دعاء اول رجب هل هو صحيح

كتابة إيناس - تاريخ الكتابة: 13 فبراير 2021 , 22:02
دعاء اول رجب هل هو صحيح

دعاء اول رجب هل هو صحيح ؟، من الأمور المهمة التي سيتم التعرف عليها في هذا المقال، فمن الجدير بالذّكر أنّ المسلمين من العلماء بذلوا جهوداً كبيرة في خدمة السنة النبوية الشريفة، ولا سيّما في فصل الحديث الصحيح عن الضعيف وبيان حكم الأحاديث، حيث صنفوا في ذلك الكتب التي تهتم بالحديث الشريف، جمعاً وذكراً له، ودراسة لما يحتوى على أحكام فقهيّة ومعانٍ أخلاقية، وكذلك وضعوا الأسس التي تعنى بالحديث الشريف، لمعرفة ما يقبل من الحديث وما لا يقبل منه، وذلك ضمن أسس وقواعد معيّنة، ومن أهمّ الكتب التي جمعت الأحاديث الصحيحة: البخاري ومسلم، وفيما يأتي سيتم بيان صحة حديث رجب المتداول على ألسنة الناس.

دعاء اول رجب هل هو صحيح

إن دعاء أول رجب ليس صحيحًا، فشهر رجب من الأشهر الحرم جاء جاء في تحريمها نص من القرآن الكريم، ودلالة ذلك قوله تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهورِ عِندَ اللَّـهِ اثنا عَشَرَ شَهرًا في كِتابِ اللَّـهِ يَومَ خَلَقَ السَّماواتِ وَالأَرضَ مِنها أَربَعَةٌ حُرُمٌ)،[1] فهي عبارة عن الأشهر التي جعل الله فيها الأمان والعهد لغير المسلمين، وهي أشهر محرمة؛ والسبب في ذلك توقف الحروب والقتال حيث لا يجوز فيها غزو العدو، وهذا لا يعني الشروع بالقتال بجامع الدفاع عن النفس من أذى الكفار، وأما بالنسبة لدعاء رجب وهو: “اللهم بارك لنا في رجب وشعبان و بلغنا رمضان”، فهو غير صحيح، حيث لم يرد في فضل رجب حديثٌ صحيح، ولا يمتاز شهر رجب عن عن باقي أشهر السنة سواء كان الشهر الذي قبله أم الذي بعده، والذي يميزه أنه من الأشهر الحرم فقط التي يحرف فيها القتال، وإلا ليس فيه صيام مشروع، ولا صلاة مشروعة، ولا عمرة مشروعة ولا شيء من العبادات، فهو كغيره من الشهور.[2]

حكم الدعاء في اول ليلة من رجب

تبين سابقًا في دعاء اول رجب هل هو صحيح ، أنّ شهر رجب كباقي أشهر السنة ولا يميزه سوى أنّه من الأشهر الحرم التي يمنع فيها القتال، ممّا يعني لم يرد حديث صحيح يبين أن هنالك دعاء خاص في شهر رجب، فمن الجدير بالذّكر أنّ الدعاء مشروع في جميع أيام واشهر السنة وجميع الأوقات، وللدعاء أهمية عظيمة وهي: يستشعر العبد المسلم قُرب الله -تعالى-، واستجابته للدعاء ولا سيّما إذا كان لحوحًا؛ ودليل ذلك قوله تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)،[3] وقد قال السعدي في سبب نزول هذه الآية أنّ سبب نزولها كان ردّاً على تساؤل بعض الصحابة -رضي الله عنهم- عن الله تعالى ورحمته لعباده؛ فقالوا للنبيّ -عليه الصلاة والسلام-: “يا رسول الله، أقريب ربّنا فنناجيه، أم بعيد فنناديه؟”، فوضحت الآية الكريمة أنّ الله تعالى قريب، ورقيب، ورحيم، ولطيف، وشهيد، يعلم ما يُسرّ الإنسان في نفسه، وما يُعلن، فيُجيبه، ويُعطيه ويكرمه من حيث لا يحتسب.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز المباركة بشهر رجب.

أهمية شهر رجب

إنّ شهر رجب من الأشهر التي حدثت فيه العديد من الأمور ومنها: حادثةُ الإسراءِ والمعراج، كما أمَر الله تعالى بتحويل القبلةِ التي يتبعها المسلمين في صلاتهم من بيت المقدس إلى الكعبة المُشرفة، وكان ذلك في مُنتصف شهر رجب في السّنة الثانية للهجرة، وهذا ما ورد عن ابن عباس -رضي الله عنه- ويعود لفظ رجب الرُّجوب أي التّعظيم٬ وقد جاء به أمر للرسولِ عليهِ الصّلاةُ والسّلام بالصّيام بهِ دون تخصيص حين جاءَهُ رجُلٌ من أهِله وقد عذَّب نفسَه بالصيام فطَلب الرسول عليهِ السّلام منه أن يصوم شهر رمضان ويوماً من كلِّ شهر، ثم قال لهُ الرّجُل زدني٬ فطلب منه أن يصوم يومين، فقال الرَّجُل زدني، ثم قال: صُم ثلاثة أيام، ثمَّ قال زدني فقال: صُم من الحُرُم؛ هذا هو كل ما ورد في شهر رجب، ولم يخصه النبي بصيامٍ أو قيام أو باحتفال بليلة السابع والعشرين منهُ في حادثة الإسراء والمِعراج؛ حيثُ لم يثبُت عن النبيّ صلى اللهُ عليهِ وسلّم أيٌّ من ذلك٬ ولا عن الصّحابة رُضوانُ اللهِ عليهم، والأولى أن يكون الصِّيامُ في شعبان كما ثبَتَ عن الرّسولِ -صلى الله عليه وسلم-.[5]

إلى هنا نكون قد بينا دعاء اول رجب هل هو صحيح ، كما بينا أهمية شهر رجب وتعريفه، وقد تبين بأنه لا يوجد حديث صحيح يدل على وجود دعاء معيّن يستعين به العبد في شهر رجب، فالدعاء عبادة في كافة الأوقات وهو أمر مطلوب من كل إنسان مسلم.

المراجع

  1. ^ التوبة , 36
  2. ^ www.islamqa.net , حديث : ( اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَب، وَشَعْبَانَ، وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ ) ضعيف لا يصح . , 13-02-2021
  3. ^ البقرة , 186
  4. ^ محمد الرومي (2013)، ثقة المسلم بالله تعالى في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة الأولى)، الرياض-السعودية: دار كنوز إشبيليا، صفحة 17-20. بتصرّف
  5. ^ رياض الصالحين، النووي، 358
146 مشاهدة