ما هي اعراض الجرب عند الانسان وما اسبابه وطرق تشخيصه وعلاجه

كتابة علي - تاريخ الكتابة: 3 أبريل 2021 , 17:04
ما هي اعراض الجرب عند الانسان وما اسبابه وطرق تشخيصه وعلاجه

ما هي اعراض الجرب عند الانسان ؟، حيث يُعرف الجرب بأنه حالة تسبب حكة شديدة والعديد من الأعراض التي تتغلغل في الجلد وتجعله متهيجًا، والتي يمكن أن تستمر لعدة أسابيع مع العلاج، والجرب هو مرض ينتج عن مجموعة من الطفيليات تسمى السوس أو العث أو القارِمَة الجَرَبية والتي تعشش في طبقات الجلد، ويمكن أن يظهر الجرب في أي شخص، بغض النظر عن  العمر ونوع الجنس، حتى أنّ الأشخاص الذين يمارسون النظافة الشخصية دائمًا معرضون أيضًا لخطر الإصابة، وفي هذا المقال ستتم الإجابة حول التساؤل المطروح، ما اعراض الجرب عند الانسان ؟، والتطرق كذلك إلى الحديث حول أسباب ومضاعفات وطرق تشخيص وعلاج مرض الجرب.

مرض الجرب

ينتج الجرب عن نوع من أنواع الطفليات المجهرية الصغيرة تسمى العث، ويلدغ هذا الطفيل الطبقة العليا من جلد الإنسان، ويعرف الجرب بأنه مرض جلدي ينتشر من خلال الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين، وتتكاثر العدوى وتعيش على الجلد لفترة طويلة دون أن نلاحظها مسببة ظهور طفح جلدي، والجرب من أكثر مشاكل الجلد إزعاجًا لأنه يسبب حكة وتهيج شديدين في الجلد، ويسهل انتقاله من شخص لآخر، ويمكن أن تستمر العدوى لعدة أسابيع، ومن بين الأعراض الأهم وجود حكة شديدة، خاصة في الليل، واحمرار في الجلد، ونزيف بسبب حك الجلد وظهور القرح الناتجة عن الحكة، ويعاني الأطفال والكبار من الجرب وتزداد احتمالية التعرض للجرب مع انخفاض قوة جهاز المناعة واستخدام الأدوات أو الأثاث في المنشآت العامة والأماكن المزدحمة؛ مثل المستشفيات ودور الرعاية الصحية والمدارس وغيرها من الأماكن التي تنتشر فيها الأمراض المعدية بسرعة[1] [2]

اعراض الجرب عند الانسان

ما هي اعراض الجرب عند الانسان ؟، إذ يختلف ظهور أعراض الجرب اعتمادًا على ما إذا كان الشخص قد تعرض للجرب من قبل، حيث يستغرق ظهور الأعراض في المرة الأولى للعدوى من 2 إلى 6 أسابيع، بينما في الأوقات اللاحقة تبدو الأعراض أقصر من ذلك، وهي في غضون 1 إلى 4 أيام حيث يصبح الجهاز المناعي أسرع في الاستجابة، وتشمل اعراض الجرب عند الانسان ما يلي:[4]

  • الحكة: تزداد الحكة سوءًا في الليل ويمكن أن تكون شديدة وهي أكثر اعراض الجرب عند الانسان.
  • الطفح الجلدي: عندما يدخل العث الجلد، فإنه يشكل ممرات تحت الجلد تكون جحورًا أو خطوطًا، وهي أكثر شيوعًا في طيات الجلد، حيث تبدو كخلايا أو عضات أو عقد أو بثور أو حتى بقع من الجلد المتقشر.
  • ظهور القرح: تحدث هذه القرح في المناطق المصابة حيث يخدش الجلد من قبل الشخص، وهذه القروح المفتوحة يمكن أن تؤدي إلى القوباء وهذا يحدث بسبب الإصابة الثانوية بالمكورات العنقودية الذهبية.
  • ظهور القشور السميكة: تظهر هذه الأعراض غالبًا في نوع واحد من الجرب وهو الجرب النرويجي، وتظهر القشرة المتقشرة على نطاق واسع رمادية اللون وسميكة جدًا.

