين دليل مهم على سلامته وتمتعه بصحة جيدة.[1]

شاهد أيضًا: كيف تحس الحامل بحركة الجنين في الشهر الرابع

كيف تكون طبيعة حركة الجنين

بعد الإجابة عن سؤال متى تحس الحامل بحركة الجنين سيتم التطرق إلى طبيعة هذه الحركة التي تكون هادئة في البداية، ثم تصبح أقوى مع تقدم الحمل، وتعتبر وضعية الاستلقاء على الجانب الأيسر في مكان هادئ من أفضل الوضعيات التي تساعد الأم على تمييز حركة جنينها، ويجب على الأم أن تستشير الطبيب إذ لم تسطع الشعور بحركة الجنين في الأشهر الأخيرة من الحمل لنفي وجود بعض الاضطرابات الخطيرة الممكنة خلال هذه المرحلة.

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

في سياق الإجابة عن سؤال متى تحس الحامل بحركة الجنين سيتم الحديث عن الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى، إذ يعتقد البعض بأن طبيعة حركة الجنين تختلف باختلاف جنسه، ولكن ذلك غير دقيق فلا فرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى، وتعتمد طبيعة الحركة بشكل أساسي على صحة الأم وسلامة الجنين وعدد الحمل وقدرة الأم على تمييز الحركة ووصفها بشكل صحيح.

كيف تشعر الأم بحركة الجنين

تشعر الأم بحركة الجنين داخل الرحم بشكل واضح في الأشهر الأخيرة من الحمل، إذ يزداد تنوع الحركات التي يمكن أن يقوم بها الجنين كبسط اليد أو القدم أو تغيير الوضعية وغيرها، وقد تكون حركة الجنين استجابة للضجة الخارجية أو اعتراض على وضعية الأم غير المريحة بالنسبة له، ومع مرور الوقت واعتياد الأم على حركات جنينها تصبح قادرة على تمييز أي حركة جديدة كما قد تحدد فترات نوم الجنين وفترات صحوه أيضًا، وقد أثبتت الدراسات أن الحالة النفسية للأم والتقلبات المزاجية تؤثر بطريقة ما على حركة الجنين.

شاهد أيضًا: حركة الجنين في الشهر السادس

حركة الجنين خلال أشهر الحمل المختلفة

تختلف طبيعة حركة الجنين وقوتها باختلاف عمر الحمل كما يلي:

  • حركة الجنين في الشهر الثالث من الحمل: يصبح الجنين قادراً على الحركة خلال هذه الفترة، ومن الجدير بالذكر بأن 30% من النساء فقط يستعطن تمييز حركة الجنين في هذه الفترة.
  • حركة الجنين في الشهر الرابع من الحمل: تصبح حركة الجنين أقوى وأكثر وضوحًا في الشهر الرابع.
  • حركة الجنين في الشهر الخامس من الحمل: تتمكن 90% من الأمهات من الشعور بحركة الجنين في الشهر الخامس من الحمل.
  • حركة الجنين في الشهر السادس من الحمل: يزداد حجم الجنين خلال الشهر السادس من الحمل، ويصبح أكثر قدرة على الحركة.
  • حركة الجنين في الشهر السابع من الحمل: يمكن القول بأن الأم تبدأ بالشكوى من حركات الجنين القوية في الشهر السابع.
  • حركة الجنين في الشهر الثامن من الحمل: تشعر الأم بركلات الطفل المتكررة في الشهر الثامن من الحمل، وتستشير طبيبها بشأن ذلك في غالبية الأوقات.
  • حركة الجنين في الشهر التاسع من الحمل: تصبح حركة الجنين أكثر صعوبة في الشهر التاسع بسبب زيادة حجمه داخل رحم أمه.

