ما هو نظام الماكروبيوتك وما هي فوائده وأضراره

كتابة يسرى - تاريخ الكتابة: 18 مايو 2021 , 08:05 - آخر تحديث : 18 مايو 2021 , 08:05
ما هو نظام الماكروبيوتك وما هي فوائده وأضراره

ما هو نظام الماكروبيوتك؟، حيث انتشرت في الفترة الأخيرة مجموعة من المصطلحات والأنظمة التي تدعم حياة صحية وجسم سليم، ومن أهم هذه الأنظمة نظام الماكروبيوتك فهو نظام يعتمد بشكل أساسي على استبعاد الأطعمة الضارة من النظام الغذائي وإدخال الأطعمة المفيدة فقط مع الحفاظ على العادات اليومية الصحية للحفاظ على صحة الجسم والعقل، وفي السطور القادمة سوف نتحدث عن نظام الماكروبيوتيك وسوف نتعرف على أهم المعلومات عنه بشئٍ من التفصيل.

ما هو نظام الماكروبيوتك

يدعم نظام المايكروبيوتيك بشكل أساسي الأطعمة التقليدية التي أكلها الناس قبل فجر حضارتنا الحديثة، وبالتالي فإن النظام الغذائي الماكروبيوتيك يركز على الأطعمة الطبيعية والكاملة مثل الحبوب والخضروات البرية والبحرية والبقوليات والفاصوليا ومنتجات الفول والفواكه الموسمية والبذور والمكسرات والزيوت النباتية، توفر هذه الأطعمة التي يتم تناولها في نظام الماكروبيوتيك جسمًا صحيًا وعقلًا هادئًا، أما الأطعمة التي يجب تجنبها هي بعض المنتجات الحيوانية الزائدة مثل اللحوم ومنتجات الألبان والبيض والعسل والأسماك، والمنتجات المكررة والمعالجة مثل السكر والدقيق الأبيض، والأطعمة المنشطة مثل النيكوتين والقهوة والتوابل، والتي لها دور كبير في تدهور حالة الجسم والإصابة بالكثير من الأمراض، يستخدم نظام الماكروبيوتك مجموعة متنوعة من تقنيات الطهي مثل التبخير والطهي بالضغط والقلي والخبز والتخليل والنقع، والتخمير أو حتى تناول الأطعمة الخام لتعزيز القيمة الغذائية للطعام.[1]

شاهد أيضًا: ما هو نظام الكيتو دايت .. الدليل الكامل لنظام الكيتو دايت

فلسفة نظام الماكروبيوتك

يعتمد نظام الماكروبيوتك في فلسفته أن الإنسان يستمد صحته من الطبيعة من حوله ومن الأشياء الطبيعية التي تحيط به، مثل الشمس والماء والأطعمة الطبيعية وغيرها، ويوفر النظام الغذائي الماكروبيوتيك إرشادات نسبية من حيث الغذاء يمكن تعديلها اعتمادًا على صحة الفرد واحتياجاته الشخصية والمناخ والبيئة واعتبارات أخرى، وبالفعل يمارس الملايين من الناس على هذا الكوكب مبادئ الماكروبيوتيك، وقد تم نشر فوائده الغذائية في العديد من المجلات العلمية والطبية، لأن النظام الغذائي الماكروبيوتيك يمنع ويحمي من الأمراض التنكسية فقد يكون أفضل نظام غذائي يجب اتباعه في هذا الوقت الذي ترتفع فيه معدلات الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والسمنة والحساسية وفيروس نقص المناعة البشرية، ومخاطر التلوث البيئي، حيث تعتبر هذه الظروف نتيجة لأسلوب حياتنا الحديث غير المتوازن.[1]

تطبيق نظام الماكروبيوتك

يوجد بعض المبادئ الهامة التي يجب اتباعها لتطبيق نظام الماكروبيوتيك والاستفادة منه ومن أهم هذه المبادئ ما يلي:[1][2]

