الصحابي الذي رافق الرسول الى الطائف

كتابة عفراء الشيخ - تاريخ الكتابة: 7 يونيو 2021 , 22:06 - آخر تحديث : 7 يونيو 2021 , 22:06
الصحابي الذي رافق الرسول الى الطائف

الصحابي الذي رافق الرسول الى الطائف بعد أن ضاقت عليه الأرض بما رحبت وتوفى الله المرأة التي كانت تسانده والعم الذي كان يدافع عنه، واشتد أذى قريش عليه بعد أن وجدته مهيض الجناح فحاصروه من كل صوب، فرأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يذهب إلى الطائف عله يجد من أمره مخرجًا، وكان قد ذهب معه رجل من الصحابة سيتم ذكره في هذا المقال.

هجرة الرسول إلى الطائف

لما اشتد الأمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى الطائف يدعوهم إلى الإسلام، لكن القوم كانوا أشد عليه من أهل مكة وآذوه أذى عظيمًا حتى لجأ إلى ظل شجرة ودعا ربه قائلًا: “اللهمَّ إليك أشكو ضَعْفَ قوَّتي، وقلةَ حيلتي، وهواني على الناسِ، يا أرحَمَ الراحمِينَ، أنت رَبُّ المستضعَفِينَ، وأنت ربِّي، إلى مَن تَكِلُني؟ إلى بعيدٍ يَتجهَّمُني، أو إلى عدوٍّ ملَّكْتَهُ أمري؟! إن لم يكُنْ بك غضَبٌ عليَّ فلا أُبالي، غيرَ أن عافيتَك هي أوسَعُ لي، أعُوذُ بنورِ وجهِك الذي أشرَقتْ له الظُّلماتُ، وصلَح عليه أمرُ الدُّنيا والآخرةِ، أن يَحِلَّ عليَّ غضَبُك، أو أن يَنزِلَ بي سخَطُك، لك العُتْبى حتى ترضى، ولا حولَ ولا قوَّةَ إلا بك”،[1] فأنزل الله ملك الجبال وأخبر النبي ان لو شاء لأطبق عليهم الأخشبين فرفض عليه الصلاة والسلام رحمة بهم.[2]

شاهد أيضًا: الصحابة رضي الله عنهم لهم فضائل كثيرة ومن الأحاديث التي تدل على ذلك

الصحابي الذي رافق الرسول الى الطائف

إن الصحابي الذي رافق الرسول الى الطائف هو زيد بن حارثة رضي الله عنه، وقد وصف كيف ضجوا رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ذكر في كتاب السيرة الحلبية: “حتى اختضبت نعلاه بالدماء، وكان صلى الله عليه وسلم إذا أزلقته الحجارة- أي وجد ألمها- قعد إلى الأرض، فيأخذون بعضديه فيقيمونه، فإذا مشى رجموه وهم يضحكون، كل ذلك وزيد بن حارثة- أي بناء على أنه كان معه صلى الله عليه وسلم- يقيه بنفسه حتى لقد شجّ رأسه شجاجا”، رضي الله عنه وأرضاه.[3]

شاهد أيضًا: اسئلة عن الصحابة .. اسئلة عن الصحابيات واجاباتها

الصحابي الذي رافق الرسول في الهجرة

إن الصحابي الذي رافق الرسول في الهجرة إلى المدينك المنورة هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وقد كان من أوائل الرجال الذين أسلموا وكان يصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل ما يقوله مهما كان حتى سمي بالصديق، وكان يحبه صلى الله عليه وسلم حبًا عظيمًا حتى أنه كان من أحب الرحال إليه كما كانت ابنته من أحب النساء إليه.[4]

شاهد أيضًا: متى اسلم خالد بن الوليد وسبب عزله في خلافة عمر

وبذلك نكون قد أنهينا حديثنا وعرفنا بالكلام في الصحابي الذي رافق الرسول الى الطائف وكيف كانت رحلتهما إلى تلك المدينة، وهل تكللت بالنجاح أم ما هي المآسي التي سُطرت في تلك الرحلة مع الصحابي الجليل زيد بن حارثة رضي الله عنه.

المراجع

  1. ^ تخريج زاد المعاد , شعيب الأرناؤوط ، محمد بن كعب القرظي ، 3/28 ، مرسل ورجاله ثقات دون قوله: اللهم إليك أشكو...
  2. ^ islamweb.net , خروج النبي للطائف طلباً للنصرة , 7-6-2021
  3. ^ al-maktaba.org , كتاب السيرة الحلبية , 7-6-2021
  4. ^ islamweb.net , الهجرة النبوية إلى المدينة , 7-6-2021
318 مشاهدة