ملف تعزيز السلوك الإيجابي وورد

كتابة دانا تيسير - تاريخ الكتابة: 11 يناير 2021 , 22:01
ملف تعزيز السلوك الإيجابي وورد

ملف تعزيز السلوك الإيجابي وورد من الأمور المهمة جدًا لمعالجة بعض السلوكيات الخاطئة خاصة عند الطلاب من الأطفال والمراهقين، حيث غالبًا ما يفعل الطلاب الذين يظهرون سلوكيات صعبة الأمور السيئة في محاولة منهم للتعبير عن حاجتهم إلى الاهتمام أو رغبتهم في شيء ما أو كرههم لفعل أشياء لا يستمتعون بها. ولاستبدال السلوكيات الصعبة بالسلوكيات الإيجابية، يمكن للمدرسين وأولياء الأمور ومحللي السلوك التطبيقي استخدام مجموعة متنوعة من الاستراتيجيات.

ملف تعزيز السلوك الإيجابي وورد

تعزيز السلوك الإيجابي هو نهج استباقي تستخدمه المدارس لتحسين السلامة المدرسية وتعزيز السلوك الإيجابي، حيث يركز نظام تعزيز السلوك الإيجابي على المنع، وليس العقاب. وفي جوهره، يدعو هذا النظام المدارس لتعليم الطلاب استراتيجيات السلوك الإيجابي، تمامًا كما يفعلون في أي موضوع آخر؛ مثل القراءة أو الرياضيات. وفي المدارس، يتعلم جميع الطلاب عن السلوك الإيجابي وأهميته وكيفية تعزيزه. [1]

يدرك برنامج تعزيز السلوك الإيجابي أن الطلاب لا يمكنهم تلبية التوقعات السلوكية إلا إذا كانوا يعرفون ما هي هذه التوقعات؛ حيث يتعلم الجميع ما يعتبر سلوكًا لائقًا ويستخدم لغة مشتركة للتحدث عنه، وعلى مدار اليوم الدراسي في الفصل وفي الغداء وفي الحافلة، وفي كل مكان يفهم الطلاب ما هو متوقع منهم. ويمكنك تحميل ملف تعزيز السلوك الإيجابي وورد ” من هنا “.[1]

شاهد أيضًا: عبارات عن تعزيز السلوك الايجابي

اهداف برنامج تعزيز السلوك الإيجابي

يعد برنامج تعزيز السلوك الإيجابي من البرامج ذات الأهمية الكبيرة، ويهدف بشكل عام إلى تحقيق عدد من الأور نذكرها لكم فيما يأتي: [1]

  • يمكّن للطلاب من تعلم التوقعات السلوكية لمواقف مختلفة.
  • يتعلم الطلاب السلوكيات المتوقعة لكل بيئة مدرسية من خلال تعليمات واضحة وفرص لممارسة وتلقي الملاحظات.
  • يمكن أن يمنع التدخل المبكر مشاكل السلوك الأكثر خطورة.
  • يختلف كل طالب عن الآخر، لذلك تحتاج المدارس إلى تقديم أنواع عديدة من دعم السلوك.
  • تعلّم كيف يجب أن تقوم المدارس بتدريس السلوك على أساس البحث والعلوم.
  • من المهم تتبع التقدم السلوكي للطالب.
  • جمع واستخدام البيانات لاتخاذ قرارات بشأن التدخلات السلوكية.
  • توافق أعضاء طاقم المدرسة في كيفية تشجيعهم للسلوك المتوقع وتثبيط المخالفات.

شاهد أيضًا: تعريف تعديل السلوك

طرق تعزيز السلوك الإيجابي في الأسرة

الأسرة هي اللبنة الأساسية في المجتمع، وفيها يتم رفد الأفراد بأهم القيم والأخلاقيات، لذلك ينبغي أن نؤكد على دورها في تعزيز السلوك الإيجابي، ونذكر لكم فيما يأتي أهم الطرق لذلك: [2]

كن قدوة

استخدم سلوكك الخاص لتوجيه طفلك؛ يراقبك طفلك للحصول على أدلة حول كيفية التصرف، وغالبًا ما يكون ما تفعله أكثر أهمية مما تقوله. على سبيل المثال، إذا كنت تريد أن يقول طفلك “من فضلك” ، قلها بنفسك. إذا كنت لا تريد أن يرفع طفلك صوته، فتحدث بنفسك بهدوء ولطف.

