ينقسم الغلاف الجوي إلى خمس طبقات يزداد سمكها ويقل وفقا لقربها وبعدها عن سطح الأرض

ينقسم الغلاف الجوي إلى خمس طبقات يزداد سمكها ويقل وفقا لقربها وبعدها عن سطح الأرض

ينقسم الغلاف الجوي إلى خمس طبقات يزداد سمكها ويقل وفقا لقربها وبعدها عن سطح الأرض ، والغلاف الجوي هو الطبقة التي تحيط بالأرض، ويقسم الغلاف الجوي إلى خمس طبقات غازية رئيسية مهمتها حفظ الحياة على سطح الأرض، وستتم الإجابة على ينقسم الغلاف الجوي إلى خمس طبقات يزداد سمكها ويقل وفقًا لقربها وبعدها عن سطح الأرض.

الغلاف الجوي

هو عبارة عن سماكة هوائية حول الأرض،  وهي مزيج من غازات متنوعة تحيط بالأرض، وتتحرك بحرية في الغلاف الجوي، وتنجذب للأرض بفعل قوة الجاذبية الأرضية، وتمتص هذه الغازات جزءًا من أشعة الشمس وتشتت جزءًا منها، وهذه الغازات موزعة على الشكل التالي: 78 بالمئة منها غاز نتروجين و21 بالمئة غاز الأوكسجين و0.9 غاز الأرغون والباقي0.01 هو خليط من غاز ثاني أكسيد الكربون والهيليوم وبخار الماء والنيون والهدروجين.

إجابة ينقسم الغلاف الجوي إلى خمس طبقات يزداد سمكها ويقل وفقا لقربها وبعدها عن سطح الأرض

تتوضع طبقات الغلاف الجوي بشكل مرتب من الأعلى للأسفل وتتداخل بعض الطبقات مع غيرها في بعض الأحيان، وإن العبارة السابقة:

  • الإجابة هي عبارة صحيحة.

أهمية الغلاف الجوي

تتركز أهمية الغلاف الجوي في حماية الأرض والحفاظ على الحياة فيها من خلال:

  • منع وصول أشعة الشمس فوق البنفسجية إلى الأرض بتراكيز كبيرة وضارة.
  • الحفاظ على درجة حرارة الأرض شكل مناسب للحياة عليها.
  • الحفاظ على مياه الأرض ونقلها إلى أنحاء الأرض، حيث تتساقط على شكل أمطار.
  • الطبقة السفلية تحتوي على غاز الأوكسجين المهم جدًا لتنفس الكائنات الحية.

طبقات الغلاف الجوي

الغلاف الجوي مكون من خمس طبقات موزعة تتغير سماكتها على الشكل التالي من الطبقات الأقرب للأرض إلى الأبعد:

طبقة التربوسفير

وهي الطبقة الأقرب للأرض، يبلغ ارتفاعها حوالي 10 كم وهذا الارتفاع متغير حسب الفصل وحسب خطوط الطول والعرض، حيث يبلغ ارتفاعها 20 كم عند خط الاستواء ويصل إلى 7 كم عند القطبين، وتتركز في هذه الطبقة معظم كتلة الغلاف الجوي، وهي الطبقة التي تحدث فيها التغيرات الجوية، وتحتوي هذه الطبقة على بخار الماء بنسبة عالية، ويتغير ضغط الهواء وكثافته وحرارته في هذه الطبقة، تبعًا للارتفاع عن سطح الأرض.

طبقة الستراتوسفير

وهي الطبقة الثانية من طبقات الغلاف الجوي، ويكون الهواء فيها مستقرًا مناسبًا لمرور الطائرات فيه، وتزداد درجة حرارة هذا الطبقة مع زيادة الارتفاع وهي الطبقة التي تحوي غاز الأوزون وهو ناتج من تفاعل الأوكسجين مع أشعة الشمس فوق البنفسجية.

طبقة الميزوسفير

وهي الطبقة الثالثة تحتوي كمية كبيرة من ذرات الحديد ناتجة عن بقايا احتراق النيازك، وتتميز بأنها جافة وتحتوي على غيوم كما تتميز بالطقس الرعدي والبرق التي تترافق مع العواصف المطرية التي تحدث في طبقة التربوسفير، ولم يتمكن العلماء من معرفة الكثير من مزايا هذه الطبقة بسبب صعوبة الوصول إليها.

طبقة الثرموسفير

وهي الطبقة الرابعة وتبلغ سماكتها حوالي من 500 إلى 1000 كم متر، وتتميز بارتفاع درجة حرارتها التي تصل إلى 200 درجة مئوية، وتتزايد درجة الحرارة كلما ازداد الارتفاع في هذه الطبقة فقد تصل في بعض الحالات إلى 2000 درجة مئوية في الطبقات العليا، وتدور في هذه الطبقة الأقمار الصناعية الفضائية.

طبقة أيونوسفير

تتداخل هذه الطبقة مع الطبقات الأخرى ومع الغلاف المغناطيسي للأرض وتتغير سماكتها بحسب قوة طاقة الإشعاع الشمسي، وتستخدم لنقل الإشارات اللاسلكية بين المحطات الفضائية وتحتوي كمية كبيرة من الأيونات لذلك سميت بهذا الاسم.

وفي ختام المقال تمت الإجابة على السؤال المطروح ينقسم الغلاف الجوي إلى خمس طبقات يزداد سمكها ويقل وفقا لقربها وبعدها عن سطح الأرض ، كما تم تعريف الغلاف الجوي والتحدث عن طبقاته وتعداد مميزات كل منها وارتفاعها، بالإضافة لأهمية وجود الغلاف الجوي للحياة على كوكب الأرض.

68 مشاهدة