شاهد أيضًا: الزوائد الجلدية.. هل الزوائد الجلدية تشير إلى مرض خطير

المواقع الشائعة للجرب في الجسم

هناك مواقع شائعة يمكن أن تصاب بالجرب، وتختلف هذه المناطق حسب عمر الشخص المصاب، حيث يظهر الجرب وينتشر عند الأطفال الأكبر سنًا والبالغين على الرسغ والكوع والإبطين والحلمة والقضيب والجزء الأوسط من الجسم أو الأرداف، بالإضافة إلى المناطق الواقعة بين الأصابع، ولكن عند الرضع والأطفال الصغار وأحيانًا كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، يظهر الجرب وينتشر على الرأس أو الوجه أو الرقبة أو اليدين أو باطن القدمين[2]

أنواع الجرب

يوجد نوع واحد فقط من العث يسبب الجرب ويطلق عليه اسم سوس الجرب ، ولكن هذه الحشرة يمكن أن تسبب ثلاثة أنواع من الجرب، وهي الجرب النموذجي والجرب العقدي والجرب النرويجي، وسيكون كل نوع من هذه الأنواع الثلاثة موضح على النحو التالي:[8]

  • الجرب النمطي: هذا النوع هو الأكثر شيوعا من أنواع الجرب وعادة ما يسبب طفح جلدي وحكة لأنه يؤثر على اليدين والمعصمين ولا يؤثر على الوجه أو فروة الرأس.
  • الجرب العقدي: يمكن أن يتطور هذا النوع من الجرب كجلد متكتل أو نتوء حاك، خاصة في المناطق التناسلية أو الإبطين أو الفخذ.
  • الجرب النرويجي: يسمى هذا النوع أيضًا بالجرب المقشر، وهذا النوع من أخطر الأنواع وأكثرها انتشارًا، ويصيب الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أو ما يعرف بالإيدز، كذلك الأشخاص الذين يستخدمون المنشطات أو بعض الأدوية كأدوية لالتهاب المفاصل الروماتويدي.

أسرع علاج للجرب

في حين أنه من غير الممكن رؤية العث على الجلد، إلاّ أنه  يمكن رؤية آثاره الصحية على الجلد، ويمكن تشخيص الجرب من خلال زيارة طبيب الأمراض الجلدية للتخلص منه، والفحص المجهري يساعد في التفريق بين الجرب وأمراض الجلد الأخرى عن طريق إظهار العث أو بيضها تحت المجهر، ومن بين أهم العلاجات التي يصفها الطبيب لعلاج الجرب:[6]

  • الكريمات العلاجية: إنّ الكريمات العلاجية لا يتم استخدامها فقط للتخلص من الجرب، بل يمكن أيضًا استخدامها لجميع أفراد الأسرة قبل ظهور الأعراض، وتوضع هذه الكريمات على جسم المريض لفترة زمنية طويلة، حيث تساعد المركبات الموجودة فيها على قتل الحشرات وبيضها، وعلى سبيل المثال كريم البيرميثرين أو غسول الليندين، وفي بعض الحالات قد يكون من الضروري استخدام مرهم بنزيل بنزوات لعلاج الجرب، وتستخدم معظم هذه الأدوية موضعياً ليلاً في المساء، ثم يتم تغسيل الجسم خلال النهار لإزالة الدواء.
  • الأدوية: يتم وصف الأدوية عن طريق الفم عندما لا يستجيب الجسم لتأثير الكريمات العلاجية، كما يتم استخدامه للأشخاص الذين يعانون من مشاكل مناعية.
  • مضادات الهيستامين: تساعد مضادات الهيستامين في تخفيف الألم والحكة التي يسببها الجرب.
  • مضادات حيوية.
  • الاستحمام: الاستحمام بالماء البارد أو وضع كمادات الماء على المناطق المصابة يساعد في تخفيف الحكة وتهيج الجلد.
  • اتبع الإجراءات الوقائية: يمكن حماية باقي أفراد الأسرة من العدوى أو نقلها للآخرين بالحرص على غسل الملابس والملاءات والمناشف والسجاد ، مع ضرورة تجنب خدش الجلد لمنع الإصابة بأنواع أخرى من الجراثيم، و لتجنب مغادرة المنزل أثناء فترة العدوى والعلاج، ويبقى المصاب في غرفة لمنع انتقال العث إلى أثاث المنزل.

