هل يجوز الاستغفار للميت

هل يجوز الاستغفار للميت

هل يجوز الاستغفار للميت ، هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الإنسانَ مكلفٌ بالطاعةِ حال حياته، وما أن يموت يُصبح عاجزًا عن أداء العباداتِ وغير مكلفٍ بها، وينقطع عمله من الحياةِ الدنيا، لكنْ هل هناكَ أعمالٌ يُمكن أن ينتفع بها المسلم بعد وفاته؟ وهل يجوز الاستغفارُ للميِّت؟ وما الأدلة الشرعية على ذلك؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال، بالإضافة إلى أنَّه سيجد توفيقًا بين آيةٍ من آياتِ القرآنِ، وبين حكمِ الاستغفارِ للميِّت.

هل يجوز الاستغفار للميت

نعم يجوزُ للمؤمنِ أن يستغفرَ للميتِ، وقد دلَّ على جوازِ ذلك عددٌ من الأدلةِ الشرعيةِ، سواء من القرآن الكريمِ، أو السنة النبوية المطهرةِ، وفي هذه الفقرة سيتمُّ ذكر هذه الأدلةِ مع بيانِ وجهِ الدلالةِ منها، وفيما يأتي ذلك:[1]

شاهد أيضًا: هل يجوز ختم القرآن للميت؟

الدليل الأول من القرآن الكريم

قال الله تعالى في كتابه المجيد: {وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}،[2] ووجهُ الدلالةِ من الآيةِ الكريمةِ، أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- امتدحَ المؤمنون الذينَ يدعونَ لمن سبقهم من المؤمنينَ من عهدِ آدمَ إلى يومنا هذا، بالمغفرةِ وتكفيرِ الذنوب، وهذا دليلٌ واضحٌ على جوازِ الاستغفارِ للميِّت.[3]

الدليل الثاني من السنة النبوية

رُوي عن الصحابيِّ الجليل عصمان بن عفان -رضي الله عنه- أنَّه قال: “كانَ النَّبيُّ إذا فَرغَ مِن دفنِ الميِّتِ وقفَ عليهِ ، فَقالَ : استَغفِروا لأَخيكُم ، واسأَلوا لَهُ بالتَّثبيتِ ، فإنَّهُ الآنَ يسألُ”،[4] ووجه الدلالةِ من الحديثِ الشريف أنَّ لو لم يكن الاستغفار للميت جائزًا، لما أمرَ به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولكانَ الأمر به عبثًا، وحاشى النبيُّ عن العبث.

شاهد أيضًا: ما هو فضل الاستغفار ونتائجه كما ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية

أعمال ينتفع بها الميِّت

هناكَّ عددٌ من الأعمالِ التي تنفع المسلمَ بعد وفاته، وقد ذكر النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- هذه الأعمال في قوله: “إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له”،[5] وفيما يأتي تفصيل ذلك:

  • الصدقة الجارية: وهي الصدقةُ التي يستمرُّ الانتفاع بها حتَّى بعد موتِ صاحبها.
  • علم ينتفع به: ويكونُ ذلك بنشرِ العلمِ وتعليمِ الغيرِ بما ينفعهم في دينهم ودنياهم.
  • الدعاء: إنَّ الميِّت ينتفعُ بدعاءِ المسلمينَ له بالرحمةِ والمغفرةِ، وهو من الأدلةِ على جوازِ الاستغفار للميت؛ إذ أنَّ الاستغفارَ هو طلبُ المغفرةِ، وهو داخلٌ بعمومِ الدعاءِ للميِّت.

شاهد أيضًا: من الأعمال التي يستمر أجرها بعد الموت

وأن ليس للإنسان إلا ما سعى

ذكر الله -عزَّ وجلَّ- في كتابه المجيد، أنَّ الإنسانَ ليس له إلَّا أجر ما سعى إليه، حيث قال: {أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى}،[6] فكيفَ يُمكن التوفيقُ بين الآيةِ الكريمةِ، وجوازِ الاستغفار للميت ووصولِ الأجرِ له؟ فيما يأتي بيانُ الإجابةِ على هذا السؤال المطروحِ، والتوفيق بين الآيةِ الكريم وجوازُ الاستغفارِ له:

شاهد أيضًا: هل يجوز الترحم على غير المسلم

الإجابة

إنَّ استغفارَ النَّاسِ والدعاء للميت بالرحمةِ ما هو إلَّا من آثارِ سعيهِ في الحياةِ الدنيا؛ إذ أنَّ هذا الميِّت لو لم يكن رجلًا صالحًا متواضعًا صاحبَ خلقٍ، وكان يتعامل مع غيره بوجوهِ البرِّ، لما دعا له النَّاس بالرحمةِ والمغفرةِ، وبناءً على ذلك فإنَّه لا تعارض بين الآيةِ الكريمةِ وبين جواز الاستعغار للميت ووصولِ الأجرِ له.

شاهد أيضًا: الدعاء للميت من الكتاب والسنة

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختامِ هذا المقال، والذي تمَّت فيه الإجابة على سؤال هل يجوز الاستغفار للميت ؟ وفيهِ تمَّ بيانُ جوازِ ذلك، مع ذكر الأدلة الشرعية من القرآنِ الكريمِ والسنة النبوية المطهرة، كما تمَّ ذكر بعض الأعمال التي ينتفع بها المسلم بعد وفاتِه، وفي ختام هذا المقال تمَّ التوفيق بينَ قول الله تعالى: {وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى}، وبين جوازِ استغفارِ المسلمينَ للأمواتِ.

المراجع

  1. ^ islamweb.net , حكم الاستغفار للميت والتصدق عنه وقراءة القرآن وإهداء ثوابه إليه , 11/9/2021
  2. ^ الحشر: 10
  3. ^ islamway.net , تفسير الاية , 11/9/2021
  4. ^ حديث حسن
  5. ^ حديث صحيح
  6. ^ النجم: 39
42 مشاهدة