لماذا سميت سورة الفرقان بهذا الاسم

كتابة أحمد محمد خلف - تاريخ الكتابة: 21 يناير 2021 , 13:01
لماذا سميت سورة الفرقان بهذا الاسم

لماذا سميت سورة الفرقان بهذا الاسم ؟ من المعلومات الدينيّة التي يبحث عنها طُلّاب العلم، وخاصّةً طُلّاب عُلوم القرآن الكريم، ولكلّ سورة من سُور القرآن اسمٌ يرجع هذا الاسم إلى بعض ما ذُكر فيها من قصصٍ أو كلماتٍ أو غيرها مما يُسمّى به، وفيما ىلي سنتعرّف على سورة الفرقان.

التعريف بسورة الفرقان

سورةُ الفُرقان من السُّور المكية، وأصحّ الأقوال أن السور المكيّة هي التي نزلت قبل هجرة النبي-صلى الله عليه وسلّم- ولو بغير مكّة، إلّا الأيات: الثامنة والستّين، والتّاسعة والستّين، والسّبعين؛ فهي مدنيّة، وتنتمي تلك السّور إلى السُّور المثاني، ويبلغ عدد آياتها سبع وسبعين آيةً، وأمّا ترتيبها في المصحف؛ فقد احتلّت المرتبة الخامسة والعشرين، جاء بعد سورة النُّور، وقبل سورة الشّعراء، وقد ابتدأت تلك السّورة بالثّناء على الله -تعالى-، فقد ابتدأت بقوله-تعالى-:”تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْك..”، وأمّا من حيث ترتيب النّزُول؛ فقد نزلت بعد سورة يس.[1]

شاهد أيضًا: سبب نزول سورة المجادلة

لماذا سميت سورة الفرقان بهذا الاسم

سُمّيت سورة الفُرقان بهذا الاسم؛ لأنّ كلمة الفُرقان ذُكرت في العديد من آياتها، والمقصود بالفُرقان هو القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وسُمّي الكتاب العزيز بهذا الاسم؛ لأنه يُفرّق بين الحقّ والباطل، وقد وردت تلك الكلمة في أولى آياتها، ومن المعلوم أن سُور القُرآن قد تُسمّى باسم ورود كلمةٍ فيها في أكثر من موضعٍ من آياتها، وقد تُسمّى باسم قصّةٍ ذُكرت فيها، وقد تُسمّى باسم شيءٍ آخر.

شاهد أيضًا: سبب تسمية سورة الشعراء بهذا الاسم

سبب نزول سورة الفرقان

لقد ذكر الإمام الواحديّ بعض الأسباب لنُزُول بعض الآيات في سُورة الفُرقان، ومن تلك الآيات، قوله-تعالى-:”وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا”، فقد ذكر أن أبيّ بن خلف وعقبة بن أبي معيط كانا مُتلازميْن مُتحابّيْن، لا يُفارق أحدُهما الآخر غالبًا، وكان من عادة عُقبة أنه إذا رجع من سفرٍ من أسفاره؛ يدعو النّاس إلى الطّعام، وكان من عادته أن يُكثر من مُجالسة النبي-صلى الله عليه وسلّم-.

دعا عُقبة أشراف قُريش، ودعا النبي، وحينما دخل النبي على الطّعام، أقسم أن لا يأكُل من طعامه إلّا إذا شهد أن لا إله إلّا الله، وأنّ مُحمّدًا رسُول الله، فشهد عُقبة بذلك، فجلس النبي؛ فأكل من طعامه، وحينما علم ذلك أبيّ، وكان غائبًا عن تلك المجلس، غضب من عُقبة، وقال له: صبأت، فأنكر ذلك عُقبة، وقال: إنّما فعلت ذلك؛ لأني تحرّجت أن ينصرف من مجلسي دون أن يأكُل، فقال له:”ما أنا بالذي أرضى عنك أبداً إلا أن تأتيه فتبصق في وجهه وتطأ عنقه”، فأخذ برحم دابّة، ووضعها على ظهر رسول الله؛ فتوعّده-صلى الله عليه وسلّم- أن يعلو رأسه بالسّيف، وقُتل عُقبة يوم بدر بعدما وقع في الأسر، وقُتل أُبيّ يوم أحد.[2]

ومن خلال هذا المقال يُمكننا التعرُّف على لماذا سميت سورة الفرقان بهذا الاسم ، وما هو التّعريف بالسّورة من حيث نُزولها، وعدد آياتها، وترتيبها من حيث النُّزُول، وترتيبها بين سُور القُرآن، وما هو سبب نُزُول تلك السُّورة.

المراجع

  1. ^ e-quran.com , التعريف بسورة الفرقان , 21/1/2021
  2. ^ altafsir.com , أسباب نزول سورة الفرقان , 21/1/2021
273 مشاهدة