أظهر لطفلك كيف تشعر

إخبر طفلك بصدق كيف يؤثر سلوكه عليك؛ فذلك يساعد طفلك على رؤية مشاعره في مشاعرك. وإذا بدأت الجمل بعبارة “أنا” ، فهذا يمنح طفلك الفرصة لرؤية الأشياء من وجهة نظرك. على سبيل المثال، “أشعر بالضيق لأن هناك الكثير من الضوضاء ولا يمكنني التحدث على الهاتف.

احرص على أن يكون طفلك “جيدًا”

عندما يتصرف طفلك بالطريقة التي تريدها، امنح طفلك بعض الملاحظات الإيجابية. على سبيل المثال ، “يا إلهي ، أنت تلعب بشكل رائع. تعجبني حقًا الطريقة التي تبقي بها كل الكتل على الطاولة. يعمل هذا بشكل أفضل من انتظار سقوط الكتل على الأرض قبل أن تلاحظ ذلك وتقول ، “توقف عن ذلك”.

انزل إلى مستوى طفلك

عندما تقترب من طفلك، يمكنك ضبط ما قد يشعر به أو يفكر فيه. يساعد التقارب أيضًا طفلك على التركيز على ما تقوله عن سلوكه. إذا كنت قريبًا من طفلك وجذبت انتباهه، فلست بحاجة إلى جعله ينظر إليك.

الوفاء بالوعود

عندما تفي بوعودك، سواء كانت جيدة أو سيئة، يتعلم طفلك أن يثق بك ويحترمك؛ حبث يتعلم طفلك أنك لن تخذله عندما تكون قد وعدته بشيء لطيف، ويتعلم أيضًا ألا يحاول تغيير رأيك عندما تحذره من العواقب. لذلك عندما تتعهد بالذهاب في نزهة بعد أن يلتقط طفلك ألعابه، تأكد بأنك قادر على أخذ في نزهة. وعندما تقول أنك ستغادر المكتبة إذا لم يتوقف طفلك عن الركض، فاستعد للمغادرة على الفور.

اجعل الأمور بسيطة وإيجابية

يجب أن تكون التعليمات واضحة وقصيرة ومناسبة لعمر طفلك ومستواه الذهني، حتى يتمكن طفلك من فهمها وتذكرها. وعادة ما تكون القواعد الإيجابية أفضل من تلك السلبية، لأنها توجه سلوك طفلك بطريقة إيجابية. مثل؛ قولك: “الرجاء إغلاق البوابة” أفضل من قولك: “لا تترك البوابة مفتوحة”.

شاهد أيضًا: كيف اقوي شخصية طفلي بطريقة فعالة وصحيحة

أساليب تعزيز السلوك الإيجابي في المدرسة

للمدرسة دور كبير في تعزيز السلوك الإيجابي للطلاب، ويبدأ ذلك من السماح للطلاب بكتابة بعض قواعد الفصل الخاصة بهم؛ حيث إنه من المرجح أن يتم الاحتفاظ بالقاعدة التي وضعها الطالب أكثر من القاعدة التي يقدمها المعلم. وبمجرد وضع القواعد، اتبعها باستمرار مع جميع الطلاب. وما عليك إلا أن تراعي الأساليب الآتية في تعزيز السلوك الإيجابي: [3]

احصل على انتباه الطلاب الكامل قبل إخبارهم بأي شيء

إذا لم يركز الطالب عليك، فلن يستمع إليك، لذا اقض بضع دقائق لجذب انتباهه. هذا أفضل من تكرار تعليماتك لكل طالب مرة أخرى، وتأكد أيضًا من أن التعليمات واضحة وموجزة؛ وقد ترغب أحيانًا في جعل الطالب يعيد التعليمات إليك إذا كانت معقدة، للتحقق من مدى فهمه لها.

