رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف

كتابة سندس - تاريخ الكتابة: 26 سبتمبر 2021 , 17:09
رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف

رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف ، هذا هو عنوان هذا المقال، ومعلومٌ أنَّ المسلمَ مأمورٌ برفعِ الحدثِ وإزالةِ النجسِ، وهو من الأمور التي تهمُّ كلَ مسلمٍ، ومن هذا المنطلق سيتمُّ بيان المصطلحِ الذي يدلُّ على هذا التعريفِ، مع بيانِ أقسامِ الطهارةِ وكيفيةِ الطهارةِ عن طريق الغسلِ والوضوءِ والتيممِ.

رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف

إنَّ التعريف الاصطلاحي المذكور في يعدُّ تعريفًا لمصطلحِ الطهارةِ، وقد اهتمَّ الشرعُ الحنيفُ بالطهارةِ اهتمامًا بالغًا، وقد أمرَ الله -عزَّ وجلَّ- في كتابه الكريمَ المسلمينَ بالطهارةِ في عددٍ من المواضع القرآنيةِ، حيث قال الله تعالى: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ}،[1] كما أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- وجَّه محبته للمتطهرينَ حيث قال: {إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}.[2][3]

شاهد أيضًا: من تيقن الطهارة وشكَّ في الحدث، فإنه يبقى على حكم

أقسام الطهارة

بعد أن تمَّ بيان أنَّ رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف للطهارةِ، فإنَّ في هذه الفقرة سيتمُّ بيانُ أقسامِ الطهارةِ،حيث أنَّها تنقسمُ إلى قسمينِ اثنينِ، وفيما يأتي تفصيلُ ذلك:[4]

  • الطهارة من حيث اعتبار المحل: تُقسم الطهارةُ من حيثُ المحلِّ إلى قسمينِ اثنينِ، وفيما يأتي بيانهما:
    • الطهارة الباطنة: وهي طهارةُ القلبِ من الشركِ والغلِّ والحقدِ والحسدِ، ويطهر المسلمُ بالإيمانِ، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “سُبحانَ اللَّهِ إنَّ المُؤْمِنَ لا ينجُسُ”.[5]
    • الطهارة الحسية: وتكون بطهارة المسلمِ من الحدثِ والخبثِ.
  • الطهارة باعتبار النوع: وينقسمُ هذا النوعُ إلى قسمينِ، وينقسمُ كلَّ قسمٍ إلى ثلاثة أقسامٍ، وفيما يأتي بيان ذلك:
    • الطهارة من الحدث: والذي يعرَّف على أنَّه وصفٌ قائمٌ بالبدنِ يمنع المسلمَ من الصلاةِ ونحوها، وتنقسمُ الطهارةُ من الحدثِ إلى ثلاثة أقسامٍ، وفيما يأتي ذكرها:
      • الطهارة الكبرى: والتي تكون بغسلِ المسلمِ الغسلَ الصحيحَ.
      • الطهارة الصغرى: وتكون عن طريقِ الوضوءِ.
      • الطهارة التي تكون عن بدلٍ: وتكون عن طريقِ التيممِ بالترابِ، في حال عدم وجودِ الماء.
    • الطهارة من الخبث: وتكونُ الطهارةُ من الخبثِ، بثلاث طرقٍ، وفيما يأتي ذكرهما:
      • الطهارة عن طريقِ الغسلِ.
      • الطهارةِ عن طريق المسح.
      • الطهارة عن طريق النضح.

