المياه التي لا يمكن الاستفادة منها في الاستخدام البشري هي

كتابة ربا عبدالله - تاريخ الكتابة: 20 فبراير 2021 , 20:02
المياه التي لا يمكن الاستفادة منها في الاستخدام البشري هي

المياه التي لا يمكن الاستفادة منها في الاستخدام البشري هي نوع من أنواع المياه في هذا الكون، حيث أنها تكونت بفعل الممارسات الخاطئة البشرية أو حتى انها تكونت بسبب ممارسات طبيعية كانت موجودة ولا تزال موجودة إلى يومنا هذا، فمن هذا المنطلق سنتعرف على ما هي المياه التي لا يمكن الاستفادة منها في الاستخدام البشري، كما وسنتطرق إلى أسبابها، وكيفية معالجتها.

المياه التي لا يمكن الاستفادة منها في الاستخدام البشري هي

المياه التي لا يمكن الاستفادة منها في الاستخدام البشري هي مياه الصرف الصحي وهي المياه التي تنتج عن الاستخدام البشري في المجتمع وهي فعليًا المياه التي يتم إطلاقها من المنازل بعد استخدامها لأغراض مختلفة مثل غسل الأطباق وغسيل الملابس وشطف المرحاض، ومن ثم يطلق عليها اسم مياه الصرف، وتنتقل المياه المستعملة من المنازل عبر الأنابيب المثبتة أثناء السباكة، وثم تنتقل مياه الصرف الصحي إلى المجاري التي أنشأها صاحب المنزل أو إلى مرفق الصرف الصحي الذي أنشأته البلدية، وتتكون مياه الصرف الصحي في الغالب من المياه الرمادية والمياه السوداء، حيث المياه الرمادية هي مياه الصرف الناتجة عن الغسيل سواء من الاستحمام أو الأطباق أو الغسيل، والمياه السوداء هي مياه الصرف الصحي من المراحيض؛ وتتميز مياه الصرف الصحي باحتوائها على الأغلفة الورقية والمنتجات المتعددة وبقايا الصابون والأوساخ، وتتميز مياه الصرف الصحي أيضًا باختلاف التركيب الكيميائي لمواد النفايات المختلفة الداخلة فيها، بالإضافة إلى أن مياه الصرف الصحي لها رائحة كريهة. [1]

أسباب تكون مياه الصرف الصحي

وفيما يأتي أبرز العوامل المؤدية إلى تشكل المياه العادمة والتي تقسم إلى عوامل طبيعية وعوامل بشرية: [2]

  • دهون الطبخ: حيث تحتوي منتجات المطبخ على الكثير من الدهون والزيوت، كما ويتم غسل الأطباق الدهنية في أحواض المطبخ، وهذه المواد سريعة جدًا في التراكم على جدران الأنابيب حيث تشكل أغطية تقلل من قطر نظام الأنابيب الذي يصرف مياه الصرف الصحي في المجاري، ويؤدي استمرار التخلص من الدهون والزيوت والشحوم في الأحواض إلى انسداد كامل لنظام الصرف الصحي، وهذا أكثر خطورة من الانسداد الذي تسببه الحمامات. 
  • الفيضانات: هي أيضًا عامل آخر يزيد من مياه الصرف الصحي، فعند هطول الأمطار الغزيرة حيث تبحث المياه عن مسار فإنها تتسرب إلى المجاري وتختلط بمياه الصرف الصحي مما يؤدي إلى المزيد من مياه الصرف الصحي في المجاري، وإذا كان حجم المجاري صغيرًا فمن المحتمل أن نظام الصرف الصحي لن يكون قادرًا على الاحتفاظ بحجم المياه المتزايد مما يتسبب في تلوث المجاري.
  • التعامل غير السليم مع مياه الصرف الصحي: هي ممارسة شائعة تنتج عن العديد من الصناعات، حيث تستخدم الصناعات الكثير من المياه ولهذا السبب تُطلق معظمها كمياه صرف، وكما هو متوقع يجب على الصناعات معالجة نفس المياه وإعادتها إلى آلات الصناعة لإعادة استخدامها، ومع ذلك فإن معظم الصناعات التي تعمل في مناطق ذات سياسات بيئية متساهلة تطلق مياه الصرف الصحي الخام هذه في المجاري المائية دون أقل قدر من المعالجة.
  • تسلل الجذر: يمكن أن تكون جذور الأشجار سببًا في تلوث مياه الصرف الصحي، حيث تدخل خطوط الصرف الصحي في نقاط معينة وتكسر الأنابيب أو خزانات الصرف الصحي تحت الأرض مما يؤدي إلى تسرب مياه الصرف القذرة من المجاري.