العلاج بالأدوية السابقة كافٍ للتخلص من سوس الحكة بشكل أسرع، ومع ذلك قد يستغرق المريض 4 أسابيع بعد العلاج قبل أن يشفى جلده تمامًا، بينما قد يستغرق بعض المرضى أكثر من 4 أسابيع بعد العلاج.

شاهد أيضًا: حبوب تحت الجلد في الوجه الأسباب وطرق العلاج

العلاجات المنزلية

للجرب يمكن استخدام بعض العلاجات الطبيعية مع العلاجات السابقة للسيطرة على الحكة المزعجة التي يسببها الجرب وتقليل الوقت الذي يستغرقه العلاج. من بين هذه العلاجات:[5]

  • جل الصبار: يعمل جل الصبار كمرطب طبيعي فعال للبشرة ويساعد على تهدئة تهيج الجلد الناتج عن الحروق أو الحساسية، ويمكن استخدامه لتخفيف الحكة التي يسببها الجرب دون الإضرار بالجلد.
  • زيت النيم: يساعد زيت النيم الطبيعي على قتل العث المسؤول عن الإصابة بالجرب لاحتوائه على أدوية مضادة للالتهابات، كما أنه يخفف الحكة وتهيج الجلد.
  • زيت شجرة الشاي: كان هناك اعتماد متزايد على استخدام زيت شجرة الشاي كعامل علاجي لدوره في القضاء على الالتهابات الجلدية. يساعد استخدامه على تخفيف الحكة الناتجة عن الجرب.
  • الكركم: هناك القليل من الأدلة التي تدعم فعالية الكركم في علاج الجرب، لكن بعض الناس يزعمون أنه فعال في تخفيف الأعراض.
  • خل التفاح: يعتقد البعض أنه قد يكون فعالاً في علاج الجرب، ولكن هناك القليل من الأدلة التي تدعم هذه الادعاءات.
  • زيت القرنفل: أظهرت إحدى الدراسات أن زيت القرنفل فعال في علاج الجرب في مجموعة من الأرانب والخنازير، ولكن يجب إجراء المزيد من الدراسات لاختبار ما إذا كان فعالًا أم لا في الجرب البشري.

آثار علاج الجرب

يمكن للعلاج الفعال أن يقضي على العث ويقضي على الالتهابات والأعراض، بما في ذلك حكة الجلد ووفقًا لدراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية في جزر سليمان في الجزء الجنوبي الشرقي من المحيط الهادئ أدى استخدام الإيفرمكتين أو البيرميثرين إلى تقليل انتشار الجرب من 25٪ إلى 1٪، بالإضافة إلى الحد من انتشار تقيح الجلد من 40٪ إلى 21، كما يقلل العلاج أيضًا من الأمراض الجلدية التي تسببها بكتيريا المكورات العقدية، ولكن من المهم أن نتذكر أنه من الطبيعي أن تزداد الحكة والطفح الجلدي سوءًا في غضون أيام قليلة إلى أسبوع من بدء العلاج، لكن حالة الجلد ستتحسن في غضون 4 أيام . أسابيع ، ولكن إذا لم يتحسن الجلد في غضون 4 أسابيع من العلاج، فلا يزال العث موجودًا على الجلد.

لذلك قد يحتاج بعض الأشخاص إلى العلاج مرتين أو ثلاث مرات للتخلص من العث نهائياً، والأشخاص الذين يعانون مما يسمى بالجرب غالباً ما يحتاجون إلى تكرار العلاج للتخلص من العث، ولا ينبغي أن يكتفي المريض بمجرد علاج الجلد، بل يجب أن يغسل الملابس ووجوه الأسرة والمناشف للتخلص من العث الذي قد يسقط من الجلد، ويجب تنظيف المنزل أو عزله بالكامل[4]

