هل يجوز الافطار في صيام عاشوراء

كتابة ايمان مشاقبة -
هل يجوز الافطار في صيام عاشوراء

هل يجوز الافطار في صيام عاشوراء؟ هو أحد الأسئلة التي تكثر حولها الاستفسارات والتساؤلات، فالكثير من المسلمين ينون صيام عاشوراء، ولكن لظرف ما يضطرون للإفطار في أي وقت من النهار، وف يمقالنا الآتي في موقع محتويات سوف نتعرّف على فيما هل يجوز الإفطار في صيام عاشوراء؟

هل يجوز الافطار في صيام عاشوراء

يجوز الإفطار في صيام عاشوراء، ولكن الأفضل أن يكون هناك عذر شرعي أو سبب واضح لذلك، لأن صيام عاشوراء هو من صيام النافلة التي يجوز للمسلم أن يفطر فيها حتى وإن نوى الصيام، ومن الأسباب الداعية للإفطار أثناء صيام النافلة في يوم عاشوراء وغيره: التعب الشديد، الحرّ السيد بحيث لا يستطيع معه إتمام صيامه، أو قدوم ضيف إلى المنزل لا يستطيع معه إلا أن يكون مفطرًا، فلا بأس بذلك كلّه، ودليل جواز الإفطار في صيام النافلة ما ورد عن عائشة أم المؤمنين -رضي الله عنها- قالت: (دَخَلَ عَلَيَّ النبيُّ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- ذَاتَ يَومٍ فَقالَ: هلْ عِنْدَكُمْ شيءٌ؟ فَقُلْنَا: لَا، قالَ: فإنِّي إذَنْ صَائِمٌ ثُمَّ أَتَانَا يَوْمًا آخَرَ فَقُلْنَا: يا رَسولَ اللهِ، أُهْدِيَ لَنَا حيساً فَقالَ: أَرِينِيهِ، فَلقَدْ أَصْبَحْتُ صَائِمًا فأكَلَ)[1]، وفي الحديث دليل على إفطار النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا صام للتطوّع في أي وقت خلال النهار.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام عاشوراء بدون نية

حكم من شرب ناسيا في صوم عاشوراء

فإن من شرب وهو ناسيًا أثناء صيامه ليوم عاشوراء ليس عليه شيء، وعليه أن يُتمّ صيامه، وصومه صحيح وجائز، فإن أكل أو شرب أثناء صيامه للنوافل سواءً كان يوم عاشوراء أو غيره من الأيام، فلا يلزمه شيء وعليه أن يُكمل صيامه، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يجعل هناك حرجاً على النسيان، فإذا نوى المسلم صيام يوم عاشوراء ليلاً، وأصبح وهو صائم، فإنه يعتبر صائمًا، فإذا تناول شيئًا من الطعام أو الشراب وهو ناسيًا لأمر الصيام، لا يضرّه هذه النسيان، ولا يضرّه تناول الطعام والشراب وهو ناسيًا، إلا إذا نوى هو قطع نيّة الصيام والإفطار عمدًا بتناول الطعام والشراب، في هذه الحالة يبطل صيامه، فإذا أكل أو شرب المسلم بعد نيته الصيام من الفجر، فله أن يُكمل صيامه ولا تلزمه الكفارة أو القضاء في هذه الحالة.[3]

قطع صيام التطوّع بدون عذر

اختلف العلماء في حكم قطع صيام التطوّع، سواءً كان صيام يوم عاشوراء أو غيره من الأيام، فكان للشافعيّة والحنابلة رأيهم بذلك، وكان للحنفيّة رأي آخر في حكم قطع صيام التطوّع بدون أي عذر شرعي لذلك، وآراؤهم هي:[4]

رأي الشافعيّة والحنابلة

قالوا: يجوز قطع صيام التطوّع بعذر أو بدون عذر لذلك، واستدلوا بقولهم هذا على حديث أبي سعيد الخدري قال: (أنَّهُ صنعَ لِرَسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- وأصحابِهِ طعامًا فدعاهم فلمَّا دخلُوا وُضِعَ الطعامُ، فقال رجلٌ من القومِ إنِّي صائِمٌ، فقالَ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- دعاكم أخوكم وتَكَلَّفَ لكم وتقولُ إني صائِمٌ أَفْطِرْ، وصمْ يومًا مكانَهُ إنْ شِئْتَ)[5].

رأي الحنفيّة

قالوا: إنه يجب على المسلم إتمام صيام النافلة، فإذا قطعه لأي سبب كان، وجب عليه القضاء، واستدلوا برأيهم هذا على حديث عائشة أم المؤمنين قالت: (أُهديَ لي ولحفصةَ طعامٌ وَكنَّا صائمتينِ، فأفطرنا، ثمَّ دخلَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- فقلنا لَهُ يا رسولَ اللَّهِ إنَّا أُهدِيَت لنا هديَّةٌ فاشتَهيناها فأفطَرنا، فقالَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- لا عليْكُما صوما مَكانَهُ يومًا آخرَ)[6].

في الختام نكون قد تعرّفنا على هل يجوز الافطار في صيام عاشوراء نعم، يجوز وقد جلّ على ذلك حديث النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما قطع صيام التطوّع، حكم من شرب ناسيا في صوم عاشوراء ليس عليه شيء وله أن يُتمّ صيامه، كذلك لا تلزمه الكفارة، وتعرفنا على قطع صيام التطوّع بدون عذر.

المراجع

  1. ^ صحيح مسلم , عائشة أم المؤمنين ،مسلم ،صحيح مسلم ، 1154 ،[صحيح]
  2. ^ binbaz.org.sa , حكم الإفطار في صوم النافلة , 7/08/2022
  3. ^ islamweb.net , حكم من شرب ناسيا في صوم عاشوراء , 7/08/2022
  4. ^ islamqa.info , إذا شرع في صيام نفل ثم أفطر هل يلزمه قضاؤه , 7/08/2022
  5. ^ مجمع الزوائد ,  أبو سعيد الخدري ، الهيثمي ، مجمع الزوائد ، 4/56 ،فيه حماد بن أبي حميد وهو ضعيف وبقية رجاله ثقات
  6. ^ ضعيف أبي داوود , عائشة أم المؤمنين ، الألباني ، ضعيف أبي داود ، 2457 ،ضعيف
187 مشاهدة