كم مرة ذكر رمضان في القران

كتابة أيوب شامية - تاريخ الكتابة: 27 ديسمبر 2020 , 15:12
كم مرة ذكر رمضان في القران

كم مرة ذكر رمضان في القران هو الموضوع الّذي سيتحدّث عنه هذا المقال، ولدين الإسلام خمسة أركانٍ يقوم عليها وقد بيّنها النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام في سنّته وأحاديثه وأربعةٌ من هذه الأركان تعدّ فروضاً أساسيّةً ولكلٍّ منها أركانٌ وسننٌ وأوقاتٌ مخصوصةٌ ومن هذه الفروض الصيام في شهر رمضان الّذي ورد الأمر به في القران في مواضع عديدة فكم مرة ذكر رمضان في القران ؟[1]

شهر رمضان

شهر رمضان هو تاسع الشّهور من السّنة الهجريّة وهو شهر الطّاعة والعبادة والتّقرّب من الله تعالى وشهر الصّيام والقيام والتّقرّب إلى الله عزّ وجلّ بالأعمال الصّالحة وتلاوة القرآن الكريم ففي هذا الشّهر المبارك يعوّد المسلم نفسه ويدرّبها على الصّبر والتّحمّل لفعل ما أمر به الله تعالى وفرضه عليها  كما أنّه يطهّر كتابه من الذّنوب والسّيّئات إن قام وصام وأعطى هذا الشهر المبارك حقّه من العبادة الصّحيحة.

وفي هذا الشّهر العظيم تُزّكى القلوب والعقول وتتنزّه عن الأخلاق السّيّئة والمنحرفة عن الحقّ و ترغم على طاعة الله جلّ وعلا وتكبح شهواتها ورغباتها وكان النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام يبشّر أصحابه بقدوم شهر رمضان ويحثّهم على استغلال هذه الفرصة العظيمة بالإكثار من الأعمال الصّالحة وقيام ليالي رمضان والتّعبّد فيها لما في شهر رمضان من فضلٍ وخيرٍ عظيم، ومن أعظم السّنن المؤكّدة عن النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام هي صلاة التّراويح في ليالي رمضان المبارك والّتي يبدأ عدد ركعاتها من اثنتين وحتّى العشرين ركعة فكلّ مسلمٍ يصلّي عدد الرّكعات الّتي يقدر عليه وله من الله الجزاء والثّواب.[2]

كم مرة ذكر رمضان في القران

إنّ شهر رمضان شهرٌ عظيمٌ فيه الفضل والخير والأجر الكثير والكبير وهو الشّهر الّذي فُرض فيه الصّيام على المسلمين لتطهير النّفوس وتزكيتها وتعليمها الصّبر على طاعة لله تعالى وعدم اتّباع  ما تأمر به النّفوس سوءٍ ومنكر، ومن الأسئلة المطروحة بين النّاس أن كم مرة ذكر رمضان في القران والإجابة واضحةٌ جليّةٌ لمن يكثر من قراءة القرآن الكريم.

وإنّ شهر رمضان قد ذُكِر لمرّةٍ واحدةٍ فقط في سورة البقرة في قول الله جلّ جلاله: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ}،[3] وتشير الآية الكريمة إلى أنّ القرآن الكريم قد نزل إلى السّماء  الدّنيا في شهر رمضان في ليلة القدر تحديداً وهي أعظم ليالي السّنة وأفضلها  والّذي شمل أحكاماً وأموراً تبيّن للنّاس طريق الهداية والحقّ وتهديهم إلى الصّراط المستقيم والله أعلم.[4]

لماذا ذكر رمضان مرة واحدة في القرآن

إنّ عدد مرّات ذكر شهر رمضان في القرآن الكريم هي مرّةٌ واحدةٌ فقط وإنّ البعض يتساءل عن الحكمة والسّبب في ذلك رغم أنّ شهر رمضان شهرٌ مقدّسٌ ومميّزٌ  وعظيمٌ بين جميع الشّهور ويستبشر بقدومه النّاس ويهنّئون بعضهم وتسرّ قلوبهم لدخول هذا الشّهر الفضيل ويستعدّون لطقوسه الفريدة وللنّهل من خيره وفضله ولكن لم يرد عن  الرّسول عليه الصّلاة والسّلام أو صحابته أو أيٌّ من علماء الإسلام أيّ تفسيرٍ لسبب ذكر شهر رمضان الفضيل مرّةً واحدةً فقط في القرآن الكريم وتبقى الحكمة محفوظةً في الغيب ولا يعلمها إلّا الله جلّ وعلا والله أعلم.

كم مرة ذكر الصيام في القرآن

فرض الله تعالى الصّيام على عباده  وجعله من العبادات العظيمة الّتي يؤجر عليها العباد عظيم الجزاء والصّيام لم يُفرض فقط في دين الإسلام بل كان فرضاً على الأمم السّابقة والأديان الّتي سبقت الإسلام، وقد ذُكر فيما سبق إجابة سؤالٍ طُرِح كثيراً وهو كم مرة ذكر رمضان في القران أمّا كم مرة ذكر الصيام في القرآن فقد وردت لفظة الصّيام في القرآن الكريم في عدّة مواضع وبألفاظٍ مختلفةٍ كالصّيام والصّائمات وصياماً والصّائمين وغيرها من الألفاظ والمشتقّات من كلمة صوم.[5]

أمّا عن عدد مرّات ذكر الصّيام في القرآن الكريم فهو انثتي عشرة مرّةً خمسةٌ منها في سورة البقرة حيث أشارت الآيات الكريمة إلى وجوب الصّيام على المسلمين وكذلك تحدّثت بعض الآيات الأخرى عن مواقف في حياة بعضٍ من الأنبياء أو الصّدّيقين؛ وحسبما ورد عن علماء الأمّة الإسلاميّة فإنّ الصيام في شهر رمضان اختياريٌّ للمسلمين فمن شاء أن يصوم فله من الأجر أحسنه وأمّا من لم يرغب في الصّوم فوجب عليه أن يطعم عن كلّ يومٍ من شهر رمضان مسكيناً وتلك كفّارة الإفطار في رمضان دون عذرٍ والله أعلم.

