متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان

متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان

متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان فهناك أوقات يرفع الله تعالى بها أعمال المؤمنين في شهر شعبان، لذا أمرنا الله تعالى بالإكثار من صيام شهر شعبان، وفي مقالنا التالي سوف نتعرّف على وقت رفع الأعمال في شهر شعبان.

متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان

متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان لم يقف العلماء على رواية صحيحة تدل على تخصيص رفع الأعمال بليلة النصف من شعبان، أو في بدايته، وإنما الذي ورد أن الله سبحانه وتعالى يطّلع على خلقه في ليلة منتصف شعبان فيغفر للجميع إلا لمشرك ومشاحن، فإن عمل العام بأكمله يرفع في شعبان من دون تحديد لليلة أو يوم، وأما عمل الأسبوع فيُعرض يومي الإثنين والخميس، وقد جاء في الحديث النبوي الشريف عن أبو موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إنَّ اللَّهَ ليطَّلعُ في ليلةِ النِّصفِ من شعبانَ فيغفرُ لجميعِ خلقِه إلَّا لمشرِك أو مشاحنٍ)[1].[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام شهر شعبان كاملا

الدليل على أن رفع الأعمال يكون في شعبان

ورد في الحديث النبوي الشريف عن أسامة بن زيد قال: (يا رسولَ اللَّهِ ! لم ارك تَصومُ شَهْرًا منَ الشُّهورِ ما تصومُ من شعبانَ ؟ ! قالَ : ذلِكَ شَهْرٌ يَغفُلُ النَّاسُ عنهُ بينَ رجبٍ ورمضانَ، وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ)[3]، فقد كان الصحابة رضوان الله عليهم يراقبون النبي صلى الله عليه وسلم في عباداته ومعاملاته، ومن ذلك مراقبتهم له في صيامه الفرض والتطوّع، فرثوا أن النبي يكثر من الصيام في شهر شعبان أكثر من باقي أيام السنة، وعلل النبي ذلك، بأن أعمال المسلم من خير وشر وطاعة ومعصية تُرفع في في شهر شعبان، لذلك يجب الإكثار من الطاعات والعبادات في هذا الشهر، وأفضل العبادات عند الله تعالى هي الصوم.[4]

شاهد أيضًا: دعاء استقبال شهر شعبان

فضل صيام شهر شعبان

شهر شعبان هو شهر الإجتهاد بالعبادات والطاعات والتقرّب إلى الله تعالى، فهو موسم كريم وفرصة للإنسان لينال به البركة والأجر بأنواع العبادات المختلفة والمشروعة اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم وبالصحابة الكرام الذين كانوا يكثروا من صيام شهر شعبان، وقد فضّل النبي شهر شعبان على باقي أشهر السنة، فأكثر من صيامه، فشهر شعبان هو شهر مباركٌ كريم وخاصة لصيام التطوّع، وجاء في الأثر أن أسامة بن زيد كان يصوم الأشهر الحُرم، فقال له النبي: (صم شوالاً)، فترك الأشهر الحُرم وصام شهر شوال، ومن فضل شهر شعبان أنه شهر يسبق شهر رمضان وهو شهر الصيام والقيام، فشهر شعبان يلتحق بصيام شهر رمضان لقربه منه، وتكون منزلته من الصيام بمنزلة السنن الرواتب مع الفرائض، فيلتحق بالفرائض في الفضل، وهو تكملة لما يُنقص الفضائل.[5]

شاهد أيضًا: ما هي الاشهر الحرم وسبب تسميتها بالحرم

الحِكمة من صيام شهر شعبان

لقد أباح الله تعالى صيام شهر شعبان لعدد من الحِكم وهي:[6]

  • شهر شعبان هو شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان، لأنه يقع بين شهرين عظيمين شهر رجب وشهر رمضان، فيشتغل الناس بهما عنه، لذا أمرنا الله تعالى بصيام شعبان.
  • في قول النبي: أن الناس يغفلوا عن شهر شعبان، إشارة إلى أن بعض ما يشتهر فضله عند الناس قد يكون غيره أفضل منه، إما مطلقًا أو لخصوصيّة، فقد لا يفطن الناس لشهر شعبان فيشتغلون بالمشهور عنه، ويفوّتون تحصيل فضيلة ما ليس مشهور.
  • استحباب عمارة أوقات الغفلة بطاعة الله تعالى، وأن ذلك محبوب عند الله، فصيام الأشهر التي يغفل عنها الناس له أجر كبير وثواب عظيم.