كيف أميز حركة الجنين من الغازات

يمكن القول بأن الأم قد تجد صعوبة في التمييز بين حركة الجنين والغازات التي قد تتواجد ضمن أمعائها في الشهور الأولى من الحمل، ولكن الأمر يصبح أقل تعقيدًا مع تقدم الحمل وزيادة وزن الجنين واعتياد الأم على طبيعة حركات جنينها، ومن الجدير بالذكر بأن حركة الجنين تتأثر بالعديد من العوامل التي سيتم ذكرها بالتفصيل في الفقرة القادمة.

ما هي العوامل التي تؤثر على حركة الجنين

تتأثر حركة الجنين بمجموعة من العوامل مثل:

  • ساعات النوم واليقظة، إذ تقتصر حركة الجنين على ساعات اليقظة.
  • البيئة المحيطة بالجنين، إذ تتأثر حركة الجنين بالضجة المحيطة به.
  • اختلاف التوقيت حيث تزداد حركة المريض في أوقات الليل المتأخرة وحتى الصباح الباكر.
  • وزن الأم وطاقتها، إذ ينعكس ذلك بشكل واضح على نشاط الجنين وطبيعة حركاته.

علاقة حركة الجنين بصحته

بعد الحديث عن جواب السؤال متى تحس الحامل بحركة الجنين والتطرق إلى العوامل المؤثرة على ذلك، سيتم توضيح علاقة حركة الجنين بصحته، فقد أثبتت الدراسات أن هناك ارتباطاً من نوع ما بين حركة الجنين وصحته كما يلي:

قلة حركة الجنين

يمكن أن تشير قلة حركة الجنين إلى حالة مرضية، ولكنها في غالبية الحالات سليمة تمامًا، فقد تنتج قلة الحركة عن كسل الجنين أو ميله إلى النوم، ولكن لا ضرر من استشارة الطبيب إذا كانت الأم قلقة على صحة جنينها، أو إذا شعرت أن الوضع غير طبيعي فلا يمكن إنكار وجود العديد من الحالات المرضية التي تترافق مع تناقص تدريجي في حركة الجنين.[2]

كثرة حركة الجنين

ترتبط كثرة حركة الجنين مع الصحة الجيدة في غالبية الحالات، لكن قد تعاني بعض الأمهات من الألم والانزعاج نتيجة ركلات الطفل المتكررة، فتذهب إلى عيادة الطبيب المختص للحصول على النصائح المناسبة، ويمكن القول بأن الامتناع عن تناول المشروبات الحاوية على الكافيين وممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مفيد لتدبير الحالة السابقة.

شاهد أيضًا: هل حركة الجنين تدل على سلامته من التشوهات

كيفية عد حركة الجنين في الثلث الأخير من الحمل

يجب على الأم محاولة عد حركات جنينها للحصول على فكرة عن نشاطه وسلامته، وهناك بعض النصائح التي يجب على الأم اتباعها في هذه الحالة، وهي:

  • اختيار وضعية مناسبة، إذ يعتبر الاستلقاء على الجانب الأيسر مناسبًا في هذه الحالة.
  • اختيار توقيت مناسب تكون فيه حركة الجنين واضحة، ومن الجدير بالذكر بأن نشاط الجنين يبلغ أعلى درجاته بين التاسعة مساءً والواحدة صباحًا.
  • تناول الأطعمة الدسمة أو السكريات قبل البدء بالعد، إذ يزيد ذلك من نشاط الجنين.
  • استعمال ورقة وقلم لتسجيل عدد حركات الجنين في الساعتين؛ مما يعطي فكرة عن سرعة الجنين ونشاطه.

وهنا ينتهي المقال حيث تمت الإجابة عن سؤال متى تحس الحامل بحركة الجنين، كما تم التطرق إلى الفرق بين حركة الذكر والأنثى وكيفية شعور الأم بحركات جنينها بالإضافة إلى وصف حركات الجنين في أشهر الحمل المختلفة، وأخيرًا كيفية عد حركة الجنين في الثلث الأخير من الحمل.

المراجع

  1. ^pregnancybirthbaby.org.au , Baby movements during pregnancy , 11/07/2022
  2. ^racgp.org.au , Decreased fetal movements: a practical approach in a primary care setting , 11/07/2022