كم مرة ذكر شهر في القرآن

شمل القرآن الكريم جميع ألفاظ اللّغة العربيّة وتميّز بالبلاغة وحمل بين سطوره الإعجاز اللّغوي فلا يستطيع أبلغ علماء العرب أن يأتي بجملةٍ بمثل كلام القرآن الكريم فهو كلام الله جلّ جلاله، فكم مرة ذكر رمضان في القران ؟ إنّ كلمة رمضان ذُكِرت في القرآن الكريم مرّةً واحدةً ولم يفسّر أيّ أحدٍ من العلماء سبب ذلك أمّا عن كم مرة ذكر شهر في القرآن فهي اثنتي عشرة مرّة، وظنّ بعض النّاس أن تناسب عدد مرّات لفظ شهر في القرآن الكريم مع عدد الأشهر في الواقع هو إعجاز في القرآن وحقيقة الأمر أنّه ليس من الإعجاز والسّبب أنّ أيّ  إنسانٍ يستطيع أن يأتي بمثل هذا التّناسب في أيّ زمان، وإنّ الإعجاز الرّبّاني في القرآن الكريم لهو أكبر وأعمق وأعظم من أن يستطيع أحدٌ أن يأتي بمثله والله أعلم.[6]

فضل شهر رمضان

جعل الله تعالى شهر رمضان من الأشهر المباركة العظيمة الّتي تحمل بين أيّامها البركة والفضل والخير الكثير وقد أمر جلّ وعلا عباده بصيام هذا الشّهر المبارك وفرضه عليهم لينالوا خير هذا الشّهر وفضله:[7]

  • فصيام شهر رمضان أحد أركان الإسلام الخمسة الّتي ذكرها النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام.
  • وإنّ شهر رمضان هو الشّهر الّذي نزل فيه القرآن الكريم إلى السّماء الدّنيا.
  • كما أنّ ليلة القدر هي إحدى ليالي رمضان فهي أعظم ليلةٍ وخيرٌ من ألف شهرٍ حيث تتنزّل الملائكة إلى الأرض وتجاب الدّعوات وتقضى الحاجات بإذن الله تعالى.
  • وأمر النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام المسلمين بصيام شهررمضان والإكثار من الأعمال الصّالحة من الصّدقة وتلاوة القرآن الكريم وقيام اللّيل ففي هذا الشهر تفتح أبواب الجنّة وتجاب الدّعوات ويضاعف الله تعالى فيه الحسنات لمن شاء من عباده ويكفّر عنهم سيّئاتهم وآثامهم.
  • وفيه تتنزّل الرّحمة والبركة على المسلمين فالفائز والمفلح هو من يحظى بالغفران والرّحمة والأجر من هذا الشّهر العظيم والله أعلم.

نزول القرآن الكريم في شهر رمضان

إنّ للقرآن الكريم نزولان أوّلهما أنّه نزل جملةً واحدةً من اللّوح المحفوظ إلى بيت العزّة في السّماء الدّنيا في ليلة القدر، أمّا النّزول الثّاني فهو النّزول المفرّق من السّماء الدّنيا إلى النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام على الأرض بواسطة جبريل عليه السّلام وقد ثبت هذا الأمر في السّنّة النّبويّة الشّريفة، وقد نزلت أوّل آيةٍ منه على النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم في يوم الاثنين وهو نفس يوم ولادته ويوم وفاته عليه الصّلاة والسّلام وهذا أحد أسباب الفضل الكبير لشهر رمضان  فهو شهر نزول القرآن، ولكنّ نزول القرآن لم يُحدّد تاريخه فقد ذكر القرآن الكريم اللّيلة الّتي نزل فيها ولم يحدّدها بتاريخٍ أو سنةٍ ولا يستطيع أحدٌ أن يجزم إن كان نزل قبل البعثة النّبويّة أم بعدها  وقد استمرّ نزوله ثلاثاً وعشرين عاماً والله أعلم.[8]

كم مرة ذكر رمضان في القران مقالٌ تحدّث عن شهر رمضان وفضل شهر رمضان وعن نزول القرآن في شهر رمضان أيضاً وأجاب عن مجموع الأسئلة التالية إجابات كافية وهي كم مرة ذكر رمضان في القران ولماذا ذكر رمضان مرة واحدة في القرآن وكم مرة ذكر الصيام في القرآن وكم مرة ذكر شهر في القرآن.

المراجع

  1. ^ islamqa.info/ , أركان الإسلام , 27/12/2020
  2. ^ binbaz.org.sa , شهر العبادات والطاعة , 27/12/2020
  3. ^ سورة البقرة , الآية 185
  4. ^ islamweb.net , عدد المرات التي ذكرت فيها كلمة (رمضان) في القرآن , 27/12/2020
  5. ^ islamweb.net , لفظة الصيام في القرآن , 27/12/2020
  6. ^ islamqa.info , كلمة حول الإعجاز العددي في القرآن واستعمال التقويم الشمسي , 27/12/2020
  7. ^ binbaz.org.sa , فضل شهر رمضان المبارك , 27/12/2020
  8. ^ saaid.net , نزول القرآن , 27/12/2020
367 مشاهدة