شاهد أيضًا: الطهارة الواجبة لرفع الحدث الأصغر هي

كيفية الطهارة

معلومٌ أنَّ المسلمَ مأمورٌ بالطهارةِ من الحدثِ والخبثِ، وبعد أن تمَّ بيانُ تعريفِ الطهارةِ وبيان أقسامها، فإنَّه في هذه الفقرة من مقال رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف، سيتمُّ بيانُ كيفيةِ الطهارةِ عن طريقِ الغسلِ وعن طريقِ الوضوءِ وعن طريقِ التيممِ، وفيما يأتي ذلك:

كيفية الطهارة بالغسل

يجزئ المسلمُ أن ينويَ رفعَ الحدثِ ثمَّ يعمُّ بدنه بالماءِ، وتُسمَّى هذه الطريقة بالطريقةِ المجزئةِ، وهناك طريقةٌ كاملةٌ وتكونُ بجمعِ الواجباتِ مع المستحباتِ، وفي هذه الفقرةِ من مقال رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف، سيتمُّ ذكرها، وفيما يأتي ذلك:[6]

  • نيةُ رفعِ الحدثِ.
  • غسلَ الكفينِ ثلاثًا.
  • غسلَ الفرجِ.
  • الوضوء، كوضوءِ المسلمِ للصلاةِ.
  • حثَّ الماءَ على الرأسِ مع إيصالهِ لفروةِ الرأسِ وجميعِ الشعرِ.
  • غسل سائر الجسد بالماء، مع تعميمِ الماءِ على جميع البدن، والتيامن في ذلك.
  • غسل القدمينِ في نهايةِ الغسلِ.

شاهد أيضًا: من شروط ما يستجمر به

كيفية الطهارة بالوضوء

إنَّ الصفةَ المجزئةَ للوضوء أن ينويَ المسلمَ رفع الحدثِ في قلبه، ثمَّ يغسلَ وججه وكفيهِ إلى المرافقِ، ثمَّ يمسح رأسه ثمَّ يغسل قدميه إلى الكعبينِ، ودليل ذلك قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ}،[7] وفي هذه الفقرة من مقال رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف سيتمُّ ذكر صفةِ الوضوء الكاملة:[8]

  • نيةُ الوضوءِ ورفع الحدث.
  • التسمية.
  • غسل الكفين ثلاث مرات.
  • المضمضة والاستشاق ثلاثًا.
  • غسل الوجهِ ثلاث مرات.
  • غسل اليدينِ إلى المرفقينِ ثلاثًا.
  • مسح الرأس مرة واحدة.
  • مسح الأذنينِ.
  • غسل القدمينِ إلى الكعبينِ ثلاثًا.

شاهد أيضًا: الفرق بين الاستنجاء والاستجمار وما حكم التطهر بهما

كيفية الطهارة بالتيمم

يلجأ المسلمُ إلى التيممُ عند عدمِ وجودِ الماءِ، ودليل ذلك قول الله تعالى: {وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ}،[9] أمَّا صفةَ التيممِ فتكونُ بضربِ اليدِ بالترابِ مرةً واحدةً ثمَّ نفضها ومسح الوجهِ واليدينِ فيهما، ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنَّما كانَ يَكْفِيكَ أنْ تَضْرِبَ بيَدَيْكَ الأرْضَ، ثُمَّ تَنْفُخَ، ثُمَّ تَمْسَحَ بهِما وجْهَكَ، وكَفَّيْكَ”.[10][11]

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّ فيه بيان أنَّ رفع الحدث وإزالة النجاسة هو تعريف الطهارةِ، وقد تمَّ في الفقرةِ الثانيةِ من هذا المقال بيان أقسامِ الطهارةِ، وفي ختام هذا المقال تمَّ بيان كيفية الطهارةِ.

المراجع

  1. ^ المدثر: 4
  2. ^ البقرة: 222
  3. ^ dorar.net , تعريف الطهارة , 26/9/2021
  4. ^ dorar.net , تعريف الطهارة , 26/9/2021
  5. ^ صحيح النسائي، الألباني، أبو هريرة، 269، حديث صحيح
  6. ^ islamweb.net , كيفية الغسل من الجنابة , 26/9/2021
  7. ^ المائدة: 6
  8. ^ islamweb.net , صفة الوضوء وهل يشرع الاستنجاء قبله عند كل مرة , 26/9/2021
  9. ^ المائدة: 7
  10. ^ صحيح مسلم، مسلم، عبدالله بن أبزى، 368، حديث صحيح
  11. ^ binbaz.org.sa , كيفية التيمم عن الجنابة , 26/9/2021
149 مشاهدة