الفرق بين البدو والحضر

كتابة داليا صلاح - تاريخ الكتابة: 20 مايو 2021 , 17:05
الفرق بين البدو والحضر

الفرق بين البدو والحضر واضح، فلقد خلق الله -سبحانه وتعالى- البشر مختلفين وغير متشابهين سواء في الشكل أو اللون أو العرق وغيرها من الصفات الأخرى التي تميزهم عن بعضهم البعض، فمنهم من يعيش في الأماكن البدوية البسيطة، ومنهم من يعيش في المناطق الحضرية المتطورة، ولكن وعلى الرغم من اختلافتهم الفرعية إلا أنها مخلوقين لهدف وغاية واحدة ألا وهي تعمير الكون وعبادة الله -عز وجل- وسوف تتطرق هذه المقالة إلى استعراض أبرز وأهم الفروق الجلية بين البدو والحضر بالتفاصيل.

البدو

يمثل أناس البدو  هؤلاء السكان البسطاء الذين يعيشون في الخيام المتواجدة في البادية، والذين يتنقلون بشكل دوري من مكان إلى آخر بحثاً عن الماء والطعام، فمن الجدير بالذكر هنا بأن مجتمع البادية حقاً من المجتمعات الكبيرة التي تمتد من منطقة غرب إيران مروراً ببادية الشرق الأوسط ووصولاً في النهاية إلى منطقة شمال أفريقيا الواسعة، وبالنظر إلى المهن الرئيسية التي يعمل بها سكان البدو فسنجد بأن الغالبية العظمى منهم تعمل في رغي الأغنام والإبل، بينما تميل فئة أخرى منهم للعمل في مجالات تجارة المؤن والمواشي للحصول على مصادر الرزق اليومية اللازمة للمعيشة.[1]

الحضر

تشير كلمة الحضر الشهيرة بفتح الحاء والضاد إلى هؤلاء السكان الأساسين الذين يقطنون في الحضر أو المدن الكبيرة والواسعة، حيث يمثل هولاء الأناس بالفعل القسم الثاني من العرب الذين يعيشون في منطقة شبه الجزيرة العربية، والذين يشتهرون في الوقت ذاته بعملهم في التجارة بجميع أنواعها، كما أنهم قد تميزوا عن غيرهم من سكون البدو ببنائهم للمنازل الحديثة والمطورة المصنوعة من الحجر والقلاع والحصون المشيدة على الطراز المعماري الحديث، ولعل من أهم هذه المدن الحضرية التي قد حظيت بشهرة واسعة منذ قديم الزمن هي مدن اليمامة والحجاز ومكة والطائف ويثرب وصنعاء وغيرها..[2]

شاهد أيضاً: هل الرسول بدوي

الفرق بين البدو والحضر

هنالك عدد كبير من الفروق الجوهرية والواضحة بين طبيعية سكان البدو وسكان الحضر، فكما سبق وتم الاطلاع على الماهية الحقيقية لكل نوع على حدى في الفقرات السابقة، فحتماً سنجد بأن ظروف الحياة والمعيشة التي تحيا بها كل فئة قد فرضت عليها بالفعل نمط حياة ومعيشة معينة سواء في الاحتياجات أو المعتقدات التي يؤمن بها كل جهة، وفيما يلي سيتم استعراض قائمة تتضمن أبرز الفروق الظاهرة بين البدو والحضر بمزيد من التفاصيل:

أماكن المعيشة

تختلف أماكن المعيشة والسكان وفقاً للبيئة الطبيعية المحيطة بالأفراد في كل منطقة، وفيما يلي سيتم الاطلاع على أماكن المعيشة الرئيسية التي يحيا بها سكان البدو والحضر كل على حدى:

  • سكان البدو: يعيشون في المناطق الصحراوية والبوادي الممتدة من غرب إيران حتى شمال أفريقيا، مروراً بجميع مناطق البادية المتواجدة في منطقة الشرق الأوسط.
  • سكان الحضر: يعيشون في المدن أو المناطق الحضرية المتطورة والمزودة بعدد كبير من الخدمات والمرافق، وهم يشيرون في واقع الأمر إلى سكان العرب الذين عاشوا حياتهم بالكامل في مدن شبه الجزيرة العربية.

العمل

لقد تحدد العمل الخاص بسكان البادية والحضر على حد السواء وفقاً لظروف البيئة المعيشية الخاصة بكل فئة منهم، وإليكم أهم الأعمال والوظائف التي عملت بها هاتين الفئتين بمزيد من الشرح والتوضيح:

  • سكان البدو: يعمل غالبية سكان البدو المقيمون في البوادي والمناطق الصحراوية أما في أعمال رعاية الأغنام والإبل أو تجارة المواشي والمؤن.
  • سكان الحضر: يعمل غالبية سكان الحضر وإن لم يكن جميعهم بالتجارة والمعاملات التجارية التي تشمل عدد كبير من المجالات المتنوعة والتي لا حصر لها.

