الاسلوب في لا تؤجل عمل اليوم الى الغد

كتابة نور محمد -
الاسلوب في لا تؤجل عمل اليوم الى الغد

الاسلوب في لا تؤجل عمل اليوم الى الغد حيث تتميز اللغة العربية باحتوائها على الكثير من الأساليب، كأسلوب الحوار وأسلوب النهي وأسلوب الطلب أو الأمر، ولكل أسلوب من تلك الأساليب قواعد معينة تحكمه، وتبين ضوابطه ومواضع استخدامه وأدواته، تم وضعها بعناية من قِبل علماء اللغة العربية، لذلك اللغة العربية هي أفصح وأبلغ لغات العالم.

الاسلوب في لا تؤجل عمل اليوم الى الغد

الأسلوب في لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد أسلوب نهي، والنهي هو أسلوب يتضمن طلب التوقف عن فعل شيء، أو بمعنى آخر يعني طلب الكف عن ذلك الشيء، ويضاد أسلوب النهي الأمر، وتم تعريف أسلوب النهي من قِبل علماء أصول الفقه، بجانب تعريفه في اللغة العربية، وقال علماء أصول الفقه هو “هو اقتضاء الكف على سبيل جهة الاستعلاء”، والنهي في القرآن الكريم يراد به في أغلب الأحوال التحريم أو الكراهة.

يقصد بالنهي أيضًا، ما نهي عنه وحرمه الشرع، ويقابله أسلوب الطلب أو الأمر الذي يتمثل في الاستحباب أو الوجوب أو الفرض، وما إلى ذلك، مثل قول الله سبحانه وتعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حتى تَغْتَسِلُوا”، النهي هنا في قوله تعالى “لا تقربوا”، ويفيد النهي عن أداء الصلاة بالنسبة للسكارى، ونزلت تلك الآية الكريمة قبل آيات تحريم الخمر.

شاهد أيضًا: كم صيغة لأسلوب النهي

الفرق بين أسلوب النهي وأسلوب الأمر

أسلوب الأمر هو طلب الفعل، أو إيجاد ذلك الفعل، ويتمثل في الاستحباب أو الوجوب أو الفرض، وما إلى ذلك مثل قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: “وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ۚ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”، الطلب أو الأمر هنا في قوله تعالي “وأقيموا الصلاة”، ويفيد هنا الوجوب، أي ان الصلاة واجبة على كافة المسلمين، وأسلوب النهي هو طلب التوقف عن فعل شيء، أو بمعنى آخر يعني طلب الكف عن ذلك الشيء، مثل قول الله سبحانه وتعالى: “لا تقربوا الزنا”، النهي في “لا تقربوا” ويفيد هنا تحريم الزنا.

لا يوجد لأسلوب النهي سوى أداة واحدة، وهي حرف “لا”، ويتشكل أسلوب النهي “لا + الفعل المضارع”، مثل قول الله سبحانه وتعالى في سورة طه: “ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه”، أسلوب الأمر لا يوجد له أدوات فقط يستخدم فعل الأمر في بداية الجملة “في أغلب الأحيان”، مثل قول الله سبحانه وتعالى  في سورة البقرة: “وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ”.

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن الأسلوب في لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد أسلوب نهي، ويقصد بالنهي في القرآن الكريم في أغلب الأحيان النهي عن ما نهي عنه وحرمه الشرع، أو للدلالة على ما هو مكروه.

100 مشاهدة