قصة انقذوا لولوه الثويني

كتابة يسرى ياسر -
قصة انقذوا لولوه الثويني

قصة انقذوا لولوه الثويني؟، حيث انتشر هذا الهاشتاج في الأيام القليلة الأخيرة على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مثل موقع تويتر، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال عبر موقع محتويات كما سنتعرف على أهم المعلومات عن هذه الفتاة وقصتها والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

من هي لولوه الثويني

لولوه الثويني هي فتاة كويتية الجنسية تبلغ من العمر ثمانية عشر عامًا، وهي تدرس في مرحلة الثانوية العامة بمدرسة صفية بنت عبد المطلب للبنات بالكويت، وتعرف لولوه بين زملاؤها بحسن السيرة والاجتهاد في الدراسة، ولكن مرت هذه الفتاة قد مرت ببعض الظروف الصعبة خلال حياتها حيث انفصل والدها عن والدتها وبعد ذاك تزوج والدتها من شخص أخر بعد الانفصال غير والدها، كما أن والدها كان كثير الدخول إلى السجن بسبب تعاطيه المخدرات وسوء سلوكه بصفة عامة، وحتى الآن ومع انتشار العديد من الأخبار عن هذه الفتاة لا توجد أي تفاصيل أخرى عنها أو عن العائلة التي تنتمي إليها.

شاهد أيضًا: من هي ممرضة عسير التي تم الاعتداء عليها بالضرب

قصة انقذوا لولوه الثويني

لقد تصدر هاشتاج انقذوا لولوه الثويني العديد من مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة وخاصةً موقع تويتر، حيث تعرضت الفتاة لهجوم عنيف وضرب وسحل من قبل والدها وعمها، حيث قام والدها بذلك عند خروجها من الامتحان من مدرسة صفية بنت عبد المطلب للبنات بالكويت وقام بالتعدي عليها بالضرب والسحل، وأخذها معه في النهاية مما سبب تعاطف الكثير من الناس معها وانتشار هذا الهاشتاج على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل محاولة إنقاذ الفتاة ومعرفة مصيرها.

تفاصيل قصة لولوه الثويني

ذهب والد لولوه إلى المدرسة التي تدري فيها وطلب منها أن تأتي معه وعندما رفضت الفتاة ذلك تعدى عليها بالضرب والسحل بشهادة العديد من الطالبات والأشخاص الذين حضروا الواقعة، كما أن لولوه قد استنجدت بالكثير من الناس مثل الطالبات والمعلمات بالمدرسة، ولكن لا أحد أراد أن يخلصها منه حيث رأوا أن هذه المسألة هي مسألة شخصية بين البنت وأبيها، كما قال الشهود أنه حاول خنقها حتى غابت لولوه عن الوعي تمامًا وهو ما ساعد الأب في أخذها بالقوة إلى سيارته دون أن تشعر أو تقاوم العنف والضرب، ولكن حتى الآن لا توجد أي أخبار عن هذه الفتاة ولا أحد يعرف مصيرها حتى الآن.

كيف كانت ردود فعل الناس على ما حدث للولوه

لقد انتشرت قصة الفتاة لولوه الثويني على العديد من المواقع على الإنترنت مما أثار غضب الكثير من الناس، خاصةً بعد أن رفعت زميلة لها القصة كاملة في أحد التغريدات مما أدى إلى تفاعل الكثير من الناس الذين يرغبون في معرفة مصير هذه الفتاة، كما غضب الكثير من الناس من ردود الأفعال التي حدثت من القوات المختلفة التي لم تحاول تخليص هذه الفتاة من ما تعرضت له من ضرب وسحل حتى حملها والدها في سيارته، كما ناشد الكثير من الناس المسؤولين بمتابعة هذه القضية لحماية الفتاة من الخطر.

أين لولوه الثويني الآن

حتى الآن لا أحد يدري أين لولوه الثويني ولا أحد يعرف مصيرها مع والدها وعمها اللذان قاما باختطافها، حيث إن زملاؤها قاموا بتلبيغ الشرطة من أجل تتبع الوضع ومحاولة إنقاذ لولوه والتي يعتقدون أنها لا زالت تتعرض للعديد من التعذيب والضرب على يد والدها وعمها.

شاهد أيضًا: من هي البنت التي ضربت صديقتها في الرياض

ختامًا نكون قد تعرفنا على قصة انقذوا لولوه الثويني؟، كما تعرفنا على أهم المعلومات عن هذه الفتاة وما تعرضت له من اعتداء وضرب أمام المدرسة وكيف كان رد فعل الناس على ذلك والعديد من المعلومات الأخرى عن هذا الموضوع بالتفصيل.

116 مشاهدة