  • الحبوب الكاملة: يجب أن تكون نسبة الحبوب الكاملة في النظام الغذائي من 40% إلى 60%، وجزء كبير يكون من الحبوب الكاملة المطبوخة مثل الأرز البني قصير ومتوسط ​​الحبة والأرز الحلو والحنطة والشعير والشوفان والكاموت والكينوا والقمح أو الذرة، وأن يكون هناك جزء ضئيل فقط من خبز العجين المخمر كامل الحبوب أو غيره من منتجات الدقيق الكامل المخبوزة والمعكرونة والرقائق.
  • الخضروات: يجب أن تكون نسبة الخضروات في النظام الغذائي من 20% إلى 30% ويجب الاهتمام بتناول الخضار الورقية الخضراء بما في ذلك الملفوف واللفت والبروكلي والملفوف والخردل، وكذلك الخضروات الجذرية مثل الديكون والجزر والأرقطيون، والخضروات المستديرة مثل البصل والكوسا.
  • البقوليات: يجب أن تكون نسبة البقوليات في النظام الغذائي من 5% إلى 10% وتشمل البقوليات الحمص والعدس وفول الصويا الأبيض والأسود ومنتجات الفاصوليا مثل التوفو أو التمبيه.
  • السكر: يجب استبدال السكريات المصنعة بالسكريات المفيدة مثل الموجودة في الفواكه الطبيعية.
  • الحساء: إن تناول الحساء من الأمور المهمة عند اتباع هذا النظام حيث يجب تناول الحساء بشكل يومي وإضافة إليه الخضروات ويمكن أن نضيف إليه المأكولات البحرية.
  • اللحوم: لا يفضل تناول اللحوم عند اتباع هذا النظام حيث أنها يمكن أن ترتبط بحدوث الكثير من الأمراض ولكن يمكن الاعتماد على السمك كوجبة أساسية إذا أراد الشخص تناول اللحوم.
  •  الكافيين: يجب الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة واستبدالها بالعصائر الطبيعية.
  • الفواكه: من المفيد تناول الفواكه عند اتباع هذا النظام لأنها غنية بالألياف الغذائية لكن لابد من تناول الفاكهة التي تظهر في مواسمها لأن تناول الفواكه في غير مواسمها يمكن أن يضر بالصحة.
  • التوابل: من الممكن تناول كمية صغيرة جدًا من التوابل والبهارات مثل الأملاح والصلصات وغيرها.

فوائد نظام الماكروبيوتك

يقدم نظام الماكروبيوتيك العديد من الفوائد الصحية للفرد والتي من أهمها ما يلي:[1][2]

  • تقوية جهاز المناعة.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السكر.
  • تقليل نسبة الكوليسترول في الدم.
  • تقليل ضغط الدم المرتفع.
  • الوقاية من الإصابة بالسرطان.
  • التخلص من الوزن الزائد والقضاء على السمنة.
  • الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الوقاية من الجفاف والأمراض الناتجة عنه.
  • تعزيز صحة البشرة والشعر.

كما يمكن أن يقدم نظام الماكروبيوتك العديد من الفوائد للبيئة حيث يدعم الزراعة العضوية والطبيعية وتجهيز الأغذية الطبيعية وإنتاجها، كما أنها تعمل على زيادة الوعي البيئي مع الحفاظ على بيئة نظيفة وطبيعية واحترام الحياة الطبيعية والحيوانية، كما يعزز هذا النظام الحفاظ على المياه الطبيعية وكذلك التقنيات الطبيعية لتنقية المياه الملوثة.[1]

أضرار نظام الماكروبيوتك

على الرغم من الفوائد المتعددة التي يقدمها نظام الماكروبيوتك إلا أنه يمكن أن يكون له بعض الأضرار مثل:[3]

  • حدوث مشاكل في الأنسجة الخاصة في الجسم نتيجة قلة الأحماض الأمينية.
  • اضطرابات العظام والأسنان بسبب عدم وجود كمية كافية من فيتامينات b والتي توجد بشكل كبير في الأطعمة الحيوانية.
  • انتشار بعض الأمراض خاصةً الأمراض الجلدية بسبب نقص العناصر الغذائية.
  • حدوث مشاكل في نمو الأطفال وبناء أجسامهم حيث أن البروتين من المواد المهمة لبناء جسم الطفل.

شاهد أيضًا: نظام غذائي للتخسيس لمدة شهر ونصائح هامة عند اتباع برنامج رجيم صحي

ما هي المبادئ الأساسية لنظام الماكروبيوتك

عند اتباع نظام الماكروبيوتك يجب اتباع مجموعة من المبادئ الأساسية والتي من أهمها ما يلي:[2]

  • تناول الأطعمة الطازجة وعدم تناول الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية المفيدة مثل الفواكه والخضروات.
  • تجنب المنتجات الحيوانية مثل اللحوم ومنتجات الألبان والبيض والعسل والأسماك، والمنتجات المكررة والمعالجة مثل السكر والدقيق الأبيض، والأطعمة المنشطة مثل النيكوتين والقهوة والتوابل، والتي لها دور كبير في تدهور حالة الجسم والإصابة بالكثير من الأمراض.
  • استبدال السكريات المصنعة والحلوى بالسكريات الطبيعية مثل الموجودة في الفواكه.
  • تناول الأطعمة في مواسمها وعدم تناول أي طعام في غير موسمه لأن ذلك يؤدي إلى الإصابة بالأمراض.
  • الحرص على مضغ الطعام جيدًا لتجنب مشاكل عسر الهضم.

