من اول من أسس ركضة طويريج

من اول من أسس ركضة طويريج

من اول من أسس ركضة طويريج حيث ركضة طويريج من الطقوس التي يمارسها الشيعة في مناسبة عاشوراء، وهي من الطقوس المرتبطة بمقتل الحسين ابن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه، وسنتعرف معاً من موقع محتويات على المؤسس الأول لها وأهم المعلومات التاريخية عنها.

من اول من أسس ركضة طويريج

مؤسس ركضة طويريج هو السيد صالح ابن السيد مهدي ابن السيد حسن ابن السيد أحمد الحسيني القزويني الحلّي النجفي، والمشهور باسم ميرزا صالح القزويني وهو ابن آية الله العظمى القزويني، ويعتبر من أهم رواد النهضة الأدبية والعلمية في القرن 13 من الهجرة.

معلومات عن اول من أسس ركضة طويريج

ولد السيد صالح القزويني في الحلة في العام 1257 الهجري الموافق للعام 1841 الميلادي، وتعلم أصول الفقه على يد الشيخ مرتضى الأنصاري في النجف، وكان من العلماء الأجلاء كما كان بارعاً في الشعر والأدب، وينتهي نسبه إلى زين العابدين علي ابن عبد الله ابن الحسين ابن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه، ووالدته هي ابنة الشيخ الكبير علي ابن الشيخ جعفر.

والميرزا صالح كان له بيت في طويريج يجمع فيه الأهالي في شهر محرم للمشاركة في تخليد ذكرى استشهاد الحسين رضي الله عنه، وكان هو والأهالي يتجهون نحو ضريحه في نفس الوقت من كل عام في يوم عاشوراء، وتوفي في العام 1304 الهجري الموافق للعام 1887 في النجف بالعراق، ومن أهم مؤلفاته رسالة في الفقه ومقتل علي أمير المؤمنين، وله مجموعة شعرية خاصة به.

شاهد أيضًا: لماذا سميت ركضة طويريج بهذا الاسم

ما هي ركضة طويريج

تعتبر ركضة طويريج من أهم الشعائر التي يقوم بها الشيعة في يوم 10 من شهر محرم، ويقال إنها بدأت للمرة الأولى في العام 1300 هجرية، وتقع مدينة طويريج بالقرب من مدينة كربلاء، وكان العزاء يسير منها ليلاً في هذه الذكرى، وينتهي عند مدفن الإمام الحسين بالقرب من قنطرة السلام، وتبدأ مراسم الركضة التي تبدأ عقب صلاة الظهر.

وتحتفل العديد من الدول في العالم الإسلامي بيوم عاشوراء؛ لأنه اليوم الذي نجى فيه الله -سبحانه وتعالى- نبيه موسى من الموت في هذا اليوم، فيقوم المسلمون بالصوم والتوجه بصالح الدعاء للمولى -سبحانه- وتعالى.

شاهد أيضًا: ما هي قصة ركضة طويريج

ما أهم أحداث روضة طويريج

يطوف الملايين في هذا اليوم من كل حد وصوب في الشوارع القديمة بالبلاد من القنطرة جنوباً، حتى مدفن الإمام الحسين مع إطلاق صيحات العزاء، ويتجمع الناس من جميع الفئات والأعمار، ويلطمون وهم حفاة الأقدام على رؤوسهم، وهم يقولون  (أبدا والله ما ننسى حسينا).

وبعد ذلك يتجهون نحو مدفن الإمام العباس -رضي الله عنه- من خلال منطقة ما بين الحرمين، وهم على نفس الهتاف، ومنها يتجهون إلى مخيم الحسيني في النهاية، ويقومون بحرق الخيام للتعبير عن الحزن الشديد لتذكر ما حدث لآل البيت رضي الله عنهم في هذه الذكرى.

وفي النهاية نكون قد عرفنا من اول من أسس ركضة طويريج وهو السيد صالح ابن السيد مهدي ابن السيد حسن ابن السيد أحمد الحسيني القزويني الحلّي النجفي، كما تعرفنا على أبرز المعلومات عنه، وعرفنا أيضًا ما هي ركضة طويريج.