مضاعفات الجرب

في أغلب الأحيان يحمل الشخص المصاب بالجرب عددًا صغيرًا من الجرب أو عث الجرب، ولكن عند الإصابة بالجرب القشري يحمل ملايين هذه الحشرة، لذلك إذا لم يتم تشخيص المرض مبكرًا وبشكل صحيح، فسيؤدي ذلك إلى إلى ظهور مضاعفات خطيرة، ومن بين هذه المضاعفات تشققات جلدية وعدوى مع الإصابة بعدوى جرثومية ثانوية مثل القوباء نتيجة الحكة الشديدة، وفي حالة الإصابة بجلبة قشرية أو جرب نرويجي يصعب علاجه من مضاعفاته إصابة الجلد بالتقشر والتقشير، ويؤثر على مناطق واسعة من الجسم وهو حالة معدية للغاية، وهناك أشخاص يتعرضون لهذا النوع من الجرب أكثر من غيرهم، أي من لديهم صحة مزمنة. المشاكل التي تؤدي إلى ضعف المناعة، مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو اللوكيميا المزمنة، أو الأشخاص المصابين درجات الأمراض الخطيرة مثل الأشخاص في المستشفى، وكذلك كبار السن الذين يعيشون في منزل لكبار السن هم أكثر عرضة للإصابة بهذا النوع من الجرب[5]

شاهد أيضًا: التخلص من الشعر تحت الجلد بالطرق المنزلية والطبية

أسباب مرض الجرب

لا يرتبط عث الغبار أبدًا بسوء النظافة حيث يعيش العث في الطبقات العميقة من الجلد وبالتالي لا يمكن غسله، وبالتالي لا يعني وجود الجرب أن الشخص متسخ ولكنه كان على اتصال وثيق بشخص مصاب ومن أهم أسباب الإصابة بالجرب:[2]

  • السوس أو العث: هو مخلوق طفيلي صغير لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، وغالبًا لا يعيش أكثر من يومين إلى ثلاثة أيام خارج جسم الإنسان ، تحفر الطفيلي الأنثوي جحرًا في جلد المضيف البشري ويضع البيض وتنتج العديد من اليرقات الناضجة التي تسبب الحكة والطفح الجلدي بالإضافة إلى تفاعل الجهاز المناعي الذي يؤدي إلى تفاقم الأعراض والالتهابات، حيث تعيش اليرقات الناضجة في جسم الإنسان وتتغذى عليها ، بينما يمكن أن تنتشر اليرقات الحاملة إلى لأشخاص آخرين وتبدأ عدوى جديدة.
  • الاتصال المباشر: تحدث العدوى غالبًا نتيجة الاتصال المباشر والمطول مع شخص مصاب بالجرب من المرجح أن ينقل أفراد الأسرة المقربون والأشخاص الذين يعيشون معًا العدوى، وغالبًا ما تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي والجرب شائع بشكل خاص في الأماكن المزدحمة مثل: دور رعاية المسنين والسجون والأماكن والملاجئ العسكرية، وتحدث العدوى في هذه الحالة بشكل متكرر بسبب استمرار انتقال العث من الأشخاص المصابين إلى الأشخاص الذين تم علاجهم بالفعل، ويمكن أيضًا أن ينتقل المرض عن طريق التدليك ومقبض اليد.
  • المواد الملوثة: يمكن أن يعيش عث الغبار على الأثاث والفراش والمناشف والملابس لعدة أيام، مما يتسبب في انتقال العدوى ويزيد من خطر إصابة أفراد الأسرة بالجرب.

شاهد أيضًا: اسباب حساسية الجلد المفاجئة

عوامل خطر الإصابة بالجرب

الجرب مرض شديد العدوى ومن أسباب الإصابة بالجرب ملامسة شخص لجلد شخص آخر مصاب به، بالإضافة إلى وجود العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة به وهذا المرض، و تتضمن هذه العوامل ما يلي:[7]

  • الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة ودور الحضانة.
  • أحد آباء الأطفال الصغار المصابين بهذا المرض.
  • الشباب النشطون جنسيًا والأشخاص الذين لديهم أكثر من شريك جنسي.
  • الاختلاط بأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء إذا كان أحدهم مصابًا بالمرض.
  • عمر.
  • الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، بما في ذلك المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أو متلازمة نقص المناعة المكتسب، بالإضافة إلى متلقي الزراعة وغيرهم ممن يتناولون الأدوية المثبطة للمناعة.

