ما هو مرض الروماتويد وأسبابه وأعراضه وكيفية علاجه

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 12 يونيو 2021 , 15:06 - آخر تحديث : 12 يونيو 2021 , 15:06
ما هو مرض الروماتويد وأسبابه وأعراضه وكيفية علاجه

ما هو مرض الروماتويد؟، حيث يعاني الكثير من الناس من مرض الروماتويد أو ما يُعرف بالتهاب المفاصل الروماتيدي، وكثيرًا ما يسأل الناس عن أسبابه المختلفة وعن علاج فعال له لتقليل الألم الذي يسببه، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن إجابة هذا السؤال وسنتعرف على هذا المرض والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به وكذلك بعض أعراضه وكيفية تشخيص هذا المرض وعلاجه بشئٍ من التفصيل.

ما هو مرض الروماتويد

الروماتويد أو ما يُعرف بالتهاب المفاصل الروماتويدي هو نوع من التهاب المفاصل فهناك أنواع عديدة من التهاب المفاصل وتختلف الأعراض والأسباب المميزة لهم، فأعراض التهاب المفاصل الروماتويدي هي الألم والتورم والتصلب في المفاصل والتي تسببها أجهزة المناعة في الجسم التي تضر المفاصل، وهذا يجعل التهاب المفاصل الروماتويدي أحد أمراض المناعة الذاتية، ففي هذا المرض يهاجم الجهاز المناعي الجسم بدلاً من استهداف الفيروسات والبكتيريا، مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي الالتهاب إلى تدمير المفاصل فالتهاب المفاصل الروماتويدي هو حالة مزمنة لا علاج لها، ولكن من خلال العلاج والرعاية من شخص أخصائي، يُعرف باسم أخصائي الروماتيزم يمكن للأشخاص المصابين بالمرض التحكم في أعراضهم ومنع تلف المفاصل أو إبطائه والعيش حياة طبيعية.[1]

شاهد أيضًا: علاج الروماتيزم بالاعشاب … 9 أعشاب لتخفيف ألم المفاصل

أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي

يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي بسبب مهاجمة الجهاز المناعي لمفاصل الجسم السليمة، يؤدي هذا إلى التهاب المفاصل مما يسبب الألم والتورم والتصلب، لكن ليس لأمراض المناعة الذاتية بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي سبب يسهل تحديده، فهناك العديد من العوامل المعقدة بما في ذلك الوراثة والجينات والبيئة التي يتعرض لها الشخص، فالجينات تلعب دور كبير في إصابة الشخص بالتهاب المفاصل الروماتويدي، كما أن البيئة التي يعيش فيها الشخص ونظام حياته يمكن أن يؤثر على إصابته بالتهاب المفاصل.[1]

عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي

يوجد بعض عوامل الخطورة التي يزداد فيها خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي ومن أهم هذه العوامل ما يلي:[1]

  • الجنس: حيث أن النساء أكثر عرضة مرتين إلى ثلاث مرات من الرجال للإصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • التقدم في العمر: فتبدأ أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي عادةً بين سن 30 و 60 عند النساء وبعد سن 45 عند الرجال، ويزداد الخطر مع تقدم العمر، ويبلغ ذروته بين 65 و 80 عام، ومع ذلك يمكن أن يتطور التهاب المفاصل الروماتويدي في أي عمر حتى في مرحلة الطفولة.
  • التدخين: وهو من أكثر عوامل الخطورة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي وكلما زاد التدخين زاد معه خطر الإصابة.

وهناك بعض عوامل الخطورة الأخرى التي يزداد معها خطر الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي ولكنها أقل شيوعًا وهذه العوامل هي:[1]

  • السمنة.
  • التعرض لتلوث الهواء.
  • عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين دال.
  • الإكثار من تناول اللحوم الحمراء.
  • الإصابة ببكتريا الفم.
  • بعض أنواع العدوى الفيروسية.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

يسبب التهاب المفاصل الروماتويدي مجموعة من الأعراض ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[1][2]

  • آلام المفاصل.
  • تورم المفاصل.
  • احمرار المفاصل.
  • ألم وتيبس في المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين.
    الإعياء.
  • تأثر المفاصل بالتساوي على جانبي الجسم، لكن في بعض الأحيان في وقت مبكر من المرض يمكن أن يتأثر مفصل واحد.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • وجود نتوءات صغيرة وثابتة تحت الجلد تُعرف بالعقيدات الروماتيزمية وعادةً ما تكون حول الكوع أو مفاصل اليد.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن.
  • حساسية المفصل ضد اللمس.

تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي

يوجد بعض الطرق التي يمكن من خلالها تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي ومن أهم هذه الطرق ما يلي:[1]

  • اختبار عامل الروماتويد: وهز جسم مضاد ذاتي يكون إيجابي في 70% إلى 80% من حالات التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • تعداد الدم الكامل (CBC): فحص دم روتيني يمكن أن يكشف عن فقر الدم، وهي حالة شائعة مرتبطة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR): اختبار يمكن أن يشير إلى وجود التهاب في الجسم.
  • بروتين سي التفاعلي (CRP): اختبار آخر يشير إلى وجود التهاب في الجسم.
  • الأشعة السينية: يتم إجراء هذه الأشعة للمفاصل المصابة على جانبي الجسم حتى لو كان جانب واحد فقط مؤلمًا لمعرفة ما إذا كان هناك أي تلف في المفاصل.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يمكن أن تكون هذه الصور الأكثر تفصيلاً للمفاصل المصابة مفيدة إذا كانت الصور بالأشعة السينية طبيعية ولكن الأعراض تشير بقوة إلى إصابة الشخص بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فيمكن أن يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي عن التهاب في المفصل قبل حدوث تلف في المفصل، لذلك يمكن أن يساعد في التشخيص المبكر.

مضاعفات التهاب المفاصل الروماتويدي

يمكن أن يؤدي التهاب المفاصل الروماتويدي إلى إحداث تلف وتدمير في المفاصل مما يعيق الشخص من القيام بالأعمال اليومية البسيطة، ولكن من خلال العلاج والرعاية من شخص أخصائي، يُعرف باسم أخصائي الروماتيزم يمكن للأشخاص المصابين بالمرض التحكم في أعراضهم ومنع تلف المفاصل أو إبطائه والعيش حياة طبيعية.[1][2]

أعراض تستدعي مراجعة الطبيب

يوجد بعض الأعراض التي تدل على خطورة الحالة ويجب مراجعة الطبيب عند الشعور بها ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[2]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ضعف التنفس.
  • آلام المعدة.
  • عسر الهضم.
  • مشاكل في الرؤية.
  • ألم الصدر.
  • فقدان السمع.
  • الألم الشديد وتورم المفاصل.
  • الجفاف.

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

بمجرد تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي من المهم أن تبدأ العلاج على الفور، فعلى الرغم من عدم وجود علاج إلا أن هناك علاجات آمنة وفعالة يمكن أن تساعد في السيطرة على الأعراض وتقليل خطر حدوث مضاعفات طويلة الأمد مثل تلف المفاصل والعجز، يمكن أن يشمل العلاج ما يلي:[1]

  • الأدوية المضادة للالتهابات: ومن أمثلتها الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (المسكنات) والمنشطات، تعمل هذه الأدوية على تحسين الأعراض عن طريق تقليل الالتهاب.
  • المسكنات: وهي تساعد في السيطرة على الألم ويمكن تناولها عن طريق الفم على شكل أقراص أو وضعها موضعياً على المفصل المؤلم.
  • الأدوية المضادة للروماتيزم: حيث أن هذه الأدوية تعالج الأعراض وتمنعها عن طريق تقليل الالتهاب وإبطاء تقدم المرض.
  • معدّلات الاستجابة البيولوجية: وهي تحجب الإشارات داخل جهاز المناعة، عادةً ما يتم تناولها من قبل الأشخاص المصابين بمرض أكثر خطورة، أو الذين لا يتحسنون بعد تجربة الأدوية الأخرى أولاً.

نصائح لمرضى الروماتويد

يوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها من قبل مرضى الروماتويد لتجنب المخاطر والمضاعفات ومن أهم هذه النصائح ما يلي:[2]

  • أخذ القسط الكافي من النوم والراحة.
  • فقدان الوزن الزائد.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحد من شرب الكحول.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية المفيدة مثل الفواكه والخضروات.
  • شرب كمية وفيرة من الماء.
  • علاج البكتيريا والفيروسات التي تصيب الجسم بطريقة صحيحة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبشكل يومي فهذا يساعد على استعادة مرونة المفاصل.
  • تناول الأطعمة التي تقوي جهاز المناعة مثل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي والزنك.
  • عمل كمادات باردة على أماكن التورم والألم فهذا يساعد على تقليل التورم والألم.

شاهد أيضًا: اين توجد المفاصل غير المتحركه في الانسان

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال ما هو مرض الروماتويد؟، كما تعرفنا على بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المفاصل وأعراضه وكيفية علاجه بشئٍ من التفصيل.

المراجع

  1. ^ Good Rx.com , Rheumatoid Arthritis , 12/6/2021
  2. ^ Patient.com , Rheumatoid Arthritis , 12/6/2021
136 مشاهدة