هل صلاة الاستسقاء مثل صلاة العيد

كتابة نور محمد -
هل صلاة الاستسقاء مثل صلاة العيد

هل صلاة الاستسقاء مثل صلاة العيد حيث أن صلاة الاستسقاء هي الصلاة التي يصليها الناس رغبة في دعاء الله سبحانه وتعالى لكي ينزل عليهم المطر والغيث أي هي الصلاة التي تصلى بسبب قلة المطر كما أنها وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم من بعده.

هل صلاة الاستسقاء مثل صلاة العيد

نعم بالفعل صلاة الاستسقاء مثل صلاة العيد، ولكن هناك بعض الفروق الطفيفة التي تميز كل منهما عن الآخر تلك الأمور تتلخص في الآتي:

  • صلاة الاستسقاء تؤدى مثل تأدية صلاة العيد لكن الاختلاف في الخطبة حيث إن خطبتها واحدة فقط أما صلاة العيد يخطب لها خطبتين.
  • صلاة الاستسقاء يجوز فيها أن تكون الخطبة قبلها أو بعدها بينما صلاة العيدين يجب أن تكون الخطبة سواء الأولى أو الثانية بعد الصلاة.
  • صلاة الاستسقاء يجوز فيها ذكر الله سبحانه وتعالى والاستغفار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، بينما صلاة العيدين يجب أن تشتمل على أحكام العيدين، وما يتعلق بهما.

ما هو حكم صلاة الاستقساء وأدلة مشروعيتها؟

تعد صلاة الاستسقاء سنة، وذلك ما ذهب إليه الجمهور من الشافعية والمالكية والحنابلة وأبو يوسف من الحنفية ودل على مشروعيتها ما يلي:

أولًا من السنة

عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها، قالت: “شكَا الناسُ إلى رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قحوطَ المطرِ، فأمَرَ بمِنبَرٍ فوُضِع له في المصلَّى، ووَعَد الناس يومًا يَخرُجون فيه، قالت عائشةُ: فخرَج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حين بدأ حاجبُ الشَّمس، فقَعَد على المِنبَرِ، فكَبَّر صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وحمِد الله عزَّ وجلَّ، ثم قال: إنَّكم شكوتم جَدْبَ دِيارِكم، واستئخارَ المطرِ عن إبَّان زَمانِه عنكم، وقدْ أمرَكم الله عزَّ وجلَّ أن تَدْعُوه…

ووعدَكم أن يَستجيبَ لكم… ثم رفَع يديه، فلم يزلْ في الرَّفْعِ حتى بدَا بياضُ إِبْطَيه، ثم حوَّل إلى الناسِ ظَهرَه، وقَلَبَ أو حَوَّل رداءَه، وهو رافعٌ يديه، ثم أقْبَل على الناسِ، ونزَل فصَلَّى ركعتينِ، فأنشأ اللهُ سحابةً، فرعدَتْ وبرَقتْ، ثم أمطرتْ بإذن الله، فلم يأتِ مسجدَه حتى سالتِ السيولُ، فلمَّا رأى سُرعتَهم إلى الكِنِّ ضَحِكَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حتى بدَتْ نواجذُه، فقال: أَشهَدُ أنَّ اللهَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ، وأنِّي عبدُ اللهِ ورسولُه”.

شاهد أيضًا: الحكمة من قلب الرداء في صلاة الاستسقاء

ثانيًا من الإجماع

أجمعت الأمة الإسلامية على أن صلاة العيدين سنة وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ودل على ذلك ما ورد في الأحاديث النبوية بالأخص ما روي عن عائشة رضي الله عنها.

هل يجوز إعادة صلاة الاستسقاء؟

إذا صلى الناس صلاة الاستسقاء ولم يستجب لهم الله سبحانه وتعالى وأرادوا إعادة صلاة الاستسقاء مرة أخرى رغبًة في الدعاء لنزول المطر جاز ذلك، وذلك باتفاق الفقهاء من المالكية والشافعية والحنابلة والحنفية، ودل على ذلك ما ورد في الكتاب والسنة، كالآتي:

  • أولًا: من القرآن الكريم، قال الله سبحانه وتعالى: “فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ”.
  • ثانيًا: من السنة النبوية الشريفة، ما روي عن أبي هُرَيرَةَ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “يُستجابُ لأحدِكم ما لم يَعْجَلْ؛ فيقول: قد دعوتُ ربِّي فلَمْ يستجبْ لي”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا هل صلاة الاستسقاء مثل صلاة العيد حيث أنه بالفعل صلاة الاستسقاء مثل صلاة العيدين ولكن هناك بعض الفروق الطفيفة التي تميز كل منهما عن الآخر مثل الاختلاف في الخطبة حيث إن خطبة صلاة الاستسقاء تكون واحدة فقط أما صلاة العيد يخطب لها خطبتين.

11 مشاهدة