هل حبوب منع الحمل توقف الدورة وما هو تأثيرها على الجسم وطريقة استخدامها

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 27 يناير 2021 , 11:01
هل حبوب منع الحمل توقف الدورة وما هو تأثيرها على الجسم وطريقة استخدامها

هل حبوب منع الحمل توقف الدورة ؟، إذ جربت العديد من النساء حبوب منع الحمل في مرحلة ما من حياتهن باعتبارها الطريقة الأكثر شيوعًا لمنع حدوث الحمل، ومعظمهن اعتدنَ على تناولها يوميًا، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، والتطرق كذلك إلى أبرز تأثيرات حبوب منع الحمل، وبيان العلاقة بين حبوب منع الحمل وزيادة الوزن، وبيان كيف ومتى تستخدم حبوب منع الحمل، والإجابة حول بعض الأسئلة المتعلقة بحبوب منع الحمل.

حبوب منع الحمل

يمكن تعريف حبوب منع الحمل على أنها الأدوية التي يمكن تناولها عن طريق الفم لمنع الحمل، وهي وسيلة فعالة لتحديد النسل، وهناك نوعان رئيسيان من حبوب منع الحمل، وهما حبوب منع الحمل المركبة والمفردة، وإذا تم تناولها بشكل صحيح فهي فعالة لمنع  حدوث الحمل إلى معدل يبلغ 99٪، وتعد  حبوب منع الحمل المركبة الشكل الأكثر شيوعًا لحبوب منع الحمل، في حين أن حبوب منع الحمل المنفردة تستخدم بشكل عام من قبل النساء الأكبر سنًا أو أولئك غير المناسبين طبياً للحبوب المركبة، هناك أيضًا حبوب منع الحمل ذات الجرعات المنخفضة، وهي نوع آخر من حبوب منع الحمل، بالإضافة إلى وسائل منع الحمل الأخرى مثل الحلقة المهبلية، وعلى الرغم من أنها ليست حبوبًا إلا أنها تعمل بنفس الطريقة التي تعمل بها حبوب منع الحمل.[1]

هل حبوب منع الحمل توقف الدورة ؟

إيقاف الدورة الشهرية تلجأ كثير من النساء إلى تأخير الدورة الشهرية عن طريق حبوب منع الحمل ، وذلك بتغيير طريقة استعمالها ، وذلك عندما تأخذ المرأة حبوب منع الحمل دون توقف، وبعد انتهاء الدورة تحدث الدورة الشهرية، وبعد الدورة تقوم المرأة بتجديد الحبوب وماهي أنواع الحبوب وكيف تعمل. توقف عن العلاج أو تأخيره أو يكون غير فعال.[2]

  • حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجسترون فقط: يحتوي هذا النوع من حبوب منع الحمل فقط على هرمون البروجسترون الذي يمنع إخصاب البويضة وتخصيبها، وهذه الحبوب لا تؤخر أو توقف الدورة الشهرية، حتى لو استمرت المرأة في تناولها دون توقف؛ لأن تركيبته تمنع الإخصاب فقط، فهي لا تؤثر على التبويض والحيض.
  • حبوب منع الحمل الهرمونية المزدوجة: هذه الحبوب لها نوعان مختلفان وهما:
  • حبوب أحادية الطور: عبارة عن عبوة تحتوي على 21 حبة فعالة فقط، تستخدم على مدار 21 يومًا، وبعد ذلك تتوقف المرأة عن تناولها بسبب بدء الدورة الشهرية، وإذا رغبت المرأة في إيقاف الدورة الشهرية يمكنها البدء علبة حبوب جديدة في اليوم 22، وهذا يعني أنها لا تتوقف عن تناول الحبوب حتى ترغب في الدورة الشهرية.
  • حبوب متعدّدة الأطوار: هي عبارة عن حبوب مُركّبة من هرمونات عدة، إذ تتناسب هذه الحبوب مع التغيّرات التي تحدث لجسم المرأة خلال الشهر، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الحبوب تُؤخَذ باتباع الدليل الموجود على ظهر العبوة دون  التعرض لمشاكل في إتباع التعليمات المكتوبة عليها؛ لأنّ الخلل في اتباعها قد يؤثر بدوره على فعاليتها، ولإيقاف الدورة الشهرية تعمل المرأة على تناولها عبوةً بعد عبوة حتّى الحاجة إلى إنزال الدورة الشهرية.
  • حبوب منع الحمل اليومية: وهي العبوة المكونة من 21 حبة فعالة و 7 حبات غير فعالة، ويتم تناول هذه الحبوب السبعة أثناء الدورة الشهرية، ولإيقاف الدورة تتخطى المرأة السبعة حبوب وتبدأ علبة جديدة من هذه الحبوب.

