شعر عن اليوم الوطني 92 بالفصحى 1444

كتابة شادي خلف -
شعر عن اليوم الوطني 92 بالفصحى 1444

أجمل شعر عن اليوم الوطني 92 بالفصحى 1444 وأجمل قصائد في تلك المناسبة الطّيبة، هي أحد الأمور التي حَرصت القلوب على تحرّيها، للتعبير عن مَشاعر الفخر والاعتزاز التي تفيض بالإنسان السّعودي، بمناسبة اليوم الوطني التي تستحقّ تلك الحفاوة، وهذا التّقدير، عن كونها المناسبة التي وُلدت بها الهويّة السّعودية، وعبر موقع محتويات يمكن لزوارنا أن يتعرّفوا على أجمل ابيات شعر عن اليوم الوطني 92 وأجمل قصائد في مناسبة اليوم الوطني 1444.

شعر عن اليوم الوطني 92 بالفصحى 1444

كثيرة هي القصائد التي تناول بها الشّعراء مناسبة اليوم الوطني بعين المحبّة والاعتزاز، وفي الفصحى نقوم على طرح القصيدة المميّزة الآتية:

ياسائـلاً عـــن موطـني وبـلادي ** ** ومفتتـشـاً عـن مـوطـن الأجداد
وطنـي به البيت الحرام وطيبـة ** ** وبه رسـول الحـق خـيـر منـادي

وطنـي به الشـرع المطهر حاكم ** ** بالـحــق يـنـهـي ثـــورة الأحـقـاد
وطني عـزيـز فـيـه كـل مـحـبــة ** ** تعلو وتـسـمـو فـوق كـل سـواد

وطني يسير الخير في أرجـائـه ** ** ويـعــم رغــم براثــن الحــسـاد

قوم بغوا وتـجـبروا في أرضنـا ** ** ورموا بسهم الموت قلب بلادي
لكـنـها رغــم المـصـاعـب هامة ** ** تــعلــو بدعـــوة معــشـــر العباد
مستمسكين بـدينـهـم وتـوجـهـوا ** ** لله ذي الإكـــــــرام والأمـــجـــاد

شاهد أيضًا: ابيات شعر عن اليوم الوطني 92

قصيدة عن اليوم الوطني 92 بالفصحى 1444

تزيد القصائد المكتوبة من فرحة مناسبة اليَوم الوَطني، وتبعث في الإنسان السّعودي أجمل مشاعر الانتماء الوطني، وقد جاءت أجمل قصائد الشّعر في اليَوم الوَطني بالأبيات الآتية:

دعوني فقد هامَ الفؤاد بحبِّهِ  ** ** وما منيتي إلا الحياة بقربه
فليس لهُ بينَ البلادِ مُشابه ** ** وكلُّ بني الإسلامِ تحدُو لِصوبهِ

ومعروفُه عمَّ البلادَ جميعها ** **  وطافَ نواحي الكون ماحٍ لكَربهِ
يا وطني نفدي ترابَك أنفس ** **  تجود بلا خوفِ المماتِ وخطبهِ

جمالٌ بهِ فـي السَّهلِ أو بجبالهِ ** **   وسحرٌ لرمْلٍ لامع فوقَ كُثبهِ
ووحَّدهُ عبدالعزيزِ بِجُهدِهِ ** **  وجُندٍ لهُ شقُّوا الطريق لدربه

شاهد أيضًا: عبارات عن اليوم الوطني تويتر

شعر نبطي عن اليوم الوطني 92 لعام 1444

يُعتبر الشّعر النّبطي أحد أبرز وأكثر أصناف الشّعر العربي شيوعًا في المملكة العربيّة السعوديّة، وقد عبّرت قلوب المُحبيّن عن مشاعر الفرحة بمناسبة اليَوم الوَطني بكثير من القصائد المميّزة، والتي اخترنا لكم منها الآتي:

قصيدة تهنئة بمناسبة اليوم الوطني السّعودي 92

وجاءت أبرز أبيات القصيدة في الآتي:

أهني النفس بأفراح السعودية ** ** دامي سعودي لزوم النفس أهنيّها
نفسي سعودية وبالخص نجدية ** ** يا كيف ما يفرح اللي قد نشا فيها

