دعاء بداية السعي وأفضل الأدعية المشروعة المستحبة في الحج والعمرة

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 19 مايو 2021 , 10:05 - آخر تحديث : 19 مايو 2021 , 09:05
دعاء بداية السعي وأفضل الأدعية المشروعة المستحبة في الحج والعمرة

دعاء بداية السعي من الأدعية التي يرغب المُسلمون في معرفتها، وخاصّة الذين يذهبون إلى بيت الله الحرام؛ لأداء مناسك الحجّ أو العُمرة، وبيت الله الحرام من أطهر بقاع الله -تعالى- التي فيها تُستجاب الدّعوات، ويتقرّب العبد من ربّه، وفيما يلي سنتعرّف على دعاء بداية السّعي.

دعاء بداية السعي

تكثُر الأدعية التي تُقال عند بداية السّعي بين الصّفا والمرة، ومن أفضل الأدعية التي تُقال:[1]

  • يقرأ المُسلم عند اقتراب الوصول إلى الصّفا قول الله -عزّ وجلّ:”إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا..”
  • يستقبل المُسلم القبلة، ويدعو بما شاء الله له ان يدعُو فيقول:”لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا اللَّه وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده”، ويدعو بذلك أيضًا عند المروة.
  • يدعو المُسلم بما ورد بما ورد عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنه- حين صعوده على الصفا:”اللهُمَّ اعْصِمْنِي بِدِينِكَ وَطَوَاعِيَتِكَ وَطَوَاعِيَةِ رَسُولِكَ، اللهُمَّ جَنِّبْنِي حُدُودَكَ، اللهُمَّ اجْعَلْنِي مِمَّنْ يُحِبُّكَ، وَيُحِبُّ مَلَائِكَتَكَ، وَيُحِبُّ رُسُلَكَ، وَيُحِبُّ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ، اللهُمَّ حَبِّبْنِي إِلَيْكَ، وَإِلَى مَلَائِكَتِكَ، وَإِلَى رُسُلِكَ، وَإِلَى عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ، اللهُمَّ يَسِّرْنِي لِلْيُسْرَى، وَجَنِّبْنِي الْعُسْرَى، وَاغْفِرْ لِي فِي الْآخِرَةِ وَالْأُولَى، وَاجْعَلْنِي مِنْ أَئِمَّةِ الْمُتَّقِينَ، اللهُمَّ إِنَّكَ قُلْتَ: {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} ، وَإِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ، اللهُمَّ إِذْ هَدَيْتَنِي لِلْإِسْلَامِ فَلَا تَنْزِعْنِي مِنْهُ، وَلَا تَنْزِعْهُ مِنِّي حَتَّى تَقْبِضَنِي وَأَنَا عَلَيْهِ”.

شاهد أيضًا: دعاء السعي بين الصفا والمروة في العمرة

دعاء صعود الصفا والمروة

تكثر الأدعية التي تُقال عند صُعُود الصّفا والمروة، ومما ورد عن النبي في ذلك: ما قاله -صلى الله عليه وسلّم-: “أَفْضَلُ مَا قَالَهُ هُوَ وَالنَّبِيُّونَ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ”، وصفة ذلك كالتالي: قَالَ ابْنُ حَبِيبٍ يَقُولُ: “اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا، ثُمَّ يَقُولُ: لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، ثُمَّ يَدْعُو بِمَا اسْتَطَاعَ ثُمَّ يَرْجِعُ فَيُكَبِّرُ ثَلَاثًا وَيُهَلِّلُ مَرَّةً كَمَا ذَكَرْنَاهُ، ثُمَّ يَدْعُو ثُمَّ يُعِيدُ التَّكْبِيرَ وَالتَّهْلِيلَ يَفْعَلُ ذَلِكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ فَيَكُونُ إحْدَى وَعِشْرِينَ تَكْبِيرَةً وَسَبْعَ تَهْلِيلَاتٍ وَالدُّعَاءُ بَيْنَ ذَلِكَ وَلَا يَدَعُ الصَّلَاةَ عَلَى النَّبِيِّ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ”.

شاهد أيضًا: ما يقال في السعي بين الصفا والمروة

دعاء نهاية الصفا والمروة

يدعو المُسلم بما تيسّر له من الدّعاء، ودُعاء الصفا والمُروة هو نفسه دعاء الانتهاء من المناسك، وفيه يقول المُسلم:””اللهم إني عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، حملتني على دابتك، وسيرتني في بلادك، حتى أدخلتني حرمك وأمنك، وهذا بيتك، وقد رجوتك رب فيه بحسن ظني بك، أن تكون قد غفرت لي، فإن كنت رب غفرت لي، فازد عني رضاً، وقربني إليك زلفاً، وإن كنت رب لم تغفر لي، فمن الآن رب اغفر لي، قبل أن ينأى عني بيتك”.[2]

شاهد أيضًا: بعد السعي ماذا يفعل المعتمر

دعاء المرور بين الصفا والمروة

تكثُر الأدعية التي تُقال عند المُرور بين الصّفا والمروة، ومن تلك الأدعية:[3]

  • “رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم وأنت الأعز الأكرم، اللهم آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”.
  • اللهم إني أعوذ بك من الفواحش ما ظهر منها وما بطن.
  • اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كلّ خيرٍ، واجعل الموت راحة لنا من كل شرّ.
  • اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تبلغنا بها جنتك، ومن اليقين ما تُهوّن به علينا مصاب الدنيا، ومتعنا اللهم بأسماعنا، وأبصارنا، وقوتنا أبدًا ما أحييتنا، واجعله الوارث منّا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا.
  • اللهم إنّا نسألك عيشةً هنيّةً، وميتةً سويّةً، ومردًّا غير مُخزٍ ولا فاضح يا ربّ العالمين.

شاهد أيضًا: ماذا يقال لمن اعتمر

الأدعية المستحبة والمشروعة في الحج والعمرة

تكثُر الأدعية المشروعة التي تُقال عند أداء الحجّ والعُمرة، ومن تلك الأدعية:[4]

  • يقول المُعتمر عند نية العمرة:”لبيّك اللهم عُمرة”، وتُقال عند العزم على أداء العُمرة.
  • يقول المسلم عند التلبية:” لبيك اللهم لبيك، لبيّك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والمُلك لا شريك لك”.
  • يقول المسلم عند رؤية الكعبة:” اللهم أنت السلام، ومنك السلاكم، فحيّنا ربنا بالسّلام”.
  • يقول المُسلم عند دخول المسجد الحرام:”بسمِ اللهِ والسَّلامُ على رسولِ اللهِ، اللَّهمَّ اغفِرْ لي ذنوبي وافتَحْ لي أبوابَ رحمتِك، وإذا خرج قال: بسمِ اللهِ والسَّلامُ على رسولِ اللهِ، اللَّهمَّ اغفِرْ لي ذنوبي وافتَحْ لي أبوابَ فضلِك”.
  • يقول المسلم عند الطواف:” اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على دعاء بداية السعي ، ودعاء بداية الصفا والمروة، ودعاء نهاية الصفا والمروة، ودعاء المرور بين الصفا والمروة، وما هي الأدعية والمُستحبة التي يُردّده المُسلمون حين أداء الحجّ والعُمرة، وماذا يقال عند نية العمرة، وعند رؤية الكعبة، وعند الطواف.

المراجع

  1. ^ al-maktaba.org , دعاء بداية السعي , 19/5/2021
  2. ^ al-maktaba.org , دعاء السعي بين الصفا والمرة , 19/5/2021
  3. ^ binbaz.org , الأدعية والأذكار المشروعة في السعي , 19/5/2021
146 مشاهدة