بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

كتابة ياسمين - تاريخ الكتابة: 5 يوليو 2020 , 19:07
بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن والاستقرار داخل المجتمع يُشير إلى أن دور كل قطاعات الدولة والفئات المختلفة بها في حفظ الأمن لا يقل أهمية عن دور رجال وقوات الأمن، وفي هذا الصدد؛ على كل فئة أن تؤدي واجبها تجاه وطنها في الحفاظ على أمنه واستقراره من خلال البحث عن متطلبات هذا الوطن والعمل على الوفاء بها قدر الإمكان؛ لأنّ ذلك من شأنه أن يُساعد بالطبع على تعزيز مستوى الأمن والأمان والاستقرار والسلم العام في الوطن.

ما هو دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

العقل والحكمة هي السبيل إلى قيادة زمام الأمور بطريقة صحيحة وإيجابية، ولقد منَّ الله تعالى على فئة العلماء والمفكرين بقدر عالي من الحكمة والتفكير المنطقي؛ وهذا ما جعل دورهم في المجتمع لا غنى عنه من أجل تقويم سلوك الأفراد والمساهمة في الارتقاء بالوطن والحفاظ عليه، وقد تمت الإشارة إلى دور هذه الفئة في الحفاظ على الأمن على النحو التالي:

  • توجيه الشباب إلى السلوك الصحيح والفكر المستقيم وتوعيتهم حتى لا يكونوا أداة سهلة الاستغلال من قِبل ضعاف النفوس ودعاة التخريب والتدمير.
  • توضيح تعاليم الدين السمحة الصحيحة وتوضيح كيف أن جميع الأديان السماوية لا تقبل العنف والإرهاب وتجرم هذا الفعل وتُدخل صاحبه في دائرة الإثم والطغيان.
  • مواجهة التيارات المتطرفة التي تريد انجراف المجتمع إلى الهاوية بالفكر والأدلة القاطعة التي جعل الأجيال الجديدة على يقين بأنه لا سبيل إلى الصلاح والفلاح سوى الطريق المستقيم.
  • عقد الندوات والدورات التدريبية التي يُمكن من خلالها توجيه الآباء إلى الطريقة الصحيحة لتربية الأبناء تربية سليمة قائمة على حب الله والوطن ونبذ الكره والعنف.
  • إرساء مبدأ تقبل الآخر في المجتمع ونبذ التعصب سواء لفكرة أو رأي أو جماعة والحرص على تحقيق مبادئ العدالة الاجتماعية.

اقرأ أيضًا: عبارات عن الوطن الغالي

بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

العلم والعلماء هم نواة النجاح والتقدم والرقي في أيّ مجتمع، وهم بالفعل العتة والعتاد الذين يُمكن من خلالهم لأي مجتمع أن يرقى ويتقدم ويلحق بركب الأمم المتقدمة على أساس سليم، ولذلك؛ فإنه لا بُدّ من التأكيد على أهمية تفعيل دور المفكرين والعلماء في مختلف قطاعات المجتمع.

ولقد أشار العديد من المفكرين والعلماء إلى أنّ العمل على نشر الوعي الديني والاجتماعي والصحي أيضًا ساعد بشكل كبير جدًا على تراجع مستويات الانحراف الاجتماعي وانخفاض معدل الجرائم والإرهاب، مما قد عمل بفاعلية وإيجابية فائقة على حفظ الأمن والأمان داخل المجتمع وبالتالي؛ كان هذا الأمر عامل مساعد لرجال الأمن والمواطنين في القيام بدورهم الحفاظ على أمن واستقرار الوطن.

وبالتالي؛ على كل دولة أن تولي علمائها ومفكريها قدر عالي من الاهتمام ومساعدتهم على أن يصل صوت أفكارهم الإيجابية البناءة إلى مختلف فئات وأفراد المجتمع وعبر مختلف وسائل الإعلام من أجل تفعيل الدور الهام لهم في حفظ استقرار وأمن المجتمع.

شاهد أيضًا: بحث عن دور المواطن في المحافظة على الامن

بحث مختصر عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

لا سبيل إلى التقدم وتحقيق النهضة المجتمعية الشاملة في مختلف القطاعات في أي دولة إلّا إذا كانت تلك الدولة تتمتع بقدر جيد من الأمن والأمان والسلم المجتمعي والاستقرار، ولذلك؛ فإن جهود جميع الفئات داخل الدولة سواء رجال الأمن أو المواطنين أو المفكرين والعلماء يجب أن تتضافر من أجل تحقيق هدف واحد أولًا وهو حفظ الأمن.

ولقد تمكن المفكرين والعلماء أصحاب العقل والحكمة والأفكار والآراء السديدة على مر الزمان من الوصول بالوطن إلى بر النجاة وإنقاذه من براثن الجهل والتطرف والإرهاب والانحراف، ولا سيما أن تلك الفئة لا تواجه الانحراف بالعنف وإنما تواجهه بالفعل والحكمة والمنطق من أجل التأثير على الفئة المنحرفة ومحاولة إعادتها إلى صوابها قدر الإمكان، إلى جانب تهذيب نفوس النشء الصغير وتربيتهم تربية سليمة ومستقيمة بعيدة عن الانحراف من البداية.

ولقد ظهرت نتائج تلك المشاركة المجتمعية الفعالة للمفكرين والعلماء والأدباء ورجال الدين في نشر الوعي والثقافة الصحيحة بين مختلف فئات المجتمع بشكل قد ساعد على حفظ الأمن العام والسلامة والاستقرار داخل الأوطان.

اقرأ أيضًا: بحث عن جهود رجال الامن في المحافظة على الامن

موضوع مختصر عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

العقل والحكمة دائمًا ما تكون هي الفيصل في حل أي مشكلة عامة أو خاصة، نظرًا إلى أن أصحابها من المفكرين والعلماء يكونوا قادرين على التحليل والتفكير بشكل منطقي من أجل التوصل حلول غير تقليدية يُمكن من خلالها مواجهة أصعب المشاكل بطرق ذكية وإيجابية.

ولقد برع معظم العلماء في شتى مجالات العلم وخصوصًا العلوم الدينية والطبيعية والاجتماعية والمفكرين أيضًا في شتى مجالات الحياة في أن يكونوا أصحاب رأي صائب تجاه العديد من القضايا التي تُهدد أمن الوطن ولا سيما ما يتعلق بالأمن القومي وحماية الوطن، حيث أن الكثيرين منهم قد قاموا بالعمل على تقويم الأفكار المنحرفة التي تدور في أذهان الشباب وتقودهم إلى تهديد أمن واستقرار الوطن وقد علموا أيضًا على مواجهة الأفكار المسمومة بالعقل والمنطق من أجل القضاء عليها بشكل تام.

وهذا إن دل على شيء؛ فإنه يدل على أن الحفاظ على أمن واستقرار الوطن لم يعد امرًا مقصورًا على رجل الأمن فحسب؛ بل أصبح مسؤولية الفرد والأسرة وكل مواطن يحيا على أرض هذا الوطن.

وبعد أن تطرقنا إلى عرض بحث عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن والاستقرار والسلم العام داخل الأوطان؛ فإن هذا الأمر يُشير إلى أهمية تربية الأبناء والنشء الصغير على احترام هؤلاء المفكرين واتخاذهم قدوة؛ حتى لا يكونوا فريسة سهلة لأصحاب الأفكار المنحرفة والمسمومة التي دون شك تهدد أمن وأمان واستقرار المجتمع.

4143 مشاهدة