مشاعري من صميم القلب جدية ** ** مشاعر صادقة والشعر يرويها
شعر نزيه بدون حقوق نقدية ** ** كله غلا للسعودية ومن فيها

قصيدة فخر واعتزاز بالوطن السعودي

واخترنا لكم منها الأبيات المميّزة الآتية:

وطنـي به الشرع المطهر حاكم ** ** الـحــق يـنـهـي ثـــورة الأحـقـاد
وطني عـزيـز فـيـه كـل مـحـبــة ** ** تعلو وتـسـمـو فـوق كـل سـواد
وطني يسير الخير في أرجـائـه ** ** ويـعــم رغــم براثن الحــسـاد

أجمل أبيات شعر عن اليوم الوطني 92 بالفصحى 1444

تحمل أبيات الشّعر أطيب المعاني في تلك المناسبة الوطنيّة المميّزة، وقد جاءت في عدد واسع من القصائد الجميلة، فاخترنا لكم منها الأبيات المميّزة الآتية:

اليوم هو يوم الوطن يوم الافراح ** ** يوم تجلى فيه معنى السعادة
يوم غلاه مداخل كل الارواح ** ** في كل عام يزيد حبه زيادة

له قصة توج هدفها بالامداح ** ** متلاحم فيها الوطن والقياده
قصة بطلها ما توقف ولا ارتاح ** ** حتى بنى مجد الجزيرة وشاده

شاهد أيضًا: تقرير عن اليوم الوطني السعودي

قصيدة عن اليوم الوطني السعودي قصيرة جدًا

يُعتبر الشّعر أحد أبرز نوافذ التّعبير التي انتهجها الشّعراء لإخراج مشاعرهم الدّفينة، وقد اكتست تلك المشاعر بالفخر والاعتزاز مع مناسبة اليَوم الوَطني، ويظهر ذلك في أجمل قصيدة عن اليوم الوطني 92:

عــــزّي في بـلادي الغالية === السعوديـة عاشت ومازالت

رمز حضارة الخالدة والغالية === والله شرفها بارضيها المقدسة

مقصد كل مسلمين العالم بجنة === لكن لا ننسى الله شرفها

قصيدة عن الملك سلمان في اليوم الوطني 92

يحظى الملك سلمان بن عبد العزيز بشعبيّة ومحبّة كبيرة بين أفراد الشّعب السّعودي والعالم الإسلامي، وفي مناسبة اليَوم الوَطني نحرص على طرح القصيدة المميّزة الآتية:

يا سليل المجد وصفكْ من يرومهْ === لي خصالكْ شمس في الآفاق تسفِرْ
بالضّيا والخير دوم الوقت دومهْ === كلّ يومٍ في عيون الناس تكبَرْ

يا حبيب الشّعب يا عنوان قومهْ === لكْ سجلٍ بالمكارم لي يسطّرْ
بالذّهب والمسك يومٍ بعد يومهْ === منزلكْ فوق الثريّا وفوق واشهَرْ

قصيدة عن محمد بن سلمان في اليوم الوطني 92

يرى الشّارع السّعودي بالأمير محمّد بن سلمان الحُلم السّعودي الكبير، الذي طالما كان حاضرًا برفقتهم في جميع الميادين، بعد تلك المرحلة المهمّة من التأسيس والعُمران، وفي سمو الأمير محمد بن سلمان نسرد القصيدة الآتية:

أفلا يحق لي امتلاك الزهر والفخر الأتم === أو ليس يكفي أن هذا المعز الفذ ابن عم
لمحمد تالي المعالي خاضعات ترتجي === أن تستزيد وجاهة ومكانة كيفا وكم
لمحمد صنع العجيب المتقن المتفرد === إنجازه سعد البلاد وللعدا هم وغم

إلى هُنا نمصل بالقارئ العزيز إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه الحديث حولَ شِعر عَن اليَوم الوَطني 92 بالفصحى 1444 واستعرضنا من خلاله باقة من أجمل قصائد في اليَوم الوَطني 92 وجملة من أحلى أبيات شعر اليَوم الوَطني 1444 لنختم أخيرًا مع صور شعر اليوم الوطني 92.

54 مشاهدة