ما هو افضل لقاح لكورونا

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 2 مايو 2021 , 18:05
ما هو افضل لقاح لكورونا

ما هو افضل لقاح لكورونا ؟، هو سؤال يسأله الكثير من الناس حيث أن انتشار فيروس كورونا في الفترة الأخيرة خلق العديد من حالات الذعر والقلق لدى الكثير من الناس حيال الإصابة بالفيروس، فقامت الكثير من شركات الأدوية بصناعة لقاح يحمي من الإصابة بفيروس كورونا وكذلك يخفف من أعراضه بقدر المستطاع، وبالتالي أصبح الناس يتسائلون عن أفضل تطعيم ضد الفيروس يمكن أن يأخذونه للحماية من العدوى وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال وسنتعرف على افضل نوع من أنواع اللقاحات وكذلك فوائد أخذ هذا اللقاح والعديد من المعلومات الأخرى بشئٍ من التفصيل.

لقاح كورونا

إن لقاح كورونا يعتبر أفضل طريقة يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا إذ أن هذا اللقاح يعمل بشكل كبير على تقوية جهاز المناعة لكي يكون على استعداد لمكافحة ومواجهة الفيروس فور دخوله جسم الإنسان وبالتالي عدم إحداث أي أعراض، وبالفعل نجحت العديد من اللقاحات التي قامت بإنتاجها شركات مختلفة في الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد والوقاية من انتشار العدوى كما أن هذا اللقاح قلل بشكل كبير من خطورة تطور الأعراض لدى الأشخاص كبار السن وكذلك أصحاب الأمراض المزمنة مثل مرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة مثل الربو والحساسية الصدرية وكذلك لدى ضعاف المناعة، كما أنه قد قلل من الحالات التي تدخل إلى المستشفى بسبب حدة الأعراض، كما أنه ساعد في تقليل عدد حالات الوفاة الناتجة عن الإصابة بالفيروس ومضاعفاته.[1]

شاهد أيضًا: الفرق بين لقاح كورونا الامريكي والبريطاني

ما هو افضل لقاح لكورونا

تشير البيانات إلى الآن أن لقاح فايزر ولقاح موديرنا ولقاح شركة جونسون اند جونسون من أفضل اللقاحات التي تستخدم للوقاية من فيروس كورونا المستجد والاستشفاء من الفيروس والتقليل من معدلات الوفاة، حيث تظهر بيانات التجارب السريرية أن لقاحي فايزر وموديرنا فعالين بنسبة 95%و 94.1% على التوالي في الوقاية من مرض كورونا بينما يظهر لقاح جونسون اند جونسون فعالية تصل إلى فعالية بنسبة 85% في الوقاية من فيروس كورونا الوخيم وفعالية بنسبة 100% في منع دخول المستشفى والوفاة بعد 28 يومًا من الحقن، وتعتبر هذه النسب مرتفعة في الوقاية من فيروس كورونا بالنسبة للقاحات الأخرى.[1]

أيهما أفضل لقاح كورونا أم المناعة الطبيعية

على الرغم من أن المناعة التي يكتسبها الجسم عند التعرض للفيروس أقوى من المناعة التي يعطيها اللقاح إلا أن هناك عدة اختلافات بينهما حيث أن المناعة الطبيعية المكتسبة من الإصابة بالفيروس تحدث عند التعرض للعدوى لمرة واحدة، بينما اللقاح يتم إعطاؤه على أكثر من جرعة لأخذ المناعة، كما أن الجرعة التي يتعرض لها الشخص عند الإصابة بالفيروس تكون كبيرة وبالتالي فإن الاستجابة المناعية تكون أكبر، أما اللقاحات التي يتم إنتاجها فتكون بكميات صغيرة عادةً فلا تحفز المناعة مثلما يحفزها التعرض الطبيعي لفيروس كورونا.

