من هم الثلاثة الذين لا يدخلون الجنة

كتابة اية محمد - تاريخ الكتابة: 25 أبريل 2021 , 00:04 - آخر تحديث : 25 أبريل 2021 , 00:04
من هم الثلاثة الذين لا يدخلون الجنة

من هم الثلاثة الذين لا يدخلون الجنة ؟ سؤال يدور في أذهان المسلمين، فقد خلق الله -سبحانه وتعالى- الإنسان وأمره بالعبادة والطاعة والالتزام بالدين وأحكامه، وجعل ثمرة السعي في الدنيا الفوز بالجنة، وجعل عقاب المعصية والابتعاد عن الطاعة هو دخول النار، فإنَّ من الأمور التي يهتم بها المسلمون ويسعون لمعرفتها، هو ما الأفعال التي يُحرّم الله تعالى على صاحبها الجنة، وذلك للابتعاد عنها وتجنبها، وفي هذا المقال سنعمل على توضيح من هم الذين لا يدخلون الجنة، ومن هم الذين يدخلون الجنة بدون حساب وصفات أهل الجنة.

من هم الثلاثة الذين لا يدخلون الجنة

إنَّ الثلاثة الذين لا يدخلون الجنة هم الديوث والرجلة من النساء ومدمن الخمر، وقد ورد ذلك في حديث رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حين قال: “ثلاثةٌ لا يدخلون الجنَّةَ أبدًا: الدَّيوثُ، والرَّجلة من النِّساءِ، ومدمنُ الخمرِ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، أمَّا مدمنُ الخمرِ فقد عرفناه، فما الدَّيوثُ؟ قال: الَّذي لا يُبالي من دخل على أهلِه، فقلنا: فما الرَّجُلةُ من النِّساءِ؟ قال: الَّتي تشبَّهُ بالرِّجالِ”[1]، وإنَّ الأفعال السابقة هي من الكبائر التي تحرم من يستحلّها ويفعلها دائمًا من دخول الجنة مع الأوّلين والسبّاقين إلى دخول الجنة، وفيما يلي شرح للصفات الثلاثة الواردة في الحديث الشريف.

الديوث

هو الشخص الذي لا يغار على عرضه من النساء ولا يُبالي بعرض محارمه سواء أكانت أم أو اخت أو زوجة أو غير ذلك من المحارم، وهو شخص يرضى بالفاحشة والزنا ولا يُعارض أن تفعلها أحد من نساء بيته مع رجال غرباء سواء أكان ذلك بعلمه أو دون علمه ويشمل ذلك كشف العورات أمام أجنبي والتبرّج والخروج من المنزل بلباس فاضح، فإنَّ هذه الصفة من الصفات التي تحرم صاحبها من الدخول إلى الجنة مع السبّاقين إلى الجنة.

الرجلة من النساء

والرجلة من النساء هنَّ النساء الذين يتشبهنَّ بالرجال سواء أكان ذلك في اللباس أو الكلام أو طريقة التصرّف وقلة الحياء في التصرّف، ورفض كل ما هو مخص للنساء من الزينة وغيرها، وإنَّ هذا الفعل من الأمور التي تجعل المرأة ملعونة وكذلك ارجال المتشبّهين بالنساء فقد لعنهم الله تعالى، ذلك لما فيه من مخالفة للطبيعة الإنسانية التي خلق الله تعالى الإنسان عليها، وقد ورد في حديث رسول اله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه لعن المسترجلات وقد ورد ذلك عن عبد الله بن عباس أنّه قال: “لَعَنَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بالنِّسَاءِ، والمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بالرِّجَالِ[2].

مدمن الخمر

إنّ الصنف الثالث من الناس الذين لا يدخلون الجنة في حديث رسول اله -صلّى الله عليه وسلّم- هم مدمنو الخمر وهم الذين يعتادون على شرب الخمر أو كلّ ما يُذهب العقل مهما كان اسمه وصفته، فإنَّ شرب الخمر من الامور التي حرّها الإسلام لأنّها سبب في غياب العقل، وإنَّ غياب العقل يؤدي بالإنسان إلى فعل الكثير من الشرور والمعاصي والآثام ويجرّه إلى الفواحش والمنكرات، لذا فإنّ إدمان الخمر من الأمور التي تحرم صاحبها من دخول الجنة، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: التصديق بالقلب هل يكفي لدخول الجنة