شاهد أيضًا: هل حبوب منع الحمل تسبب عقم

تأثير حبوب منع الحمل

يوجد نوعان شائعان من حبوب منع الحمل، الأول يحتوي على هرموني الاستروجين والبروجسترون، والآخر يحتوي على البروجستين فقط، ويحدد الطبيب الأنسب لكل حالة. البويضات، وتكون حبوب منع الحمل فعالة في منع الحمل إذا تم استخدامها بشكل مثالي بنسبة لا تقل عن 99٪ أي الالتزام بمواعيد حبوب منع الحمل اليومية في نفس الوقت وأي تأخير أو جرعات فائتة تستدعي استخدام دواء آخر طريقة تحديد النسل، وسوف نتعلم المزيد عن بعض اضطرابات الدورة الشهرية وحبوب منع الحمل[1]، ومن أبرز تأثيرات حبوب من الحمل على المرأة ما يلي:

التبقيع بين الدورات الشهرية

يتم تعريف التبقيع بين فترات الحيض او نزيف الرحم أنه أي نزيف يحدث بعد انتهاء الدورة الشهرية أو قبل بدء الدورة الشهرية، وقد يكون هذا النزيف خفيفًا كبقع بنية على الملابس أو غزيرًا كما لو كانت دورة شهرية منتظمة، وبعد تناول حبوب منع الحمل السبب شائع للنزيف بين فترات الدورة الشهرية، حيث تتسبب هذه الحبوب في نزيف غير منتظم في بداية استعمالها، وعادة ما يستمر حوالي 3 أشهر منذ بداية استخدامها، وقد يحدث التبقع بين الدورات الشهرية ممكنًا إذا لم تتبع المرأة التعليمات المعطاة لها بخصوص حبوب منع الحمل، وإذا نسيت تناول حبوب منع الحمل أو تناولت الحبوب في أوقات مختلفة كل يوم فقد يتسبب ذلك في حدوث بقع، وتجدر الإشارة إلى النزيف الرحمي بين فترات الحيض لا يعد مصدرًا مقلقًا، ولكن يجب على المرأة استشارة الطبيب إذا كان شديدًا أو استمر لأكثر من 3 أشهر.[2]

تنظيم الدورة الشهرية

يعد الحيض جزءًا طبيعيًا من جسم أي امرأة، وفي مرحلة البلوغ  قد تعاني من فترات غير منتظمة بسبب عدم انتظام المستويات الهرمونية، لذلك تم استخدام حبوب منع الحمل لتنظيم الدورة الشهرية، لأن الدورة الشهرية غير المنتظمة يمكن أن تسبب الألم وربما منع بعض النساء من القيام بأنشطتهن اليومية.[3]

تخفيف الدورة الشهرية

مع استمرار المرأة في تناول حبوب منع الحمل، وخاصة الحبوب المركبة يمكن ملاحظة أن كمية دم الحيض قد انخفضت خلال الأشهر الثلاثة أو الأربعة الأولى من تناول حبوب منع الحمل، وعمومًا لا يعد الطمث الخفيف مدعاة للقلق، وفي الواقع تزيد الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل من تجلط الدم وبالتالي تقل كميتها، وعندما توقف المرأة عن تناول حبوب منع الحمل تعود الأمور إلى طبيعتها ولن تلاحظ المرأة قلة الدورة الشهرية بعد التوقف عن حبوب منع الحمل.[4]

شاهد أيضًا: هل حبوب منع الحمل تسمن وتزيد الوزن أم لا

انقطاع الحيض

تقوم حبوب منع الحمل بإدخال الهرمونات بشكل مصطنع في الجسم، لذلك تتأثر مواعيد الدورة الشهرية ويمكن أن تتسبب حبوب منع الحمل في توقفها، ويمكن أن تساهم عوامل أخرى في توقف الدورة الشهرية أثناء تناول هذه الحبوب مثل:[5]

  • التعب الشديد.
  • تغيير في عادات الأكل.

