متى توفيت عائشة رضي الله عنها

كتابة نور محمد -
متى توفيت عائشة رضي الله عنها

متى توفيت عائشة رضي الله عنها فالسيدة عائشة أم المؤمنين لها منزلة عظيمة لدى الله سبحانه وتعالى ورسوله وفي قلب كل مسلم، لذلك يرغب العديد من المسلمين في تعزيز معلوماته عن أم المؤمنين، ومنها تاريخ وفاتها وكيف وأني توفيت، لذلك أفردنا لكم هذه السطور للحديث عن وفاة السيدة عائشة وبعض المعلومات الهامة الأخرى عنها.

متى توفيت عائشة رضي الله عنها

حدثت وفاة السيدة عائشة رضي الله عنها بعض مرضها مباشرة بشهر رمضان المعظم، وكان ذلك في الليلة 17 من شهر رمضان من العام 58 من الهجرة وهو الموافق لشهر يونيو من العام 678 ميلادية، وكان عمرها في ذلك الوقت هو 67 عام، وكان بن العباس رضي الله عنه يرغب في زيارتها ولكنها لم تأذن له في البداية، ومن ثم وافقت على دخوله لزيارتها، فأراد أن يخفف عنها مرضها فذكرها بمحبة الرسول صلى الله عليه وسلم لها، وبأنها كانت أكثر زوجاته قرباً إلى قلبه، وبأنها اقتربت من ملاقاته بالجنة، فردت عليه قائلة “دعني من تزكيتك لي يا ابن عباس، فوددت أني كنت نسيا منسيا”، وذلك يدل على تواضعها ورضائها بملاقاة ربها بصبر واحتساب.

أين دفنت السيدة عائشة رضي الله عنها

دُفنت السيدة عائشة بمقبرة البقيع بالمدينة المنورة كما أوصت إلى جانب زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم، وصلى عليها الإمام أبو هريرة الذي كان والياً على المدينة المنورة في ذلك الوقت، وأنزلها إلى قبرها ابن أخيها القاسم ابن محمد ابن أبو بكر، وعبد الله ابن عبد الرحمن ابن أبو بكر، وعروة ابن الزبير، وعبد الله ابن عتيق، وعبد الله ابن الزبير رضي الله عنهم وأرضاهم جميعًا، وحزن جميع المسلمين لوفاتها حزناً منقطع النظير لمنزلتها الكبيرة لديهم.

شاهد أيضًا: معلومات عن عائشة رضي الله عنها

نبذة عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

هي عائشة ابنة أبي بكر بنِ عامرِ بنِ عمروِ بنِ كعبِ بنِ سعدِ بنِ تَيْمِ، وهي تلتقي في النسب مع الرسول الكريم بالجد السابع، ولُقبت بأم عبد الله والذي لقبها بهذا الاسم هو الرسول الكريم لكي يطيب من خاطرها لأنها لم يكن لها أبناء، وأما والدها فهو أبو بكر الصديق صاحب رسول الله عليه وسلم بل أحب أصحابه إلى قلبه كما كانت هي أحب النساء أيضاً إلى قلب الرسول وذلك طبقاً لكلامه عليه أفضل الصلاة والسلام.

وكان والدها من أوائل السباقين في الدخول إلى الإسلام، وأمها أم رومان ويقال زينب وكانت أيضاً من أوائل من دخلوا إلى الإسلام، وولدت السيدة عائشة بمدينة مكة ببيت ملؤه الإيمان، وذلك بعد البعثة النبوية الشريفة بخمسة سنوات، وتزوجها الرسول الكريم بعدما أوحى سدينا جبريل إليه بأنه ستكون زوجته.

فضائل أم المؤمنين عائشة

من فضائل السيدة عائشة أنها كانت لها منزلة خاصة لدى النبي صلى الله عليه وسلم فكان يمرض ببيتها وفراشها، كما توفي على حجرها، وكانت هي البكر الوحيدة بين زوجاته، والدليل على منزلتها لدى الله عز وجل أنه أنزل براءتها بعد حادثة الإفك وذلك في القرآن الكريم وليس أكثر من ذلك فضل ومنزلة.

ومن فضائل السيدة عائشة أنها كانت تمتلك علم كبير في رواية الحديث وتفسيره، وتميزت بسرعة البديهة والذكاء الشديد، فكانت رضي الله عنها شديدة العلم والمعرفة وسريعة الفهم، فلم تكون فقط فصيحة في قول العبارات والكلمات بل كانت مُلمة بالعلوم الدينية بأكملها حتى أن أبا موسى الأشعري قد قال عنها: (ما أشكل علينا أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم- حديث قط، فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها منه علماً).

وقد بلغ عدد الأحاديث التي جاءت براوية السيدة عائشة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ما يصل إلى 2210 حديث وهي أحاديث صحيحة بتأكيد صحيح البخاري ومسلم الذين اتفقوا على 174 حديث منها، انفرد منها البخاري بأربع وخمسون حديث، ومسلم انفرد منها بتسع وستون حديث، وقد تم جمع هذه الأحاديث في مسند خاص بالسيدة عائشة.

لذلك فقد مثلت رضوان الله عليها المرجع لجميع المسلمين في أي من الأمور المختلطة عليهم سواء في الحديث أو القرآن أو الفرائض والمسائل الفقهية، فكانت دوماً تُجيب السائل الذي يجد جميع الأجوبة لديها لأي استفسارات، فنعم المرأة المسلمة السيدة عائشة رضي الله عنها.

وفي النهاية نكون قد عرفنا متى توفيت عائشة رضي الله عنها وذلك لأن السيدة عائشة هي زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم وبنت أبو بكر الصديق أول الخلفاء الراشدين، كما تعرفنا أيضًا على أين دفنت السيدة عائشة وعرضنا أهم فضائلها.

65 مشاهدة