فضل الصلاة في الروضة الشريفة وما هي أهم معالم الروضة الشريفة

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 3 يناير 2021 , 12:01
فضل الصلاة في الروضة الشريفة وما هي أهم معالم الروضة الشريفة

فضل الصلاة في الروضة الشريفة من الأعمال التي يرغب الكثير من المُسلمين في تحقيها، ويرغبون في الحُصول عليها، فالنبي هو خير الخلق قاطبةً، ومسجده من المساجد التي ذُكر في فضل الصّلاة فيها الكثير والكثير من الأحاديث، والروضة المُشرّفة جزء من مسجد النبي؛ فلذا الصّلاة فيها من ما يسعد العبد بها، وفيما يلي سنتعرّف على ما هو فضل الصلاة في الروضة الشريفة.

تعريف الصلاة

الصلاة هي العِماد الذي يقوم عليه الدّين، فمن داوم عليها؛ فقد صحّ دينه، ومن تهاون وتكاسل عنها؛ فليُراجع حساباته؛ لأنه بين أمرين إما فاسق، وذلك إن تركها تكاسُلًا أو تهاوُنًا، وأما من تركها جُحُودًا بفضلها؛ فهو كافرٌ؛ لأنه قد أنكر أمرًا معلومًا من الدّين بالضّرورة، وهي الرّكن الثاني من أركان الإسلام الخمسة، جاء بعد الشّهادتين وقبل إيتاء الزّكاة، وقد عرّفها عُلماء اللغة العربيّة بأن المقصود بها: الدّعاء، وأما اصطلاح الفُقهاء فقد عرّفوها بأنّها: أقوالٌ وأفعالٌ مخصوصة مُفتتحةٌ بالتكبير ومُختتمةٌ بالتّسليم.

ويجب على المُسلم البالغ العاقل القادر على أدائها أن يُؤدّيها كاملةً في أوقاتها المفروضة عليها، ويخرج من ذلك غير المُسلم؛ لأنه غير مُكلّفٍ، والمجنون والسكران؛ لأنهما فقيدان للأهليّة، وغير القادر كالمريض وغيره ممن لا يقوون على الصّلاة، ولكن يجوز للمُسلم أن يُصليَ وهو جالسٌ، ويجوز له أن يُصليَ بعينيه إن لم يكُن يقوى على الصلاة واقفًا أو قاعدًا. [1]

فضل الصلاة في الروضة الشريفة

الروضة الشّريفة من أفضل الأماكن التي يُستحبّ الصّلاة فيها؛ لأنه ما من شيءِ يخُصّ النبي-صلى الله عليه وسلّم- أو يتعلّق به إلا وانهال على من يُداوم عليه الكثير من الخيرات والبركات، وقد ورد فيه فضل الصلاة في الرّوضة الشريفة الكثير من الأحاديث النبويّة ومنها، قوله-صلى الله عليه وسلّم-:”ما بين بيتي ومنبَري رَوضَةٌ من رياضِ الجنةِ”.

وقيل المقصود بهذا الحديث: إن المُسلم يتحصّل على الطمأنينة والسّعادة في هذا المكان كالسّعادة التي يتحصّل عليها في الآخرة، وقيل: إنها طريق لدخول الجنّة ونعيمها، وقيل: إنها قطعةً حقيقيةً من الجنّة، وستنتقل إلى الجنّة من مكانها، واستحباب الصلاة في الروضة الشريفة يتوقّف على إذا لم يتواجد تزاحم يتسبب في ضررِ بالمُصلّين؛ لأنه لا يجوز أن يُفعل فعل محرّم للوصول إلى أمر مُستحبّ.[2]

شاهد أيضًا: اسئلة عن الصلاة

زيارة المسجد النبوي وآدابها

المسجد النبوي من أفضل أماكن بقاع الأرض، ومن المساجد الثلاثة التي قال النبي بأن الرّحال لا تُشدّ إلا إليها، وفي ذلك يقول المُصطفى:”لا تُشدُّ الرِّحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرامِ، ومسجدِ الرسولِ صلّى اللهُ عليه وسلّم، والمسجدِ الأقصى”، وهذا خير دليلٍ على المكانة العظيمة التي يحظى بها هذا المسجد، والمدينة المنورة أطهر بقاع الأرض بعد مكّة المُكرّمة، وإذا وفّق الله المُسلم لزيارة هذا المسجد عليه أن يدخل بقدمه اليُمنى، ويُصلّي ركعتين لله -عزّ وجلّ-، ويُستحب أن تكونا في الرّوضة الشّريفة. [3]

شاهد أيضًا: طريقة الصلاة الصحيحة

معالم الروضة الشريفة

هناك الكثير من المعالم التي تحتويها الروضة الشّريفة، ولعلّ من أبرز تلك المعالم:[4]

  • محراب النبي -صلى الله عليه وسلّم- الذي كان يُصلّي فيه بعد أن حُوّلت القبلة، وقبل أن تُحوّل إلى القبلة المُجوّفة التي كانت على عهد عمر بن عبدالعزيز.
  • الإسطوانات: وهي الأعمدة التي توضع عليها القِباب، والتي وُضعت مكان السواري التي كانت مصنوعةً من النّخيل.
  • منبر النبي، والذي كان موجودًا في الجانب الغربيّ من المسجد.
  • حُجرة السّيدة عائشة-رضوان الله عليها-، والتي كانت موجودةً في الجانب الشرقيّ من المسجد.

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على فضل الصلاة في الروضة الشريفة ، وما هو تعريف الصّلاة في اللغة العربيّة، وتعريفها في اصطلاح أهل الفقه، وعلى من تجب، وما هي الآداب التي يتبعها المُسلم عند الصّلاة في المسجد النبويّ، وما هي أهم المعالم في الروضة الشّريفة.

المراجع

  1. ^ al-eman.com , تعريف الصلاة , 3/1/2021
  2. ^ islamway.net , فضل الصلاة في روضة المسجد النبوي , 3/1/2021
  3. ^ islamweb.net , زيارة المسجد النبوي..فضائل وآداب , 3/1/2021
  4. ^ islamweb.net , الروضة الشريفة , 3/1/2021
116 مشاهدة