نمط الحياة والمعتقدات

من الطبيعي وبلا أدنى شك أن تختلف نمط الحياة والمعتقدات الأساسية المتواجدة لدى كل فريق سواء من البدو والحضر وفقاً لظروف وعادت البيئة المحيطة، وسوف تستعرض هذه السطور القادمة أهم المعتقدات والتقاليد الشائعة لدى كل فئة بالتفصيل:

  • سكان البدو: يحيا غالبية سكان البدو حياة رعوية بسيطة تقوم على اشتغال الرجل برعاية الأغنام واشتغال النساء بالنسيج والغزل، ولعل من أهم العادات المتأصلة لديهم ضرورة زواج بناتهن من العائلة وليس من الخارج، كما يتسم البدو بالكرم الشديد في ضيافة الغرباء.
  • سكان الحضر: يعيش سكان الحضر في حباة مستقرة قائمة على عمل فئتي المجتمع سواء من الرجال أو النساء في الزراعة أو الصناعة أو التجارة، كما أنهم عادة ما تتصف حياتهم بالرفاهية الشديدة والمفاخرة من تواجد جميع الخدمات والمرافق على عكس حياة سكان البدو الذين يعتمدون على أنفسهم في عمل كل شيء.

خصائص البدو ومناطقهم

يتمتع سكان البدو بمجموعة من الخصائص العريقة وغير التقليدية والتي ميزتهم عن غيرهم من بقية الفئات الأخرى من المجتمعات حتى هذه الآونة الأخيرة، ومنها على سبيل المثال:[3]

  • اعتمادهم على أنفسهم في أداء جميع المهام والأعمال المطلوبة نظراً لعدم تواجد أي من المرافق والخدمات الحديثة التي تتواجد في الحضر.
  • معيشتهم في مجموعة من الخيام الكبيرة في البوادي والصحاري، والتي يتم غزل ونسج الأقمشة الخاصة بها بواسطة النساء .
  • اعتمادهم بشكل أساسي على لحوم الأغنام ومنتجات الألبان في الحصول على مصادر التغذية.
  • ارتداء غالبية الرجال لزي رسمي موحد يعتمد على الجلباب و البناطيل القطنية الرقيقة والشماغ.
  • ارتداء غالبية النساء للفساتين الطويلة الملونة والأوشحة الرقيقة والسوداء.
  • تحدثهم باللغة البدوية، والتي تختلف من منطقة إلى أخرى.

مواقع وأصول الحضر

كما سبق ووضحنا بأن أصول الحضر ترجع بشكل رئيسي إلى تلك المدن الحضرية القديمة التي عاش بها العرب في منطقة شبه الجزيرة العربية مثل مدن المدينة وصنعاء ويثرب والطائف وغيرها..، ولقد تطورت الأمور الآن بالفعل لتشتمل على عدد كبير من المدن والبلدان التي لا حصر لها على مستوى العالم بأكمله مثل لندن ونيوورك وبرلين، والتي أصبح سكان الريف والبدو يقبلون إليها من كل مكان لكي يتمتعوا بكافة الخدمات والمرافق المتواجدة بها، وذلك يأتي علاوة على التمتع بمستويات التعليم والحياة الاجتماعية الراقية التي تغزوها.[2]

الفرق بين بنات البدو والحضر

يتواجد بالفعل ثمة فروق جوهرية وواضحة بين طبيعة الحياة التي تعيش بها البنات والنساء بشكل عام في البدو والحضر، ومنها على سبيل المثال:

  • بنات البدو: يتمتعون بحياة بسيطة خالية تماماً من مظاهر الترفيه المتواجدة في الحضر، بل يقتصرون فقط على الإمكانات المحدودة المتوفرة لديهم سواء في التعليم أو العمل أو حتى في مجالات التسلية والرفاهية.
  • بنات الحضر: يعيشون حياة متطورة مليئة بكافة الإمكانات الحديثة المتاحة في جميع المجالات بلا استثناء، وذلك يأتي علاوة على تمتعهم أيضاً بعدد كبير من وسائل التسلية والترفيه مثل حرية السفر والتنقل من مكان إلى آخر.

الفرق بين عيال البدو والحضر

عادة ما تفرض الظروف الحياتية التي يعيش بها الفرد عدداً من القواعد والقيود المحدودة التي لابد من الالتزام بها دون تواجد أي مفر أو بديل، وإليكم أبرز الفروق والاختلافات الجوهرية بين عيال البدو والحضر:

  • عيال البدو: يعيشون حياة بسيطة تفتقر إلى الرفاهيه والتطور في كافة المجالات بما فيها مجالات التعليم والعمل، حيث أنهم مجبرون على العمل في رعاية الأغنام والمواشي شأنهم شأن آبائهم وأجدادهم.
  • عيال الحضر: يعيشون حياة متطورة تشتمل على جميع الإمكانات والموارد المتاحة في كافة المجالات، وذلك يأتي علاوة على توافر عدد كبير من فرص العمل المتاحة أمامهم سواء في الزراعة أو الصناعة أو التجارة.[4]

شاهد أيضاً: ما الفرق بين الشعوب والقبائل وتعريف كل منهم بالتفصيل

وختاماً، تكون هذه المقالة قد اطلعت على الفرق بين البدو والحضر بالتفاصيل، وذلك يأتي علاوة على استعراض أهم المناطق التي تحيا بها كل فئة مع التطرق إلى خصائهم ونمط معيشتهم بالكامل.

المراجع

  1. ^ britannica.com , Bedouin , 20/5/2021
  2. ^ nationalgeographic.org , urban-area , 20/5/2021
  3. ^ bedawi.com , Bedouin_Culture , 20/5/2021
  4. ^ joshuaproject.ne , people_groups , 20/5/2021
140 مشاهدة