ادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد

كتابة حنين شودب - تاريخ الكتابة: 6 مايو 2021 , 11:05 - آخر تحديث : 6 مايو 2021 , 10:05
ادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد

ادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد ، من الأدعية المباركة والتهجد هو الاستيقاظ في الليل لأداء الصلاة، قال تعالى: “وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ…”، أمّا صلاة التهجُّد فهي: صلاة التطوُّع نافلة أثناء الليل، الفرق بينهما، هو أنّ التهجُّد يكون بعد النوم ليلاً ولو لفترة، ثمّ الاستيقاظ للصّلاة فقط دون غيرها من العبادات، أمّا قيام الليل فيكون بالصّلاة، والذِّكر، والدُّعاء، وقراءة القرآن، وغير ذلك من العبادات في أيّ ساعة من ساعات الليل، وعليه فإنّ التهجُّد نوع من قيام الليل، يكون بالنّوم ثمّ الاستيقاظ لأداء الصّلاة.

ما هي صلاة التهجد

بعد أن فرض الله سبحانه وتعالى على المسلم خمس صلواتٍ يؤدّيها في اليوم والليلة، وجعله مُخيَّراً لأداء ما شاء من النوافل والسُّنن التي يتقرّب بها إلى الله عزّ وجل، فإنّ جميع وقت المسلم في يومه وليلته يكون عبادةً وطاعةً لله تعالى، إلّا تلك الأوقات المنهيّ عن الصلاة فيها، ومن أفضل الأوقات التي يتقرَّب بها العبد إلى خالقه وقت جوف الليل، ومن العبادات التي تُؤدّى فيه ما يُعرف بصلاة التهجُّد.[1]

شاهد أيضًا: ما يقال في الركوع والسجود في صلاة القيام

ادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد

هناك العديد من الأدعية التي تُقال في السجود  والركوع في صلاة التهجد وهي كالآتي:

أدعية السجود في صلاة التهجد

في بيان أدعية المصلي عند السجود فقد وردت العديد من صيغ الدعاء والذكر عند السجود وهي كالآتي:[2]

  • قولُ سُبحانَ ربِّيَ الأعلى: وذلك بحسب قول عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: “بِتُّ عند خالتي ميمونةَ، قال: فانتبَهَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِن اللَّيلِ، فذكَرَ الحديثَ، قال: ثم ركَعَ، قال: فرأَيْتُه قال في ركوعِه: سُبحانَ ربِّيَ العظيمِ، ثم رفَعَ رأسَه فحمِدَ اللهَ ما شاءَ اللهُ أن يحمَدَه، قال: ثم سجَدَ، قال: فكان يقولُ في سُجودِه: سُبحانَ ربِّيَ الأعلى، قال: ثم رفَعَ رأسَه، قال: فكان يقولُ فيما بين السَّجدتينِ: ربِّ اغفِرْ لي، وارحَمْني، واجبُرْني، وارفَعْني، وارزُقْني، واهدِني”.
  • قولُ سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ، ربُّ الملائكةِ والرُّوحِ: وذلك بحسب حديث السيدة عائشة رضي الله عنها: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يقولُ في ركوعِه وسُجودِه، سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ، ربُّ الملائكةِ والرُّوحِ”.
  • قولُ سُبحانَك اللهمَّ ربَّنا وبحمدِك، اللهمَّ اغفِرْ لي: فعن عائشةَ رضيَ اللهُ عنها قالت: “كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُكثِرُ أنْ يقولَ في ركوعِه وسجودِه: سُبحانَكَ اللهمَّ ربَّنا وبحمدِك، اللهمَّ اغفِرْ لي، يتأوَّلُ القُرآنَ”.
  • قولُ اللهمَّ لك سجَدْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، سجَد وجهي للذي خَلَقَه وصوَّرَه، وشَقَّ سَمْعَه وبصَرَه، تبارَكَ اللهُ أحسَنُ الخالقينَ: عن عليِّ بنِ أبي طالبٍ رضيَ اللهُ عنه، عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه: “إذا سجَد قال: اللهمَّ لك سجَدْتُ، وبك آمَنْتُ، ولك أسلَمْتُ، سجَد وجهي للذي خَلَقَه وصوَّرَه، وشقَّ سَمْعَه وبصَرَه، تبارَكَ اللهُ أحسَنُ الخالقينَ، ثم يكونُ مِن آخِرِ ما يقولُ بين التشهُّدِ والتَّسليمِ: اللهمَّ اغفِرْ لي ما قدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسرَرْتُ وما أعلَنْتُ، وما أسرَفْتُ، وما أنتَ أعلَمُ به منِّي، أنتَ المُقدِّمُ وأنتَ المُؤخِّرُ، لا إلهَ إلَّا أنتُ”.

