مقدمة بحث ديني عن التفسير وكيفية كتابة مقدمة بحث ديني بالعناصر

كتابة دانا تيسير - تاريخ الكتابة: 22 يناير 2021 , 21:01 - آخر تحديث : 22 يناير 2021 , 21:01
مقدمة بحث ديني عن التفسير وكيفية كتابة مقدمة بحث ديني بالعناصر

مقدمة بحث ديني عن التفسير من الأشياء التي يبحث عنها طلاب العلم الشرعي من المسلمين، وذلك لأهمية التطرق إلى علم تفسير القرآن الكريم والوقوف عند كل آية وكل كلمة من كلماته، حيث إن كتابة البحث العلمي تكون للإفادة من أهم ما يتوصل إليه العلماء خاصة وأن العلم يتطور ويتجدد بشكل مستمر، فلا بد من توفر العقليات النيرة والواعية التي تبحث في المستجدات من وجهة نظر الشريعة الاسلامية بطريقة علمية من خلال الاطلاع على المصادر الموثوقة في التفسير وكتابة البحث العلمي.

كيفية كتابة مقدمة بحث ديني

بعد إتمام صياغة المسودة بشكلها النهائي، واستعراض مباحث الموضوع بشكلها التام، واستيفاء كتابة البحث في جزئياته وكلياته؛ تكون الصورة النهائية للبحث قد اتضحت لك تمامًا، واكتمل بناؤه العلمي؛ وعندها يكون من السهل عليك تحديد النقاط، وحصر المعلومات التي ترغب في تدوينها في المقدمة. ومقدمة البحث تعد مطلع الرسالة وواجهتها، لذلك لا بُدَّ أن تبدأ قوية، متسلسلة في الأفكار، واضحة في الأسلوب، متماسكة المعاني، تجذب القارئ. [1]

وإنه من المفترض في الباحث المسلم أن يبدأ مقدمته بالبسملة، والحمد لله تعالى، والثناء عليه، ثم يتبعها بالصلاة والسلام على سيدنا رسول الله محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم؛ فهي مما يندب للمسلك أن يبدء بها في كل عمل، والأعمال العلمية خاصة؛ تحقيقًا للحديث النبوي: “كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله الرحمن الرحيم فهو أبتر”؛ وأبتر: مقطوع البركة، فصار هذا شعار المؤلفين من العلماء المسلمين في المجالات العلمية النظرية والتطبيقية المختلفة. [1]

شاهد أيضًا: كيف اكتب مقدمة بحث

عناصر مقدمة بحث ديني

يفترض في المقدمة أن تكون لها صلة وثيقة بموضوع البحث؛ لأنها البداية الحقيقية للبحث، ويجب أن تحرر بأسلوب علمي متين لتكسب اهتمام القارئ لها، كما ينبغي أن تحتوي على توضيح لأفكار البحث، وإعطاء صورة مبسطة عنه، ويكون ترتيبها منطقيًّا يتذوقه القارئ عن طريق استعراضه لها. وحتى تكتب مقدمة بحث ديني قوية ومتماسكة لا بد أن تحتوي على العناصر الآتية: [1]

  • أولًا: تحديد موضوع البحث الذي تتصدى لعرضه ومناقشته في إطار الصورة الأخيرة له.
  • ثانيًا: الإشارة إلى قيمة البحث وأهميته في المجتمع.
  • ثالثًا: شرح الأسباب التي دفعتك إلى الاهتمام بهذا الموضوع بالذات، أو بواحد من جوانبه.
  • رابعًا: التنويه للقارئ عن الآفاق والتفرعات المتعددة للبحث غير الجانب الذي جرى عليه البحث والدراسة من قبلك.
  • خامسًا: إعطاء ملخص عن الطرق التي أمكنك القيام بها من أجل الحصول على النتائج التي توصل إليها البحث.
  • سادسًا: تحديد المنهج والطريق الذي سلكته في معالجة موضوعات البحث.
  • سابعًا: تحديد معاني المصطلحات التي تم استعمالها في عرض البحث، وبيان المقصود منها.
  • ثامنًا: ذكر الدراسات والأعمال العلمية السابقة التي أسهمت في تطور هذا الموضوع، وخصائص كل منها؛ لتتبين المقارنة من خلال ذلك بينها وبين الإضافة الجديدة التي أضفتها إلى البحث.
  • تاسعًا: وضع التقسيمات الأساسية لموضوعات البحث.