استخدم لغة إيجابية ولغة الجسد

بدلاً من أن تقول لطلابك: “توقفوا عن الحديث الآن”. استخدم لغة إيجابية مثل: “هل يمكنكم جميعًا الاستماع ، من فضلكم؟”. ستشجع اللغة الإيجابية طلابك على استخدام لغتهم الإيجابية ؛ ممثلًا “لا يمكنني فعل ذلك ،” قد يتحول إلى؛ “سأجربه”. ولغة الجسد الإيجابية لا تقل أهمية؛ فإذا كان صباحك سيئًا ودخلت الفصل وأنت في مزاج سيئ، فسوف يلتقطه الطلاب، فابتسم قدر المستطاع. وقم بإنشاء بيئة ترحيب دافئة للطلاب عند دخولهم فصلك.

الاحترام المتبادل

يبدو ذلك سهلا لكن العديد من المدرسين ينسون هذا، فإذا كنت تريد أن تظهر الاحترام عليك أن تكون قدوة لطلابك في السلوك؛ حيث يتغذى المراهقون بشكل خاص على معاملتهم كبالغين، فقد يأتون من منزل لا يتم الاستماع إليه فيه، ويعد الاستماع إلى آرائهم تجربة إيجابية للغاية بالنسبة لهم.

تعرف على طلابك

لا توجد أداة متاحة للمعلم أفضل من معرفة طلابه، خذ وقتك في التعرف عليهم وعلى ما يحلو لهم وما يكرهون، وإذا كان بإمكانك التخطيط لدرس حول ما يهتم به الطالب، فستجد أنه من السهل مشاركتهم فيه.

كن قادرا على تشخيص مشاكل التعلم

يتمتع المعلمون بموقع متميز يتمثل في قدرتهم على تشخيص مشاكل التعلم ومن هنا يمكن للمدرس المساعدة في توفير الأدوات للطالب للنجاح، ويمكن استخدام هذه الأدوات في فصلك وللتعلم في المستقبل أيضًا، كما يمكن أن تكون هذه التعديلات شيئًا بسيطًا مثل طباعة أوراق العمل على ورق ملون.

أفكار عن تعزيز السلوك الإيجابي

يمكنكم تعزيز السلوك الإيجابي في المدرسة من خلال تدعيم أفكار معينة لذلك، نذكر لكم بعضًا منها فيما يأتي:

الأنشطة المدرسية

تعرف الأنشطة المدرسية بأنها الأنشطة التي يشارك فيها الطلاب، وتساهم ممارسة هذه الأنشطة في إيجاد الحماس، و التحدي حيث يوجد في عدد كبير من المدارس في مختلف أنحاء العالم مجموعة مميزة ومختلفة من الأنشطة التي تتناسب مع ميول ورغبات الطلاب، فهناك أنشطة رياضية وأنشطة إجتماعية ، وأنشطة فنية تكشف عن مواهب الطلاب في الفنون مثل الشعر، والكتابة والرسم والتصميم.

النشاط الديني

وذلك لما تساهمه هذه الأنشطة في تعزيز أخلاق الطلاب، ودعمهم ورفع هممهم، وتوجيههم لشحذ هممهم؛ وهذه الأنشطة بكون من خلال عمل مسابقات لحفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، أو اختبار المعلومات الدينية مثلًا.

العمل التطوعي

الإنسان بطبيعته لا يستطيعُ العيش وحده؛ بل يحتاجُ إلى كونه ضمن مُجتمع؛ لأنّ الخصائص الاجتماعيّة مِن سِمات الطّبيعة الإنسانيّة والفطرةُ السّليمة التي تدعوُ الإنسان إلى تقديمِ الخير، وتُعتبرُ الأعمالُ التطوعيّة أحد المصادر المُهمّة لعمل الخير؛ فهي تُساهمُ في عكسِ صورةٍ إيجابيّة عن المجتمع الإسلامي، وتوضحُ مدى ازدهاره، وانتشار الأخلاق الحميدة فيه.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام هذا المقال، وقد سلطنا فيه الضوء على التعريف السلوك الإيجابي وأهدافه، فضلًا عن وضع ملف تعزيز السلوك الإيجابي وورد يحتوي على أهم المعلومات، وذكر أساليب وطرق لتعزيز السلوك الإيجابي في المدرسة والأسرة.

المراجع

  1. ^ understood.org , PBIS: What you need to know , 10/1/2021
  2. ^ raisingchildren.net.au , Encouraging good behaviour: 15 tips SHARE , 10/1/2021
  3. ^ kent-teach.com , 8 Techniques to Encourage Positive Behaviour in the Classroom , 10/1/2021
62 مشاهدة