تجدر الإشارة إلى أنّ هناك نوع من حبوب منع الحمل يسمى حبوب منع الحمل المستمرة، والتي تعمل عن طريق تناول الحبوب بشكل مستمر لاحتوائها على مواد فعالة تستمر لمدة ثلاثة أشهر، يليها أسبوع من تناول حبوب لا تحتوي على مواد فعالة، خلال هذا الأسبوع تحدث الدورة الشهرية، وإذا لم تنزل الدورة خلال هذا الأسبوع، فيجب استشارة الطبيب، مما يعني أن المرأة ستحصل على دورتها الشهرية أربع مرات في السنة أثناء استخدام هذا النوع من حبوب منع الحمل، ومن الأفضل إجراء فحوصات دورية في حالة تناول المرأة حبوب منع الحمل للتأكد من استخدامها بشكل صحيح.

تأخير الدورة الشهرية

تستخدم حبوب منع الحمل لتأخير الدورة الشهرية لعدة أسباب صحية، مثل تجنب أعراضها، أو لأسباب شخصية مثل التأخير بسبب الفحص أو نتيجة  الأعراض المؤلمة التي تسببها، ويمكن استخدامها بعدة طرق، وأفضلها يحدده الطبيب حسب حالة المريض:[6]

  • لتأخير الدورة الشهرية باستخدام حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرمون البروجسترون والإستروجين، يجب أن تأخذ المرأة علبتين متتاليتين، وتحتوي العبوة على 21 حبة فعالة و 7 أقراص غير فعالة خلال الفترة المتوقعة للدورة، وإذا كانت المرأة ترغب في تأخير دورتها الشهرية، فلا يجب أن تستخدم الحبوب التي تحتوي على مكونات غير نشطة، أي الابتعاد عن فترة الراحة والبدء فورًا في تناول الحبوب الفعالة من العبوة الجديدة.
  • أما حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجسترون فقط، فهي لا تؤخر الدورة الشهرية حتى لو أخذت علبتين متتاليتين، وإذا استعملتها المرأة لمنع الحمل فعليها مراجعة الطبيب لإعطائها دواء آخر مثل نوريثيستيرون الذي تؤخر الدورة الشهرية أو حسب حالتها، ويجب استشارة الصيدلي أو الطبيب قبل البدء بتناول حبوب منع الحمل لتأخير الدورة الشهرية.[7]

شاهد أيضًا: افضل انواع حبوب منع الحمل واسمائها في السعودية 2021

أسئلة شائعة عن حبوب منع الحمل

بما أن حبوب منع الحمل من أكثر وسائل منع الحمل شيوعًا، فلدينا العديد من الأسئلة التي تثير الفضول، كما أنه من الضروري التحدث مع الطبيب والصيدلي ومعرفة أي شيء يثير الفضول حتى يتم تناول حبوب منع الحمل بالطريقة الصحيحة والتعرف على آثارها الجانبية، ومن ضمن هذه الأسئلة ما يلي:

متى تحدث الدورة بعد تناول حبوب منع الحمل؟

في أغلب الأحيان تعود الدورة الشهرية بحوالي أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، وتختلف المدة من امرأة إلى أخرى، وتعتمد أيضًا على عدة عوامل مثل الوزن والضغط، وما إذا كانت المريضة تعاني من أمراض أخرى مثل متلازمة تكيس المبايض، وتستغرق الدورة بعض الوقت لتعود إلى طبيعتها، حيث يمكن أن تكون غير منتظمة وتستغرق حوالي 3 أشهر للعودة إلى طبيعتها، ومن الممكن أن تحمل المرأة بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، لذلك يفضل مراجعة الطبيب بعد التوقف عن تناولها للتأكد من صحة الجسم أثناء الحمل.[8]

هل نزول الدورة الشهرية بالتزامن مع تناول حبوب منع الحمل يعد أمرًا خطيرًا؟

أثناء تناول حبوب منع الحمل هناك فترة 7 أيام بدون المادة الفعالة يخرج خلالها الدم ويسمى نزيف الانسحاب الشهري، ويختلف عن الدم أثناء الدورة الشهرية العادية، وعادة ما يتم إطلاق البويضة في نهاية الدورة الأوسط من الدورة الشهرية وإذا لم يتم تخصيبها ينخفض ​​مستوى الهرمون مما يتسبب في أن تكون الدورة الشهرية نتيجة لتفريغ الرحم للأنسجة التي هيأته لاستقبال البويضة الملقحة.[9]

لذلك فإن الدورة التي تحدث أثناء تناول حبوب منع الحمل ليست خطيرة، كما أن استجابة الجسم لانخفاض مستويات الهرمون خلال الأسبوع الأخير من حبوب منع الحمل غير فعالة.