كيفية معالجة مياه الصرف الصحي 

وبعد التعرف على المياه التي لا يمكن الاستفادة منها في الاستخدام البشري، من المهم التعرف على طريقة معالجتها وتنقيتها وهي على النحو الآتي: [1]

  • الفرز والضخ: حيث تمر المياه العادمة أو مياه الصرف الصحي الواردة عبر معدات الفرز حيث تتم إزالة الأشياء الموجودة فيها مثل الأقمشة وشظايا الخشب والبلاستيك والشحوم، ويتم غسل المواد المزالة وضغطها والتخلص منها في مكب النفايات، وبعد ذلك يتم ضخ المياه العادمة التي تم فرزها إلى الخطوة التالية، وهي إزالة الحصى والحبيبات.
  • إزالة الحصى: في هذه الخطوة تتم إزالة المواد الثقيلة والناعمة مثل الرمل والحصى من مياه الصرف الصحي، كما ويتم التخلص من هذه المواد أيضًا في مكب النفايات.
  • التصفية الأولية: حيث أن المادة التي ستستقر، ولكن بمعدل أبطأ من الخطوة الثانية يتم إخراجها باستخدام خزانات دائرية كبيرة تسمى أجهزة التصفية، ويتم ضخ المادة المستقرة والتي تسمى الحمأة الأولية، من القاع وتخرج مياه الصرف من الخزان من الأعلى، كما ويتم إزالة الحطام العائم مثل الشحوم من الأعلى وإرسالها مع المادة المترسبة إلى أجهزة متخصصة، وفي هذه الخطوة يتم أيضًا إضافة مواد كيميائية لإزالة الفوسفور.
  • التهوية: في هذه الخطوة تتلقى مياه الصرف معظم معالجتها، فمن خلال التحلل البيولوجي تستهلك الكائنات الحية الدقيقة الملوثات وتتحول إلى أنسجة خلوية وماء ونيتروجين، والنشاط البيولوجي الذي يحدث في هذه الخطوة مشابه جدًا لما يحدث في قاع البحيرات والأنهار.
  • الترشيح: يتم ترشيح وفلترة  النفايات السائلة في هذه الخطوة عن طريق التصفية من خلال مرشحات دقيقة جدًا، ويتم غسل المواد الملتقطة على سطح المرشحات القرصية بشكل دوري وربما إعادة تدويرها.
  • التعقيم: للتأكد من أن مياه الصرف المعالجة خالية فعليًا من البكتيريا وأي شوائب أخرى يتم استخدام التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية بعد خطوة الترشيح، فتقتل عملية المعالجة بالأشعة فوق البنفسجية البكتيريا المتبقية.

اقرأ أيضًا: ما هي مصادر تلوث الماء وطرق المحافظة على المياه.

وفي ختام هذه المقالة نلخص لأبرز ما جاء فيها حيث تم التعرف وبالتفصيل على المياه التي لا يمكن الاستفادة منها في الاستخدام البشري ، حيث تم التعرف على أسبابها والعوامل المؤدية لتشكلها، وطرق تنقيتها ومعالجتها.

المراجع

  1. ^ conserve-energy-future.com , What is Sewage Water?
  2. ^ oconomowoc-wi.gov , Treatment Steps
548 مشاهدة