شاهد أيضًا: مقدمة موضوع جاهزة

مقدمة بحث ديني عن التفسير

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:

فإن أجلَّ علم صرفت فيه همم العلماء المسلمين، هو علم الكتاب المنزل، فهو كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم عليم، وفيه الهدى والشفاء للمسلمين، والرحمة والبيان والموعظة الحسنة، فلو أنفقت فيه أعمار البشر ما أدركت كل غوره، وإن بذلت الجهود كلها ما أنضبت من معينه ما يذكر، ومن هنا اجتمعت كلمة علماء الأمة الاسلامية على العناية بتفسير القرآن العظيم، وبيانه ودراسته، واستدرار كنوزه الجمّة، والنهل من معينه العذب الذي لا ينضب، وبسبب انكبابهم على دراسته، تنوعت أساليبهم في عرض علومه، واختلفت مشاريعهم في توضيح مكنوناته.

وإني قدتطرقت إلى الخوض في دراسة علم التفسير والبحث فيه رغبة ملحة في أن يكون تفسير القرآن العظيم طريقًا من الطرق التي تجعل المسلم يرجع إلى القرآن رجعة حقيقية، ويتعامل معه مثلما تعامَل معه السلف الصالح، ويتلقَّاه بالقبول التام والارتياح وكأنه قد أُنزِل عليه، وكأنه هو المُخاطَب بكل آية فيه، وكأنه هو المسؤول عن تبليغه للناس وتطبيقه في ذاته أولًا ثم في أسرته، ومجتمعه وفي الرحاب الإنسانية جميعها.

وإنَّ آلاف العلماء قاموا بكتابة تفاسيرَ للقرآن الكريم، بلغ بعضها سبعين مجلدًا، وأظهروا فيها ما في الكتاب الكريم من الخواص الدقيقة والخفايا اللطيفة والإخبار بالغيب، كما وقفوا على كل كلمة من الكلمات، بل وعلى كل حرف من الحروف في شتى الوجوه، وذلك لا يَمنعنا من أن نستمر في دراسة القرآن الكريم وسبر غوره والبحث في مكنوناته؛ لأننا نؤمن بأن ذلك من وسائل حفظ الله -سبحانه وتعالى- لكتابه الكريم ليوم القيامة، وبأن القرآن صالحًا لكل زمان ومكان، وكل عصر يستطيع الاغتراف مما يحتاج إليه منه إن استطاع بعض أبناء العصر أن يدخلوا إلى عالم القرآن، وأن يفهموا ما فيه من معاني ومقاصد.

مشكلة البحث

تتمثل مشكلة البحث في الإجابة عن التساؤلات الآتية:
(تضع عددًا من الأسئلة التي سوف تتناول الإجابة عنها في بحثك على شكل نقاط)

أهداف البحث

يهدف البحث إلى توضيح ومناقشة الأمور الآتية:
(تكتب مجموعة من الأمور التي تعد الهدف الأساسي من البحث على شكل نقاط)

الدراسات السابقة

قبل الشروع بكتابة بحثي هذا عمدت إلى الاطلاع على عدد من الدراسات السابقة المتعلقة بتفسير القرآن الكريم بشكل مفصل سعيًا منها إلى تقديم القرآن الكريم للناس كأسلوب للتربية وتزكية النفس، والتعليم والتثقيف لاتخاذه منهجًا لشؤون حياتهم المختلفة، ومن هذه الدراسات ما يأتي:

منهج البحث

تكتب فيه منهجك الذي اتبعته في البحث، مثلًا: (تتبعت في هذا البحث المقارنة بين الأفهام المختلفة حول آية أو مجموعة آيات محددة مع حصر النصوص الشرعية ذات العلاقة مستعينا بنصوص السنة النبوية الشريفة، والمصادر اللغوية والمعاجم، والدراسات المعلومات ذات العلاقة الوثيقة بالعقل والفطرة، مع الحرص على المحافظة على التمسك ببنية الآية الكريمة وتفسيرها من خلال أفضل كتب التفسير)

خطة البحث

يتكون البحث من مقدمة و ( عدد) مباحث وخاتمة وقد جاءت عناوين المباحث كما يأتي:

المبحث الأول: ( عنوان المبحث الأول )

  • المطلب الأول: ( عنوان المطلب الأول )
  • المطلب الثاني: ( عنوان المطلب الثاني)

المبحث الثاني: ( عنوان المبحث الثاني)

  • المطلب الأول: ( عنوان المطلب الأول )
  • المطلب الثاني: ( عنوان المطلب الثاني)

شاهد أيضًا: مقدمة بحث ديني

خاتمة بحث ديني عن التفسير

أخيرًا وليس آخرًا نقول: ستظل الحياة بفضل الله تنعم ببيان هذا القرآن العظيم الذي لا تنضب عجائبه وما تنقضي فوائده، ولا يمل من قراءته فأنت على الرغم من تكرار القراءة فإنك في كل مرة تكتشف فيه خفايا تشعرك بأنك تقرأه للمرة الأولى. ونظرًا للإتقان الذي ينفرد به القرآن العظيم في استخدامه للأساليب المتنوعة فإن قارئ القرآن سيلاحظ أن العبارة الواحدة فيه قد تتضمن أكثر من أسلوب ممزوج بإتقان لا مثيل له، حتى يندرج المثال الواحد تحت أساليب متعددة.

وفقنا الله تعالى ومنّ علينا بفهم كتابه الكريم والانتفاع بما فيه من ثمرات، إنه ولي ذلك وهو القادر عليه، وإننا من خلال البحث السابق تمكنا من التوصل إلى ما يأتي: ( تكتب هنا مجموعة من النتائج والتوصيات التي توصلت إليها من خلال بحثك عن التفسير بالاعتماد على طريقة التفسير التي اتبعتها والمنهج الذي سرت عليه على شكل نقاط ).

شاهد أيضًا: خاتمة موضوع جاهزة

نموذج مقدمة بحث ديني عن الطلاق

نطرح لكم نموذج مقدمة بحث ديني عن الطلاق كما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:
فإن النكاحُ من نِعَمِ الله -سبحانه وتعالى- التي امتنَّ بها على العباد، فقد قال جلّ في علاه: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا﴾ [الروم: 21]. كما أن النكاحُ يعد من أقوى الرَّوابط والعلاقات في المجتمعات، وقد سمَّاه الله -تعالى- مِيثاقًا غليظًا كما في قوله: ﴿ وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا * وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا ﴾ [النساء: 20، 21].

إلا أنه عند استحالة العشرة الزوجية وتكرار العديد من المشاكل بين الزوجين التي تجعلها يشعران بعد إمكانية الحياة على ما هو الحال عليه شرع الإسلام الطلاق؛ وبذلك فإن الطلاق من الأمور المهمة التي شرعت الشريعة الإسلامية المباركة، وله أحكام فقهية متعددة تتبع الحال الذي حصل الطلاق بسببه، وهذه الأحكام ينبغي على طلاب العلم معرفتها والإلمام بها. وانطلاقًا من انتشار ظاهرة الطلاق في المجتمعات بشكل كبير في الآونة الأخيرة والاستهانة بعواقبها على مستقبل الأسرة والمجتمع كان لا بد لي من أن أتطرق إلى هذا الموضوع وأسبر أهم التفاصيل التي تعتريه والمسببات التي هي العامل الأساسي في حصوله في مجتمعاتنا المحافظة على الرغم من التنبيه على أهمية رابطة الزواج في المجتمع.

ملاحظة: مع ضرورة الانتباه إلى كتابة مشكلة البحث وأهدافه والدراسات السابقة التي استعنت بها ومنهج البحث وخطته مع ذكر العناوين الخاصة بكل مبحث ومطلب.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد تطرقنا فيه للحديث عن كيفية كتابة مقدمة بحث ديني بطريقة علمية محضة، كما كتبنا لكم نموذج مقدمة بحث ديني عن التفسير يمكنك الاستعانة به لمساعدتك على كتابة مقدمة البحث الخاص بك بالطريقة العلمية الصحيحة، مع ضرورة الرجوع إلى المراجع المعتمدة في التعرف إلى أسس كتابة البحث العلمي.

المراجع

  1. ^ al-maktaba.org , كتابة البحث العلمي صياغة جديدة / مقدمة البحث , 22/1/2021
448 مشاهدة