وصفات مناسبة في نظام الماكروبيوتك

يوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها عند عمل وصفات نظام الماكروبيوتك ومن أهم هذه النصائح ما يلي:[1]

  • تناول الحساء بشكل يومي وإضافة إليه الخضروات ويمكن أن نضيف إليه المأكولات البحرية.
  • الابتعاد عن المأكولات الحيوانية بقدر المستطاع ولكن يمكن الاعتماد على السمك كوجبة أساسية إذا أراد الشخص تناول اللحوم.
  • تجنب الكافيين والنيكوتين والمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.
  • تناول الكثير من الفواكه والخضروات والسلطة الخضراء.
  • الابتعاد بقدر المستطاع عن السكريات المصنعة والحلوى وتناول السكريات الطبيعية مثل الموجودة في الفواكه.

نظام الماكروبيوتك للمبتدئين 

بالنسبة للمبتدئين الذين يتبعون نظام الماكروبيوتك يجب اتباع مجموعة من القواعد لنجاح هذا النظام ومن أهم هذه القواعد ما يلي:

  • عدم تناول كميات كبيرة من الأطعمة وتناول الطعام على فترات.
  • عدم تناول الطعام إلا عند الشعور بالجوع فقط.
  • الإكثار من شرب الماء والسوائل مثل العصائر الطازجة.
  • تناول الخضروات والفواكه الغنية بالألياف الغذائية عند الشعور بالجوع.
  • اتباع نظام غذائي متوازن.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية.
  • التركيز على تناول الحبوب الكاملة والبقوليات بدلاً من البروتين الحيواني ومنتجات الألبان.
  • الاهتمام بالمضغ الجيد للطعام عند تناوله.

نظام الماكروبيوتك والسرطان 

إن من أهم أسباب حدوث السرطان اتباع نظام غذائي غير صحي وغير متوازن خاصةً إذا كان هذا الطعام غني بالدهون والسكريات ويفتقر إلى الألياف الغذائية المفيدة، لذلك فإن نظام الماكروبيوتك من الأنظمة التي تساعد في الوقاية من الإصابة بالسرطان وذلك لأن هذا النظام يعتمد بشكل أساسي على الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه الغنية بالألياف الغذائية، كما أنه يستبدل السكريات المصنعة بالسكريات الطبيعية، لذلك فإن هذا النظام مثالي لأصحاب المناعة الضعيفة أو الأشخاص المعرضون للإصابة بالسرطان.

ما الفرق بين الماكروبيوتك والنظام النباتي 

يختلف نظام الماكروبيوتك عن النظام النباتي أن نظام الماكروبيوتك ليس نظامًا نباتيًا صرفًا فهو يسمح بتناول كميات قليلة من المنتجات الحيوانية مثل الأسماك والحساء المحتوي على اللحوم، ترجع هذه الكمية على حسب حالة الشخص وطبيعة المناخ ونمط الحياة وغيرها، وهذا على عكس النظام النباتي الذي لا يسمح بتناول الأطعمة الحيوانية على الإطلاق من اللحوم والدجاج والأسماك والبيض ومنتجات الألبان وغيرها.[2]

شاهد أيضًا: تجربتي مع كيتو دايت لإنقاص الوزن في 3 شهور

ختامًا نكون قد أجبنا على سؤال ما هو نظام الماكروبيوتك؟، كما نكون قد تعرفنا على طريقة تطبيق هذا النظام وفوائده وأضراره، كما تحدثنا عن بعض المبادئ التي يقوم عليها هذا النظام وكذلك الفرق بين نظام الماكروبيوتك والنظام النباتي.

المراجع

  1. ^ Do it green.com , Macrobiotics: Diet for a Healthy and Peaceful World , 18/5/2021
  2. ^ WebMD.com , Macrobiotic Diet , 18/5/2021
  3. ^ Healthline.com , The Macrobiotic Diet: What You Should Know , 18/5/2021
207 مشاهدة