محاذير استخدام حبوب منع الحمل

على الرغم من أن استخدام حبوب منع الحمل يعتبر آمنًا لمعظم النساء، إلا أنه لا ينصح باستخدام حبوب منع الحمل للمدخنات فوق 35 عامًا ، ولكن إذا لم تكن المرأة مدخنة، فيمكنها استخدام موانع الحمل الهرمونية حتى تصل إلى سن اليأس، ولكن هذا صحيح يُحظر استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية إذا سبق أن تعرضت المرأة لأي مما يلي:[10]

  • لدى المرأة تجلطات دموية في الذراعين أو الساقين أو الرئتين.
  • في حالة ارتفاع ضغط الدم غير المنتظم.
  • الإصابة بمرض خطير في القلب أو الكبد.
  • سرطان الثدي أو سرطان الرحم.
  • الصداع النصفي المصاحب للدورة الشهرية، والتي ينتج عنها حساسية للأضواء الساطعة، وحساسية للضوضاء، وقيء وغثيان، وخفقان مؤلم وشديد على الرأس من جانب واحد.
  • مراجعة الطبيب يجب أن تري مقدم الرعاية الصحية في أسرع وقت ممكن إذا كنتِ تعانين من أي من الحالات التالية المرتبطة باستخدام حبوب منع الحمل المركبة:
  • الم البطن.
  • ألم صدر.
  • الإغماء.
  • نتوء في الصدر.
  • نوبات الصرع.
  • ظهور مشاكل في العين مثل: ازدواج الرؤية ، أو تشوش الرؤية، فقدان الرؤية.
  • ظهور طفح جلدي شديد الحساسية.
  • شعور بألم شديد أو تورم في الساقين.
  • تقلبات مزاجية حادة وصعوبة في التحدث.
  • اليرقان أو تلون الجلد الأصفر.
  • ضعف الدورة الشهرية أو علامات الحمل.
  • أول صداع أو صداع متفاقم.

شاهد أيضًا: حبوب منع الحمل فصيلة دم +b

العلاقة بين حبوب منع الحمل وزيادة الوزن

تخشى الكثير من النساء من بدء تناول حبوب منع الحمل لأنهن يعتقدن أنها تسبب زيادة الوزن لاحتوائها على هرمونات، ولكن في الحقيقة حبوب منع الحمل لا تسبب زيادة الوزن في معظم الحالات، وفي الحقيقة تم إجراء العديد من الدراسات لهذا الغرض لإيجاد العلاقة بين استخدام حبوب منع الحمل وزيادة الوزن، ولم تكن هناك علاقة أو ارتباط بين الاثنين.[5]

متى تستخدم حبوب منع الحمل

متى تبدأ في استخدام حبوب منع الحمل هناك نوعان متاحان من حبوب منع الحمل: الحبوب المركبة التي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستين، والحبوب التي تحتوي على البروجستين فقط. النوع الأول هو الأكثر شيوعًا، ويمكن البدء بأي من النوعين عند شراء حبوب منع الحمل، بغض النظر عن مرحلة الدورة الشهرية، ولكن عندما تبدأ الحبوب في منع الحمل يمكن أن تختلف تبعًا لنوع حبوب منع الحمل ومتى بدأت امرأة أكله.[1]

وبشكل عام على الرغم من أنه من الممكن البدء بتناول حبوب منع الحمل المركبة من الاستروجين والبروجستين في أي وقت، فإن البدء في اليوم الخامس من الدورة الشهرية يوفر حماية مباشرة من الحمل، وأي شيء آخر غير ذلك يتطلب مرور سبعة أيام حتى تبدأ الوقاية، ويوصى باستخدام وسيلة أخرى لمنع الحمل بالإضافة إلى حبوب منع الحمل خلال هذه الأيام السبعة، بالنسبة للحبوب التي تحتوي على البروجستين فقط يبدأ تأثيرها في منع الحمل عادة في غضون 48 ساعة من بدء استخدامها، وتجدر الإشارة إلى أهمية تناول حبوب البروجستين فقط في نفس الوقت أو خلال 3 ساعات من تناولها يوميًا للحفاظ على تأثير منع الحمل وعدم الاضطرار إلى استخدام طريقة أخرى لمنع الحمل لمدة 48 ساعة بعد اليوم الذي تم فيه تناول حبوب منع الحمل في الوقت الخطأ.[1]