أدعية الركوع في صلاة التهجد

في بيان الأدعية التي يقولها المصلي في الركوع في صلاة التهجد، فالدعاء المسنون عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هو سبحان ربي العظيم ثلاث مرات، أو سبحان الله العظيم وبحمده، فالأصل هو تعظيم الله في الركوع، ومن الأدعية التي يمكن أن تُقال في الركوع ايضًا ما يأتي:[3]

  • للهم لك ركعت، وبك آمنت، ولك أسلمت، أنت ربي خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي “وعظامي” وعصبي وما استطعت وما استقلت به قدمي لله رب العالمين، وفي رواية أخرى: وعليك توكلت أنت ربي خشع سمعي وبصري ودمي ولحمي وعظمي وعصبي لله رب العالمين.
  • سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي.
  • سبّوح قدوس رب الملائكة والروح.
  • سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة.

شاهد أيضًا: في اي يوم تبدأ صلاة التهجد

دعاء الرفع من الركوع

السنة أن يقول المصلي عند رفع رأسه من الركوع: “سمع الله لمن حمده”، ولكنّه هناك بعض الأدعية التي ذكرت في هذا الموضوع وهي كالآتي:[4]

  • رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ مِلْءُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، وَمِلْءُ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ، أَهْلَ الثَّنَاءِ وَالْمَجْدِ، أَحَقُّ مَا قَالَ الْعَبْدُ، وَكُلُّنَا لَكَ عَبْدٌ، اللهُمَّ لَا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلَا يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ.
  • سَمِعَ اللهُ لِمَنْ حَمِدَهُ، اللهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ، مِلْءُ السَّمَاوَاتِ، وَمِلْءُ الْأَرْضِ وَمِلْءُ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ.
  • اللهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ، مِلْءُ السَّمَاوَاتِ وَمِلْءُ الْأَرْضِ، وَمَا بَيْنَهُمَا، وَمِلْءُ مَا شِئْتَ مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ، أَهْلَ الثَّنَاءِ وَالْمَجْدِ، لَا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلَا يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ.
  • اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ، اللَّهُمَّ بِحَوْلِكَ وَقُوَّتِكَ أَقُومُ وَأَقْعُدُ.