شاهد أيضًا: من لم يتناول مفطرًا في غير رمضان أول النهار

صيام آخر ليلة من شعبان

صيام آخر ليلة من شعبان لها ثلاثة أحوال وهي: [7]

  • أن يصوم العبد بنيّة رمضان احتياطًا، وهذا منهي عنه، وقد فعله بعض الصحابة وكأنهم لم ينهوا عنه.
  • أن يُصام آخر ليلة من شعبان بنية الندب أو قضاء رمضان أو كفارة أو نحوه، فهذا أجازه العلماء.
  • أن يُصام بنيّة التطوّع المطلق، وقد كرهه من أمر بالفصل بين شعبان ورمضان بالفطر.

حكم صيام بعد منتصف شعبان

ورد في الحديث النبوي الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا انتَصفَ شعبانُ فلا تَصوموا)[8]، فالذي لم يصم أول الشهر ليس له أن يصوم بعد النصف، وليس له أن يصوم آخر شعبان، كي لا يقدم رمضان بصيم يوم أو يومين، ولكن الذي اعتاد على صيام أيام الإثنين والخميس ووافق ذلك آخر ليلة من شعبان، فله أن يصوم، ولا بأس بذلك، وكذلك من كانت عادته أن يصوم يومًا ويفطر يومًا، فلا بأس بصيامه آخر شعبان، وأما أن يبتدأ المسلم الصيام بعد النصف من شعبان من أجل رمضان، هذا لا يجوز شرعًا، وأما إذا صام بدءًا من اليوم الرابع عشر أو الخامس عشر، فلا بأس بصيامه، وأما أنه يفطر النصف الأول ثم يبتدئ بالصيام في النصف الثاني فهذا منهي عنه.[9]

فضل ليلة النصف من شعبان

لقد ورد في ليل النصف من شعبان عدد من الأحاديث منها: (إذا كان ليلةُ النصفِ من شعبانَ اطَّلَعَ اللهُ إلى خلْقِه، فيغفرُ للمؤمنينَ ، ويملي للكافرينَ ، و يدعُ أهلَ الحِقْدِ بحقدِهم حتى يدَعوه)[10]، ففي ليلة النصف من شعبان يطّلع الله على عباده ويغفر لهم، وقال عطاء بن يسار: “ما من ليلة بعد ليلة القدر أفضل من ليلة النصف من شعبان، يتنزّل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا، فيغفر لعباده جميعهم إلا مشرك ومشاحن”، فينبغي على العبد أن يتحلّى بالطاعات التي تؤهله لمغفرة الرحمن، وأن يبتعد عن الذنوب والمعاصي التي تُبعده عن مغفرة الله تعالى.[11]

هل ثبت تخصيص ليلة النصف من شعبان بعبادات معينة

لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن السلف الصالح أن خصّوا ليلة النصف من شعبان بأي شيء من العبادات أو الأدعية أو الصلوات، وأول ظهور لعبادات خاصة بشهر شعبان كان من بعض التابعين مثل لقمان بن عامر، ومكحول، وخالد بن معدان، وقد أنكر ذلك أكثر علماء أهل الحجاز، قال ابن تيمة: “ليلة النصف من شعبان فيها فضل كبير، وكان بعض السلف يصلي فيها، ولكن الإجتماع لإحيائها في المساجد بدعة”، وقال الشافعي: “بلغنا أن الدعاء يُستجاب في خمس ليال هي: ليلة الجمعة، العيدين، أول رجب، منتصف شعبان”، وأما صيام النصف من شعبان فيسن على أنه من الأيام البيض وهن: يوم الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، لا على أنه يوم النصف من شعبان، فحديث صيام وقيام ليلة النصف من شعبان موضوع ولا يصح ونصه: (إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلتها وصوموا يومها).[12]

