حكم تعزية الكافر وحكم اتباع جنازة الكافر

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 6 أبريل 2021 , 21:04 - آخر تحديث : 6 أبريل 2021 , 21:04
حكم تعزية الكافر وحكم اتباع جنازة الكافر

حكم تعزية الكافر، هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- شرع التعزية للمسلم، وجعلها من حقوق العباد على بعضه البعض؛ لما فيها من المواساة وجبر الخواطر والتواصي بالحقِّ، والتواصي بالصبر، كما أنَّها داخلة في قوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى}،[1] لكن هل يجوز للمسلم تعزية الكافر؟ وما حكم اتباع جنازته؟ وماذا يُقال عند تعزية الكافر؟ كلُّ ذلك سيتمُّ الإجابة عليه في هذا المقال، وفيما يأتي ذلك:

حكم تعزية الكافر

ذهب جمهور العلماء من الحنفية والمالكية والشافعية إلى جواز تقديم العزاء للكافر، وهذا القول رواية عن الإمام أحمد، ودليلهم في ذلك ما رُوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- حيث قال: “كانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَمَرِضَ، فأتَاهُ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَقالَ له: أسْلِمْ، فَنَظَرَ إلى أبِيهِ وهو عِنْدَهُ فَقالَ له: أطِعْ أبَا القَاسِمِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأسْلَمَ، فَخَرَجَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو يقولُ: الحَمْدُ لِلَّهِ الذي أنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ”،[2] ووجه الدلالة من ذلك أنَّ زيارة النبيِّ للكافر المريض تدلُّ على جواز تعزيته،[3] مع ضرورة التنبيه إلى أنَّ هذه المسألة محلُّ خلافٍ بين العلماء؛ حيث ذهب بعضهم إلى حرمة تعزية الكافر، ومنهم من أجاز تعزيته إن كان يرجوا إسلامه.[4]

شاهد أيضًا: هل يملك النبيُّ نفعًا لأقرب الناس إليه وما الدليل

حكم اتباع جنازة الكافر

بعد بيان حكم تعزية الكافر سيتمُّ بيان اتباع جنازته؛ حيث اختلف أهل العلم في حكم اتباع جنازة الكافر على قولين، فذهب بعضهم إلى حرمة ذلك مستدلين بحرمة الصلاة عليه والاستغفار له حيث قال تعالى: {وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ}،[5] وقال تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}،[6] ووجه الدلالة من ذلك أنَّهم عدُّوا اتباع جنازته كالصلاة عليه، وذهب آخرون إلى جواز اتباع جنازة الكافر مستدلين بفعل الصحابة -رضوان الله عليهم- حيث اتبعوا جنازة أم الحارث بن أبيعة ربيعة وقد كانت نصرانية.[7]

شاهد أيضًا: حكم الصلاة في المقبرة

صيغة تعزية الكافر

ليس هناك صيغة معينة لتعزية الكافر، لكن ينبغي للمسلم التنبيه إلى عدم الدعاء له بالمغفرة والرحمة أو دخول الجنة والنجاة من النار، ويكتفي بالدعاء لأهل الميت بالصبر والجبر كأن يقول له: جبر الله مصيبتكم.[8]

شاهد أيضًا: الرد على أحسن الله عزاك

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام مقال حكم تعزية الكافر والذي تمَّ فيه بيان أقوال الفقهاء في حكم تقديم التعزية للكافر مع الدليل، كما تمَّ أيضًا بيان حكم اتباع المسلم لجنازة الكافر، وفي الختام تمَّ الإشارة إلى كيفية تقديم التعزية للكافر.

المراجع

  1. ^ المائدة: 2
  2. ^ صحيح البخاري، البخاري، أنس بن مالك، 1356، حديث صحيح
  3. ^ dorar.net , حُكمُ تَعزيةِ الكافِرِ , 6/4/2021
  4. ^ alukah.net , تعزية غير المسلمين , 6/4/2021
  5. ^ التوبة: 84
  6. ^ التوبة: 113
  7. ^ alukah.net , تعزية غير المسلمين , 6/4/2021
62 مشاهدة