شاهد أيضًا: الطبقة الخارجية من الجلد تسمى

تشخيص الجرب

يقوم الطبيب بتشخيص معظم حالات الجرب عن طريق وصف الأعراض للمريض، ويجب تشخيص الجرب مبكرًا لاستبعاد أسباب الجرب، حيث لا يوجد فحص دم للجرب والتشخيص خاطئ في المناطق التي لا ينتشر فيها الجرب، وهناك إجراءات معينة يقوم بها الطبيب للوصول إلى التشخيص الصحيح لهذا المرض، وتشمل هذه الإجراءات كل ما يلي:[6]

  • يقوم الطبيب بحك الجلد لإجراء التشخيص أو تأكيده، ثم يقوم بوضع قطرة من الزيت أو المحلول الملحي فوق المنطقة المصابة، ثم يمسح المنطقة ولكن بلطف، وبعد ذلك توضع هذه المسحة تحت المجهر على شريحة قم بفحصها حيث يقوم الطبيب بالبحث عن أي عث أو بيضها أو فضلاتها في هذه العينة.
  • يقوم الطبيب بعمل علامة على الجلد المصاب، ثم يمسحها بالكحول لتشخيص الإصابة.
  • في كثير من الأحيان يصعب على الطبيب التأكد من الإصابة، وفي هذه الحالة يوصي الطبيب بالعلاج لمجرد الاشتباه في الجرب.

هل الجرب معدي؟

الجرب شديد العدوى وطريقة انتقاله هي الاتصال المباشر بين الأشخاص عند إصابة أحدهم بهذا المرض، ولا يعيش عث الجرب خارج جسم باستثناء فترة تصل إلى 24-36 ساعات في معظم الحالات، ويصعب انتقال الجرب عن طريق المصافحة أو تعليق المعطف بجانب شخص مصاب أو حتى مشاركة ملاءات السرير مع العث في الليلة السابقة، ومن أهم أسباب الجرب وانتقاله الاتصال الجنسي أو الجسدي، حيث أنّ أكثر أسباب الجرب شيوعًا هي الجِماع وهو الشكل الأكثر شيوعًا لانتقال الجرب عند الشباب النشطين جنسيًا، كما يمكن للأم المصابة أن تنقل المرض إلى طفلها عن طريق احتضانه، ويعد هذا أحد أشكال أشكال الاتصال الجسدي[5]

طرق الوقاية من الجرب

يمكن الوقاية من عدوى الجرب والوقاية منه أو انتشاره باتباع مجموعة من الخطوات، والتي تعتمد على الحد من العدوى، والالتزام بتطبيق خطوات التطهير بشكل كامل وآمن، ومن أبرز طرق الوقاية من الإصابة بالجرب ما يلي:[7]

  • غسل وتنظيف جميع الأدوات التي يستخدمها المصاب: بما في ذلك الملابس والمناشف والبياضات وغيرها من الأدوات الخاصة التي يستخدمها المصاب، حيث لا بد من استخدام الماء الساخن والصابون أثناء الغسيل وتجفيف الملابس على درجة حرارة عالية، لذلك يجب وضعها في كيس بلاستيكي ومحكم الإغلاق لفترة طويلة من أسبوع إلى عدة أسابيع، وذلك لإزالة العث وقتلها.
  • تنظيف المنزل بالكامل في اليوم الأول من بدء العلاج: حيث يشمل التنظيف السجاد والمفروشات والأثاث المنزلي الآخر، ويتم التخلص من الأدوات المستخدمة في التنظيف أو تنظيفها جيدًا للتخلص من جراثيم العث، كما يجب طلب العناية الطبية الفورية في حال الاعتقاد بالإصابة.

شاهد أيضًا: بقع حمراء على الجلد تظهر وتختفي الاسباب وطرق العلاج بالتفصيل

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول التساؤل المطروح، ما هي اعراض الجرب عند الانسان ؟، وتمّ التطرق كذلك إلى الحديث حول أسباب ومضاعفات وطرق تشخيص وعلاج مرض الجرب.

المراجع

  1. ^ medicalnewstoday.com , What does scabies look like? , 4/3/2021
  2. ^ healthline.com , Everything You Need to Know About Scabies , 4/3/2021
  3. ^ mayoclinic.org , Scabies , 4/3/2021
  4. ^ healthline.com , Everything You Need to Know About Scabies , 4/3/2021
  5. ^ emedicine.medscape.com , Scabies Treatment & Management , 4/3/2021
  6. ^ aad.org , SCABIES: DIAGNOSIS AND TREATMENT , 4/3/2021
  7. ^ cdc.gov , Epidemiology & Risk Factors , 4/3/2021
  8. ^ healthline.com , Everything You Need to Know About Scabies , 4/3/2021
75 مشاهدة