طريقة استخدم حبوب منع الحمل ؟

يوصى بتناول حبوب منع الحمل اليومية في نفس الوقت تقريبًا، وبعد الأكل لتجنب تهيج أو اضطراب في المعدة. حبوب منع الحمل متوفرة بعدة أشكال، وتختلف طريقة الاستخدام فيما بينها، وفيما يلي أنواع الحبوب وطرقها وتواريخ استخدامها:[2][1]

  • الحبوب المركبة – 21 قرصًا: هي الأقراص المركبة التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين معًا، ومتوفرة على شكل 21 قرصًا في علبة، وتؤخذ يوميًا لمدة 21 يومًا أو ثلاثة أسابيع، ثم يجب إيقافها لمدة 7 أيام حتى يأتي الحيض والعودة إلى تناول 21 قرصاً مرة أخرى بعد انتهاء الأيام السبعة، وتجدر الإشارة إلى أن مفعول حبوب منع الحمل يستمر خلال هذه الأيام بالرغم من توقف الحبة.
  • الحبوب المركبة – 28 قرصًا: يتوفر هذا النوع من حبوب الحمل كعلبة تحتوي على 28 قرصًا، حيث يتم تناولها على مدار 28 يومًا دون توقف، ويجب أن تبدأ العبوة التي تليها في اليوم التاسع والعشرين، وآخر 7 أقراص من الـ 28 لا تحتوي على أي هرمونات؛ قد تكون هذه الحبوب مزيفة لا تحتوي على أي دواء أو تحتوي على مكملات غذائية مثل الحديد، وعادة ما تبدأ الدورة الشهرية عند تناول هذه الحبوب الأخيرة التي لا تحتوي على هرمون الاستروجين أو البروجستين.
  • الأقراص المركبة – 91 حبة: هي علبة من حبوب منع الحمل تحتوي على 91 حبة تؤخذ على مدى 13 أسبوعًا في أول 12 أسبوعًا، وتحتوي الحبوب على هرموني الإستروجين والبروجستين، وحبوب منع الحمل بدون أي من الهرمونين الأسبوع الماضي، وتناولها هذا النوع من حبوب منع الحمل يسبب الطمث مرة كل 3 أشهر.
  • حبوب البروجستين فقط: تتوافر حبوب البروجستين فقط كعلبة تحتوي على 28 قرصًا، وعلى الرغم من أن جميع الحبوب الموجودة في العلبة تحتوي على هرمون البروجستين يمكن أن يحدث الحيض خلال الأسبوع الأخير من الاستخدام، وقد يؤدي تناول هذه الحبوب أحيانًا إلى نزول الدم.

شاهد أيضًا: حبوب منع الحمل coc

وختامًا، تمّ في هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، هل حبوب منع الحمل توقف الدورة ؟ وتمّ التطرق كذلك إلى بيان أبرز تأثيرات حبوب منع الحمل، وبيان العلاقة بين حبوب منع الحمل وزيادة الوزن، وبيان كيف ومتى تستخدم حبوب منع الحمل، والإجابة حول بعض الأسئلة المتعلقة بحبوب منع الحمل.

المراجع

  1. ^ healthline.com , What to Do If You’re Spotting While on the Pill , 1/27/2020
  2. ^ medicalnewstoday.com , What causes bleeding between periods? , 1/27/2020
  3. ^ youngwomenshealth.org , Birth Control Pills: A Guide for Parents , 1/27/2020
  4. ^ nhs.uk , Combined pill , 1/27/2020
  5. ^ healthline.com , Here’s Why You Missed Your Period While on Birth Control , 1/27/2020
  6. ^ mayoclinic.org , Birth control , 1/27/2020
  7. ^ nhs.uk , How can I delay my period? , 1/27/2020
  8. ^ nhs.uk , When will my periods come back after I stop taking the pill? , 1/27/2020
  9. ^ webmd.com , Will I still get periods while on the pill? , 1/27/2020
  10. ^ familyplanning.org.nz , THE PILL , 1/27/2020
360 مشاهدة