من هم الذين يدخلون الجنة بغير حساب

بعد ذكر من هم الثلاثة الذين لا يدخلون الجنة سننتقل للحديث عن الذين يدخلون الجنة بغير حساب، فإنّه يدخل الجنة مع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- سبعون ألفًا من أمته بدون حساب ولا عذاب، وقد ورد في الحديث الشريف صفات الذين يدخلون الجنة بدون حساب، وذلك في قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “يَدْخُلُ الجَنَّةَ مِن أُمَّتي سَبْعُونَ ألْفًا بغيرِ حِسابٍ، قالوا: مَن هُمْ يا رَسولَ اللهِ؟ قالَ: هُمُ الَّذِينَ لا يَسْتَرْقُونَ، ولا يَتَطَيَّرُونَ، ولا يَكْتَوُونَ، وعلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ[4]، وإنّ الصفات الواردة في الحديث الشريف تدل على أنَّ الاستقامة في الحياة والابتعاد عن ما نهى عنه الله ورسوله هو السبيل لدخول الجنة بدون حساب، والمقصود من الصفات الواردة في الحديث الشريف هو كالآتي:[5]

  • لا يسترقون: والاسترقاء هو طلب الرقية وذلك بأن يطلب من أحد أن يقرأ عليه، فإنّ ذلك لا يُستحب إلّا لحاجة فإنّ في ذلك كراهة، أمّا رقي الشخص لشخص آخر فهو جائز ومباح.
  • لا يكتوون: الاكتواء هو العلاج بكي النار، وهو من الأمور الجائزة في حال عدم توفر علاج أو دواء آخر لكنّه من الأمور لتي كرِهها الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- لأمّته إلّا لضرورة.
  • لا يتطيرون: والتطيّر هو التشاؤم بشيء معيّن بيوم او رقم أو اسم أو غير ذلك، وإنّ التطير من العادات التي انتشرت في الجاهلية والتي حرّمها دين الإسلام.
  • يتوكلون على الله تعالى: كما أن التوكل على الله تعالى من أهم الصفات التي يجب أن تتوفر فيمن يدخلون الجنة بدون حساب، فهم يعتمدون على الله تعالى بأفعالهم ويثقون بشكل تام بنصرته لهم، والمقصود من ذلك أيضًا أن المؤمنون يتوكلون على الله تعالى فيؤدّون ما أمر به ويبتعدون عمّا حرّم ونهى عنه، فإنّ جزائهم دخول الجنة بدون حساب.

شاهد أيضًا: اعظم سبب لدخول عباد الرحمن الجنة بعد رحمة الله

صفات أهل الجنة

بعد توضيح من هم الثلاثة الذين لا يدخلون الجنة سننتقل لبيان بعض صفات أهل الجنة، فقد ورد في القرآن الكريم والأحاديث البوية الشريفة الكثير من الأوصاف التي يتّصف بها أهل الجنة، ومن هذه الصفات نذكر:

  • التقوى: فهم يتجنبون المعاصي خوفًا من الله تعالى، ويبتعدون عمّا نهى عنه ويتقرّبون إلى كل ما أمر به.
  • الطاعة: فإنّ أهل الجنة يُطيعون الله ورسوله ويتّبعون أوامرهم، طمعًا بدخول جنّة الرحمن.
  • البر: فقد وصف الله تعالى أهل الجنة بأنّهم أبرار، أي أنّهم يُكثرون من الطاعات ويُسارعون إلى التوبة عند ارتكاب الذنوب والأغلاط.
  • الصدق: فإنَّ أهل الجنة يتحرّون الصدق في أقوالهم وأفعالهم، ويتجنبون الكذب والمراوغة في الكلام لأنّ الكذب من الأمور التي حرّمها الله تعالى.
  • الاستغفار: فإنّ صفة أهل الجنة أنّهم كانوا مُكثرين من الاستغفار وطلب المغفرة من الله تعالى على ذنوبهم.

وقد ورد الكثير من الأوصاف التي تُخبرنا عن أهل الجنة مثل الإنفاق في السراء والضراء، والمحافظة على الصلوات والخشوع والمعرضين عن اللغو والمؤديّن للأمانات، وهي جميعها صفات يسعى كلّ مسلم ليكتسبها ويعمل بها، طمعًا بجنة الرحمن عزَّ وجل، والله أعلم.[6]

شاهد أيضًا: هل الحيوانات تدخل الجنة

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي بيّن من هم الثلاثة الذين لا يدخلون الجنة، كما بيّن من هم الذين يدخلون الجنة بدون حساب، بالإضافة إلى ذكر بعض صفات أهل الجنة.

المراجع

  1. ^ صحيح الترغيب , عمار بن ياسر، الألباني، 2071، صحيح.
  2. ^ صحيح البخاري , عبد الله بن عباس، البخاري، 5885، صحيح.
  3. ^ dorar.net , شروح الأحاديث , 24-4-2021
  4. ^ صحيح مسلم , عمران بن الحصين، مسلم،218، صحيح.
  5. ^ binbaz.org.sa , بيان من يدخل الجنة بغير حساب , 24-4-2021
  6. ^ alukah.net , في أهل الجنة , 24-4-2021
735 مشاهدة