لقاح فايزر بيونتيك

يعمل هذا اللقاح من خلال تقنية الحمض النووي الريبوزي mRNA حيث يتم تحفيز الشفرة الجينية للخلايا الموجودة في أجسامنا لإطلاق البروتينات الفيروسية وبالتالي تقوية وتحفيز جهاز المناعة لمكافحة ومهاجمة الفيروس فور دخوله الجسم وبالتالي منع حدوث أي أعراض، وتبلغ فعالية لقاح فايزر 95% تقريبًا، ويتم تناول لقاح فايزر عادةً على جرعتين يفصل بينهما ثلاثة أسابيع تقريبًا، ولابد من تناول الجرعتين كاملتين وعدم الاكتفاء بجرعة واحدة لتنشيط جهاز المناعة بشكل كافي لمواجهة الفيروس.[1]

لقاح موديرنا

يستخدم لقاح موديرنا نفس التقنية التي يستخدمها لقاح فايزر يعمل هذا اللقاح من خلال تقنية الحمض النووي الريبوزي mRNA حيث يتم تحفيز الشفرة الجينية للخلايا الموجودة في أجسامنا لإطلاق البروتينات الفيروسية وبالتالي مكافحة ومقاومة الفيروس فور دخوله الجسم، وتبلغ فعالية لقاح موديرنا تقريبًا 94%، ويتم تناول لقاح موديرنا أيضًا على جرعتين الفاصل بينهما أربعة أسابيع تقريبًا كما ينبغي أخذ الجرعتين بشكل كامل أيضًا ليتم تقوية الجهاز المناعي وتنشيطه بشكل كامل لمواجهة الفيروس.[1]

لقاح جونسون اند جونسون

يعتمد هذا اللقاح في عمله على التكنولوجيا التي تتضمن الفيروس الغدي، حيث يتم تعديل الحمض النووي في هذا الفيروس لينتج جزء رئيسي من جسم فيروس السارس، وهو المسبب لتطوير استجابة مناعية لعدوى فيروس كورونا، ويعتبر هذا اللقاح من أسهل اللقاحات في التوزيع لأنه لا يتطلب شروط تخزين صعبة، ويظهر لقاح جونسون اند جونسون فعالية تصل إلى فعالية بنسبة 85% في الوقاية من فيروس كورونا الوخيم وفعالية بنسبة 100% في منع دخول المستشفى والوفاة بعد 28 يومًا من الحقن.[1]

لقاح سينوفاك الصيني

يستخدم لقاح سينوفاك الصيني أجزاء صغيرة ميتة من الفيروس بهدف تعريض الجسم للفيروس دون الإضرار به وبالتالي بناء مناعة قوية ضد الفيروس، وتتراوح فعالية هذا اللقاح للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا بين 65 و90 بالمئة، ويتم تناول لقاح سينوفاك على جرعتين الفاصل الزمني بينهما يتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع تقريبًا.

أضرار لقاح كورونا

يمكن أن يسبب تطعيم فيروس كورونا بعض الآثار الجانبية والتي لا تستدعي القلق لأنها ردود أفعال طبيعية تدل على تنشيط جهاز المناعة ومن أهم هذه الآثار الجانبية ما يلي:[1]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تورم واحمرار مكان الحقن.
  • آلام العضلات والمفاصل.
  • صداع الرأس.
  • تورم الغدد الليمفاوية.
  • القشعريرة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الغثيان والقئ.
  • الإسهال في بعض الأحيان.
  • طفح جلدي.

فوائد لقاح كورونا

يتم أخذ تطعيم فيروس كورونا من قبل الكثير من الناس لما له من فوائد عديدة ومن أهمها ما يلي:[1]

  • منع انتشار الفيروس بين الناس فيما يعرف بمناعة القطيع.
  • تقليل خطورة الأعراض التي تحدث نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.
  • حماية الأشخاص كبار السن وكذلك أصحاب الأمراض المزمنة مثل مرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة مثل الربو والحساسية الصدرية من تطور أعراض المرض.
  • تقليل عدد حالات الوفاة الناتجة عن الإصابة بالفيروس.
  • تقليل عدد الحالات التي تدخل المستشفى نتيجة سوء الحالة وتدهور الأعراض.
  • الحماية من السلالات الجديدة والطفرات التي يحدثها الفيروس بشكل كبير.

شاهد أيضًا: ما هو لقاح كورونا المستخدم في السعودية

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال ما هو افضل لقاح لكورونا؟، كما تحدثنا عن بعض لقاحات كورونا مثل لقاح فايزر ولقاح موديرنا ولقاح شركة جونسون اند جونسون ولقاح سينوفاك الصيني، وأهم الفروق بين هذه اللقاحات في طريقة عملها وفاعليتها وكيف يتم تناولها.

المراجع

  1. ^ Wexner medical centre.com , Which COVID-19 vaccine is the best? , 2/5/2021
138 مشاهدة