لماذا كان المواطن واثقًا ولم يرتبك وطلب من الملك أنّ يذهب معه للقاضي ليحكم بينهما؟

كتابة EMMAN - تاريخ الكتابة: 7 أكتوبر 2021 , 10:10
لماذا كان المواطن واثقًا ولم يرتبك وطلب من الملك أنّ يذهب معه للقاضي ليحكم بينهما؟

لماذا كان المواطن واثقًا ولم يرتبك وطلب من الملك أنّ يذهب معه للقاضي ليحكم بينهما؟، من الأسئلة الهامة التي يبحث عنها الجميع خاصة دارسي مادة اللغة العربية المليئة بالقصص والحكم والمواعظ التي تفيد المتعلمين وتسعى إلى غرز مجموعة من المبادئ والقيم لتساعدهم على العيش بهناء ومعرفة الواجبات والحقوق وتعد هذه القصة من القصص الهادفة التي تسعى لتحقيق مبادئ العدل بين الناس.

لماذا كان المواطن واثقًا ولم يرتبك وطلب من الملك أنّ يذهب معه للقاضي ليحكم بينهما؟

هناك الكثير من القضايا والموضوعات وربما المشاكل التي يقع فيها الأشخاص، ومن هنا تزداد الرغبة والحاجة إلى وجود قاضي أو حاكم يوضح الفعل الخاطئ من الصحيح ويحكم بالعدل بين الناس، ولا يضلل الرأي أو ينحاز إلى شخص دون الآخر، فهناك الكثير والكثير من القصص التي رواها الأشخاص والتي ذكرت في اللغة العربية لاستنباط الحكمة منها ومعرفة القيم الصحيحة والعادلة وأهميتها في الدين الإسلامي، ومن هنا فإن ذهاب المواطن إلى القاضي دون خوف أو قلق وبثقة كاملة يعود إلى السبب الآتي:

الإجابة:

  • لأنه يثق في حكم القاضي، وأنه سيحكم بالعدل حتى لو على نفسه.

شاهد أيضاً: ابتسم الراعي ل شون ابتسامة عريضة فسر سر ابتسامة الراعي

ما هو العدل

العدل من المفاهيم والمبادئ التي سعى إليها الدين الإسلامي، والتي حث عليها الأشخاص خاصة أولياء الأمر منا، حيث يشير العدل إلى رد الحقوق إلى أصحابها والحكم بالحق ولو على نفسك، وعدم تضليل أو إخفاء الحقيقة مهما كانت ضارة بصاحبها أو مؤذية، بالعدل أسمى المفاهيم التي يجب اتباعها وتطبيقها لنشر السلام بين الأشخاص والتغلب على العدوانية والعشوائية التي شاعت بين المجتمعات، والعدل له الكثير من المميزات على الفرد والمجتمع تتمثل في نشر المحبة، البعد عن طريق الفساد، التخلص من العادات الغير جيدة والتي يترتب عليها مشاكل كبيرة للفرد.

وفي الختام لماذا كان المواطن واثقًا ولم يرتبك وطلب من الملك أنّ يذهب معه للقاضي ليحكم بينهما؟ وهذا يعود إلى عدل القاضي وقدرته على رد الحقوق والحكم الجيد على الأمور وعدم التسرع.

18 مشاهدة