من هم الاغوات في الحرم

كتابة ربا سليمان -
من هم الاغوات في الحرم

سنقدم لكم في هذا المقال من هم الاغوات في الحرم ، الاغوات هم مجموعة من الأشخاص نذروا أنفسهم لخدمة الحرمين الشريفين وهما المسجد الحرام في مدينة مكة المكرمة في السعودية، والمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة في السعودية، ويعود تاريخ ظهورهم إلى عهد الصحابي معاوية بن أبي سفيان حين عيد العبيد خدامًا للكعبة.

من هم الاغوات في الحرم

من هم الاغوات في الحرم الإجابة هي: “مجموعة من الأشخاص يرعون الحرمين الشريفين في مكة والمدينة المنورة“، ومن الجدير بالذكر أن الملك الراحل فهد بن عبد العزيز اعتاد أن يرسل للأغوات مبالغ مالية في كل عام بالإضافة إلى مشالح ولباس وتتكفل بهذه الأمور الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وتخصص لهم مرتبات دائمة علاوةً على عوائد الأوقاف التي توزع فيما بينهم بشكل متساو، ولهم أوقاف في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة والطائف والإحساء وجدة لهم كذلك أوقاف في خارج المملكة العربية السعودية في العراق واليمن والمملكة المغربية.[1]

معنى كلمة أغوات في اللغة

إن لفظ “آغا” هو لفظ أعجمي يستعمل في لغات عديدة غير العربية كالتركية والفارسية وكذلك الكردية، فيطلق الأكراد اسم آغا على الشيوخ الكبار العظام، أما عند الأتراك فهي تستخدم بمعنى سيد أو رئيس، وفي اللغة الفارسية يطلق لفظ آغا على رب الأسرة، وانتشر استخدام هذه الكلمة في البلدان العربية في ظل فترة حكم الدولة العثمانية فكانت تطلق على كل من الشيخ والسيد وصاحب الأرض ورئيس خدمة البيت، كما وحظي بهذا اللقب العديد من الموظفين العسكريين الحكوميين وعلى الخصيان الخدام في القصر، أما في مكة المكرمة والمدينة المنورة وفي السعودية كلها يطلق لفظ أغوات على خدام الحرمين الشريفين.

وظائف الأغوات

بعد أن كان الأغوات يقومون بأعمال كثيرة في السابق فيقع على عاتقهم مهام تنظيف الحرمين وغسل المطاف وإنارة القناديل والكثير من الأمور والتفاصيل التي بلغت 42 مهمة، أما في الوقت الحالي فتنحصر مهامهم في أربعة مهام هي:

  • استقبال الملك والوفد الذي يرافقه.
  • العمل على خدمة ضيوف المملكة من دبلوماسيين وسياسيين ورؤساء دول وتقديم ماء زمزم لهم.
  • العمل على الفصل بين النساء والرجال خلال الطواف، وعدم السماح للنساء بالطواف بعد الأذان.
  • الاهتمام بالمسجد النبوي وتنظيف الحجرة وفتحها للضيوف المسموح لهم بالدخول واستقبال ضيوف المملكة عند باب السلام وملازمتهم ومرافقتهم حتى انتهاء رحلتهم في المسجد النبوي.

شاهد أيضًا: ازدهرت الحجاز بسبب وجود الحرمين الشريفين

تاريخ الأغوات

إن فكرة وجود أشخاص يسمون الأغوات ليست حديثةً بل هي من التاريخ القديم، ويعود إلى عهد الصحابي معاوية بن أبي سفيان حين وضع خدامًا عبيد للكعبة الشريفة، فيما عمل يزيد بن معاوية على اتخاذ الخصيان خدامًا للكعبة، ويعتقد أن أول مت عمل على ترتيب الأغوات في المسجد الحرام هو الخليفة أبو جعفر المنصور، وفي زمن الخليفة صلاح الدين بن أيوب الملقب بالناصر تم تعيين خصيان لخدمة الحرم النبوي الشريف.

لباس الاغوات في الحرم

لطالما تميز الأغوات بلباسهم الحسن والنظيف حتى وصفهم ابن بطوطة في كتابه عن رحلاته بقوله أنهم ذوو صور نظاف وملابس ظراف وكبيرهم يعرف بشيخ الخدام، وفي ظل الدولة العثمانية كان الأغوات يرتدون العباءات المصنوعة في استانبول وأثوابًا مطرزةُ وواسعة وفي وسطها حزام وعلى رؤوسهم غطاء وفي أيديهم عصي طويلة، أما في هذه الأيام فيرتدون لباسًا يسمى “الرجبة” وهو رداء يضعونه على أكتافهم يسمى الحزام وغطاء الرأس يطلق عليه اسم القاووق.

وفي الختام أوضحنا من هم الاغوات في الحرم ، وتاريخ ظهورهم وأصل تسميتهم ونمط لباسهم ومهامهم التي يقومون بها في رعاية الحرمين الشريفين.

المراجع

  1. ^ gph.gov.sa , عمارة وتوسعة المسجد النبوي , 8/12/2021
104 مشاهدة