يستخدم شعب الإسكيمو في الوقت الحالي

كتابة ميرنا عيد قره - تاريخ الكتابة: 13 أكتوبر 2021 , 23:10
يستخدم شعب الإسكيمو في الوقت الحالي

يستخدم شعب الإسكيمو في الوقت الحالي ؟ يقصد بشعب الإسكيمو أو (الإنويت) القبائل التي سكنت المناطق المتجمدة والباردة، القريبة من القطب الشمالي، مثال السواحل الواقعة في شمال القارة الأمريكية الشمالية، في كل من ألاسكا، وكندا. كذلك وسواحل آسيا في شمال شرق سبيبريا، وجزيرة غرينلاد.

يستخدم شعب الإسكيمو في الوقت الحالي

يستخدم شعب الإسكيمو في الوقت الحالي السيارات الثلجية في عمليات تنقلهم اليومية. في حين كانوا فيما مضى يعتمدون على الزلاجات والعربات التي تجرها الكلاب، المصنوعة من ألواح الخشب. كما وكانوا يتنقلون أيضًا بواسطة القوارب (الكاياك)، التي غطوها بجلود الحيوانات من الفقمة التي كانوا يصطادوها المقاومة للماء .

شاهد أيضًا: يبقى سكان الإسكيمو في منازلهم لأيام عديدة في فصل الشتاء بسبب

معنى اسكيمو

بالعودة إلى موضوع البحث حيث يستخدم شعب الإسكيمو في الوقت الحالي السيارات والأدوات الثلجية، فإن كلمة إسكيمو أطلقها عليهم الهنود الحمر، والأوروبيون انتقاصًا وتعييرًا لهم، وهي تعني (الناس الذين يأكلون طعامهم من اللحوم النيئة). ويطلق شعب الإنويت على أنفسهم أسماء عديدة يفضلونها على كلمة اسكيمو ومنها: إنويت في كندا، ويوويت في سيبريا، وجزيرة سانت لورنس. كذلك وإينوبيات ويوبيك في ألاسكا. كما أن كلمة إسكيمو مشتقة من كلمة أياسوكيميو وال تعني حذاء الثلج المشبك. فقد صنعت هذه الشعوب أحذيتها الشتوية، بتشبيك جلود الحيوانات في أطر من الخشب بعد حياكتها.

شاهد أيضًا: العادات والتقاليد في ماليزيا وأكثرها غرابة

معلومات عن شعب الإسكيمو

بعد التعريف بأنه يستخدم شعب الإسكيمو في الوقت الحالي السيارات الثلجية في عمليات تنقلهم اليومية ، نورد فيما يلي بعض المعلومات المتعلقة بحياة الأسكيمو:

  • للحصول على طعام الإسكيمو استخدموا الرماح التي صنعوها من العظام والحجارة. كما استخدموا الأقواس والسهام، وصنعوها من الخشب، واصطادوا الحيتان والفقمة والأسماك، والدببة وحيوانات الفراء، والوعول. بينما اعتمدوا على الطرق التقليدية لتحضير الطعام؛ كالتجفيف، والتقديد، والطهي باستعمال زيت الحوت، وبدفن الطعام في الأرض حتى يتخمر بشكل طبيعي، وهناك بعض الأطعمة التي يأكلونها نيئة، كالسمك الأبيض المجمد.
  • لباسهم من جلد الحيوانات كالكاريبو ومن فراء الدببة.
  • كان الإسكيمو شعب متقوقع ومنغلق على ذاته، ومما يشير إلى عزلتهم عن التيارات الحضارية الأخرى، كانوا يعتقدون إلى زمنٍ طويلٍ، بأنهم البشر الوحيدون في العالم.
  • لشعب الإسكيمو فنونهم التراثية الخاصة لاسيما في النحت والحفر على الخشب والجلد، وعلى العاج من أنياب أفيال البحر. كما وصنعوا الأقنعة بهيئات البشر والحيوانات والطيور والتي اعتقدوا بقدرتها السحرية لأنهم يهتمون بعالم الأرواح والماورائيات.
  • يعدّ الانتحار من صلب ثقافة هذه الشعوب، وهو شائع جدًا. لاسيما في فئة الكهول من المجتمع. حيث يبررون ذلك بأحقية الشباب في موارد العيش القليلة المتوفرة خصوصًا في فترات المجاعة وقلة الغذاء. انطلاقًا من فكرة أن من يصطاد هو الأحق بالحصول على الطعام.
  • أما عن المنازل التي يستخدمها شعب الإسكيمو، فقد اعتادوا في فصل الصيف، العيش في خيام يصنعونها من جلد الحيوانات التي يصطادونها، وتعرف بأكواخ الأسكيمو. كذلك ويستخدمون القوارب الجلدية ليبحروا في المياه القطبية للصيد. في حين أنهم كانوا يسكنون في بيوت من الجليد، أو في ملاجئ يحفرونها بالجليد، وقد جعلوا الطبقة العليا منها من التراب، وهي على شكل قباب. بينما يمكن بناء الكوخ الثلجي igloo خلال ساعتين من الزمن.
  • وحول كيف يستقبل الإسكيمو ضيوفهم، فيكون بتحية خاصة تعرف بقبلة الإسكيمو أو (كونيك). وتتم بفرك أنوفهم ببعضها. كما أن لغة الإسكيمو هي اللغة الأليوتية.

بذلك نكون قد عرّفنا بعادات شعب الأسكيمو وماذا يستخدم شعب الإسكيمو في الوقت الحالي . كما وتطرقنا لجوانب عديدة حول حياتهم القاسية والصعبة، في أكثر البقاع الجغرافية برودةً ووعورةً على سطح الأرض. التي ألفوا طبيعتها وتأقلموا معها.

المراجع

  1. ^ ethnologue.com , Eskimo-Aleut , 13/10/2021
33 مشاهدة