شاهد أيضًا: لماذا يعتبر الدعاء من اهم العبادات؟

أحاديث منتشرة لا تصح عن شهر شعبان

من أهم الأحاديث المنتشرة التي لا تصح عن شهر شعبان نذكر:[13]
  • حديث: ((صلاة ليلة النصف من شعبان ودعاؤها، الصلاة الألفية، وكذا الدعاء ليلة النصف من شعبان: اللهم يا ذا المنِّ ولا يُمن عليه… أو الدعاء ليلة النصف من شعبان: إلهي بالتجلِّي الأعظم في ليلة النصف من شهر شعبان المكرَّم))، الدرجة: موضوع.
  • حديث: ((أتاني جبريل عليه السلام، فقال لي: هذه ليلة النِّصف من شعبان، ولله فيها عُتقاءُ من النار بعدد شَعر غنم كلب))، الدرجة: حديث لا يصح وباطل.

  • حديث: ((يا عليُّ، مَن صلى ليلة النصف من شعبان مئة ركعة بألف قل هو الله أحد، قضى الله له كلَّ حاجة طلبها تلك الليلة)، الدرجة: حديث ضعيف وغير صحيح.

  • حديث: ((من أحيا الليالي الخمس، وجبت له الجنة: ليلة التروية، وليلة عرفة، وليلة النحر، وليلة الفِطر، وليلة النصف من شعبان)، الدرجة: حديث لا يصح وباطل وموضوع.

  • حديث: ((تُقطع الآجال من شعبان إلى شعبان, حتى إنَّ الرجل يَنكح ويُولد له، وقد خرج اسمه في الموتى))، الدرجة: لا يصح

  • حديث: ((قيل: يا رسول الله, أيُّ الصوم أفضل بعد رمضان؟ فقال: صوم شعبان؛ لتعظيم رمضان))،الدرجة: منكر.

  • حديث: (أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم لم يصُمْ بعد رمضانَ إلَّا رجَبَ وشَعبانَ. وورد في لفظ: (لم يتِمَّ صَومَ شَهرٍ…)، الدرجة: منكر.

  • حديث: (إنَّ رجبًا شهرُ الله، وشعبان شهري، ورمضانُ شَهرُ أمتي، فمن صام رجب يومًا إيمانًا واحتسابًا، استوجب رضوانَ اللهِ الأكبَر، وأسكنه الفردوسَ الأعلى)، الدرجة: موضوع

شاهد أيضًا: صحة حديث يا جابر هذا آخر جمعة من شهر رمضان

في نهاية مقالنا تعرفنا على متى ترفع الاعمال الى الله في شهر شعبان، الدليل على أن رفع الأعمال يكون في شعبان، فضل ليلة النصف من شعبان، صيام آخر ليلة من شعبان، أحاديث منتشرة لا تصح عن شهر شعبان.

المراجع

  1. ^صحيح ابن ماجه , أبو موسى الأشعري ،الألباني،  صحيح ابن ماجه ، 1148، حسن
  2. ^islamweb.net , أوقات رفع أعمال العباد وعرضها على الله , 3/03/2022
  3. ^صحيح النسائي ,  أسامة بن زيد ، الألباني، صحيح النسائي ، 2356 ،حسن
  4. ^dorar.net , شهر شعبان , 3/03/2022
  5. ^islamonline.net , صيام شهر شعبان وحِكمه وفوائده , 3/03/2022
  6. ^islamonline.net , صيام شهر شعبان وحِكمه وفوائده , 3/03/2022
  7. ^islamonline.net , صيام آخر شهر شعبان , 3/03/2022
  8. ^صحيح أبي داوود , أبو هريرة ،الألباني ، صحيح أبي داود ، 2337، صحيح
  9. ^binbaz.org.sa , حكم الصيام بعد منتصف شعبان , 3/03/2022
  10. ^صحيح الجامع , أبو ثعلبة الخشني ،الألباني،صحيح الجامع 771 ، حسن
  11. ^islamweb.net , ماورد في ليلة النصف من شعبان ـ إن صح ـ لايقتضي تخصيصها أو يومها بعبادة أو صيام , 3/03/2022
  12. ^islamweb.net , ماورد في ليلة النصف من شعبان ـ إن صح ـ لايقتضي تخصيصها أو يومها بعبادة أو صيام , 3/03/2022
  13. ^dorar.net , أحاديث منتشرة لا تصح , 3/03/2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موقع محتويات