المراد بذوي الرحم

المراد بذوي الرحم

المراد بذوي الرحم ، هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ الشرعَ الحنيفَ قد أوصى المسلمينَ بعضهم ببعضٍ، وجعل لهمْ حقوقًا، ولا سيما إن كانَا من ذَوي الرحمِ، فمن همْ ذَوي الأرحامِ؟ ومن من ذَوي الأرحامِ تجب زيارته ووصله، وهل أهل الزوجِ رحمًا للزوجِ؟ وهل أهل الزوجةِ رحمٌ للزوجِ؟ كلُّ هذه الأسئلة سيجد القارئ الإجابة عليها في هذا المقال.

المراد بذوي الرحم

إنَّ المرادَ بذوييِ الرحمِ هم الأقارب من النسبِ من جهةِ الأبِ والأم، وقد ورد ذكر هذا المصطلح  في كتاب الله -عزَّ وجلَّ- حيث قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا مِن بَعْدُ وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَٰئِكَ مِنكُمْ ۚ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}،[1] وفيما يأتي ذكرُ الأقاربِ من ذَوي الأرحارمِ:[2]

  • الأب والأمُّ والجدُّ والجدَّة، والأولاد وأولاد الأولاد مهما نزلوا.
  • الأخوة والأخوات وأولادهم.
  • الأعمام والعمات وأولادهم.
  • الأخوال والخالات وأولادهم.

شاهد أيضًا: متى يعظم اجر واصل الرحم

الرحم الذي يجب وصلهم

تباينت آراء أهل العلمِ في الرحمِ الذي يجبُ على المسلمِ وصله إلى ثلاثة آراءٍ، وفي هذه الفقرة من مقال المراد بذوي الرحم، سيتمُّ ذكر هذه الآراء وفيما يأتي ذلك:[3]

  • القول الأول: إنَّ حدَّ الرحمِ همُ الأقاربَ المحرَم.
  • القول الثاني: أنَّ حدَّ الرحم هو الورثة.
  • القول الثالث: أنَّ حدَّ الرحم هم جميع الأقارب سواء أكانوا من الورثة أم من غير الورثة.

شاهد أيضًا: حكم صلة الرحم الكافرة

هل أهل الزوج من ذوي الرحم

إنَّ أهلَ الزوجِ بالنسبةِ للزوجةِ ليسوا من ذوي الرحمِ، إن لم يكن بينها وبينهم صلة بالنسبِ، وبناءً على ذلك فإنَّ الزوجةَ في حالِ عدمِ زيارتها لأهلِ زوجها بسبب إلحاق الأذى بها، لا تعدُّ قاطعةً للرحمِ، ولا يلحقها بذلك إثمٌ، لكن لا بدَّ من التنبيه إلى أنَّ الاصلَ أن تُحسن الزوجةَ لأهلِ زوجها وتكرمهم، وذلك من باب الإحسان والإكرامِ لزوجها.[4]

شاهد أيضًا: من هو ذو الرحم الكاشح

هل أهل الزوجة من ذوي الرحم

إنَّ أهل الزوجةِ ليسوا من ذَوي الأرحامِ، إن لم يكن بين الزوجِ وأهل زوجته قرابةً من النسبِ، لكنَّه يندب للزوجِ أن يصل أهل زوجته، وذلك لسببينِ اثنينِ، وفيما يأتي ذكر هذينِ السببينِ:[5]

  • أنَّ لهم صلةَ الإسلامِ عامةً، إذ أنَّ للمسلمينَ عمومًا حقوقًا على بعضهم مثل النصحِ ووالمحبةِ والنصرةِ وغيرها من الحقوقِ.
  • أنَّ لهم حقًا زائدًا على الصلةِ العامةِ، وهي صلة المصاهرةِ، ومعلومٌ أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد أوصى بالأصهارِ، ودليل ذلك قوله: “إِنَّكم ستفتحونَ مصر ، وهِيَ أرضٌ يُسَمَّى فيها القيراطُ ، فإذا فتحتُموها ، فاستَوْصُوا بأَهْلِها خيرًا ، فإِنَّ لهم ذمَّةً و رَحِمًا”.[6]

شاهد أيضًا: لماذا يقولون ارحام وهو رحم واحد

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي يحمل عنوان المراد بذوي الرحم، وفيه تمَّ بيانُ أنَّ الرحمِ هم جميع الأقارب بالنسبِ من جهةِ الأم والأب، وتمَّ بيان أقوال أهلِ العلمِ فيمن يجب على المسلمِ زيارتهم من ذَوي الرحمِ، ثمَّ تمَّ بيان ما إن كان أهل الزوج أو الزجةِ من ذَوي الأرحامِ.

المراجع

  1. ^ الأنفال: 75
  2. ^ islamqa.info , من هم الأرحام الواجب صلتهم ؟ , 4/10/2021
  3. ^ islamqa.info , من هم الأرحام الواجب صلتهم ؟ , 4/10/2021
  4. ^ islamqa.info , هل يجب على الزوجة أن تصل والدي زوجها ؟ , 4/10/2021
  5. ^ islamweb.net , هل أهل الزوجة من الرحم التي تشرع صلتها , 4/10/2021
  6. ^ صحيح الجامع، الألباني، أبو ذر الغفاري، 2307، حديث صحيح
38 مشاهدة