شاهد أيضًا: طريقة صلاة التهجد في رمضان

كيفية صلاة التهجّد

بما أنّ صلاة التهجُّد هي ذاتها صلاة قيام الليل باختلاف كون مُصلّي التهجد يقوم إلى الصلاة بعد أن ينام نومةً يسيرةً، فإنّ طريقة صلاة التهجّد هي ذاتها طريقة أداء صلاة قيام الليل، أمّا طريقة أداء صلاة التهجُّد فلها العديد من الطرق والحالات التي يجوز أداؤها بها، ومن تلك الطرق أن ينام من أراد أداء صلاة التهجُّد ولو نومةً يسيرةً، ثمّ يقوم في منتصف الليل فيصلّي ركعتين خفيفتين، ثمّ يصلي بعد ذلك ما شاء من ركعات، ويجب أن تكون صلاته ركعتين ركعتين؛ فيسلّم بعد كلّ ركعتين، وبعد أن يُتمّ ما أراد من صلاة التهجُّد يوتِر بركعة واحدة كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلَّم، ويجوز له كذلك أن يوتر بثلاث ركعات، أو بخمس، وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم: “كان يصلِّي من اللَّيلِ ثلاثَ عشرةَ ركعةً؛ يوتِرُ من ذلكَ بخمسٍ لا يجلسُ إلَّا في آخرِهنَّ، وكحديثِ عائشةَ رضيَ اللَّهُ عنها أنَّهُ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يصلِّي من اللَّيلِ تسعَ ركَعاتٍ لا يجلسُ فيها إلَّا في الثَّامنةِ، فيذكرُ اللَّهَ ويحمَدُهُ ويدعوهُ، ثمَّ ينهضُ ولا يسلِّمُ، ثمَّ يقومُ فيصلِّي التَّاسعةَ، ثمَّ يقعدُ فيذكرُ اللَّهَ ويحمدُهُ ويدعوهُ، ثمَّ يسلِّمُ تسليماً يسمِعُناهُ، ثمَّ يصلِّي ركعتينِ بعدما يسلِّمُ وهوَ قاعدٌ، فتلكَ إحدى عشرةَ ركعةً، فلمَّا أسنَّ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- وأخذهُ اللَّحمُ، أوترَ بسبعٍ وصنعَ في الرَّكعتينِ مثلَ صُنعِهِ في الأولى، وفي لفظٍ عنها: فلمَّا أسنَّ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- وأخذهُ اللَّحمُ أوترَ بسبعِ ركعاتٍ لم يجلس إلَّا في السَّادسةِ والسَّابعةِ، ولم يُسلِّمْ إلَّا في السَّابعةِ، وفي لفظٍ: صلَّى سبعَ ركعاتٍ، لا يقعدُ إلَّا في آخرِهنَّ”[5]، فهذه كلُّها طُرق لأداء صلاة التهجُّد، والأفضل على الإطلاق والأكمل أن يصلّي العبد كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي، أمّا إذا صلّى بطريقة أخرى فلا حرج عليه؛ كأن يوتر بواحدة فقط بعد الانتهاء من صلاة التهجّد، أو صلّى الوتر خمس ركعات سردها كاملةً ولم يجلس إلا في الركعة الأخيرة، وينبغي عليه أن يخشع في صلاته ويؤدّيها بحقّها فلا ينقرها نقراً، أمّا من حيث الجَهر والإَسرار بصلاة التهجُّد فذلك متروك لتقدير المصلّي، فإن رأى الأفضل في رفع صوته والجهر بالصلاة جهر بها، وإن رأى الإسرار بها وخفض صوته في القراءة أفضل له، أسرَّ بها شرط ألّا يؤدّي رفع صوته إلى إلحاق الأذى بغيره من الناس، فلا يجوز له أن يشوّش على النائمين، أو يؤذي من يصلّي حوله من المصلين، أمّا إذا كان يصلي في المسجد فيرفع صوته إن شاء، وإن كان إماماً رفع صوته حتى ينتفع الناس بقراءته.[6]

وهكذا نكون قد ذكرناادعية الركوع والسجود في صلاة التهجد، فللسجود والركوع أدعية مختلفة، وذكرنا كذلك ما يُقال بعد الرفع من الركوع من أدعية وأذكار، وأخيرًا تحدثنا عن كيفية صلاة التهجد.

المراجع

  1. ^ binbaz.org.sa , صفة صلاة التهجد , 06-05-2021
  2. ^ dorar.net , ما يُسَنُّ قولُه مِن الأذكارِ والأدعيةِ في السُّجودِ. , 06-05-2021
  3. ^ saaid.net , ماذا أقول في ركوع وسجود القيام والتهجد , 06-05-2021
  4. ^ alukah.net , دعاء الرفع من الركوع , 06-05-2021
  5. ^ أعلام الموقعين عن رب العالمين , عائشة أم المؤمنين،ابن القيم الجوزية،2/313، صحيح.
  6. ^ islamweb.net , كيفية صلاة التهجد , 06-05-2021
378 مشاهدة